أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف يوم الطفل العالمي 2009 - كيف نبني مستقبل أفضل لأطفالنا؟ - وليد المسعودي - أطفال في الشوارع بين التسول والضياع














المزيد.....

أطفال في الشوارع بين التسول والضياع


وليد المسعودي
الحوار المتمدن-العدد: 2667 - 2009 / 6 / 4 - 09:11
المحور: ملف يوم الطفل العالمي 2009 - كيف نبني مستقبل أفضل لأطفالنا؟
    


يمكننا ان نقول بداية ان ظاهرة التسول بشكل عام هي ظاهرة تتكون نتيجة عوامل تتعلق بجميع مديات السلطة وتوزعها الهائل على مقدرات الانسان الوجودية والاجتماعية ، هذه السلطة تنبثق من الاطار والشكل السياسي الحاكم اي الدولة وتأثيرها على جميع الطبقات الاجتماعية

داخل المجتمع سواء تعلق الامر بوجود مجتمعات تعاني الحرمان الوجودي المادي والمعنوي او مجتمعات تعيش حالة التمدن والرفاه والديمقراطية المصاحبة لتطور الذات البشرية ، وهكذا نقول ان ظاهرة التسول في العراق أخذت في الازدياد إبان حقبة التسعينيات بأكملها الى سقوط وزوال الدكتاتورية في العراق وما تزال الى وقتنا الحاضر ، حيث تشكل ظاهرة انتشار الاطفال عند اشارات المرور وكثير من الاماكن والمؤسسات العامة كالمستشفيات والجامعات والمساجد وغيرها ظاهرة تشي بضعف الخدمات المقدمة اجتماعيا وبضعف طبيعة الدولة العراقية المشكلة حديثا.

وذلك لعدة اسباب تتعلق في مجملها بتركة وارث الدكتاتورية في العراق وما تبعه من فساد اداري ومالي كبير داخل مؤسسات الدولة إضافة الى طبيعة التحول نحو الديمقراطية المرتبط بشكل محاصصي من الممكن ان يؤخر ظهور عنصري المواطنة وانتشار التقدم في المجالات المختلفة اقتصاديا وامنيا واجتماعيا وثقافيا .. الخ إضافة الى وجود الارهاب وما يشكله من عائق كبير على إحداث الاستقرار في العراق ، فضلا عن الاملاءات التي يريدها المحتل وجاهزية القيم التي يحملها والتي يراد لها الانبثاق على حساب الذات العراقية المشكلة حديثا .
ان ظاهرة تسول الاطفال في العراق يصاحبها في كثير من الاحيان مجموعة من الادلاء او العصب التي تحيط هؤلاء الاطفال من اجل جعلهم في مكان الاستغلال والاستثمار المادي والاقتصادي ، بحيث نلاحظ ان هنالك عوائل بأكملها تتسول هي واطفالها ، هذه العوائل تقودها النساء في اكثر الاحيان عند اشارات المرور وداخل الاسواق العامة ، ومن الممكن ان نقول ان هنالك الكثير من العوائل المهاجرة من المحافظات العراقية الشمالية على وجه الخصوص تمتهن عملية التسول بسبب الفقر وحالات الحرمان والعوز المادي والاقتصادي إظافة الى وجود الكثير من الاطفال المتسربين من العوائل المفككة والتي تعاني من ضعف اسري وتربوي وخصوصا في المناطق الشعبية في المدن ، كل ذلك يحرك واقع التسول لدى الاطفال ، حيث لم تجر هنالك الى الان دراسة حول عدد الاطفال الذين يمارسون هذه الظاهرة وهل هي تسير في تزايد مستمر ام ان هنالك الجهود التي تؤدي الى عملية تقليل اثرها ان لم نقل زوالها حسب علمنا في الصحف ومؤسسات الاعلام ، وهل هنالك تعاون يجري بين الاعلام ومؤسساته الكثيرة والمتعددة في العراق وبين مؤسسات الخدمة الاجتماعية لدى الدولة من اجل تجاوز ظاهرة التسول برمتها وأحداث عملية توعية اجتماعية بمدى خطورة هذه الظاهرة على مستقبل الكثير من الاطفال في العراق الذين من الممكن ان يتم سحبهم شارعيا الى اماكن ومجالات في غاية الجريمة والانحلال الاخلاقي والانساني ومن ثم وجود الكثير من الاجيال الاجتماعية التي تعاني من آثار هذه الظاهرة مستقبليا ، والتي تؤثر بالاجمال على تطور المجتمع العراقي إذا لم يتم تجاوز هذه الظاهرة والكثير من مديات وجودها الاجتماعي والثقافي ، حيث من الممكن ان يظهر التسول لدى الاطفال من خلال امتهانهم لاعمال مقنعة من خلال وجودهم في اوضاع وصور تستدرج المواطن العراقي من اجل الحصول على المال ، وهكذا نقول ان هذه الظاهرة من الممكن ان يتم السيطرة عليها من خلال إحداث قفزات نوعية في مستوى الخدمات الاجتماعية إضافة الى الاهتمام الفاعل لدى الدولة بجميع الاطفال المنبوذين والمشردين من اجل ضمان رعاية افضل لديهم وفي مختلف المجالات الصحية والنفسية والتعليمية ، حيث يعد العراق بلدا بتروليا من الاجحاف الكبير بحق ابنائه واطفاله ان يرسم لديهم هكذا صوراً واشكالاً معيشية في غاية التردي الوجودي ماديا ومعنويا ، حيث من الممكن السيطرة على هذه الظاهرة ومن ثم زوالها بشكل نهائي من خلال : 1- تفعيل مستويات الخدمة الاجتماعية وتنشيط جميع مديات وجودها على الارض الاجتماعية من اجل انتشال الاطفال الذين يمارسون التسول والمباشرة في عملية تأسيس توعية اعلامية بهذا الخصوص في الحاضر والمستقبل القريب ، حيث لابد من تفعيل جهود انتشار الخدمة الاجتماعية والرعاية والاهتمام بالطبقات الفقيرة والتي تعاني من آثار الحقبة الصدامية وما عملت على خلقه من تشوهات مادية ومعنوية ماتزال حاضرة الى وقتنا الحاضر ، حيث يمثل وجود الكثير من الاطفال الذين يمارسون ظاهرة التسول عند اشارات المرور ما هو إلا دليل ضعف كبير في مستويات الخدمة الاجتماعية المقدمة من قبل الدولة ، إضافة الى ضعف عملية السيطرة على هذه الظاهرة.
2-انبثاق لجان التعاون بين مختلف الوزارات المعنية بهذا الشأن بشكل فاعل واكيد من خلال عدة وزارات كالتربية والتعليم والصحة والبلديات والداخلية والشؤون الاجتماعية ، ومن ثم اجراء دراسة مستفيضة لمدى التقدم المنجز ضمن ذلك المجال حيث يقود ذلك الى السيطرة على هذه الظاهرة ومن ثم زوالها بشكل نهائي من خلال عوامل كثيرة تتعلق بطبيعة العمل الاداري الهادف إضافة الى طبيعة الاهتمام الحقيقي الجاد والمراقبة المستمرة من قبل الاعلام والمؤسسات المعنية بالمجتمع المدني ، حيث لايمكننا ان نعمل على خلق مجتمعات تسودها الالفة والتسامح مالم يتم السيطرة على كثير من المظاهر التي تشكل عائقا كبيرا نحو مجتمعات متمدنة تعيش حالة الانفتاح والتقدم على مختلف المجالات الاقتصادية والثقافية.
3-البدء بعملية توعية شعبية بخطورة هذه الظاهرة وترسيخ الكثير من الصفات المعنوية التي يشعر بها الانسان العراقي من خلالها بالاعتزاز بعراقيته وان وجوده الاجتماعي والثقافي غير مرتهن بهكذا ظروف اجتماعية يعيشها الكثير من الاطفال سواء من خلال التسول او من خلال الاستغلال المادي والاقتصادي لهم من خلال امتهانهم لاعمال تلغي جانبي الطفولة والحياة المؤصل فيها جميع مديات السعادة والرفاه والاحساس بهذا العالم الانساني المعاش.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- مفهوم الحقيقة بين العلم والدين
- معوقات ثقافة الابداع في العراق
- في تاريخية الكتابة والموت ( قلق الكاتب من محو الذاكرة )
- فاعلية المثقف من العزلة والرفض الى الممارسة الاجتماعية
- نحو علمنة الزمن الثقافي العربي
- البحث عن مهمة اجتماعية للفلسفة.. فكر لا يغادر مدارج الجامعة
- أزمة العقل السياسي العراقي ( بين الخضوع الايديولوجي وإعادة ا ...
- معوقات مجتمع المعرفة في العالم العربي
- الذات والاخر في صورة النقد المزدوج
- سياسة الاندماج الاجتماعي الفعال في بناء الدولة العراقية
- حرس بوابة الاخبار
- المجتمع الجماهيري .. عامل محافظة ام تطور
- مفهوم الحرية ركيزة اساسية لتطور المجمتع
- مشروع ديكارت الفلسفي وإعادة ترتيب الوجود
- محددات ثقافة الارهاب
- لماذا يفشل المثقف الحر في في انتاج ابداع مختلف (المثقف والمؤ ...
- المؤسسات الثقافية العراقية ( مصدر ابداع أم تأسيس فراغ معرفي ...
- الاحزاب السياسية والوعي العمالي ( نكوص مجتمعي ام استقلال سيا ...
- جذور الغنيمة والانتهازية لدى المثقف العراقي (محاولة في نقد ا ...
- سيميائيات حجاب المرأة


المزيد.....




- بوتين لأردوغان: قرار القدس يصب الزيت على النار
- محمد هنيدي يسخر من محاولات -تشويه دور السعودية- حول القدس.. ...
- الدفاع الروسية تؤكد عودة كتيبة شرطة عسكرية روسية على طائرتين ...
- زلزال قوي يضرب جنوب شرق إيران
- البنتاغون يسمح للمتحولين جنسيا بالخدمة في الجيش
- أنقرة لم تعد ترى في دمشق خطرا
- الأمن الروسي يحذر من خطر عودة الدواعش إلى البلاد
- أفضل بطارية هاتف في العالم
- تعرف على ساسة أوروبا المؤيدين لقرار ترامب
- ميريام وبستر: هذه كلمة العام


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف يوم الطفل العالمي 2009 - كيف نبني مستقبل أفضل لأطفالنا؟ - وليد المسعودي - أطفال في الشوارع بين التسول والضياع