أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق - صباح مطر - وجهة نظر في المصالحة














المزيد.....

وجهة نظر في المصالحة


صباح مطر

الحوار المتمدن-العدد: 2805 - 2009 / 10 / 20 - 00:14
المحور: ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق
    


كثر الحديث وطال عن موضوع أخذ من وقت الدولة والناس كثيراً ولا زال إلى الآن يراوح في محله ولا اعتقده سيفضي إلى شيء لأن التناقض يحمله عنوان الموضوع نفسه وهو (المصالحة الوطنية) فإذا كنا وطنيين فعلام نتصالح ما دام وطننا قد عاد ألينا من أسر الديكتاتورية وأصبح روضاً وساحةً للجميع كل يدلوا بدلوه في إدارته ونفض غبار الماضي عنه ولملمة جراحاته الغائرة في عمق جسده المعنى من طول عهود الجور والظلام هكذا عاد وفي خدمته فليتنافس المتنافسون وإن اختلفنا في بعض التفاصيل فان هذا الاختلاف ليس عداءً حتى نتصالح لأجل إزالته ، وإذا كنا وطنيون حقاً فأن محنة الوطن التي يمر بها والتي نرجوا أن يكون قد تجاوز مراحلها الخطيرة أو أوشك على ذلك يجب أن تكون مدعاةً لوحدتنا ونبذ الخلافات بيننا إلى حين إبعاد شرور المتربصين بنا من الداخل والخارج والى حين انفراج الوضع بعيداً عن التدخلات الخارجية ومساومات المنتفعين من تردي الأوضاع وعند ذلك تصفوا الأجواء لمناقشة الاختلافات في ظروف يكون فيها الوطن والمواطن في أمان إذ لا خوف من المستقبل ولا قلق من عودة الماضي البغيض وهذه حالة طبيعية لا ينطبق عليها مفهوم المصالحة فهي أمر قد جبل عليه الناس في تعايشهم داخل مجتمعاتهم حيث الوطنيون قاسمهم المشترك هو الوطنية التي تحتم عليهم في ظروف كالتي يمر بها العراق أن تؤجل كل الاختلافات أو الخلافات إن وجدت إلى حين الخروج من عنق الزجاجة والاطمئنان على سلامة الوطن وحياة شعبه أما غير الوطنيين فهم الذين يستغلون مثل هكذا ظروف حرجة ليضغطوا بكل الوسائل من اجل الحصول على مكاسب وامتيازات على حساب المصلحة العامة وبعيداً عن المشروعية والتزامات المواطنة فإذا كان هؤلاء هم المقصودون بالمصالحة فان عملاً كهذا يخرج العنوان ثانية عن معناه ويفرغه من محتواه لأن المصالحة وطنية وليست لا وطنية حتى تشمل القتلة الذين يريدون بالوطن سوءً من عصابات التكفير والتهجير وبقايا فلول البعث ألصدامي سيء الصيت ومن لف لفهم من الرعاع الذين أغرتهم وأغوتهم الشعارات الكاذبة ومن الذين يلوذون ورائها من التابعين إلى جهات إقليمية ودولية لا تريد للعملية السياسية النجاح ولا تريد للأوضاع أن تستقر خوفاً من انتقال التجربة إلى بلدانهم أو مطالبة شعوبهم بالتغيير على غرارها .
إن اللغط الذي يثار و من خلال بعض الفضائيات أحيانا حول هذا الموضوع وينحي البعض باللائمة على القائمين على العملية السياسية لأنهم لا يقبلون بالتفاوض مع بقايا أزلام النظام المقبور وفلول حزبهم من المجرمين الذين قتلوا كل ما هو عراقي في السابق ولا زالوا يجهزون على العزل والأبرياء ليزهقوا أرواحهم كما فعلوا يوم الأربعاء الدامي 19 آب الماضي وغيره من الأيام أو التفاوض مع غيرهم من حملة السلاح الذين استباحوا كل محرم وأهدروا الأموال وسفكوا دماء الأبرياء تحت يافطة المقاومة المهلهلة والتي لا تستر عورة كل من لاذ ورائها لان قتل الناس وتهجيرهم وتخريب البلد وتدمير مرتكزاته وبناه جريمة لا يصح معها شعار منمق ولا كلمات عصماء ولا شعارات تزوقها العبارات التي تداعب مشاعر الناس الدينية والوطنية وهما أي الدين والوطنية من تلك الشعارات براء .
من هنا يبدو إن شعار المصالحة قد أستهلك وأستنفد ولم تعد له أرضية يمكن أن يستند عليها كشعار أتت به المصلحة الآنية للقائمين على العملية السياسية و لربما للعملية السياسية نفسها بعدان بات واضحاً إن الاستقرار النسبي الذي نعيشه اليوم لم تأت به ما سميت بالمصالحة الوطنية وإنما نتيجة لتنامي الوعي وتصاعد الحس الأمني للمواطن إضافة إلى نمو القوى الأمنية التي سددت الضربات الموجعة للمليشيات وحملة السلاح من أعداء التغيير والوطنية العراقية ولازالت تلاحقهم بعدان ضاقت بهم حواضنهم وأصبحت شعاراتهم لا تنطلي على الكثيرين ....
ما مطلوب من الجميع الآن ليس الاستمرار بالسير وراء شعار المصالحة وإنما وقفة وطنية حقيقية بوجه كل الذين يريدون إيقاف عجلة الزمن وتعطيل نهضة البلد ومسيرته الديمقراطية والعودة به إلى الوراء تنفيذاً لإرادات خارجية أضحت واضحة تؤكدها الأحداث والوقائع كذلك أصبح ملحا جدا إجراء غربلة شاملة لكل هيكلية الدولة لفرز الغث من العناصر الداخلة في تركيبتها الإدارية والسياسية وإيقاف كل أنواع المجاملة والمحاباة للمؤلفة قلوبهم ممن هم داخل التوليفة السياسية لكنهم لا يؤمنون بحرية العراق وبناءه الديمقراطي الجديد.







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,584,818
- القائمة المغلقة والمفتوحة
- بين الانا وبريق المنصب
- ديمقراطية اللاديمقراطيين
- من نحن؟
- وضوح الرؤيا والدور الايراني الخطير
- العلمانية والدين
- في ذكرى الرحيل
- معركة ستالينغراد...جنون وبطولات
- لا أقليّة مع المواطنة
- حصارالجغرافية
- الهوية الوطنية قاسم مشترك انتمائي
- من اجل دولة القانون
- انا سومري
- انصتوا لما قاله الفضيل...و كفوا عن فسادكم الاداري


المزيد.....




- تداول وجود -اتفاق- بين الحريري وجعجع بعد انسحاب -القوات- من ...
- صحف بريطانية تناقش جدوى استمرار تركيا في الناتو، ومظاهرات لب ...
- هل أنت أم مهملة أو غير مبالية؟.. احذري هذه العواقب الوخيمة ع ...
- بعد تحول مفاجئ.. السيناريوهات المحتملة للبريكست
- الجيش الليبي يعلن سيطرته الكاملة على العزيزية
- وزير الدفاع الأمريكي: توقع انتقال كل القوات الأمريكية المنسح ...
- -مليون و200 ألف متظاهر-.. خريطة تفاعلية لمواقع اللبنانيين ال ...
- الأردن وإسرائيل... ربع قرن من السلام البارد
- What You Don’t Know About Getting the Best Smartphone Casino ...
- Effective Strategies for The Basic Facts of New Online Casin ...


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق - صباح مطر - وجهة نظر في المصالحة