أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف 8 اذار/مارس يوم المراة العالمي- 2009-اهمية وتاثير التمثيل النسبي (الكوتا) في البرلمان ومراكز صنع القرار في تحقيق مساواة المراة في المجتمع - مالوم ابو رغيف - برلمانيات الكوتا والعشائر والديمقراطية














المزيد.....

برلمانيات الكوتا والعشائر والديمقراطية


مالوم ابو رغيف
الحوار المتمدن-العدد: 2579 - 2009 / 3 / 8 - 10:54
المحور: ملف 8 اذار/مارس يوم المراة العالمي- 2009-اهمية وتاثير التمثيل النسبي (الكوتا) في البرلمان ومراكز صنع القرار في تحقيق مساواة المراة في المجتمع
    



تسائلت وانا اشاهد الفضائية العراقية لهذا اليوم عن دور المراة في دولة العراق الديمقراطية الحديثة التي يكرر مفهومها رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي، فاي حداثة واي ديمقراطية والحكومة ورجال الدين وشيوخ العشائر الذي ينوي المالكي ويخطط ان يجعل منهم قوة اسنادية في احكام قبضته على مقاليد الحكم، ينظرون الى اكثر من نصف الشعب ( النساء) نظرة دونية انتقاصية.
بالطبع لا يمكن لنا ان نتوقع ان يحضر شيوخ العشائر او زعماء القبائل نسائهم معهم الى مؤتمر او ان يصحبونهن الى مكان عام، ليس لان المجتمع لا يتقبل هذا، بل لان النفسية والروحية والدينية البائسة للمكون العشائري والقبلي ترفض هذا وتعتبره نقيصة معيبة وواقعة مخجلة الى ابعد الحدود. المراة في العرف العشائري والديني هي حرمة، والحرمة هي ملكية شخصية خاصة ليس لاحد ان يراها وليس لها حق التصرف بنفسها بعواطفها وميولها، حتى بما يخص ملبسها وزينتها، فالرجل يقرر لها كل شئ و يملك وثيقة استغلالها بأمر الهي. الرجل في المجتمع الشرقي العشائري الاسلامي المتخلف قوام على المراة وصي عليها مرشد وموجه ومالك وليس زوج واب وحبيب واخ كما درج الناس على ترديد ذلك.
واذا طرق اذهاننا تساؤل عن التناقض في تصريحات حكام العراق من الاحزاب الاسلامية بين التأكيد والاصرار على اعطاء دور قوي وفعال للعشائر في الحكم وفي المجتمع والتاكيد على الاخلاقية العشائرية التي منها سوق المراة مكرهة كفصل اودية وكذلك الاخذ بالثأر وغسل العار وبين تبجحاتهم بالديمقراطية وحقوق الانسان والمساواة، فان تسائل اخر يثار ايضا عندما نشاهد نساء الكوتا البرلمانية اللواتي لم ياتي بهن ملاك اسلامي لا شيعي ولا سني انما ملاكا امريكيا فرض الكوتا النسائية بالتلويح ليس بجهنم بل بقوة الحرمان من المشاركة في اكل كعكعة العراق الدسمة لكل معترض على نسبة النساء في الحكم وفي البرلمان، تسائل وملاحظة فيما اذا كانت هؤلاء البرلمانيات العراقيات هن عازبات او مطلقات او عوانس!
فاذا كان البرلمانيون الرجال ومن منطلق اسلامي عشائري قروي متخلف يعتقدون ان النساء حرمة وان المراة مكانها البيت ودائرتها المطبخ ومنصبها فراش الزوجية ويخجلون من اصطحاب نسائهم معم حتى في مسيرات اللطم الحسينية او الزيارت الدينية، فما الذي يمنع النساء البرلمانيات ان يظهرن مع ازواجهن او اخوانهن او ابنائهن.؟
ما السر في ذلك.؟
هل يخجل ازواجهن او اقربائهن الظهور بمظهر التابع لهن الاقل مكانة منهن، مع ان النساء في حالتنا هذه وصلن الى اعلى المناصب ويستلمن اعلى الرواتب كبرلمانيات ووزيرات!؟
ان هن اللواتي يخجلن من ازواجهن لاسباب نجهلها؟

لذلك لا يمكن لنا تصور ان تجلس امرأة عراقية على كرسي برلماني في واقع الحال الاسلامي الحالي دون رحمة الكوتا التمثيلية. صحيح ان هذه الكوتا التي فرضت على الاحزاب الاسلامية اتت بالنطيحة والمتردية، وصحيح ان اختيار الاسماء في القوائم المغلقة جائت بناء على توصيات وقرارات ليس مبنية على كفاءة المراة ورهافة حسها السياسي والحقوقي والديمقراطي، انما مبنية على الطاعة والامتثال والانصياع الكامل للفهم المذهبي لرئيس الحزب وموافقته طائفيا حتى لو اختلفت القناعات، لكنها، اي نظام الكوتا التمثيلية فتحت شباكا في قلعة المراة الاسلامية المظلمة، شباكا قد مكن لبعض الضوء من النفاذ الى عقلها المحجور عليه بقصص الايمان الحمقاء وتعاليم التراث البلهاء وجعلها تحس ببعض متع المشاركة السياسة وتعلوا بصوتها وسط نحنحة النواب الاسلاميين لتعلن رغم امتعاظ النواب المعممين ورغم قناعاتها هي ايضا بان صوتها ليس بعورة كما تقول تعاليمها الاسلامية.

لكن كيف لنا ان نغير من النظرة السائدة الدونية للمرأة في ظل هذا المد من الاحزاب الاسلامية التي تتخذ من المصالح والمنافع ادوات اغراء وجذب لزيادة نفوذها في المجتمع؟
كيف لنا ان نخلق عند الناس استعدادا وفهما حضاريا متحررا من فلسفة الراكب والمركوب العشائرية غير مقيد بمبدا القوامة والوصاية الاسلامية بعيدا عن تعاليم نسائكم حرث لكم فاتوا حرثكم انى شأتم القرآنية؟
هل يوجد افضل من المدرسة، من تدريس الديمقراطية وحقوق الانسان كمادة دراسية اكانت في المدارس الابتدائية او في الثانويات او في الجامعات!
بذلك نحن لا نخلق ارضية مدنية ديمقراطية لجيل جديد، بل نؤثر على العائلة التي ستتعلم من بناتها وابنائها تعاليم الديمقراطية والمساواة واحترام المراة، ستتوقف الام عندها عن توريث بنتها التخلف والخضوع للرجل. وعندها سنتخلص من نظام الكوتا التمثيلية ولن تصل او يصل الى البرلمان الا الاكفاء والكفؤات عبر انتخابات تتنافس بها المؤهلات والقدرات وليس الاسماء والقوائم.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الا يجب حماية الاطفال من خطر الاسلاميين.؟
- خوجة علي ملة علي!!!
- المطلوب اعادة تسعيرة كبار المسؤولين
- مقارنة لموقفين العراق وغزة
- التقية السياسة والشعوب العربية والاسلامية.
- الازدواجية في عقلية السياسي والمثقف العراقي
- محاولة لتفسير الارهاب الاسلامي
- يا لها من امة يوحدها حذاء!!
- الحوار المتمدن مدينة المدن.
- الارهاب الاخلاقي الاسلامي
- القطط والفئران في ميزان الاسلام .
- اغتيال الثقافة في جسد الشهيد كامل شياع.
- عوانس الجنة
- الحجاب بين المظهر والجوهر
- من ربط القنبلة في عمامة محمد
- هلالويا حلت بأرضنا الديمقراطية
- هل حقا ان الارهاب لا دين له.؟
- هذا ما رزقني ربي
- اين السيد هوشيار زيباري ..اوقضوه لعله نائم!!
- الشرف الشرقي وحادثة الافك.


المزيد.....




- مجلس الأمن يناقش غدا مشروع قرار بشأن القدس
- أكثر من نصف البريطانيين يريدون الآن البقاء في الاتحاد الأورو ...
- بأمر من محمد بن سلمان... السعودية تدخل العصر النووي بالتنقيب ...
- الجزء الثامن من -حرب النجوم- يتخطى 200 مليون دولار في أول يو ...
- طريقة غير تقليدية لتزيين شجرة الكريسماس (فيديو)
- عريس يتعرض للإحراج في ليلة زفافه (فيديو)
- مصر.. الإفراج عن عشرات من مشجعي الزمالك
- سقوط العشرات من قوات النظام بريف دمشق الغربي
- إسرائيل ترد على مصر بشأن القدس
- 10 علامات تدل على حبه لك


المزيد.....



المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف 8 اذار/مارس يوم المراة العالمي- 2009-اهمية وتاثير التمثيل النسبي (الكوتا) في البرلمان ومراكز صنع القرار في تحقيق مساواة المراة في المجتمع - مالوم ابو رغيف - برلمانيات الكوتا والعشائر والديمقراطية