أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - جابر احمد - في ظل تصاعد سياسة العنف الاهوازيون يحيون الذكرى الخامسة عشرة لانتفاضة نيسان عام 2005















المزيد.....


في ظل تصاعد سياسة العنف الاهوازيون يحيون الذكرى الخامسة عشرة لانتفاضة نيسان عام 2005


جابر احمد

الحوار المتمدن-العدد: 2618 - 2009 / 4 / 16 - 03:47
المحور: القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير
    


احي الاهوازيون الذكرى الرابعة لانطلاق انتفاضة الخامس عشر من نسان عام 2005 هذه الانتفاضة التي جاءت على خلفية الوثيقة* السيئة الصيت الصادرة عن مكتب محمد علي ابطحي المدير السابق لمكتب رئيس الجمهورية خاتمي و التي تحتوي على سلسلسة من الاجراءات تهدف بشكلها و مضمونها الى تغيير البنية السكانية العربية في اقليم الاهوازي وخلال عشر سنوات وتبديل ساكني الاقليم العرب من اكثرية الى اقلية .
وتاتي ذكرى الانتفاضة هذا العام في ظل استمرار حالة الطواريء وفرض الاحكام العرفية مقرونة بتزايد وتائر استخدام العنف المنظم التي تنتهجه الحكومة الايرانية لاسكات اي صوت يعارض سياساتها الرامية الى مصادرة الاراضي العربية حيث ما برح المواطنيين العرب يعبرون عن استيائهم وتمذمرهم عبرالاحتجاجات القانونية و السلمية ورغم ان ابناء شعبنا قدموا خلال تلك انتفاضة وماتلاها الكثير من القتلى و الجرحى و المعتقلين الا انهم لم يتمكنوا حتى هذه اللحظة من ثني الحكومة الايرانية من الاستمرار بسياستها والتي جعلت من العرب الاهوازيين لاجئين في وطنهم لايستطيعون تامين حتى قوتهم اليومي رغم انهم يسكنون على ارض يعد باطنها بحر من النفط .
وفي الوقت الذي تنتهج فيه حكومة الجمهورية الاسلامية نهجا عنصريا بعدم فسح المجال و تهيئة الامكانيات لعودة اكثر من خمسة عشر الف مواطن اهوازي من مهجري الحرب العراقية الايرانية المقيمين في مدينة " بهشتي" السكنية في مشهد بالاضافة الى المهجرين الاخرين في مدن اصفهان وكرج و شيراز وبوشهر والذي مر على تهجيرهم اكثر من 20 عاما الى ارضهم و بيوتهم بحجة الاستيلاء عليها واستخدامها من قبل الجيش وعدم تطهيرها من الالغام ، نرى في المقابل ان الحكومة تسهل كافة مستلزمات الحياة من عمل وسكن وصحة وتعليم للوافدين الفرس وغيرهم من اجل تشجيعهم على الاستيطان في اقليم الاهواز وذلك ضمن خطة مبرمجة هدفها تغيير التركيبة السكانية العربية عبر مصادرة الارض وبناء المشاريع الاقتصادية ذات الطابع السياسي ومحاصرة العرب وتضيق الخناق عليهم في كافة المجالات السياسية و الاقتصادية والاجتماعية ومواصلة سياسة مصادرة الاراضي فعلى سبيل المثال لا الحصر استولت السلطات الايرانية خلال السنوات الاخيرة على 120 الف هكتار لتوسعة مشروع قصب السكر و47 الف هكتار لمشروع ابطال الحرب الزراعي " ايثار كران " في منطقة الجفير واكثر من 25 الف هكتار لصالح مشاريع تربية الاسماك و6 آلاف هكتار لصالح الوافدين من مناطق اللر و البختيارية من شمال و شمال غرب الاقليم وتوطينهم في الشوش واسكان اكثر من 50 الف مهاجر ايراني وتوطينهم في مدينة تسمى شيرين شهر و استحداث مشروع منطقة التجارة الحرة في المحمرة وعبادان تقدر مساحتهما الاجمالية بعشرات الآلاف من الهكتارات كما ان هناك ما يقارب اكثر من 10 آلاف هكتار في منطقة عبد الخان سلمت الى الجيش تحت عنوان شركة الجنوب المساهمة بالاضافة الى الألاف من الهكتارات التي وزعت هنا وهناك و عشرات المشاريع الاستيطانية الاخرى التي تستدعي الى الكثير من التأمل والتسائل.
ورغم أن السلطات الإيرانية استطاعت ان تقمع هذه الانتفاضة عبروسائل القهروالتنكيل إلا أن جذوتها بقيت مشتعلة وها هي تدخل عامها الرابع دون ان تتمكن السلطات من اخمادها لا بل افرزت صراعا جديدا تم التعبير عنه عبر حرب الكر والفر التي اشتعلت في اكثر من مدينة اهوازية بين المواطنين العرب و سلطات الامن الايراني وذلك قبل ايام من حلول ذكرى الانتفاضة حيث راح ضحيتها حتى اعداد هذه المقالة استشهاد احد المواطنين العرب و اعتقال عددا آ خر .
والسؤال الذي يطرح نفسه ما هو المحرك الرئيسي لهذه الانتفاضة ؟ و ما هي العوامل الرئيسية التي كانت وراء اندلاعها؟ وللإجابة على هذه الأسئلة وغيرها يمكن القول إن ما حدث ما هو إلا نتيجة لتراكمات كمية تحولت وبفعل سياسة الاضطهاد القومي الإيراني المستمربحق شعبنا إلى تراكمات كيفية تجلت بشكل مظاهرات سلمية شملت ولأول مرة شرائح واسعة من أبناء شعبنا العربي الأهوازي .
اما إذا أردنا البحث في المسببات التي اججت هذه الانتفاضة وتقيم نتائجها لابد لنا من إلقاء نظرة ولو سريعة على الخلفيات التاريخية الناتجة عن سياسة الاضطهاد القومي والاجتماعي التي مارستها الأنظمة المتعاقبة على دفة الحكم في إيران طيلة 80 عاما.
ولكي نكون دقيقين في استنباط وتبيان الأسباب الكامنة وراء انطلاق هذه الانتفاضة نرى أنفسنا مجبرين على إلقاء نظرة سريعة جدا على الواقع الاجتماعي والاقتصادي الذي كان سائدا في الإقليم قبل سقوط نظام الشاه وبعده ، فالخطط التنموية في عهد الشاه كانت تسير في ثلاثة محاور رئيسية وهذه المحاور هي:
1- محورالمنطقة الشمالية :
نتيجة لوفرة المياه، سوءا مياه الانهار او المياه الجوفية، خصص نظام الشاه هذا المحور للانتاج الزراعي وذلك بفضل الاستثمارات التي استثمرت من قبل الشركات الرأسمالية المتعددة الجنسية وبالتعاون مع القطاع الحكومي الإيراني وفي هذا المجال تأتي الشركات الزراعية الأمريكية على راس قائمة هذه الشركات. نذكر بعض منها مثل شركة كاليفورنيا، شركة كارون للصناعة والزراعة، شركة بارس لصناعة الورق في منطقة السبعة او ما تسمى به هفت تبه وشركة زراعة قصب السكر في نفس المنطقة. ( لمزيد من الاطلاع راجع الروابط الموجودة في نهاية هذه المقالة )
2 - محورالمنطقة الوسطى:
وقد خصصه النظام آنذاك للتنمية الصناعية وقد تأسست في هذا المجال شركات عملاقة مثل شركة الحديد والصلب في " خوزستان"و المجموعة الوطنية لشركة نورد لصناعة القضبان والصفائح الحديدية وشركة فارميت لصناعة الانابيب الاسمنتية شركة الأهواز لصناعة الانابيب ، وكذلك توظيف الرساميل في القطاع المرتبط بالنفط والغاز.
3- محور المنطقة الجنوبية:
وقد خصص للتنمية التجارية وتعد موانئ مثل المحمرة وعبادن ومعشوروكذلك مؤسسة البتروكيمياويات في ميناء خورموسى من اهم المراكز للتصدير والاستيراد.
ان تقسيم الإقليم الى ثلاث محاور اقتصادية وتحويله فيما بعد الى شريان اقتصادي هام في خدمة الاقتصاد الإيراني، جعله يتمتع بمكانة خاصة لا تضاهيها أي من المناطق الإيرانية الأخرى، وقد تبدوهذه التنمية من النظرة الاولى على انها تنمية حديثة قائمة على اسس علمية وهذا صحيح ولكن الطامة الكبرى في هذه المشاريع هو اهمالها المتعمد لتطوير البنية الانسانية للمواطن الاهوازي الذي حرمته من التعليم والتدريب المهني و التأهيل العلمي ، بل عمدت وفي اغلب الحالات من سلب اغلى حاجة عنده وهي الارض وتحويله الى عامل بسيط والا واجبارته الظروف على الهجرة الاضطرارية الى المدن بحثا عن لقمة العيش ، رغم ذلك نشاهد ان الحالة الاقتصادية في اقليم الاهواز ورغم ظروف القمع و الاضطهاد القومي هي افضل بكثير في عهد النظام البهلوي المقبورمقارنة بما هو موجود في عهد الجمهورية الاسلامية .
وبعد انتصارالثورة في إيران حدث امرين مهمين عرقلا مسيرة تلك التنمية الصاعدة:
الامر الاول: هروب الرساميل الأجنبية ممثلة في مشاريع الشركات الزراعية – الصناعية العملاقة من البلاد واستيلاء النظام الجديد على هذه المشاريع، حيث تمت أدارتها تحت اسماء وعناوين جديدة مثل شركة الشهيد بهشتي وشركة الشهيد رجائي وشركة صناعة وزراعة كارون، كما ان النظام الجديد اعتمد في إدارة هذه المشاريع على الخبرات المحلية، الا ان التجارب اللاحقة أثبتت ان هذا العمل ادى الى انخفاض مستوى الإنتاج في هذه المشاريع بالاضافة الى رداءة المنتج الى حد كبير قياسا بماكان موجود قبل انتصارالثورة ولعل مرد ذلك يعود الى ان الأساليب الزراعية التي استخدمت فيما بعد كانت نصف ممكننة وغالبا ما تم الاعتماد على العمال البسطاء غيرالمهرة وان الغالبية العظمى من هؤلاء العمال هم من ساكني مدن المناطق الشمالية مثل الشوش والسبعة ودسبول وشوشتر حيث يشكل العمال العرب الغالبية العظمى من العاملين في هذه المشاريع.
ومع انخفاض مستوى الانتاج وتدني مستوى نشاط هذه الشركات تم تسريح اعداد كبيرة من هؤلاء العمال من أعمالهم، واخذوا يعملون في أعمال بسيطة كباعي أرصفة و جوالين، وعلى كل الأحوال ظلت مدينتي شوشتر ودزفول ذات الأغلبية غيرالعربية افضل نسبيا من سايرالمناطق العربية الأخرى، ويمكن القول ان الغالبية العظمى من الأطباء والمهندسين والمتخصصين هم من ابناء هذين المدينتين إضافة الى ذلك فان اكثر المسئولين في الجهازالتنفيذي بعد انتصارالثورة هم من النخب الشوشترية والدسابلة حيث كان يحتكرهؤلاء في العقد الاول من الثورة ما يقارب 80% من المهام في الجهازالتنفيذي والعسكري والاقتصادي وهذا يعني ان عدد هؤلاء الذي يشكل 10 % من سكان البلاد قد احتفظ بما يقارب 80% من الوظائف الحكومية.
وضمن هذا السياق نظرالنظام الجديد الى ابناء الشعب العربي على انهم أناس خارجون على القانون و الغالبية العظمى منهم تتآمرعلى الثورة الإسلامية وذلك من خلال طرح مطالب قومية تعتقد الحكومة الإيرانية انها اذا تساهلت أمامها سوف تستفحل هذه الظاهرة وتتجاوزحدوده إلاقليم لتنتقل الى المناطق القومية الأخرى من إيران، لذلك اتسمت سياستها تجاه العرب بعنوانيين رئيسين هما انتهاج سياسة القمع وإبعاد العرب عن ألاماكن الحساسة في الجهازالإداري والاهتمام بالمناطق ذات الكثافة السكانية غير العربية على حساب العرب وهذا ما يفسر لنا ازدواجية السلطة الجديدة في تعاملها مع المواطنين العرب ، ففي الوقت الذي منحت القسم الاعظم من اسهم الشركات الزراعية الحكومية الى سكان المناطق الشمالية من اللور والشوشترية والدسابلة ومكنتهم من الاستفادة من قنوات الري التي أنشأت بأموال 100% حكومية، فإنها في المقابل إضافة الى حرمان العرب من الاستفادة والتمتع بالإمكانيات الحكومية عمدت الى تخريب قنوات الري التي أنشأت بأموال المواطنين العرب، كما تم الاستيلاء ومصادرة قسم كبيرمن أراضي المواطنين العرب من قبل النظام الجديد تحت عناوين مختلفة، فعلى سبيل المثال تم إيقاف العمل بقنوات النظامية ومن ثم تم تخريبها نهائيا، ومن نافلة القول ان هذه القنوات أنشأت باموال العرب و لو استمر العمل بها فان بامكانها أرواء عشرات الآلاف من الهكتارات من ألاراضي الواقعة في الشمال الغربي للإقليم.
ومما يثير العجب في الوقت الذي يتوقف فيه العمل في هذه القنوات واقصد بها قنوات النظامية والتي استحدثت من أموال المواطنين العرب نشاهد ونتيجة لنفوذ الشوشترية والدسابلة ومن ثم الاصفهانية و اللر في الجهازالسياسي والتنفيذي على مستوى الإقليم فان المشاريع الزراعية الحكومية الكبرى وقنوات الري تعطى لسكان تلك المناطق.
ولم تتوقف السياسة الى هذا الحد وإنما نشاهد توجه الرأسمال الإيراني ممثلا بالشوشترية والدسابلة والبهبهانية والاصفهانية وغيرهم للاستثمارفي المجالات الزراعية في المناطق العربية ، لعدم توفرالرأسمال العربي حيث يوفرالمستثمرغيرالعربي المضخات والبذور وتصريف المنتج وتخزينه واستنادا الى بعض الإحصائيات كان فيما مضى ما يقارب اكثر من 3500 مضخة ومكينة ماء منصوبة على ضفاف كارون والكرخة والجراحى تعود ملكيتها الى غير العرب وفي المقابل يوفرالمواطن العربي الارض واليد العاملة وهذه العملية مستمرة منذ مدة طويلة وقد نتجت عنها كوارث وخيمة نتيجة لمحاولة المستثمرغيرالعربي الاستيلاء على أراضي المواطنين العرب.
وباختصار شديد فان نصيب المواطن العربي الاهوازي من هذه المشاريع الاقتصادية التنموية سواء في عهد النظام السابق او النظام الجديد وفي افضل الظروف هو العمالة بأجوريومية . كما ان تلك المشاريع تفتقد لاي مجالات تنموية في جانبها الانساني.
ان هذه المشاريع في الحقيقة تهدف الى تغييرالبنية السكانية للمواطن العربي لا اكثر ولا غير فهي بالتالي مشاريع ذات طابع سياسي وليس اقتصادي لان الغالبية العظمى من المتخصصين والفنيين في هذا المجال يؤكدون على فقدان جدواها من الناحية الاقتصادية لانها رغم المبالغ الكبيرة المرصودة لها الا انها ونتيجة للفساد الاداري انتهت الى الفشل سواء في جانبها الاجتماعي اوالاقتصادي.
لقد عمد النظام السابق ولظروف وصفها بالحفاظ على الأمن الى منح أجود الأراضي الزراعية العربية الى المقربين منه من عملاء وساواكيين وقادة جيش وعلى سبيل المثال ممكن ان نذكر مجيد خان الذي حصل على قسم من الأراضي الواقعة في شمال مدينة الأهواز و العقيد اذري الذي ملك قسم من الأراضي التي تقع بين الحد الفاصل بين الأهواز ومله ثاني والعقيد محمودي ابن خالة الشاه والعقيد أشرافي وغيرهم ، رغم ذلك بقي التهجير و الاستيلاء على الارض مقارنة بما يجري في عهد الجمهورية الاسلامية محدود جدا .
الامرالثاني : إحياء السياسات السابقة والحرب العراقية الإيرانية:
لقد استبشرت جماهيرشعبنا خيرا بإسقاط نظام الشاه ظنا منها بان النظام الجديد سيكون مغايرا للنظام السابق من حيث الشكل والمضمون وهذا ما يفسر لنا انخراط جماهير شعبنا في اللعبة السياسية والمشاركة الفعالة في أنجاح الثورة والإطاحة بالنظام السابق ، الا انه لم تمر سوى عدة اشهر على انتصارا لثورة حتى نشبت الحرب العراقية الايرانية في منطقتنا التي ادت الى تهجير المواطنين العرب وهو الحلم الذي كان قد راود نظام الشاه السابق لتهجير المواطنين من المناطق الحدودية كما كانت السنوات الثمان العجاف من عمرهذه الحرب من أصعب السنوات التي مربها ابناء شعبنا، حيث الخراب والدمار الذي لحق بالبنية الاقتصادية والاجتماعية
وبعد انتهاء الحرب وبدء ما يسمى بإعادة الأعمارسببت حالة اللاحرب و اللاسلم والتواجد المكثف للجيش وقوات الحرس والبسيج في المناطق الحدودية وعدم تمكن المواطنين المهجرين من العودة الى قراهم ومدنهم لمواصلة حياتهم العادية التي كانت سائدة قبل اندلاع هذه الحرب بسبب تقاعس الحكومة في تطهيرالقرى والأرياف من الألغام ومخلفات الحرب.
لقد كانت سياسات الحكومات المتعاقبة على السلطة في عهد الجمهورية الاسلامية في الحقيقة امتدادا لسياسة النظام الشاهنشاهي ولكن باساليب اكثر مكرا، فقد ظل الهاجس الأمني وعقدة انفصال المنطقة الشغل الشاغل لهؤلاء الحكام الجدد فكانت سياستهم تنصب في حرمان المواطن الاهوازي من ابسط ظروف الحياة بغية تهجيره وتغيرواقعه السكاني وفي هذا المجال تبنت السياسات التي كانت قائمة في عهد الشاه وتابعت مشاريعه الزراعية وهي مشاريع لا تأخذ بعين الاعتبارالجدوى الاقتصادية وإنما تهتم دائما وأبدا بالهاجس الأمني.
لقد ادى نزوح المواطنيين العرب من الريف الى المدينة بسبب الحرب و البطالة الى المدن الاهوازية الرئيسية مثل مدينة الاهواز والفلاحية والحميدية ومعشورمما اعاد الى هذه المدن هويتها العربية الواضحة و اصبح التوازن السكاني لصالح العرب ، الامر الذي اخاف السلطات الايرانية لذلك عمدت السلطات الى تغيرهذه الحالة وذلك عبر شتى السبل و الوسائل والتي هي اقرب الى - الابارتايد - التمييز العنصري وذلك عبر جلب المزيد من المهاجرين والوافدين الفرس وغيرهم وإسكانهم في الإقليم لإعادة التوازن السكاني لصالح الفرس، ولهذا الغرض شرعت الحكومة بتوسيع مشاريع قصب السكرفاستولت على 135 إلف هكتارمن أجود الأراضي الزراعية العربية، رغم تحذيرالمتخصصين والفنيين من عدم جدوى هذه المشاريع اقتصاديا فعلى سبيل المثال يرى الفنيون ان أصلاح 84 ألف هكتار من الأراضي يتسبب في فقدان ضعفي هذه الأراضي بسبب مياه التصريف ، كما ان هناك اكثر من 200 قرية عربية صغيرة وكبيرة على ضفتي نهر كارون وبطول 450 كيلومتر بدء من شوشتر وحتى مدينة عبادان تواجه الخطرالجدي هذا بالاضافة الى الفيضانات المتكررة التي تغمر كل عام أراضي هؤلاء المواطنين مخلفة ورائها مليارات ألريالات من الخسائرولا نغالي اذا قلنا ان قسما من القرى قد سوى مع الارض تماما.
ولم تكتف الحكومة بذلك بل قامت وضمن سياسة مبرمجة من جلب عشرات الآلاف من العوائل الرعوية من اللر والبختيارية وخلال العقود الماضية وأسكنتهم في المناطق بالقرب من شوشتر ودسبول وفي اراض ترجع ملكيتها تاريخيا الى المواطنين العرب.
ان هذه السياسة المبرمجة استفز العرب جعلتهم يدافعون عن ارضهم بشتى السبل لان جماهيرنا ادركت انها تندرج في اطارسياسة التطهيرالعرقي التي تستهدف الى تغييرالبنية السكانية وذلك عبرسياسات مبرمجة لعل ابرزمظاهرها تلك الوثيقة الصادرة عن مكتب الرئيس الايراني السابق والتي تسربت للشارع و التي كانت بمثابة عود الثقاب الذي اشعل و فجرشرارة تلك الانتفاضة المباركة التي على جاءات على خلفية تلك السياسات الاجرامية التي انتهجت بحق ابناء شعبنا على كافة الاصعدة .
واليوم و الاهوازيون يحيون ذكرى هذه الانتفاضة التي تدخل عامها الرابع لابد لنا ان نقف وفقة المتأمل ازاء الافرازات التي افرزتها على الصعيدين الداخلي والخارجي وباختصار هي :
- الوحدة الوطنية: حيث شاركت قطاعات واسعة من جماهيرشعبنا بكافة قواها الوطنية والقومية في هذه المظاهرات.
- الشمولية: حيث شاركت جميع المدن الاهوازية في هذه المظاهرات.
- تأثيرالفعل السياسي داخل إيران: حيث هزت الصورة الأخلاقية والعقائدية للنظام الحاكم أمام الرأي العام العربي والإسلامي والعالمي .
- بعثت برسالة الى الخارج : حيث أوصلت صوت شعبنا العربي الاهوازي إلى العالم لا سيما إلى دوائرالقرارالعالمي والى هيئة الأمم المتحدة والهيئات المنبثقة عنها.
- الاستمرارية : حيث انها استمرت تعبر عن نفسها بهذا الشكل او ذاك .
تنوع أساليبها النضالية: افرزت تنظيمات وحركات انتهجت سياسية مقابلة العنف بالعنف بعد ان بعد ان منعت المواطن من التعبيرعن معاناته بالطرق السلمية .
إن المتتبع لسياسة الأنظمة المتعاقبة على دفة الحكم في إيران وخاصة في عهد الجمهورية الإسلامية يدرك جيدا كيف إن هذه الحكومة ورغم كونها وحسب ما تدعي أنها حكومة إسلامية إلا أنها تعاملت مع قضية القوميات وخاصة قضية الشعب العربي الأهوازي في منتهى القسوة والشدة ويأتي هذا التعامل السيء واستخدام العنف لعدة أسباب قد بيناها في مقالات ودراسات سابقة منها الثروة النفطية الموجودة في هذا الإقليم، الموقع الجيوبولتيكي والاستراتيجي، مجاورة الإقليم لمناطق عربية ساخنة، والمطالبة المستمرة لابناء شعبنا بالحصول على حقوقهم القومية والحد من التدخل الفض للحكومة المركزية في شؤونهم .
لقد استشهد وخلال ايام هذه الانتفاضة وحسب اعترافات صحافة الحكومة الإيرانية أكثر من 60 مواطنا وجرح أكثر من 270 مواطن أخر، بالإضافة إلى اعتقال أكثر من 1000 مواطن بما فيهم نساء واطفال وشيوخ ، وأعلنت في كافة المناطق الاهوازية حالة الطوارئ وقيام حكم عسكري بقي مستمرا حتى الوقت الراهن، كما أن حملات الاعتقالات والمداهمات بحق المواطنين العرب مستمرة مما جعل عدد المعتقلين والمفقودين في تصاعد مستمر.
لمزيد من الاطلاع بالامكان مراجعة المواضيع التالية ذات صلة بالموضوع للكاتب :
*النص الكامل لوثيقة ابطحي.
الجمهورية الإسلامية الإيرانية .
مكتب رئيس الجمهورية .
الى السيد الدكتور نجفي رئيس منظمة برمجة الميزانية الحكومية المحترم.
بعد السلام : استمرار للسياسات المتخذة بعين الاعتبار، وكذلك على ضوء قرارات مجلس الأمن القومي بشان تغيير البنية السكانية لعرب خوزستان من خلال توزيعهم على بقية محافظات البلاد نرى إن نرفق لكم أدناه لائحة ببعض التوجيهات المتضمنة الفقرات التالية
1 – يجب اتخاذ كافة التدابير الضرورية اللازمة بحيث يتم خفض السكان العرب في خوزستان بالنسبة لناطقين بالفارسية الموجودين أساسا أولئك المهاجرين إلى 1|3 وذلك خلال السنوات العشرة القادمة.
2 – في سبيل زيادة هجرة الأقوام الأخرى وخاصة القومية الآذرية إلى محافظة خوزستان إضافة إلى التسهيلات الواردة في المذكرة رقم 7-5 -1971 |2 ب 3- 416 والمؤرخة في 14 | 4 | 1371 ( تقويم إيراني – 1992 من حزيران م ) إن تتخذ تسهيلات أكثر حيث سوف تعلن هذه التسهيلات تباعا .
3- من الضروري اتخاذ التدابير اللازمة والعمل على نحو بحيث تزداد ظاهرة تهجير الشريحة المتعلمة منهم إلى المحافظات الإيرانية الأخرى كمحافظات طهران و أصفهان وتبرير.
4- العمل على إزالة جميع المظاهر الدالة على وجود هذه القومية وتغير ما تبقى من ألأسماء العربية و المحلات والقرى و المناطق والشوارع.
5 – في الوقت الذي نؤكد على سرية هذه الخطة نرى من الضروري الاستفادة من العناصر العربية والاستفادة منهم كوسيلة من اجل تنفيذها.
نرفع أليكم طيا جميع التوجيهات الجديدة المتعلقة بكيفية نقل وتوزيع طلاب الجامعة، الموظفون، العاملون المعلمون، منتسبين القوات العسكرية والأمنية والفلاحين إلى المناطق الإيرانية الأخرى. التوقيع:
رئيس المكتب ابطحي
تغيير التركيب السكاني للشعب العربي الاهوازي بين وقائع الارقام والنفي الايراني
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=164843
العربية نت تجري مقابلة مع جابر احمد
http://www.alarabiya.net/articles/2009/03/04/67662.html
استمرار سياسة التطهير العرقي في اقليم الاهواز
. http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=138067
تنوع جرائم نظام ولاية الفقيه في ايران تجاه الشعب العربي الاهوازي
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=119695
الاهوازيون واهداف العقاب الجماعي للسلطات الايرانية
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=121424
الشعب العربي الاهوازي؛ العين العربية تقاوم المخرز الايراني
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=112830
توطين 6100 عائلة جديدة في إقليم الأهواز ونسبة الاستيطان ارتفعت منذ عام 1991 وحتى الان 1|47%
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=59937
برسم المدافعين عن نظام الجمهورية الاسلامية وثيقة حكومية تفضح سياسة قادة النظام الايراني ضد الشعب العربي الاهوازي
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=34877
نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية وسياسة التطهير العرقي تجاه الشعب العربي الاهوازي
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=45681
المكتب السياسي للتيار الوطني الديمقراطي الاحوازي يصدر بيانه الحادي عشر
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=46268
انتفاضة الشعب العربي الاهوازي في الخامس عشر من نيسان ،هل هي مؤامرة خارجبة ام نتاج الاضطهاد القومي الفارسي؟
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=44501





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,387,379,589
- ايران الاقتصاد ،السياسة ومعاناة الشعب العربي الاهوازي
- تغيير التركيب السكاني للشعب العربي الاهوازي بين وقائع الارقا ...
- اللغة العربية بين اوساط الشعب العربي الاهوازي وتأثرها بالفار ...
- الانتخابات الرئاسية الايرانية المقبلة و الشعوب غير الفارسية ...
- تاريخ الأهواز – عربستان - منذ عهد الأفشار حتى المرحلة الراهن ...
- تاريخ الأهواز – عربستان - منذ عهد الأفشار حتى المرحلة الراهن ...
- تاريخ الأهواز – عربستان - منذ عهد الأفشار حتى المرحلة الراهن ...
- غزة : حكام ايران و تناقض التصريحات
- تاريخ الأهواز – عربستان - منذ عهد الأفشار حتى المرحلة الراهن ...
- تاريخ الأهواز – عربستان - منذ عهد الأفشار حتى المرحلة الراهن ...
- تاريخ الأهواز – عربستان - منذ عهد الأفشار حتى المرحلة الراهن ...
- تاريخ الأهواز – عربستان - منذ عهد الأفشار حتى المرحلة الراهن ...
- تاريخ الأهواز – عربستان - منذ عهد الأفشار حتى المرحلة الراهن ...
- تاريخ الأهواز -عربستان- منذ عهد الأفشار حتى المرحلة الراهنة ...
- تاريخ الأهواز - عربستان - منذ عهد الأفشار حتى المرحلة الراهن ...
- تاريخ الأهواز عربستان؛ منذ عهد الأفشار حتى المرحلة الراهنة ...
- صفحات منسية من تاريخ مناضلي الشعب العربي الاهوازي ،الموجز في ...
- بيان جبهة المشاركة الانتخابي يتجاهل معاناة الشعب العربي الاه ...
- الاستيطان في اقليم الاهواز مشروع قومي ام لغرض تغيير النسيج ا ...
- اجتماع هام في بيت متواضع تضامنا مع عمادالدين باقي


المزيد.....




- الجيش الأميركي يكشف تفاصيل إسقاط طائرته المسيرة باليمن
- قضية الغاز.. القاهرة توافق على تعويض إسرائيل بنصف مليار دولا ...
- تركي آل الشيخ يفجر مفاجأة بشأن تكوين فريق جديد
- وزير الخارجية الأمريكي ونظيره الكوري الجنوبي يجريان محادثات ...
- طائرات الحوثيين المسيّرة تضرب مطار أبها السعودي من جديد
- دراسة: الاحتباس الحراري يهدد مدنا أميركية
- هونغ كونغ تطلق سراح رمز -حركة المظلات-
- رئيس آبل يحذر من الفوضى
- نتنياهو مفتتحا مستوطنة -رامات ترمب-: الجولان إسرائيلي وسيظل ...
- المنتخب المصري يوضح حقيقة طلب صلاح لشارة الكابتن


المزيد.....

- كراس كوارث ومآسي أتباع الديانات والمذاهب الأخرى في العراق / كاظم حبيب
- التطبيع يسري في دمك / د. عادل سمارة
- كتاب كيف نفذ النظام الإسلاموي فصل جنوب السودان؟ / تاج السر عثمان
- كتاب الجذور التاريخية للتهميش في السودان / تاج السر عثمان
- تأثيل في تنمية الماركسية-اللينينية لمسائل القومية والوطنية و ... / المنصور جعفر
- محن وكوارث المكونات الدينية والمذهبية في ظل النظم الاستبدادي ... / كاظم حبيب
- هـل انتهى حق الشعوب في تقرير مصيرها بمجرد خروج الاستعمار ؟ / محمد الحنفي
- حق تقرير المصير الاطار السياسي و النظري والقانون الدولي / كاوه محمود
- الصهيونية ٬ الاضطهاد القومي والعنصرية / موشه ماحوفر
- مفهوم المركز والهامش : نظرة نقدية.. / تاج السر عثمان


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - جابر احمد - في ظل تصاعد سياسة العنف الاهوازيون يحيون الذكرى الخامسة عشرة لانتفاضة نيسان عام 2005