أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الغاء عقوبة الاعدام - ياسين الحاج صالح - في اقتران التفكير التسليمي بالعلاقات الولائية، والعكس















المزيد.....

في اقتران التفكير التسليمي بالعلاقات الولائية، والعكس


ياسين الحاج صالح

الحوار المتمدن-العدد: 2837 - 2009 / 11 / 22 - 17:26
المحور: الغاء عقوبة الاعدام
    


هل يمكن تبين علاقة مطردة بين ضعف المنطق البرهاني في تفكيرنا وبين غلبة العلاقات الولائية القائمة على التبعية الشخصية في أطرنا الاجتماعية؟ وهل ثمة اقتران بين وضوح المفاهيم المستخدمة ومتانة أسسها الواقعية والمنطقية وبين علاقات أكثر موضوعية وتجريدا وقانونية بين الأفراد؟ هذا ما نرجح صوابه، وإن كان تأكيد الفرضية يقتضي تتبعا ميدانيا منظما. إذ يبدو ورادا جدا أنه حيث تضعف الحجة تحل محلها "السلطة"، أي المرجع أو الشيخ أو الزعيم؛ وحيث يهون "الحق" يتصدر "الرجال".
ومن خبرة شخصية متواضعة بغير منظمة سياسية سورية يبدو لي أن تماسك التفكير السياسي وقيامه على أسس واضحة، وبالخصوص تنامي العنصر النقدي فيه، يقترن بعلاقات أكثر ديمقراطية واستقلالية داخلها. وبالعكس، يترابط اختلاط التفكير والتباس أسسه الفكرية مع تضخم دور الأشخاص وتغلب علاقات التبعية الشخصية، وصولا إلى ما يقارب "عبادة الفرد" في المنظمات نفسها.
ولعل نقطة الارتباط بين الأمرين، الفكري والسياسي، هي التسليم. الاختلاط يدفع إلى التسليم، ومن يسلّم بأية أفكار تسليما يسلم لأشخاص أيضا. ومن غير المحتمل أن نطور موقفا نقديا حيال الأفكار وتسليميا حيال الأشخاص. والعكس بالعكس دوما.
الأمر ملحوظ بدرجة أكبر على النطاق الوطني العام. هنا تتناسب درجة انعدام التماسك الفكري للعقيدة الرسمية أو امّحاء شخصيتها مع شخصنة السياسة والدولة، ومع عبادة الحاكم.
ويبدو أن مثل ذلك ينطبق على المنظمات الدينية، السياسية منها والاجتماعية. بل يميل المرء إلى توقع أن الطابع التسليمي أو الاعتقادي لتفكيرها قرين قيام العلاقات داخلها على الولاء والتبعية الشخصية حصرا. بيد أن هذا يحتاج إلى تقص أكثر تدقيقا. إذ ليس ثمة ما يشير إلى أن العلاقات الداخلية في المنظمات الإسلامية السياسية أكثر انبناء على الروابط الشخصية من العلاقات في المنظمات العلمانية. من جهة يبدو أن الرابط الاعتقادي هنا أقوى شخصية من أية زعامات، ولعله يسلّح عموم المنخرطين في المنظمات الإسلامية بثقافة وحجج مستقلة نسبيا، لا يسهل على الزعماء التلاعب بها. من جهة ثانية نرجح أن قوة علاقات التبعية تتناسب طردا مع ضعف شخصية أفكارنا وعدم اتضاح أسسها وتدني نقديتها، حتى حين تكون بشرية وعقلانية الأصل، وتتناسب عكسا مع وضوح أسسها وتماسك مرجعياتها حتى حين تكون معتقدات دينية قائمة على التسليم. المسألة أوثق اتصالا باستقلال العتاد الفكري والثقافي المتاح عن الأشخاص منها بأصل هذه الأفكار. والاستقلال هذا متاح في المنظمات الدينية أكثر مما في منظمات علمانية، قلما أنتجت تفكيرا متجددا، ولا تتحرك في إطار اجتماعي ثقافي حيوي ونقدي وشكاك بالدرجة المأمولة.
فإن كان ذلك صحيحا، على ما نرجح، تحققت أعلى مستويات التبعية في منظمات اجتماعية وسياسية علمانية تدهور المحتوى العقلاني لتفكيرها أو كان متدهورا أصلا. ومن المتوقع أن نجد أدنى مستويات التبعية في منظمات علمانية فكرها منفتح على النقد والنقاش العقلاني والمعطيات الواقعية. بينما تحتل المنظمات الدينية مرتبة متوسطة أو طيفا من المراتب المتوسطة، يتدنى عن التضامنات الحرة المفتوحة المفترضة في تنظيمات علمانية ديمقراطية ناهضة، لكنه لا ينحدر أبدا إلى مستوى منظمات علمانية غير عقلانية، على نحو ما تجسدت في القرن العشرين في "النظم الشمولية". إن "عبادة الفرد" مستحيلة في منظمة دينية، بالضبط لأنها منظمة دينية، تعبد كائنا متعاليا أو مبدأ أسمى (لعل الأمر مختلف في مجموعات صوفية وروابط دينية اجتماعية تقليدية، لكنه قلما يبلغ "عبادة الفرد" الحديثة مع ذلك). ومعلوم أن أشنع صور "عبادة الفرد" عرفها الاتحاد السوفييتي وبلدان عربية وعالم ثالثية، تتوجه سياساتها وتنتظم مجتمعاتها على هدى نظم فكرية غير دينية. وما كان لستالين أن يكون وثنا يعبد، وهو حي، لولا أنه اختلق كائنا لا شخصية له ولا روح فيه، "الماركسية اللينينية". أعني أن أول ضحايا ستالين هو الماركسية ذاتها التي سلبت استقلاليتها وروحها الذاتية. ومثل ذلك ينطبق على طغاة آخرين من شاكلته. كان يجب دوما إعدام أية فكرة أو عقيدة حية كي يمسوا هم أربابا معبودين.
ومن شأن النظر العابر في أحوال منظمات ونظم سياسية في المشرق العربي اليوم أن يظهر اقتران تدهور أبعادها الفكرية (عجزها عن تنظيم إدراك الواقع وتوجيه العمل فيه)، وبين ازدهار علاقات المحاسيب والزبائن والأزلام في مراتبها. وبينما قد يجري التعويض عن التدهور الفكري وما يترتب عليه من انفلات الواقع وغزوه الفوضوي للمدارك بـ"إغلاق أبواب الاجتهاد" واصطناع مذاهب مغلقة معصومة، يجري تسويغ علاقات التبعية والولاء نفسها بعصمة الزعيم وعبقريته واستثنائيته. وعبر ما تضمنه من تجانس ووحدة في الروح، تسهل عملية المذهبة "تجسد" المنظمة في شخص ليس كالأشخاص. و"التجسد" هو ما يفسر نسبة بعض بلداننا إلى حكامها، ونسبة بعض أحزابنا إلى زعمائها. "الشخص" أقوى من منظمته أو نظامه، وهو "الفكرة" الوحيدة الواضحة في المنظمة أو النظام.
لكن في أي اتجاه تسير علاقات التسبيب؟ هل تتدهور عقلانية تفكيرنا ونقديته، فنهرع وراء معلمين وأسياد ملتمسين منهم توجيهنا إلى سبيل الرشاد؟ أم بالعكس، يظهر بصورة ما سادة متسلطون فيعملون على تفريغ أية تيارات فكرية في مجالهم من محتواها النقدي والعقلاني؟ في إطارنا الاجتماعي الثقافي، ربما يسهّل تدنى المضامين العقلانية للتفكير العام وضعف الملكات النقدية ظهور بطاركة متسلطين، سيعملون من جهتهم على نشر الأساطير والخرافات عن أنفسهم (أبطال، عباقرة، عظماء..) وعن العالم (شرير، خطير، فوضوي، مزدحم بالمؤامرات...) والناس من حولهم (وطنيون مخلصون، مواطنون شرفاء، مكافحون شجعان.. مقابل ضعاف النفوس والخونة والمتخاذلين). وهذه جملة من المدركات التي تخاطب المشاعر والانفعالات وليس لها محتوى موضوعي يمكن تفحصه ونقده. وهي ما يحرص البطاركة المعاصرون على تعميمها.
والخلاصة أنه إذا كان تفكيرنا غير منظم وغير منتج، سيان كان فوضويا ومضطربا أو مذهبيا ومغلقا، كان مرجحا أن تكون علاقاتنا تراتبية وعضوية وولائية. وأنه بقدر ما تكون العلاقات بين مفاهيمنا برهانية وعقلانية يحتمل أن تكون العلاقات بيننا ديمقراطية ومساواتية. وبقدر ما تكون لمفاهيمنا مضامين واضحة وشخصيات قوية، يرجح أن نكون نحن شخصيات مستقلة يصعب أن يطوينا زعيم متسلط تحت إبطه.
وعلى هذا النحو يغدو التفكير النقدي ووضوح الأفكار، والحيوية الثقافية عموما، فعل مقاومة سياسية وتحرر اجتماعي. بالمقابل، من شأن أية مقاومات تحررية لا يسندها ذهن ناقد ويرفدها تفكير عقلاني متجدد أن تخذل نفسها بنفسها. وكم حصل ذلك، ويحصل، في تاريخنا المعاصر؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,129,593
- استئناف نقاش غائب في شأن مفهوم الإيديولوجية وإحالاته
- عبيد السلطة وعبيدهم وما إلى ذلك
- ما هي الرقابة؟ وماذا تراقب؟
- في أبنية الدولة السلطانية المحدثة: ليبرالية اجتماعية وطغيان ...
- من الطاعة المفروضة إلى التطوع الذاتي
- في الوقائع نصف الغريبة لاختفاء الشعب
- في شأن إيران والغرب و..العرب!
- -الدولة السلطانية المحدثة-: سيادتان وسياسة واحدة
- تركيا كنموذج عملي يُتعلّم منه
- ما وراء الزيدي وحذاءه: اعتلال الروح العربية
- المحركات المحتملة للعلاقات الأميركية السورية في النصف الأول ...
- سورية ولبنان وفشل بناء الأمة
- من الاقتصادوية إلى الثقافوية إلى السياسوية إلى آخره
- ثلاث أسئلة بخصوص كتاب عبدالله العروي -السنة والإصلاح-، وثلاث ...
- في تأسيس المحاصّة الطائفية معرفياً
- ربيع الأقوياء العائد... مخيف حقا!
- عن التماهي مع الشاعر في حضرة غيابه
- سياسة التعقيد ك-جدار فصل- للفلسطينيين عن قضيتهم
- في نقد السياسة.. أو من تأليف القلوب إلى انشراح الصدور
- الحداثة كخير عام، كوني وضروري


المزيد.....




- الرئيس التونسي المنتخب يصرح بممتلكاته لهيئة مكافحة الفساد
- حماس تؤكد سعيها لتحرير الأسرى الفلسطينيين لدى إسرائيل بصفقة ...
- الأمم المتحدة تدعو السلطات اللبنانية إلى تلبية مطالب ملايين ...
- في تقرير -مرعب-.. توثيق 72 أسلوب تعذيب للنظام السوري
- الآلاف يتظاهرون في لندن للمطالبة باستفتاء ثان حول بريكست
- ريبورتاج: لبنانيون مختلفو الأطياف يتظاهرون تحت ظل العلم اللب ...
- اللبنانيون يتظاهرون لليوم الخامس وترقب لخطوة الحريري
- تركيا ترفض تقرير العفو الدولية بشأن -نبع السلام-
- “التجديد العربية” تدعم صمود الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلا ...
- مصريون يتداولون فيديو لـ-اعتقال سيدة رفضت تفتيش تليفونها-


المزيد.....

- حول مطلب إلغاء عقوبة الإعدام في المغرب ورغبة الدولة المغربية ... / محمد الحنفي
- الإعدام جريمة باسم العدالة / عصام سباط
- عقوبة الإعدام في التشريع (التجربة الأردنية) / محمد الطراونة
- عقوبة الإعدام بين الإبقاء و الإلغاء وفقاً لأحكام القانون الد ... / أيمن سلامة
- عقوبة الإعدام والحق في الحياة / أيمن عقيل
- عقوبة الإعدام في الجزائر: الواقع وإستراتيجية الإلغاء -دراسة ... / زبير فاضل
- عقوبة الإعدام في تونس (بين الإبقاء والإلغاء) / رابح الخرايفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الغاء عقوبة الاعدام - ياسين الحاج صالح - في اقتران التفكير التسليمي بالعلاقات الولائية، والعكس