أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جورج فارس - يسوع المسخ أو كما يقولون عنه.....














المزيد.....

يسوع المسخ أو كما يقولون عنه.....


جورج فارس

الحوار المتمدن-العدد: 2825 - 2009 / 11 / 10 - 14:05
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


منذ متى كان الشكل والمظهر هما معياريان لتقييم الإنسانية

تتبعتُ منذ فترة مقالة على صفحات الحوار المتمدن وكانت تتحدث عن المسيحية، وفي أحد الردود على هذه المقالة أخذ الأخ المعلق يتحدث عن شكل يسوع ويصفه بالأقرع والقصير والأعرج والأعور ويأتي بالأدلة من هنا ومن هناك وتوصل في الخلاصة أن اليسوع كان عبارة عن مسخ. وبغض النظر عمن هو يسوع، وسواءً كانت هذه الصفات الشكلية صحيحة أم لا فإن أول ما تبادر إلى ذهني هو بعض التساؤلات، ومنها:
لماذا التركيز على شكل يسوع؟ ألم يكن الأفضل انتقاد تعاليمه وأخلاقه؟
وهل يمكننا أن نسمي من يستهزئ بشكل ومظهر الآخرين بأنه شخص انساني؟ ويحترم الإنسانية كما يدعي؟
هل تقييمنا لأي شخص يكون استناداً إلى شكله أم إلى فكره وتعليمه وأخلاقه وسيرة حياته؟
وهل الإعاقة إن وجدت هي مصدر للسخرية والاستهزاء؟
وهل يمتلك من يستهزئ بذوي الإحتياجات الخاصة (حسب المصطلح العالمي) أي حس انساني؟
ألم يحفل التاريخ بعظماء كانت لديهم إعاقة من نوع ما من أمثال بيتهوفن الذي أبدع سيمفونيته الأخيرة بعد أن أصبح أصماً، لويس برايل الأعمى الذي اخترع جهاز الأحرف النافرة والكتابة للعميان، ميغل دي سيرفانتس الذي فقد ذراعه في الحرب لكنه أبدع شخصية دون كيشوت، وهوميروس الذي يقال أنه كان أعمى، وآخرون من أمثال هيلين كيلر وسارة برنار؟
وكم نحن بحاجة إلى أمثال فيكتور هيجو الذي أبدع في رواية أحدب نوتردام في نظرة خاصة باتجاه إعاقة وعاهة كبيرة. ولا أعرف لماذا تحضرني هنا قصة الحسناء والوحش.

ألا يستحق يسوع كفكر وقفة احترام بغض النظر عن مظهره وهويته وكينونته؟
أليس هو من قال:
(فإن قدمت قربانك إلى المذبح وهناك تذكرت أن لأخيك شيئاً عليك فاترك هناك قربانك قدام المذبح واذهب أولا اصطلح مع أخيك وحينئذٍ تعال وقدم قربانك)
(إن كل من نظر إلى امرأةٍ ليشتهيها فقد زنى بها في قلبه)
(من لطمك على خدك الأيمن فحول له الآخر أيضاً)
(أحبوا أعداءكم، باركوا لاعنيكم، أحسنوا إلى مبغضيكم)
(إن كنتم تحبون الذين يحبونكم فأي فضل لكم)
(لا تدينوا لكي لا تدانوا)
(وإن أخطأ إليك أخوك فاذهب وعاتبه بينك وبينه وحدكما)
(من كان منكم بلا خطية فليرمها أولاً بحجر)
أليس هو وتبعاً لرواية الإنجيل من جال يساعد الناس ويشفيهم ويهتم بهم ويصنع خيراً دون أن يحقق أي مكاسب تذكر لنفسه؟
أليس هو من وقف أمام رجال الدين اليهودي ووبخهم على ريائهم؟ فهو لم يدفع لهم ليشتريهم بل تكلم الحق حتى في مواجهتهم.


وبغض النظر عن الأسطورية أو الواقعية المذكورة في الأناجيل عن حياة يسوع، ألا ترون بأن الفكر الذي تحمله الأناجيل وتقدمه فيما يسمى يسوع هو فكر راقي وسامي وانساني؟ وشخصياً أعتقد بأن الكثيرين يتمنون لو كان يسوع هذا حقيقياً ويعيش بيننا الآن.

وأخيراً لو سلمنا بأن يسوع كان مسخاً كما يقول البعض فأريد أن أسأل:
إن كان هذا اليسوع وهو مسخ استطاع أن يغير العالم ويقدم له من التعاليم الراقية والسامية الشيء الكثير الكثير، فماذا كان سيفعل لو كان صحيحاً؟

وإلى كل من يقول إن يسوع كان مسخاً، دعونا نرى أنتم الأصحاء ماذا ستقدمون للانسانية.





رابط المقالة:
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=189762
تعليق رقم 3





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,323,159,971
- ماذا لو لم يكن هناك إله...؟!
- حقيقة وجود المسيح بين التساؤل والبحث..
- معادلة المساواة....
- حوار مع الإله
- المرأة ليست نصف المجتمع...!
- رسالة من إله مجهول...
- الحرية.. العشوائية.. والفوضى
- قدسية الحياة.. وثقافة الموت
- امتلاك الحق المطلق
- انسانية الإله


المزيد.....




- رصد -معجزة- بعد إخماد حريق كاتدرائية نوتردام في باريس
- ملك المغرب يتخذ خطوة هي الأولى من نوعها منذ نصف قرن بشأن الي ...
- الرموز الدينية المصرية تدلي بأصواتها في استفتاء التعديلات ال ...
- ملك المغرب يحيي انتخابات ممثلي اليهود
- كاتدرائية نوتردام: خلايا النحل تنجو من الحريق المدمر
- شيخ الأزهر يدلي بصوته في الاستفتاء على التعديلات الدستورية
- كيف تم إنقاذ الكنوز التي لا تقدر بثمن بكاتدرائية نوتردام؟
- رئيس الطائفة الإنجيلية يُدلي بصوته في الاستفتاء على الدستور ...
- عشرات القتلى من القوات النظامية والموالين لها في هجمات لتنظي ...
- بعد 50 عاما.. الملك محمد السادس يوعز بإجراء انتخابات للهيئا ...


المزيد.....

- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جورج فارس - يسوع المسخ أو كما يقولون عنه.....