أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عصام عبدالله - الكرامة






















المزيد.....

الكرامة



عصام عبدالله
الحوار المتمدن-العدد: 2790 - 2009 / 10 / 5 - 14:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إذا وضعت كلمتين فقط‮ ‬،‮ ‬هما‮ : ‬نصر أكتوبر‮ ‬،‮ ‬علي أي محرك بحث علي شبكة الانترنت‮ ‬،‮ ‬دون أن تذكر‮ ‬السادس من أكتوبر‮ ‬أو‮ ‬أكتوبر عام‮ ‬1973‮ ‬،‮ ‬ستنهمر أمامك عشرات الصفحات والصور الالكترونية عن الحرب التي‮ ‬غيرت معني الحروب في العالم‮ ‬،‮ ‬وأثبتت أن المقاتل المصري هو‮ ‬خير جنود الأرض‮ ‬قولا وفعلا‮ ‬،‮ ‬وأن قدراته وأدواره تفوق بكثير أحدث الآليات العسكرية والتكنولوجية‮ ‬ وسط هذا السيل الرقمي الجارف‮ ‬،‮ ‬وتلك الغابة من الألياف الضوئية‮ ‬،‮ ‬لابد وأن تقع عيناك قبل أن تجهد طبعا‮ ‬،‮ ‬علي كلمة واحدة ستتكرر بثبات علي شاشة الكمبيوتر‮ ‬،‮ ‬مع كل موضوع أو صورة‮ .. ‬هذه الكلمة هي‮ : ‬الكرامة‮.‬


وإليك نتائج البحث في صفحة واحدة فقط‮ : ‬يوم الكرامة‮ ‬،‮ ‬ذكري الكرامة‮ ‬،‮ ‬رد الكرامة‮ ‬،‮ ‬رمز الكرامة‮ ‬،‮ ‬معركة الكرامة‮ ‬،‮ ‬حرب الكرامة‮ ‬،‮ ‬انتصار الكرامة‮ ‬،‮ ‬النصر والكرامة‮ ‬،‮ ‬الكرامة والعزة‮ ‬،‮ ‬الكرامة والشرف‮ ‬،‮ ‬الكرامة الوطنية‮ ..... ‬


بين الكرامة والفلسفة وشائج قربي‮ ‬،‮ ‬تجلت بوضوح منذ عصر النهضة الأوروبية‮ ‬،‮ ‬فقد عنون الفيلسوف الإيطالي‮ ‬بيكو دي لا ميراندولا‮ ‬1463‮ - ‬1494‮ ‬كتابه العمدة،‮ ‬بهذا العنوان المثير‮ : ‬خطبة في كرامة الإنسان‮ ‬?‮ ‬Oration on The Dignity of Man ،‮ ‬يقول فيه‮ : ‬أن الخالق الأعظم قد أعطي الإنسان مكانة مرموقة‮ ‬،‮ ‬كما أعطاه حرية الاختيار‮ ‬،‮ ‬ووضعه في وسط العالم ليري كل ما يحيط به من كائنات‮ ‬،‮ ‬ولما كان الإنسان لم يخلق كائنا ملائكيا ولا كائنا أبديا‮ ‬،‮ ‬فإن السبيل ميسر أمامه ليهبط بنفسه إلي درك الحيوانية أو يسمو بنفسه إلي الذروة السماوية‮ ‬،‮ ‬فمصيره ومستقبله رهن اختياره الحر‮. ‬


هذه الأفكار هي التي ساهمت في إذكاء روح المغامرة والبحث والإستكشاف داخل إنسان العصر الحديث‮ ‬،‮ ‬وأيقظت احساسه بذاته وقيمته وكرامته‮ . ‬وما الثورة الفرنسية عام‮ ‬1789‮ ‬إلا تجسيد عميق لمفهوم الكرامة الذي يرتبط بمفهوم الحرية والتحرر والاستقلال‮ ‬،‮ ‬وبسبب ذلك‮ ‬،‮ ‬أصبحت الكرامة هي حجر الزاوية لحقوق الإنسان في العالم أجمع‮ ‬،‮ ‬لا فرق بين شرق أو‮ ‬غرب‮ .. ‬شمال أو جنوب‮ ‬،‮ ‬أو حتي‮ ‬وسط‮ .‬


فقد جاء في مقدمة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان لسنة‮ ‬1948‮ ‬،‮ ‬أن‮ ‬الاعتراف بكرامة جميع أفراد العائلة الإنسانية،‮ ‬وبحقوقهم المتساوية وغير القابلة للمساومة‮ ‬،‮ ‬هو ما يمثل أساس الحرية،‮ ‬والعدالة،‮ ‬والسلم في العالم‮ . ‬وهو ما يؤكد أن مفهوم الكرامة بالمعني الحديث‮ ‬،‮ ‬لم يعد مفهوما أخلاقيا وحسب وإنما أصبح مفهوما قانونياّ‮ ‬أيضا‮ ‬،‮ ‬فهو‮ : ‬المبدأ الأساسي الذي يشمل المساواة بين الأفراد جميعا‮ ‬،‮ ‬ويمنع في الوقت نفسه‮ - ‬جميع أشكال التمييز بينهم‮ ‬،‮ ‬أو المعاملة اللا إنسانية أو المهينة التي تمس كرامتهم‮ .‬


هكذا اختفي المفهوم التقليدي للكرامة الذي يستند علي فكرة العرق والسلالة أو المكانة الاجتماعية‮ ‬الطبقية‮ ‬أو العقيدة والإيديولوجيا‮ ‬،‮ ‬وأصبح جميع البشر متساوين في الكرامة‮ ‬،‮ ‬وأصبح الشرط الأساسي لكل إنسان كي يمتلك كرامته‮ ‬،‮ ‬هو‮ : ‬اعترافه بكرامة الآخر أيضا‮ ‬،‮ ‬أيا كان هذا الآخر‮ .‬


في كتاب الفيلسوف الكندي‮ ‬توماس دو كونيك‮ ‬،‮ ‬المعنون ب‮ ‬الكرامة الإنسانية‮ ‬،‮ ‬والحائز علي جائزة الأكاديمية الفرنسية عام‮ ‬1996‮ ‬،‮ ‬تعريف مبتكر وبسيط‮ ‬للكرامة‮ ‬،‮ ‬يقول فيه‮ : ‬الكرامة تعني أن الإنسان فوق كل ثمن‮ . ‬فكل ما له ثمن،‮ ‬كما قال الفيلسوف الألماني‮ ‬إمانويل كانت‮ ‬،‮ ‬يمكن تغييره بشيء آخر،‮ ‬معادل له في القيمة،‮ ‬في حين أن ما يفوق أي ثمن‮ .. ‬له قيمة مطلقة‮ . ‬


ولأن الكرامة هي قيمة مطلقة وليست‮ ‬نسبية‮ ‬،‮ ‬فهي‮ ‬كل‮ ‬و‮ ‬واحد‮ ‬صحيح‮ ‬،‮ ‬لا يتجزأ ولا ينقسم ولا يتناقض بين‮ ‬باطن‮ ‬و‮ ‬ظاهر‮ .. ‬داخل‮ ‬و‮ ‬خارج‮ ‬،‮ ‬فكرامة الإنسان المصري داخل وطنه تنعكس بالضرورة علي صورته في الخارج‮ ‬،‮ ‬فضلا عن تعامل هذا الخارج أيضا معه‮ . ‬كما أن الاستهانة بكرامته في الداخل لا تدفع الآخرين فقط إلي الاستهانة به‮ ‬،‮ ‬وإنما تجعله هو أيضا يستعذب هذه الإهانة والمهانة‮ . ‬


بعد‮ ‬36‮ ‬سنة علي نصر السادس من أكتوبر‮ ‬1973‮ ‬،‮ ‬أصبحت‮ ‬كرامة‮ ‬الإنسان المصري مثار جدل كبير،‮ ‬والمقارنة اليوم قطعا ليست في صالح الحاضر‮ ‬،‮ ‬فهل نراهن علي‮ ‬المستقبل‮ ‬ونحن نحتفل بذكري‮ ‬الكرامة؟‮.‬









رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,519,161,358
- كراهية الغرب
- التسامح في الأديان ، وبينها
- خان الخليلي
- وجها لوجه وليس كتفا بكتف
- أطياف دريدا بالبحرين
- حتي لا نخسر - ذاتنا - السياسية
- يا أصدقائي ، لم يعد هناك صديق !
- النووي ، إلي أين يتجه بالمنطقة ؟
- جريمة إبراهيم عيسي !
- تحديات الليبرالية في العالم العربي
- هل بدأت الألفية الثالثة عام 1968 ؟
- تديين الشرق الأوسط .. إلي أين ؟
- الشخصية المصرية المعاصرة
- آليات الشخصية المصرية
- للصبر حدود .. وللتسامح أيضا
- الفوضي أم الاستبداد ، قدر المنطقة ؟
- الجغرافيا بين السياسة والثقافة
- شهادة المرأة في حقوق الإنسان
- 2008 .. عام المنع والممانعة
- في الثورة والفورة


المزيد.....


- هل نشهد يوما عملية تبادل الأسير العربي الواحد بعدد من الإسرا ... / أنور مالك
- شمالي ، جنوبي ، حوثي: العنف لن يوقف القتال / أحمد أبو مطر
- نظرية في بئر شاحب / تحسين عباس
- النواب يحاسبون الوزراء والمسؤولين فمن يحاسب النواب ؟! / عبد الجبار منديل
- متى يتوقف القصف التركي الايراني لِِقُرانا ؟ / امين يونس
- ابراهيم محمود ..باحث يقتحم المناطق الحرام والمحظورة / شاكر فريد حسن
- من يعطي للمهجرين حقوقهم في آلعراق آلحديث / محمد حيدر قاسم
- هل نظرية الموآمرة سلاح الضعفاء ؟ / عماد علي
- عوائق تشكيل الرأي العام في الوطن العربي- نموذج المغرب- (الجز ... / بن بيه رشيد
- الانكشاف الكوني يضع المنطقة على حافة المواجهة / جهاد الرنتيسي


المزيد.....

- حماس تسعى للخروج من أزمتها أقوى مما كانت عليه
- نيويورك.. أتعس مدينة في #أميركا
- سلاح الجو العراقي يتسلم مقاتلات عسكرية روسية
- عبور أول قافلة مساعدات الى سورية عبر باب السلام في تركيا
- جميل مطر يكتب.. "لا تحملوا الدبلوماسية المصرية ما لا طا ...
- توماس مولر يرفع 7 أصابع في الفيس بوك
- الأوكرانية سفيتولينا تتأهل إلى دور الثمانية لدورة باكو لتنس ...
- مقتل 15 وإصابة 43 شخصا بانفجار سيارتين وسط بغداد
- مقتل واصابة 42 شخصا بتفجيرين متعاقبين وسط بغداد
- تراجع حاد في أرباح جنرال موتورز الفصلية


المزيد.....

- وحدة الشيوعيين العراقيين ضرورة موضوعية لمرحلة مابعد الانتخاب ... / نجم الدليمي
- برنامج حزب نستطيع، بوديموس / ترجمة حماد البدوي
- في رثاء / الشرق الأوسط القديم . / سيمون خوري
- استباق الثورة المضادة للإبداعات الشعبية / خديجة صفوت
- أزمة تحليل اليسار للحدث العراقي / سلامة كيلة
- التحول الديمقراطي وصعود الحركات الإسلامية (نموذج مصر) / سحقي سمر
- التحطيم الممنهج والتفتيت السياسي للعراق.نحو تاسيس خلافة اسلا ... / محمد البلطي
- الاستشراق الأميركي: إضاءات على العوامل والجذور الثقافية / مسعد عربيد
- التحليل السياسى لنظام ما بعد 30 يونيو / أحمد محمد أنور
- لمحات من تاريخ الحزب الشيوعي العراقي 1934-1979 / سيف عدنان ارحيم القيسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عصام عبدالله - الكرامة