أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية - كامل الشطري - رسالة الى صديق اعتز بصداقته.. الى عدنان الشاطي مدير موقع الناصرية نت














المزيد.....

رسالة الى صديق اعتز بصداقته.. الى عدنان الشاطي مدير موقع الناصرية نت


كامل الشطري

الحوار المتمدن-العدد: 2576 - 2009 / 3 / 5 - 07:56
المحور: التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية
    


بعد ان خذلتنا السياسة وقتلت فينا الامل الكبير في بناء عراق جديد، ديمقراطي خالي من التسلط والارهاب والقتل على الهوية وبعيدآ عن المحاصصات الطائفية التجأنا الى واحة الشعر.
علنا نجد مبتغانا فية فهو الارحم في زمن لارحمة فية... نأكل فية بعضنا البعض ونسينا اننا بشر اصلنا واحد ونهايتنا واحدة .
مابين البداية والنهاية كانت الاسوار مصطنعة والتوصيفات مفبركة خلقناها نحن بانفسنها وصدقناها وقسناها على قدر مقاساتنا واطلقنا العنان للالقاب والنياشين وصنفنا البشر على اساس استغلالي ولا إنساني بين سيد ومرؤوس ...سلطان( ابن السماء) ومسحوق( إبن الارض) وتبنينا النظريات وألايديولوجيات السماوية والوضعية وتمسكنا بها حد الموت والفناء .

لا أدري ماذا أقول ومن اصدق.. أأصدق نفسي ام ألاخرون وكيف اختار ولمن انحاز هل انحاز الى الانسان هذا الكائن البشري الذي قدستهُ الاديان والشرائع والاعراف السماوية وكرمتهُ وقالت في حقة ان هدم الكعبة الف مرة أهون على اللة من قتل انسان بريء
وإعترفت بقيمته العلياُ النظريات الوضعية والنواميس الانسانية بأنة اثمن رأسمال في الوجود.

هل اصدق هذا وأحرق سنين العمر المتبقية من افران المحارق التي مضت من اجل سعادته وحفظ آدميته كأرقى مخلوق على الارض وانهُ سيد الكون.

أو اترك هذا الانسان خلف ظهري واحرق حياتي المتبقية كعهدي السابق في فضاءآت الادلجة والافكار المنحازة الضيقة وعالم النظريات والتنظيرلأصارع الاخرين ومن جديد وليس من اجل الانسان وسعادتهُ وانما لأثبات صحة افكاري الايديولوجية وأفصٌل مقاييس المجتمعات على اساسها .
في زمن مضطرب ومتغير وكل شيء فية في حركة دائمة وغير صالح للايديولوجيات بيسارها ويمينها

من يملك الحقيقة الشعوب ام الاحزاب وما اكثرها في هذه الايام.
لماذا لانسلك الطريق الاقرب الى تحقيق اماني الناس وضمان مستقبل الاجيال القادمة.. وهل تأكل الشعوب آيديولوجيات صدأت بفعل الزمن وعقائد مصطنعة.

ام هي تريد أمنآ و خبزآ وخدمات وعمل منتج كي تعطي للوطن ما يرفع صرحهٌ ويبنية .
ويعلو شأنهُ فهل تبنى الاوطان بالحقد والكراهية والاقتتال ونهب الثروات ام بـتأسيس مجتمعات تتبني مفاهيم المساواة والعدالة الاجتماعية واحترام الحريات العامة وترسيخ سيادة وسلطة القانون وتوزيع الخيرات المادية بعدالة على ابناء المجتمع الواحد بغض النظر عن الوانهم واطيافهم ومكوناتهم الفرعية والثانوية
اليس من الاصلح والانسب تعزيز الهوية الوطنية وقيم الديمقراطية واحترام حقوق الانسان ومساواة المرأة بالرجل وضمانات الطفلة والشيخوخة والصحة والتعليم.

والانسان الافضل هو الانسان الاكثر حرصآ على الوطن والاوفرعطاءآ وعملأ والانقى نزاهة واخلاصآ.
فلا أدري لماذا التباكي على الماضي والشدٌ الية وهل هناك من يستطيع إعادة الماضي بكل تفاصيله ام نستشفٌ منهُ الدروس والعبر من اجل الاصلاح وتصحيح مسيرة حياتنا في حاضرها ومستقبلها
اليس الاعتراف بعجزنا الايديولوجي والفكري وابتعاد الجماهيرعنا أفضل من ان نندب الحظ العاثر ونبكي على اطلال ليلى وقد اكل الدهرعلى ليلانا وشرب وقضى على كل مرابع بني عبس .

هل نبقى متمسكين بنكساتنا وكبواتنا دون حراك وهل نبقي في دائرة الزمن الضائع مثلنا كحروب داحس والغبراء وهل سيكون مصيرنا كمصير جساس وكليب بنهاية المطاف والانتخابات قادمة لامحال ايها العزيز
وفي الختام عزيزي عدنان اليس اولى لنا الهروب من السياسة الى رحاب الشعر والتغزل بأجمل ما خلق اللة وابدع
حتى وان كنا لا نجيد اوزانه وقوافية
لذا اكتب اليك هذة القصيده لأعلن لك هروبي متخفيآ من كل ايديولوجيات العالم وافكارهُ التي لا تنفع ولا تمنح الخبز والامان للبشر

فضفضات شعرية بائسة

اصدق الانباء وأبلغها........................ كان بريق عيناها

فيها الملاحم والاساطير......................... وتعابير محيٌاها

فيروزية الصوت لحن الوفاء................ما أعذبها وارقاها

الوجهُ كالبدرفي عتمة الروح .............. ما اجملها واحلاها

كلامها يشفي العليل................... والقلب لم يعشق سواها

فارعة الطول هيفاءُ.......... تأسر العقول بتغنجها وممشاها

إبتسامتها سحرالنخيل........ والاسنان كالبلور تشعُ من فاها

النهدان رمانُ والاعناب أسفلها...سبحان من كوٌرها وسواها

الرموش كالسهام فتكآ.........اشدٌُ من طعن الرماح وامضاها

إن نظرت اليك عيون المها.......أًصابتك مقتلآ بقوس مرماها

هام الفؤاد شوقآ اليها وتلهفآ ..والبعد عنها اضناني وأشقاها

عدٌ النجوم دوائي والسهر خمرتي... والروح لم تهدأ لذكراها

سئمتُ الحياة دونها و الليالي ................ماقيمتها وجدواها


هي واحة صحرائي و نسيمها.......هي دجلة بعشاقها ودنياها

أعادت الى العمرعمرآ وتجددآ...... بعد ان أمضى خرابآ وتاها

بعد أن أمضى خرابآ وتاها........... بعد أن أمضى خرابآ وتاها

هولندا في 02 آذار 2009







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,688,082,616
- ألايزيديون العراقيون الخصوصية واشكاليات الكوتا في برلمان أقل ...
- الحوار المتمدن علامة مميزة وشعلة مضيئة في نفق الظلام والتخلف ...
- الكاتب والانسان ناجي عقراوي... موقف الوفاء من لجنة الوفاء
- شعب اقليم كردستان العراق وكادحية بين فكًي المحاصصات المناطقي ...
- التوافق السياسي ومبدآ الديمقراطية في عراق اليوم
- البند السابع .... والموقف من ألاتفاقية العراقية الامريكية
- الحزب الشيوعي العراقي صمام ألأمان لعراق حر موحد وديمقراطي.. ...
- الكويت وفكرة اسقاط الديون العراقية مقابل الفائض من مياة شط ا ...
- البرلمان الكوردي الفيلي العراقي المستقل..إنطلاقة موفقة وآمال ...
- الدكتورة نزيهة الدليمي شمس اشرقت لأنارة عتمة الظلام
- الجيش التركي ... الهجوم المرتقب وإنتهاك السيادة العراقية
- مؤتمرعمّان للثقافة العراقية..... آراء و أفكار
- الحلم السعيد .... الى اخي وصدقي عدنان الشاطي
- تهانٍ ومحبة وإمتنان الى الحزب الشيوعي العراقي
- من اجل عينيك كسّرت القيود
- الذكرى الثانية والستون لانتصار قوى السلم والاشتراكية على الف ...
- عرس انصاري بالتوكي وحفل زفاف عالمي
- الاكاديمية العربية المفتوحة في الدنمارك ... الواقع و الطموح
- الحزب الشيوعي العراقي... البرنامج السياسي و قطاع البناء و ال ...
- المؤتمر الوطني الثامن للحزب الشيوعي العراقي و آفاق التطور


المزيد.....




- الشيوعي : يدين إقرار المجلس لموازنة الحكومة المستقيلة وتبني ...
- شباب وطلاب الاشتراكي بعدن يعقدون اجتماعا لمناقشة الوضع التنظ ...
- المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب، تطلب باست ...
- لبنان: إصابة عدد من المتظاهرين في مواجهات وسط بيروت
- النبي المسلّح – مقدمة الترجمة العربية
- إصابة عدد من المتظاهرين اللبنانيين في مواجهات وسط بيروت
- علاوي يحذر من العنف المفرط للمتظاهرين العراقيين
- روسيا تحتفل بالذكرى الـ76 لفك حصار لينينغراد
- حزب التجمع يبدأ حملة توعية بعد إنتشار فيرس كرونا الجديد في ا ...
- بالفيديو.. اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن ومتظاهرين بمحيط الب ...


المزيد.....

- من أجل تثوير عمل الحزب، نص بابلو ميراند* ترجمة مرتضى العبيدي / مرتضى العبيدي
- هل التناقض بين اليساريين والإسلاميين رئيسي أم ثانوي؟ / عبد الرحمان النوضة
- انقسام سبتمبر 1970 / الحزب الشيوعي السوداني
- بصدد حزب البروليتاريا بقلم بابلو ميراندا / ترجمة مرتضى العبي ... / مرتضى العبيدي
- لأول مرة - النسخة العربية من كتاب الأعمال الكاملة للمناضل م ... / ماهر جايان
- من هم القاعديون / سعيد عبو
- تقوية العمل النقابي، تقوية لحزب الطبقة العاملة... / محمد الحنفي
- الشهيد عمر بنجلون، ومقاومة التحريف بوجهيه: السياسي، والنقابي ... / محمد الحنفي
- حزب الطبقة العاملة، وضرورة الحفاظ على هويته الأيديولوجية: (ا ... / محمد الحنفي
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الد ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية - كامل الشطري - رسالة الى صديق اعتز بصداقته.. الى عدنان الشاطي مدير موقع الناصرية نت