أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راسم عبيدات - من ينقذنا من جهلنا وتخلفنا ...؟؟















المزيد.....

من ينقذنا من جهلنا وتخلفنا ...؟؟


راسم عبيدات

الحوار المتمدن-العدد: 2898 - 2010 / 1 / 25 - 14:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


...... من الواضح جداً أن النسيج المجتمعي الفلسطيني عموماً والمقدسي خصوصاً،يتعرض إلى حالة من التهتك والتدمير الممنهج والمنظم،سواءً بفعل سياسات وممارسات الاحتلال،أو ما نتج عن أوسلو من إفرازات وتداعيات،لعب فيها تعزيز المبنى العشائري والقبلي على حساب المبنى الحزبي والبيت الوطني دوراً هاماً في حالة التدمير تلك،ناهيك عن أن ذلك وما تبعه من حالة فلتان وغياب للسلطة والمرجعية الوطنية،له أيضاً دوراً لا بأس به في هذا الجانب.
ولا حتى لا نغوص في العموميات أو الجزئيات،فما نريد طرقه هو الوضع المقدسي،حيث أن الاحتلال في إطار معركة السيطرة على القدس،يستخدم كل الوسائل والممارسات والإجراءات في سبيل تحقيق هذا الهدف،وهو يفرد حيزاً واسعاً للجانب الاجتماعي،فخلخلة النسيج الاجتماعي وتدميره،يمهد له تحقيق السيطرة على المدينة،وإخراج الجزء الحي والحيوي من المجتمع المقدسي – فئة الشباب- من المعركة الوطنية،معركة مقاومة الاحتلال .
فعلى هذا الصعيد يقوم الاحتلال بنشر الأمراض والجريمة الاجتماعية في الوسط المقدسي،حيث المخدرات تنتشر في كل زقة وحي وحارة في البلد القديمة والضواحي،وحسب المعلومات المستقاة من المؤسسات التي تعنى في هذا الجانب هناك ما لا يقل عن عشرة آلاف متعاطي في القدس،وحالات إدمان تصل إلى ألألاف،وكذلك يتعرض الشباب إلى سياسة تجهيلية،حيث النقص في المباني التعليمية والكوادر التعليمية والتسرب من المدارس والذي يصل في بعض الأحيان إلى 50%،كما هو الحال في المرحلة الثانوية،وأيضاً يعمل الاحتلال على استخدام أدواته وأجهزته في نشر وبث الإشاعات وترويجها وتغذية النعرات القبلية والعشائرية والجهوية،يساعدها في ذلك غياب الحركة الوطنية وتهميش دورها بفعل الاحتلال أولا،وبفعل سياسات خاطئة ومضرة من قبل السلطة ومرجعيتها المتعددة وبالذات الرسمية منها،والتي تسهم في إضعاف الحركة الوطنية كعنوان ومرجعية،ناهيك عن التعاطي غير الواعي من قبل البعض عشائرياً وقبلياً مع سياسات الاحتلال وما يروجه وما يشيعه.
عدا أن الاحتلال قد فرغ القدس من المؤسسات الاجتماعية،والتي من المفترض أن تلعب دور المبنى الحاضن للأنشطة والفعاليات الشبابية،والتي تسهم في عملية التربية والتثقيف وإعادة صياغة الوعي على أسس وطنية،مع أن هذا لا يعفي لا المؤسسات المجتمعية ولا الحركة الوطنية من القصور في هذا الجانب،كما أن حالة الإنهيار والتراجع تلك للحركة الوطنية،وما يعيشه المجتمع الفلسطيني،من مرحلة هزيمة وتراجع وفقدان للثقة،قد افرز تيارات وقوى مغلقة ومتزمتة،تبني رؤيتها وسياساتها وفكرها،على العداء المطلق للحركة الوطنية والتنكر لدورها وتاريخها ونضالاتها،وتعمق من العشائرية والقبلية في المجتمع،وترفض الآخر بالمطلق وترفض التعددية الفكرية والسياسية،كما أن تلك الحالة سمحت بنمو فكر الدروشة والشعوذة والأساطير والغيبية..الخ.
في هذا الإطار والسياق وجدنا أن الساحة المقدسية،تشهد حالة غير مسبوقة من التجييش العشائري والقبلي والجهوي،وترى أن الكثير بل أن جميع المشاكل الاجتماعية والتي تتفجر،وتأخذ أشكال حروب الردة وداحس والغبراء،وبما يشعرك بأننا ليس أبناء شعب واحد فلا رابط الدم ولا الانتماء ولا الدين ولا الوطن،يشكل كابحاً ومقيداً لتلك المشاكل،وبما يؤشر إلى خلل وقصور جوهريين من قبل المؤسسة الوطنية والحركة المؤسساتية والمجتمعية في هذا المجال،هذه المشاكل والتي تكون مسبباتها تافهة وليس ذات قيمة،مثل خلاف بين شخصين على حق أولية أو مرور أو حتى مصف سيارة،أو خلاف عائلي على ميراث أو شبر أرض أو طريق أو سلوك خاطئ من شخص أو خارج عن القيم والعادات والتقاليد،كفيل بدفع الأمور نحو تداعيات خطيرة جداً،والتي قد تصل حد سقوط ضحايا وتدمير ممتلكات وتخريب منظم،يطال شخوص وعائلات ليست جزءً أو لها علاقة بهذا الخلاف لا من قريب أو بعيد،وفي كل الخلافات تلك وما أفرزته من نتائج وظواهر وخيمة وخطيرة،رأينا أن الحلول العشائرية والترقيعية،والتي في أغلبها لا تتبنى أسس لحلول تقوم على المعالجة الجادة أو المحاسبة الصحيحية،فهي في كثير من الأحيان تبقي الجمر مشتعلاً تحت الرماد،وهي تعتمد على ديباجات من الإنشاء عن التسامح والكرم العربي الأصيل والأخوة وأبناء الشعب الواحد والمخاطر التي تحيق بشعبنا في هذه المرحلة من احتلال يستهدف الإنسان المقدسي في وجوده وهويته وثقافته وتراثه ووعيه وذاكرته وأرضه،وكل ذلك لا نلمس له ترجمات في أرض الواقع على ضوء ما نشاهده ونراه من أفعال وممارسات تتناقض مع تلك الديباجات والخطب والشعارات،وهذا يفرض علينا أن نعيد التفكير جدياً في طرق وآليات الحلول المعتمدة،وبما يحول تلك الشعارات والخطب الى حقائق على أرض الواقع،وعلى أن تتكرس كقيم ومفاهيم عملياً وبعيداً عن المحاباة والتخجيل،وأيضاً على المبنى الوطني،أن يرتب العلاقة مع المبنى العشائري في هذا الجانب،بحيث يتم الاتفاق على جسم مقدسي موحد،يتحمل المسؤولية في هذا الجانب،مرتبطاً ذلك بدستور ومواثيق وخطط وبرامج تنظم كل ما يتعلق بالشأن المقدسي في الجانب الاجتماعي،وعلى القوى الوطنية والعشائرية أن تعيد النظر جدياً،في سياسة فنجان القهوة واعتبارها الأساس الصالح لعلاج كل المشاكل الاجتماعية مهما كبرت أو صغرت،فهذه السياسة في الكثير من الأحيان،كانت سبباً في تطور المشاكل وإنفلاتها على نحو أشمل وأعمق وأوسع.
وأيضاً ما هو أهم من ذلك،هو على الحركة الوطنية أن تدرس بشكل جاد وعميق،لماذا تلك الحشود من الشباب في دقائق وساعات تتجييش في سبيل قضية عشائرية،ومستعدة للموت في سبيل ذلك،وفي المقابل القضايا الوطنية الكبرى،من هدم منازل واستيطان وأسرى وغيرها،غير كفيلة في تأطرها وتنظيمها للدفاع والمقاومة عن وجودها ومنازلها وأرضها.؟
وبعد فإن من ينقذنا من جهلنا وتخلفنا في هذا الجانب،ليس لا الديباجات ولا الشعارات ولا الخطب الرنانة عن الأخوة والتسامح والكرم غير المترجمة عملياً،بل لا بد من خلق وبناء إنسان فلسطيني جديد،ولكن ليس على طريقة"دايتون"،إنسان فلسطيني يغلب المصالح الوطنية على المصالح الحزبية والعشائرية والقبلية،وهيئات أو مرجعيات متفق عليها وطنياً،قادرة على الفعل وترجمة قراراتها،بما يشمل المساءلة والمحاسبة،وأيضاً فلا بد من إعادة صياغة الوعي والثقافة الفلسطينية،بما يشمل إعتماد ذلك كمنهاج يدرس في المدارس والجامعات،وأيضاً على المؤسسات الدينية أن تأخذ دوراً في هذا الجانب،دوراً توحيدياً ووطنياً،وليس دوراً تفريقياً على غرار ما نراه ونشاهده،من فتاوي علماء المسلمين،في التخوين والتكفير وتعميق المذهبية والطائفية في المجتمع.
فالذي يحدث في القدس على درجة عالية جداً من الخطورة،وتحديداً في الجانب الاجتماعي،فنحن نتجه صوب التدمير الذاتي بإرادتنا،ولنحتكم الى صوت الحكمة والعقل والمنطق،ولنحارب بشراسة وقوة كل دعاة نهج هذا التدمير،وكل العناصر الموتورة،أياً كان موقعها أو حجمها والتي تدفع بالأمور نحو الاحتراب العشائري والقبلي والجهوي،او إعلاء شأن القبيلة والعشيرة فوق شأن الوطن.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,645,650,607
- صفحات مشرقة من ذاكرة الأسر/ الأسير المناضل كريم يونس ..
- جولات ميتشل والفشل المحتوم ..
- الأسير المناضل علي جردات والاعتقال الاداري ..
- لماذا استهداف الشيخ رائد صلاح وقيادات الداخل ..؟؟
- مقارنة بين أردوغان وبين-أبو الغيط- ...
- الرئيس أبو مازن ورئيس الوزراء فياض متهمون بالتحريض ..؟؟
- القدس والضفة الغربية معركتنا الأساسية ..
- فتاوي على مقاسات أنظمتهم ..
- لماذا العودة الى دهاليز المفاوضات الثنائية ..؟؟
- حصاد عام فلسطيني منصرم
- سياسة الأهمال الطبي في السجون/ الأسير محمد الريماوي نموذجاً ...
- بعد عام على العدوان/ العدوان والحصار مستمرين
- عودة الى محاكم التفتيش
- صفحات مشرقة من تاريخ الأسر/ الأسير المناضل علاء البازيان..
- غزة والعصر الطيني...
- تسيفي ليفني والبشير وجرائم الحرب ..
- المستوطنون ....عربدات .....وانفلات/ والعرب ....شجب .....استن ...
- حذاري من صفقة تبادا بدون أسرى 48 ...
- لماذا نحن مهزومون ...؟؟
- وثيقة الإتحاد الأوروبي خطوة الى الأمام ولكن ..؟؟


المزيد.....




- ردا على مقتل جمال خاشقجي.. أمريكا تفرض عقوبات جديدة على القن ...
- أردوغان: أمير قطر -شاب ديناميكي- ترك بصمة بالخليج.. ومستعدون ...
- شاهد.. لحظة ثوران بركان نيوزيلندا ومروحية تقترب من فوهته
- مجلس البلدية يمنع -الشيشة- في المقاهي بالكويت
- مصر.. البرلمان يوجه إنذارا شديدا للحكومة.. -المخ متوقف عن ال ...
- الجزائر.. تظاهرات في العاصمة قبل انتخابات يرفضها الحراك
- -كيري تيلور- تفشل في بيع فستان الأميرة ديانا
- عودة أحد أقمار منظومة -غلوناس- للعمل من جديد
- باندا -تتعرف- على رجل الثلج
- البيت الأبيض: الديمقراطيون يحاولون تقويض ترامب لأنهم لا يستط ...


المزيد.....

- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راسم عبيدات - من ينقذنا من جهلنا وتخلفنا ...؟؟