أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - شريف حافظ - إعادة تعريف الليبرالية















المزيد.....

إعادة تعريف الليبرالية


شريف حافظ

الحوار المتمدن-العدد: 2731 - 2009 / 8 / 7 - 08:03
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


كلمنى صديق ينتمى إلى حزب الغد (المفترض أن يكون ليبراليا)، يسألنى الحضور لنقابة الصحفيين، للوقوف تأييداً للدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، أحد أقطاب الإخوان المسلمين، ضد قمعه واعتقاله، تأييداً لمبدأ الحرية. وللحق، فقد فوجئت بالطلب للغاية، فهذا الصديق يعرفنى جيداً ويعرف أنى مستقل، لا أنتمى لأحزاب ولا لجماعات وأقف ضد الفكر المُستغل للدين، الذى تمارسه جماعة الإخوان المسلمين، مع الاعتدال الإسلامي..

قلت له: "عايزنى أنا آجى أقف مع عبد المنعم أبو الفتوح؟ إنت بتهرج؟"، فقال لي: "يا دكتور، أنا بتكلم عن الوقوف مع مبدأ الحرية فى حد ذاته، بغض النظر عن الأشخاص، وأعرف أنك مع المبدأ!"، فقلت له:"لو أن الإخوان سيفهمون الأمر بهذا الشكل، لكنت أتيت وأحضرت معى الكثير من الشباب أيضاً، ولكن، أعرف تمام المعرفة، أنهم لن يفهموا الأمر هكذا، ولذا يصعب على القدوم للوقوف مع أبو الفتوح علناً، وأعتقد أنه لديه الكثير من الأنصار ممن سيقفون معه، من الإخوان وغيرهم!".

وأعتقد أنه يستوجب علىّ توضيح هذا الأمر، حتى لا يلتبس على الليبراليين الجُدد أو من دونهم، ويقولوا إننا نتصف بالشيزوفرنيا أو الكيل بمكيالين. فالليبرالية تقبل بكل التيارات السياسية والفكرية، إلا تلك المُجهلة للآخر. فكونى ليبراليا، يجعلنى أؤمن إيمانا عميقا بحرية عمل أى تيار، يؤمن بالآخرين ولا يقتطع من حياتهم، ولا يريد السيطرة عليهم تحت أى مُسمى كان. أنا مع حرية الرأى والتعبير، ضد الاعتقال التعسفى وكبت حرية العمل السياسى أو الفكرى بصفة عامة.

أقف بقوة، ضد القمع، سواءً كان للعلمانيين أو المهووسين دينياً، لأنه فى النهاية ينتج الغضب والفوضى. ولدينا حالتان، ولا يدرك الناس عمق واحدة منهما. فالأولى التى يناقشها الناس علناً، هى تلك المتعلقة بقمع الإخوان فى سجون عبد الناصر بالأساس - والذى خرج من تحت عبائتهم - على حد وصفهم فى مذكراتهم، الجماعات التكفيرية. فالحديث عن أن تلك الجماعات نشأت فى السبعينيات، من قبيل تسطيح الأمور والمراهقة السياسية، التى تستهدف بالأساس النيل من عصر السادات، رغم أن كلا العصرين، (عبد الناصر والسادات) متواصلان تاريخياً فى الكثير من السياسات، وبغض النظر عما يقال. فكانت النتيجة، أن خرجت تلك الجماعات، وكانت ستخرج بغض النظر عما إذا كان السادات أخرجها مبكراً أم لا - رافضة للدولة، الممثلة وقتها فى شخص السادات، ورغم أنى ساداتى، فإن على الاعتراف، بخطأ السادات فى التعامل معها وقتها، ولعب اللعبة المشهورة فى تقوية تيارها ضد من دونها، لتصبح على ما هى عليه اليوم. والتذكرة هنا: أن القمع كان السبب الرئيسى فى نشوئها، وليس فى تطورها!!

الحالة الثانية، والتى لا يُدرك عمقها الكثيرون فى المجتمع، هى تلك المتعلقة "بالملحدين"! نعم: الملحدون فى مصر والعالم العربى! تكلمت مع الكثيرين منهم، لكى أصل إلى سبب إلحادهم، فوجدته، المؤسسة الدينية "غير الرسمية" والمُعبر عنها من قبل شيوخ الفضائيات والشيوخ العاملين خارج مؤسسات الدولة، ممن يطلقون تهم التكفير جُزافاً، ويهدرون الدم. ولأن هناك من أطلق الحديث عن "حد الردة" (من المؤسسة الدينية الرسمية وغير الرسمية)، فإن هؤلاء الملحدين، يعيشون بيننا، "مُدعين" الإسلام، بينما لا يؤمنون به، مُفضلين عليه "النفاق"!! وتشتهر فى هذا الإطار، شبكة الملحدين العرب على الإنترنت. وعند الحديث معهم، وجدت منهم، أنهم يرفضون كل ما هو مسلم، ويسبون الإسلام بأقذع الشتائم ويسبون الرسول عليه الصلاة والسلام سباً - يُمكن عندها وصف الهولندى جيرت وايلدرز، صانع فيلم "فتنة" ضد القرآن، بأنه إنسان وديع!!

والسبب للتذكير أيضاً: هو قمع الفكر والحديث بحرية فى الدين، والتكفير وإهدار الدم، والحديث عن الإسلام بمنطق: إما أن تكون معنا أو أن تكون ضدنا (منطق بوش الابن، الذى نرفضه، فى حربه على الإرهاب) بدلاً من صوت العقل والمنطق والإقناع! وعند الحديث المفصل مع الملحدين، وجدت أنهم لا يفهمون ما يقولون، وأنهم مجموعة من الشباب التائه. لأنهم لا يتعرضون للإسلام، ولكن لشيوخ الفضائيات الذين يلعنون ويسبون كل مختلف معهم، دون اللجوء إلى الحكمة والموعظة الحسنة.

وكونى ليبراليا، أرفض كلا التيارين. فلن أقبل بأى شخص أياً كان، يُعلى لغة العنف ويرفض من دونه أو يسُب دينى أو دين من سواى، ويرفض الحوار (وبهذه المناسبة أقول، إن الذين يردون على أى حوار بالسب والتكفير، ما هم إلا ضعفاء الحجة، أو لا يملكونها، وليس لديهم فكراً ولم يقرأوا، ولكن حفظوا أشياء، يردون بها، لأنهم تعودوا على عدم التفكير وسلموا عقولهم لمن يقوم بالمهمة من أجلهم). وأعمل بآيتى الله عز وجل، بعد أن فهمت المقاصد، "خذ العفو وامر بالعرف واعرض عن الجاهلين" و"وعباد الرحمن الذين يمشون على الارض هونا واذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما". فتجنب الجهل مهم، لأن الله أمرنا بالقراءة والعلم، وحبب لنا الإعراض عن اللغو. إلا أن معرفة أسباب الفريقين، مهمة لى، كى أدرك أدواتى فى الوقوف حيالهم كليبرالى، يؤمن برسالة الحرية والإنسانية وباعتدال ووسطية دينى الإسلامى، مع إيمانى العميق بحرية العقيدة لكل العباد، دون رفض للآخر، أياً كان.
إننى أقف ضد ممارسة القمع، ضد أى إنسان، لقوله تعالى، "ولقد كرمنا بنى ادم وحملناهم فى البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلاً". وبذا لا يمكن أن نهدر كرامة من كرمه الله، بغض النظر عن دينه أو عرقه أو لونه أو فكره. وليس القانون هنا، مُعبراً عن إهدار تلك الكرامة، طالما تماشى مع تلك القاعدة القرآنية العظيمة، وتوافق مع حقوق الإنسان وتكريمه، وحافظ على النظام برقى وحيدة.

إننى أرفض التعامل مع من يرفض إنسانيتى، التى كرمنى الله بها. أرفض التعامل مع من يرفض حريتى فى الفكر والتعبير وحقوقى المدنية، طالما أننى مصرى، على تراب هذا البلد، وبغض النظر عن دينى. أرفض التعامل مع من يسب دينى، وإن رفضه. فرفضه لدينى، حرية شخصية، ولكن سب دينى، ليس من الحرية فى شىء، ولكنه قمة العنصرية، حيث أقف كليبرالى، ضد العنصرية تماماً. وبالمناسبة، فإن كل ما سبق يتماشى مع كونى مسلما.
بذا، أكون ليبراليا، ولذا، لم أحضر الوقفة مع حرية الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، رغم أنى أؤيد حريته المجردة، ليس لأنى اتفق مع مبادئ الإخوان المسلمين، ولكن لأنى أؤيد مبدأ الحرية وأقف ضد القمع، كمواطن مصرى ليبرالى، يؤمن بمبادئه. فالإخوان يرفضون عنصرا هاما من عناصر الأمة، هم الأقباط، ويريدون كبت حرية النساء، بتنحيتهم عن المشاركة فى العمل المصرى العام. وبالتالي، لا يمكننى بأى حال من الأحوال الوقوف مع من يُجهل فئة أو ديانة فى مصر، أياً كان وأياً كانت.

وبالتالي، فإننى يُمكننى أن أختلف مع فصيل سياسى فى مصر اختلافا كليا وجزئيا، ولكن المبادئ والقيم، لا تتجزأ. وأقف مع حرية الجميع، ولا يفرحني، بل يحزننى ويحز فى نفسى، قمع أحد المهووسين دينياً، رغم رفضى لفكره، لأن هذا تعبير قوى، عن مراهقة وغباء سياسى، متأخرين. بل يحزننى قمع أى إنسان والتعرض له بما لا يليق، كونه إنسان، كرمه الله، لتغلب "اللا" فكر بالثأر الوقتى أو إيمان بأن العنف، سيولد الاستقرار، من قبل من يقمع. فلن يولد استقرار الأمة المصرية، سوا منح الجميع حرية التعبير، المؤمن بالآخر، أياً كان، وغير المكفر له أو الرافض لحياته المادية. فالليبرالية، فى النهاية، تؤمن بحرية الجميع فى التعبير، طالما، لم تُجهل أو تُقصى تلك الحرية أحداً، أو تأمر بالقمع ضده أو قتله. وفى النهاية، سيعرف الناس من يختارون، من خلال الفكر الحر والقُدرة على الاختيار، بضمير حى، يؤمن بالاختلاف فى الرأى، من أجل الاتفاق على مصالح مصرنا الغالية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,129,544
- أهل الذمة قبل أهل الملة
- أطالب بالعدل والحق فى قضية -القمنى-
- ألا يؤمنون بآية -إقرأ-؟
- صدام الصنم والإله
- عذراً مسلمى الصين!
- هل يريد الفلسطينيون دولة حقاً؟
- أمة ينقصها الإخلاص!
- مروة الشربينى وتمثيلية تقديرنا للحياة
- تجنيد الجهل في الإعتداء على النفوس
- أزمة المعارضة المصرية
- ماذا يريد الإخوان؟
- بناء الدولة الحقة في العالم العربي
- خطايا حزب البعث السورى ضد فلسطين والعرب والعروبة
- ثورة الحرية الإيرانية
- الوصفة السحرية لطبق المهلبية
- الدين ليس ديكتاتورية
- تلخيص مشكلة وطن فى تيه المعانى
- العلمانية مش كُفر
- الصراع الحقيقى فى مصر


المزيد.....




- أسئلة حول تنظيم الحزب الثوري (1)
- تاريخ الثورة الروسية: الاستيلاء على العاصمة ج 3
- رأس المال:  (ب) تداول(*) النقد
- البنتاغون: الحزب الشيوعي الصيني حطم آمال الولايات المتحدة
- ترامب: حزب العمال الكردستاني أخطر إرهابا من داعش.. ولم أمنح ...
- التيار الصدري: أطراف استهدفت المتظاهرين
- سلبية القاعدة ام بؤس القيادة… محاولة تفاعل مع مقال الاستاذة ...
- شكر لكل من شارك ولبى النداء لمساعدة المواطنين بالمناطق المنك ...
- #الحرية_لجورج_عبدالله
- في اليوم العالمي للقضاء على الفقر “التقدمي” و”القومي” يدعوان ...


المزيد.....

- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية البلدان العربية في فترة حرب اكتوبر ... / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - شريف حافظ - إعادة تعريف الليبرالية