أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راسم عبيدات - فتاوي على مقاسات أنظمتهم ..















المزيد.....

فتاوي على مقاسات أنظمتهم ..


راسم عبيدات

الحوار المتمدن-العدد: 2881 - 2010 / 1 / 7 - 19:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قديما وحديثاً وظفت الأنظمة الحاكمة المؤسسات الدينية لخدمة أهدافها ومصالحها،وكانت الأداة الطيعة في يد تلك الأنظمة،لكي تبرر سياساتها ومواقفها وتصرفاتها وما تمارسه من قمع واستغلال لشعوبها،أو قوى المعارضة وبالذات العلمانية منها،وكم مرة أفتت تلك المراجع الدينية بتخوين الناس وتكفيرهم لمجرد معارضتهم أو مقاومتهم للطغم الحاكمة أو الاختلاف معهم في الرأي أو الاجتهاد،وكم مرة دفع الكثير من خيرة علماء ومفكري ومثقفي هذه الأمة حياتهم،ثمناً للتحريض عليهم من تلك المراجع الدينية المشبعة والمغرقة في الانغلاق والتطرف والعصبوية والإقصائية،والخطر في هذه الفتاوي أنها لا تصدر عن أناس جهلة أو من يفتون بغير علم،بل تلك الفتاوي تصدر عن أهم وأعلى مؤسسة دينية في العالمين العربي والإسلامي،كان لها سمعتها وهيبتها ومكانتها بين الشعوب العربية،ولكن تحول تلك المؤسسة إلى أداة مطواعة في يد النظام المصري،ليستخدمها في التنظير والدفاع عن سياساته وممارساته،وبما لا يتفق أو يتعارض مع مصلحة الشعوب والوطن والأمة والشريعة،جعل تلك المؤسسة تفقد هيبتها ومكانتها عند الشعوب العربية،حتى أن ما يصدر عنها من فتاوي أصبح مجال تندر وسخرية عند الكثير من الناس،وهذا يضع الكثير من علامات الاستفهام على مؤسسات الإفتاء تلك،ومدى ما يعشعش في ثناياها من فساد ومصالح خاصة ليس لها علاقة من قريب أو بعيد بمصلحة الوطن أو الأمة أو العقيدة أو الشرع،بل مصلحة النظام الذي تسبح بحمد أمواله،والذي تدين له بالبقاء في مراكزها وكراسيها،فتلك المؤسسة التي أفتت للراحل السادات بالذهاب للقدس المحتلة وتوقيع اتفاقية "كامب ديفيد" واعتبرتها "نصراً مؤزراً ومبيناً" على غرار بدر وفتح مكة،وبما عنته تلك الاتفاقية من ذل وعار لحق بالأمة العربية من محيطها لخليجها ،وخروج لمصر بثقلها العسكري والسياسي والبشري من المعركة مع إسرائيل،هي نفس المؤسسة التي أفتت برضاعة الكبير لزميلته الموظفة في العمل حتى تحرم عليه،وهي نفس المؤسسة التي أفتت بتكفير الشيعة وحزب الله،وحرضت على المذهبية والطائفية والفتنة في العالم العربي والإسلامي،وهي نفس المؤسسة التي ذهب شيخ أزهرها الطنطاوي الى نيويورك لحضور وسماع ترانيم وتعاويذ "الحاخام"بيرس" عن"عشق ورغبة إسرائيل في السلام"،حيث ركع وسجد هو والكثيرين من الزعماء العرب لسماعها،وسماع حملة التحريض على المقاومتين الفلسطينية واللبنانية ووصف نضالاتها وقادتها "بالإرهاب والإرهابيين"،ومن ثم قام بمصافحة بيرس وشد على يده،وعندما افتضح أمره أنكر معرفته به،وعاد والتقاه مره أخرى في مؤتمر الأديان،وهو يعلم علم اليقين من هو وما هو دوره في شن إسرائيل لحربها العدوانية على شعبنا في قطاع غزة في كانون أول/2008،تلك الحرب التي جعلت الرئيس التركي أردوغان،ينسحب من مؤتمر"دافوس" الاقتصادي احتجاجاً على خطاب بيرس،والذي أشاد فيه بقتل الأطفال الفلسطينيين.
وهيبة وسمعة واحترام مجمع البحوث الإسلامية والأزهر وبالذات المرجع الأول فيها الشيخ الطنطاوي،أصبحت مثار تساؤل وعلامات استفهام كبيرة،عقب البيان الذي أصدره،والذي يؤيد فيه ما تقوم به الحكومة المصرية من بناء للجدار الفولاذي على حدودها مع غزة،هذا الجدار الذي يغلق كل شرايين الحياة عن شعبنا المحاصر في قطاع غزة،واعتبر أن من يعارض بناء ذلك الجدار خارج عن شريعة الإسلام،لأن من حق الدول أن تصون حقوق أبنائها ،وتمنع كل عدوان على هذه الحقوق،وهذه الفتوى جلي وواضح،أنا تتماثل مع مواقف النظام المصري،بل وتشكل حجة وذريعة له،لكي يستمر في إقامة هذا الجدار الذي يهدد حياة أكثر من مليون ونصف فلسطيني محاصرين من قبل إسرائيل وأمريكا وأوروبا الغربية ،بل رخصة وتشريع بالقتل،في الوقت الذي ساق فيه الطنطاوي حجج واهية لبيانه،بأن الأنفاق تستخدم لتهريب المخدرات وبما يهدد أمن مصر،وجدنا أنه يصاب الخرس والطرش،عندما تقوم الحكومة المصرية بإغلاق معبر رفح وتمنع وصول المواد الغذائية ومستلزمات الحياة الأساسية الى شعبنا المحاصر في القطاع منذ ما يقارب الأربع سنوات،فهل إغلاق معبر رفح والمشاركة في حصار الشعب الفلسطيني حلال يا طنطاوي؟،والشعب الفلسطيني هل لجأ الى الأنفاق بمحض إرادته؟،تلك الأنفاق التي قتل فيها الكثير من أبناءه،أم أن الحصار الإسرائيلي وإغلاق معبر رفح المصري هو الذي دفع شعبنا الفلسطيني الى حفر هذه الأنفاق،من أجل الحصول على مستلزمات الحياة الأساسية؟.ألم تشاهد يا طنطاوي مئات العائلات الفلسطينية،التي هدمت ودمرت بيوتها بفعل العدوان الإسرائيلي،تعيش في العراء لأن حكومتك،تمنع دخول مواد البناء اللازمة للأعمار من خلال المعبر؟،ولماذا لا تفتي بتكفير أو تخوين،من يمنعون قوافل الإغاثة من دخول الأراضي المصرية،وهي التي يقطع أعضاءها ألاف الكيلو مترات من أجل الوصول الى غزة؟، وهل ما قامت به الحكومة المصرية وأجهزتها الأمنية من ممارسات وإجراءات قمعية بحق قافلة شريان الحياة 3،يتفق والدين والشريعة والدفاع عن الأوطان يا طنطاوي بيك.؟
ليس بالغريب على من أفتوا من مراجع دينية في الوطن العربي والإسلامي،بجواز مشاركة قوات عربية الى جانب القوات الأمريكية والغربية في شن عدوانها على العراق واحتلاله،ومنح التسهيلات في بلدانهم لهذه القوات من قواعد واستخدام أراضيها وممراتها المائية وأجوائها لتنفيذ عدوانها،أن يفتوا بتحريم الجهاد،فالعديد منهم أفتى بتحريم وتكفير من يقومون بعمليات إستشهادية،والكثير من دور الإفتاء التابعة لهذه الأنظمة الوضيعة،أصبح شغلهم الشاغل إصدار الفتاوي التي تكفر الشيعة وحزب الله،وتصف ايران بالمجوسية والفارسية والصفوية،ولا ندري لماذا لم نسمع مثل هذه الفتاوي،عندما كان يتربع على عرش إيران الشاه؟فلربما كان بوقوفه الى جانب أمريكا وإسرائيل مسلما حنيفا، ولم يكن لبلاده أطماع في العالم العربي.
ان كل المراجع والمؤسسات الدينية والقائمة بقرار سلطوي، لم تقم على أساس خدمة ورعاية شؤون المواطنين،بل أن همها وشغلها الشاغل،هو العمل على إصدار فتاوي على مقاسات حكامها،وتبرير ممارساتها وسياساتها ومواقفها،حتى لو كانت متعارضة كلياً مع مصالح الشعب والوطن والأمة والعقيدة،والطنطاوي ومجمع البحوث الإسلامية،بعد أن شوهوا صورة الفتاوي وحطوا من قيمتها،وقيمه وهيبة الأزهر في نظر العالم العربي والإسلامي،عليهم أن يدركوا جيداً أنهم مهما قدموا من خدمات جليلة لهذه الأنظمة،فهي ستلفظهم مع أول فتوى لا يرضى عنها النظام،ناهيك عن ما سيلحق العرب والمسلمين من أذى وضرر من مثل هذه الفتاوي،هذه الفتاوي التي تفصل على مقاسات الأنظمة،وتظهر دور الأفتاء كظل وخادم لهذه الأنظمة،والشعوب المتسلحة بالإرادة والمؤمنة بقضاياها،لا تحتاج لمثل هذه المؤسسات التي يعشعش فيها الفساد،ولا مثل هؤلاء المفتين الذي يغلبون مصالحهم الخاصة ومناصبهم على مصالح الشعب والأمة،بل ويشوهون حقيقة الدين والشريعة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,468,563,200
- لماذا العودة الى دهاليز المفاوضات الثنائية ..؟؟
- حصاد عام فلسطيني منصرم
- سياسة الأهمال الطبي في السجون/ الأسير محمد الريماوي نموذجاً ...
- بعد عام على العدوان/ العدوان والحصار مستمرين
- عودة الى محاكم التفتيش
- صفحات مشرقة من تاريخ الأسر/ الأسير المناضل علاء البازيان..
- غزة والعصر الطيني...
- تسيفي ليفني والبشير وجرائم الحرب ..
- المستوطنون ....عربدات .....وانفلات/ والعرب ....شجب .....استن ...
- حذاري من صفقة تبادا بدون أسرى 48 ...
- لماذا نحن مهزومون ...؟؟
- وثيقة الإتحاد الأوروبي خطوة الى الأمام ولكن ..؟؟
- هل تحتفل الجبهة الشعبية بإنطلاقتها بوجود أمينها العام ...؟؟
- العيد لم يحمل أي بجديد..
- في العيد نتنياهو مستمر في مناوراته ....وصفقة التبادل لم تنجز ...
- مباراة الجزائر ...مصر/ عصر ما بعد الإنحطاط
- القدس بحاجة الى استراتيجية ومرجعية موحدتين ..
- هل تبادر اسرائيل الى شن حرب محدودة ..؟؟
- عن الجهل والتخلف والأوطان والإنتصارات ..
- أبو مازن يؤبن التسوية والمفاوضات ...


المزيد.....




- ترامب يحذر بكين من أن قمع احتجاجات هونغ كونغ سيضر بالمفاوضات ...
- الدنمارك تصف فكرة ترامب شراء غرينلاند بـ-السخيفة-
- المرصد: قوات النظام تدخل مدينة خان شيخون في شمال غرب سوريا و ...
- ترامب يقول إن إيران "تود إجراء محادثات" بشأن ناقلة ...
- شاهد: مغامرون ينجون من خطر انهيارات جليدية
- بيانات تعقب حركة السفن: الناقلة الإيرانية المفرج عنها غيرت و ...
- ترامب: محادثات -جيدة جدا- بيننا وبين -طالبان-
- سعال متواصل يتحول إلى تشخيص مفاجئ وقاتل
- الناقلة الإيران -غريس 1- تغير وجهتها واسمها
- The Bad Secret of Buy a Research Paper


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راسم عبيدات - فتاوي على مقاسات أنظمتهم ..