أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عمر الفاتحي - أزمة إتحاد كتاب المغرب














المزيد.....

أزمة إتحاد كتاب المغرب


عمر الفاتحي

الحوار المتمدن-العدد: 2892 - 2010 / 1 / 18 - 18:39
المحور: المجتمع المدني
    


قيل الكثير وكتب الكثير عن أزمة أنحاد كتاب المغرب ، البعض ردها إلى غياب
الديمقراطية الداخلية وإستفراد أعضاء قليلين بالقرار داخل الأجهزة المقررة وآخرون
وهم الأغلبية ، فسروا هذه الأزمة التي تهدد وجود الاتحاد نفسه ، في كونها راجعة
إلى سوء توزيع ً المكاسب والمغانم ً التي توفرها العضوية ، والتي تبدأ من السعي إلى
الحصول على مناصب بالمؤسسات الثقافية والفنية الرسمية والاعلامية ، وتنتهي
بالصر اع حول تمثلية الاتحاد في كل التظاهرات الثقافية خارج المغرب ، بما فيها حتى
ً الحضور المرئي ً قي القنوات التلفزية ، المغربية والعربية والاجنبية ، وهو مادفع ببعض
الأعضاء إلى تسمية الاتحاد بً وكالة أسفار ً !
إتحاد كتاب المغرب ،كجمعية ثقافية وفنية ، أسس في آواخر الستينات من القرن الماضي
بمبادرة خاصة لمجموعة من المثقفين ً تمثلً تقريبا كل ألوان الطيف السياسي في المغرب
مع هيمنة لليسار الذي كانت اغلب قيادته خلال سنوات الرصاص – 1963 – 1989 ، إما مغيبة في السجون أو حتى تعيش في المنفى. وهي مرحلة كانت الدولة في عهد الملك
الراحل الحسن الثاني ، تهمش الاتحاد وتتعامل معه كأفراد وليس كتنظيم ثقافي لاعتبارات
سياسية وأمنية .ولم يتم الاعتراف به كجمعية ذات نفع عام تحظى بدعم الدولة إلا في آواخر
حياة الملك الحسن الثاني ، بعد إطلاق ما يسمى بالسلسل الديمقراطي وتطبيع العلاقات
مع كل مكونات اليسار في المغرب ، وهو ما كان له آثره الايجابي في تعامل القصر
مع إتحاد المغرب ، حيث تم تعيين مجموعة من ً قيادييه ً في مناصب ثقافية وفنية بكل
المؤسسات الرسمية بمها فيها بطبيعة الحال وزارة الشؤون الثقافية، تعيينات لاتتم في غالب
الأحيان إلا بتغطية سياسية ، لجزب مشارك في الحكومة ، خاصة حكومة التناوب التوافقي الأولى والثانية ، وهي المعادلة التي لازالت قائمة إلى الآن : رضاء القصر + تغطية
سياسية = منصب لمؤسسات ثقافية أو فنية أو إعلامية !
هذه التعيينات ساهمت في تأجيج الصراع بين أعضاء الأجهزة المقررة داخل الاتحاد
لكون البعض يعتبر نفسه مغبونا لم يحظى بالرعاية والاهتمام من طرف المؤسسات الرسمية
للدولة ، في حين هناك ً مثقفين ً أعضاء في الاتحاد ، لهم أكثر من مهمة رسمية ، يتقاضون عتها أجورا وتعويضات ، وهم أشبه بالموظفين الأشباح ، تفتقد إليهم المكاتب المفروض
أنهم يشتغلون بها يوميا !
إتحاد كتاب المغرب اليوم في حاجة إلى القطع مع ممارسات تهدد وجوده وكيانه كمؤسسة
ثقافية ساهمت في النهوض بالثقافة المغربية ، طيلة عقود ، وإعادة النظر في طريقة
إشتغال كل أجهزته المقررة وتغليب الثقافي على الحزبي الشوفيني في تصريف أموره .
الذي لايجب أن يكون المعيار الوحيد في تحمل المسؤولية داخل أجهزته التنفيذية .
مأساة إتحاد كتاب المغرب اليوم ، أنه عاجز كأجهزة عن إستيعاب التحولات الحاصلة
في المجتمع المغربي ، فزمن النخبة أصبح لامعنى له أمام النشر الالكتروني وما يقدمه
من فضاءات ومساحات ،حيث لامكان للزبونية والمحسوبية والرفاقية والحزبية في تمرير
هذه المادة أو حجب أخرى ، كما أن الانتماء للاتحاد لم يعد شرطا للابداع للحصول على بطاقة كاتب أو فنان ، كما أن عقلية ً البيرو بولتيك َ في التسيير على النمط السوفياتي
سابقا ، أصبحت متجاوزة!
لقد سمعنا وقرأنا مؤخرا ، عن المساعي التي يقوم بها وزير الثقافة الجديد السيد بنسالم
حميش لرأب الصدع ، داخل الاتحاد ، والتي تعتبرها غالبية الأعضاء مجرد ً مسكنات ً
فالمطلوب هو عقد مؤتمر إستثنائي ، يعيد النظر في القانون الأساسي المنطم للاتحاد
بشكل يضع حدا للاستفراد بالقرارات داخله ، ويضع حدا لبعض التجازوات التي أضرت
بسمعته ،داخل المغرب وخارجه .






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,388,976,755
- فضاء الأنترنيت
- مشروع قانون أمريكي لمعاقبة الأقمار الصناعية التي تبث قنوات ف ...
- الاصلاح السياسي كمطلب وكحقيقة
- مهرجان سينمائي عربي جديد قيد التأسيس!
- عن التلفزيون العربي وأشياء أخرى!
- تأسيس نقابة مستقلة للمحامين بالمغرب
- مهرجانات سينمائية عربية ولجان تحكيمها
- دعوات الفيس بوك
- الأنظمة الشمولية والحريات الاعلامية في العالم العربي
- نقد سينمائي وخبز وديمقراطية
- ماهي الأسباب الأزمة المالية في دبي ، وتداعياتها المستقبلية ?
- الصحافة المغربية المكتوبة
- القطب الاعلامي الرسمي بالمغرب : هل هو على حافة الافلاس
- بمناسبة الذكرى الثامنة لمؤسسة الحوار المتمدن
- معوقات الاصلاح السياسي في العالم العربي?
- من المسؤول عن تأجيل البت بتقرير غولدستون ، وكيف يمكن محاسبته ...
- القنوات الفضائية الغربية
- أحزاب البيئة في العالم العربي
- ثقافة الاحتجاج!
- التعددية السياسية في المغرب !


المزيد.....




- هيومن رايتس ووتش: وفاة مرسي دعوة لحلفاء مصر للاستيقاظ لحال ح ...
- الأمم المتحدة: يجب على روسيا وتركيا تحقيق استقرار فوري في إد ...
- الأمم المتحدة تدعو مصر لتحقيق مستقل في وفاة مرسي
- مكافحة الفساد تحقق مع بلاتيني في اختيار قطر لتنظيم المونديال ...
- هيومن رايتس ووتش: عزل الرئيس مرسي وإساءة معاملته تصل إلى مست ...
- المحقق الخاص بقضايا الإعدام بالأمم المتحدة يصدر تقريرا بشأن ...
- المحقق الخاص بقضايا الإعدام بالأمم المتحدة يصدر تقريرا بشأن ...
- الأمم المتحدة تحذر من احتمال إيقاف المساعدات باليمن وتتهم ال ...
- الأمم المتحدة تحذر من أن العنف وفرار الآلاف يعقدان محاربة إي ...
- وفاة محمد مرسي: الأمم المتحدة تدعو إلى -تحقيق مستقل- في ظروف ...


المزيد.....

- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عمر الفاتحي - أزمة إتحاد كتاب المغرب