أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كريم الشريفي - من مخلفات الثقافة العرجاء..














المزيد.....

من مخلفات الثقافة العرجاء..


كريم الشريفي

الحوار المتمدن-العدد: 2791 - 2009 / 10 / 6 - 13:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



(أعظم المزايا التي يجب أن يتمتع بها الصحفي هي أن يجعل الجديد مألوفاً والمألوف جديداً ) - صموئيل جونسن-. لكننا لانرى أي جديداً ولا مألوفاً تأكدت جديّتهُ في كتابة نصف مقالة تسيئ الى شريحة واسعة من أبناء العراق الطيبين البابليين تحديداً. مثلما فعلت صحيفة المدار الأسبوعية وهي تدعي المهنية و الحيادية والموضوعية، والوطنية التي تزايد بها الآخرين!
ليس هنالك من ألمعية أو سبق في عطاء أن تتناول أمر اجتماعي من خلال ظاهرة عابرة أو متجذرة حتى تسيئ الى مجتمع بكامله بتلفيق ملطف لترويج نصف مقالة تهكمية فاقعة خالية من أي سبق أو ابداع.
من أهم الأسباب التي يتميز بها الأنسان هي ما يقدمه من عطاء الى مجتمعه ووطنه، وأهله مهما كان شكل أو لون، أو طبيعة هذا العطاء الأنساني بالضرورة ،لاسيما العطاء المعرفي ، الفكري ، والأخلاقي لأن قيمة العطاء لها علاقة بمصداقية الوسيلة لهذا العطاء .. بما فيها الأعلام الذي يجمع الكثير من المشتركات الآنفة الذكر كونه وسيلة في مجالات المعرفة والأخلاق. ان تنتاول ظاهرة من الظواهر وتقوم بنقلها وتسليط الضوء عليها بطريقة تدعو الى الألتفات لغرض معالجتها هذا أمر حسن . خصوصاً تناول بعض الظواهر الأجتماعية التي تحتاج الى معالجة لغرض الحّد منها أو تغيرها للأفضل لكن بطرق مهنية مهذبة واضحة الغاية وبشفافية عالية تدعو الى الأعجاب .أما الطريقة التي تم تناول هذه الظاهرة هي بالحقيقة تفتقر الى الأمانة بنقها، ولا هادفها الحّل المتواخى من طريقة تناولها عبر الوسائل التي من شأنها ان تلفت انتباه المسؤولين إليها أو المؤسسات التي تكون ضمن نشاطات معالجتها . أن طريقة الفضح والتظليل، والشماتة، والتهكم لا تكون إلا ارتباكا لتناول الظاهرة وبالتالي تصبح فخاً يسئ بدلا من عطاءً يُقدم.
أحدى حواضن الجهل وادارته التابعة الى مخلفات الثقافة العرجاء والتي لاهدف لها سوى الخبث للنيل من الآخرين والتشهير الملفق بغرض التشفي المريض الذي يعتبر ركيزة من ركائز الثقافة الصفراء الفاقعة التي ساهمت بتشويه متعمد للأنسان العراقي الذي ساهمت بمسخه ليتحول الى وعاء لقبول كل ما أنتجته ثقافة التجهيل ومنظريها ليبقى الجمهور ممتلئ الخواصر تخلفاً ومكتنز العقل غباءً . أن تصريح جريدة المدار التي تصدر اسبوعياً طالعتنا في عددها الأخير 291 في 3/10/2009 وعلى صفحتها الرئيسية بعنوان أصفر فيه رائحة من خسة فلول وبقايا الثقافة الأحادية بعنوان ( 5% من فتيات بابل مدمنات على المخدرات ) وكانه يتحدث عن مجتمع يعيش في مجاهل افريقيا ، أو في كوكب آخر ..لماذا هذا الحقد والتشفي المريض الذي يعبر عن ضعينة ودونية موروثة؟ كيف سمحت هيئة تحرير الصحيفة بتمرير مثل هذا العنوان ؟ لماذا هذا التجني على شريحة من المجتمع العراقي لازالت تعاني من ثقافة القهر البعثية البغيضة . كيف استنتج صاحب المقال هذه النسبة واعتمدها بشكل ثابت ؟ هل هناك مشافي للأدمان في بابل تصرح بذلك واعتمد احصائياتها وأرقامها ؟ ليدلنا على هذه المشافي حتى نتحّرى بأنفسنا من تثبت النسبة التي ذكرها صاحب المقال ؟ نتحداك ياصاحب المقال ان تعرف عدد العاطلين في بابل رغم وجود هيئات معنية بهذا الشأن وتعطي الرقم التقريبي فضلا عن الأرقام الدقيقة ..ونتحداك ثانيةً اذا تعرف عدد نفوس محافظة بابل .. وتصنف عدد الذكور من الأناث رغم البطاقات التموينة التي لاتخلو عائلة منها ؟ من أين جئت بهذه النسبة المئوية للفتيات الأتي يتعاطينّ المواد المخدرة ؟ والأكثر من هذا تربط الموضوع بشكل غير موفق ويفتقر الى العلمية والموضوعية بأن هذه الظاهرة الجديدة هي من ( قيم العراق المُحّرر) تغمز بذلك من وطنية البابليين.. ان البابليين مجتمع محافظ ومتمسك بثوابته وقيمه الأخلاقية والدينية التي تمنع بل تُحرم عليه التعاطي مثل هذه المواد المُهلوسة سواء للشباب أو للبالغين فضلاً عن البنات. ان مقالتك فيها الكثير من التجّني على المجتمع الحلي وعليك الأعتذار وسحب المقالة لانك جرحت كرامة وكبرياء عوائل الحليين عندما تتهم بناتهم بتناول المخدرات وبنسبة 5% منهنّ . عندما تتناول مثل هذه المواضيع لاتتناولها بأنتقائية فجّة وجعلها شماعة لعُقدْ تسقطها على الآخرين..ان ظاهرة الكبسلة والهلوسة والعربدة الناتجة عن تناول الكحول كانت متفشية من ايام سيدكم ( امير المؤمنين) صدام حسين وكانت النسب تزداد عند الجنود والسجناء بسبب قتامة الوضع المزري وحجم الظلم والآلم......... لم نسمع ان اناث انحدرت لتناول مخدرات الهلوسة حتى بنسبة 1% من اي محافظة في العراق لا من قبل ولا الآن لكنك حددت نسبة ال 5% التي تفتقت مخيلتك بتقديرها على نحو غير صحيح . اتقو الله أيها السادة الأشواس . أما استشاهدك بقول الزميل علي السعيدي لتعزيز ماذهبت إليه بنسبة ال 5% من الفتيات فهو بعيد عن الصحة ..لان السيد السعيدي تناول الموضوع بعمومه وأكد على ظاهرة بيع المواد المخدرة التي اجتاحت السوق المحلية وهذا الموضوع تكتب عنه معظم الصحف بدون نسب . والسيد السعيدي نعرفه ونجله لانه يعمل بتماس مع شرائح المجتمع البابلي كونه يقود منظمة مجتمع مدني في الحلة ومطلع على الكثير من الظواهر الأجتماعية .

كريم الشريفي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,550,164
- كرنفال أُممي للشيوعية...!
- قفزة للأمام بالمواطنة... لبنان مثلاً!
- وظيفّة شاغرة ..عنوانها رئيس برلمان في العراق!!
- مؤسسة السجناء السياسيين.. إرث أُمة، ومشروع نهضّة!
- مؤسسة السجناء السياسيين ما لهّا .. وما عليّها ؟ 2/2
- مؤسسة السجناء السياسيين ما لهّا .. وما عليّها؟ 2/1
- أوجه من مثالب القضاء في العراق قديماً وحديثاً..!
- 75عام والحزب الشيوعي العراقي لازال يافعاً..
- قوة اليسار.. رؤية وتفائل ..!
- (( لكل جديدٍ لذّة ))
- الوِداع الأخيّر
- الأتفاقية الأمنية بين موافق... ولا معارض!!
- مناظرات أم مهاترات...؟
- ولادة بلا فرح
- للنبّيذ أوان..
- شجن الأثير


المزيد.....




- رواد مسبح بأمريكا يتفاجؤون بتطاير عشرات الفُرش في الهواء
- المجلس العسكري السوداني يعلن تشكيل مجلس السيادة برئاسة البره ...
- رصد ظاهرة -سحابة النار- النادرة
- جدل بعد تصريحات لمحمد صلاح نفى فيها التدخل لإعادة وردة المته ...
- يوسف الشاهد يعلن تخليه عن الجنسية الفرنسية قبل ترشحه للانتخا ...
- يوسف الشاهد يعلن تخليه عن الجنسية الفرنسية قبل ترشحه للانتخا ...
- الانفصاليون يسيطرون على معظم قواعد الحكومة اليمنية قرب ميناء ...
- ترامب يؤيد عودة روسيا إلى مجموعة الثماني
- المبعوث الاممي: التجزئة في اليمن أصبحت تشكل تهديدا أقوى وأكث ...
- أبرز الاعتداءات الإسرائيلية على الأقصى في نصف قرن


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كريم الشريفي - من مخلفات الثقافة العرجاء..