أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - عبدالله خليفة - الرأسماليات الشرقية والتشكيلة الغربية














المزيد.....

الرأسماليات الشرقية والتشكيلة الغربية


عبدالله خليفة

الحوار المتمدن-العدد: 2759 - 2009 / 9 / 4 - 22:57
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


تتوجه الرأسمالياتُ الحكومية الشرقية والرأسماليات الخاصة الغربية للتقارب والتماثل في القرن الحادي والعشرين.
وهي عمليات مركبة على الصعيد العالمي، وفي الشرق تجرى التحولات بصور عفوية وتصادمية وعشوائية من دون وعي من قبل الدول والنخب السياسية، لكون الضرورات البشرية العامة مُغيبة غالباً في أشكال الوعي القومية والدينية والاشتراكية.
تعكس الاهتمامات الضيقة المحلية في كل بلد الامتيازات الخاصة بالطبقات السائدة، ومجرى التطور الذي تحافظ على نموه من خلال بقائها في السلطة، فتجعل الرأسمالية الحكومية متجمدة في أشكال سياسية أو اقتصادية عتيقة، حيث المنافع تتدفق من العمال المهاجرين فتكون الأرباح سهلة على المدى القصير.
وهذه من جانب آخر توسع الانفاق على الصحة والبنية الأساسية عموماً فتخسر البلاد ما تربحه الطبقات السائدة المنتفعة.
أو يتم التركيز في بذخ القوى الاجتماعية السائدة فتتحول البيوت المتواضعة إلى قصور، وإلى جلب الخدم وإلى المتع، فلا تتوجه الفوائض إلى تطوير القوى المنتجة، وتضيع هذه الفوائض المؤقتة تاريخيا.
من جانب آخر تعمل الرأسماليات الغربية على جلب الفوائض الشرقية الحكومية والخاصة إلى عجلات التطور الاقتصادي فيها، وتقدم أرباحاً في سبيل ذلك، لكن الخسائر الناتجة عن المصاعب الاقتصادية والأزمات والحروب تؤدي إلى تآكل هذه الرساميل.
بعض الدول الشرقية الكبرى كروسيا والصين والهند ودول شرق آسيا التي لم تنتقل بعد إلى نمط الرأسمالية الحديثة تماماً، تحقق نجاحات في التوجه للرأسمالية الحديثة.
يمثل التوجه الرأسمالي الشرقي إلى الغرب، وقصور سمات التحول الديمقراطي في الشرق، مستويات التفوق في الغرب والقصور في الشرق.
في الشرق هناك عقبات سياسية واجتماعية تحول دون تطور قوى الإنتاج فيه بشكل واسع، من ضمنها بناء الدول على أسس استبدادية وبيروقراطية فاسدة، تقوم بتضييع فوائض كبيرة في قنوات مختلفة وكلها تؤدي إلى إجهاض تنامي الرأسمال الصناعي أو المنتج عموماً.
كما أن مثل هذه الأبنية السياسية - الاجتماعية تمثل هدرا اقتصاديا كالأسرة الأبوية حيث يقوم الرجل بتضييع أموال الأسرة على ملذاته، مثلما يقوم تعدد الزوجات والعشاق على هدر هذه الأموال، مثلما تغدو أموال الزينة والديكورات والبناءات الفخمة التي تتنامى كثيراً في المنتجعات الحكومية تضييعاً لفرص تطور البلدان النامية.
تمثل العادات المتخلفة - التي تلصق زوراً بالأديان - الهياكل السياسية الشمولية المتخلفة التي تقام على أنماط قبلية وقروية وعسكرية رثة، رفضاً عميقاً للالتحاق بالتطور، نظراً لكون الهياكل الاجتماعية السكانية ترفض تغيير أنماط سلوكها وعيشها، لكن آلة النمو العالمية تتوارى تحت حاجات السكان إلى التعليم والثقافة والأجهزة الحديثة والخدمات المتطورة.
وتقوم القوى المحلية المتخلفة بتخصيص الموارد في رفاهيتها وهذا يؤدي إلى الخلافات العميقة وتفجر الصراعات حتى تدرك النخب السياسية الواعية قوانين التطور القارية والعالمية، وتعي عالمية الرأسمالية التوحيدية العاصفة.
فليس غزو الكويت هو نتاج فقط لرأسمالية حكومية استبدادية بل كذلك لنمط رأسمالية بذخي فاشل في توظيف رأس المال من جانب آخر.
وغياب الوعي بهذه الضرورات يقود إلى الكوارث كعدم اكتشاف قوانين الصواعق والجاذبية، مثلما أن عدم جذب قوى العمل المعطلة في الوظائف الحكومية والنساء والريف يقود لجلب عمالة أجنبية تضيع المليارات المطلوبة في تطوير الاقتصاد في مجتمعات الجزيرة العربية.
لكن القوى الواسعة في الشرق حيث تشتغل مئات الملايين من العمال تتكشف الضرورات الاقتصادية أسرع من غيرها، حيث ان هوامش البذخ محدودة كذلك، مما يقود الصينيين والهنود إلى اكتشاف قوانين الرأسمالية الحديثة بالتدريج حسب الخبرة الاقتصادية وعمليات الخسائر من الأدلجة.
وإذا كانت كل رأسمالية وطنية شرقية تتطور بالصراع مع مخلفات الإقطاع المحلي وبالتغلب عليه، فإنها تتطور كذلك بالصراع مع الرأسماليات الغربية المصدرة بكثافةٍ وبتوسعٍ كطرائق لانقاذ نفسها من الركود الداخلي ومن ضيق الأسواق ومن أجل جلب الفوائض من الدول الشرقية.
وبهذا فإن الرأسماليات الشرقية الكبرى تقوم بتطوير قوى إنتاجها بمعدلات سريعة، وتجلب الاختراعات وتقلد وتدعو الشركات الأجنبية الغربية إلى التوطن داخلها، مثلما تجدد قواها المنتجة البشرية وتحدثها بالعلوم فتغدو عوامل تفوقها على الرأسماليات الغربية ممكنة، وهكذا تتحول الصين إلى الدولة الثالثة في الإنتاج العالمي، وتتصاعد مكانة دول كبرى شرقية أخرى وتتجاوز دولاً غربية كثيرة.
عبر هذين التداخل والنمو الصراعي المشترك تتداخل سمات الرأسمالية العالمية كمنظومة كونية، وتنتقل البشرية العاملة الشرقية لمستويات القوى العاملة الغربية، خاصة في مستويات العمل الفكري، وهذا كله له ثماره على الأنظمة السياسية التي تنتقل للديمقراطية كلما تطور وعي الغالبية العاملة، مثلما أن القوى العاملة الغربية تؤثر بقوة أكبر في أنظمتها السياسية.







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,601,748
- الثالوث والعسكر
- الثورات شبه مستحيلة في الرأسماليات الحكومية الشرقية
- الأديان السماوية والتطور
- تصفية التركة الثقيلة
- حركية الفئات الوسطى وثبات العمال
- الوعي الديني والليبرالية
- الفلسطينيون والمقاربة مع الصهيونية
- منظر السائد
- سراب التغيير
- الزعيم الديني وغياب الوطنية
- في استراتيجية الانتخابات
- بين فنزويلا وإيران
- تناقض الرأسمالية الحكومية والديمقراطية
- ضرورة هزيمة التطرف الإسرائيلي
- ثقافة العطالة العقلية: العام
- الواقع الاجتماعي وتجارب الأوطان
- صعوبات الديمقراطية في الشرق
- توصيف غير دقيق
- انتفاضة شعب وليست مؤامرة خارجية
- الجنون السياسي


المزيد.....




- 95 عاماً على تأسيس #الحزب_الشيوعي_اللبناني
- كرمال النبطية، مسيرة على الداخلية
- الاحتجاجات الشعبية تشل لبنان... واعتصام أمام المصرف المركزي ...
- بيان صادر عن حزب الشعب الديمقراطي الأردني – حشد -
- لبنان.. جعجع يوجه رسالة للداخلية ويصب جام غضبه على من حاول إ ...
- انتفاضة لبنان... عناصر حزبية تقمع متظاهرين في النبطية
- -غامض ومخيب-.. مسؤولون عراقيون ينتقدون التحقيق باستخدام العن ...
- ندوة أزمة اليسار العربي .. واقع وآفاق
- الشيوعي: لمواجهة القمع والترهيب بحق المتظاهرين
- الشيوعي: لمواجهة القمع والترهيب بحق المتظاهرين


المزيد.....

- أولرايك ماينهوف المناضلة الثائرة و القائدة المنظرة و الشهيدة ... / 8 مارس الثورية
- الخطاب الافتتاحي للحزب الشيوعي التركي في اللقاء الأممي ال21 ... / الحزب الشيوعي التركي
- راهنية التروتسكية / إرنست ماندل
- المادية التاريخية هي المقاربة العلمية لدراسة التاريخ / خليل اندراوس
- الشيوعية ليست من خيارات الإنسان بل من قوانين الطبيعة / فؤاد النمري
- دروس أكتوبر [1] (4 نوفمبر 1935) / ليون تروتسكي
- التشكيلة الاجتماعية العراقية وتغيرات بنيتها الطبقية / لطفي حاتم
- ما هي البرجوازية الصغيرة؟ / محمود حسين
- مقدمة كتاب أحزاب الله بقلم الشيخ علي حب الله / محمد علي مقلد
- ملخص لكتاب فريدريك انجلز-أصل العائلة و الملكية الخاصة و الدو ... / عمر الماوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - عبدالله خليفة - الرأسماليات الشرقية والتشكيلة الغربية