أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نورا محمد - نقد الاحاديث الصحيحه 5















المزيد.....

نقد الاحاديث الصحيحه 5


نورا محمد
الحوار المتمدن-العدد: 2556 - 2009 / 2 / 13 - 07:47
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


اذا ولغ الكلب فى اناء احدكم فليرقه ثم ليغسله سبع مرات"
والتساؤل العقلانى هنا لماذا سبع مرات بالذات؟
ان الرقم سبعة كان يشكل اهمية بالنسبة للانسان البدائى وكان يعتقد هذا الانسان ان للرقم سبعة خواص وقدرات وتاثير سحرى
وهنا ترى ان محمد لم يغير شيئا من هذا التفكير الاسطورى البدائى
وقد اعتقد محمد ان الرقم سبعة فى هذا الحديث سيزيل النجاسة او الشر الذى خلفه الكلب

حديث
ازار المؤمن الى منتصف الساق فما زاد عن الكعبين فهو فى النار"
يصر الشباب المتدين الحديث السن على تقصير البنطلون الى ما فوق الكعبين مما بعطى منظرا وشكلا مضحكا للشاب
وهم بذلك ينفذون امر محمد ويخافون ان بدخلوا النار اذا لبسوا البنطلون بطوله المالوف
والكعب هو العظمة البارزة على جانب الساق وليست االتى فى اسفل القدم كما هو متعارف عليه
ولهذا يجب على المؤمن لكى يتجنب الدخول الى النار ان يقصر البنطلون الى ما فوق هذه العظمة البارزة
وهذا يؤدى فى النهاية الى تقصير البنطلون بصورة منفرة وغير مالوفة
وقد يكون البنطلون ماركة عالمية وغالى الثمن جدا ثم يذهب ااشاب الى الخياط ليطلب منه تقصيره جدا فيتلف البنطلون الغالى وتذهب قيمته
والشاب فى هذه الحالة مسكين وضحية للاصولية الاسلامية المتطرفة التى تسيطر على تفكيره وتلغى عقله ومنطقه
وهو مشتت وممزق بين حرصه على مظهره واناقته واندماجه فى مجتمعه وبين ارهاب الحديث وتهديده بدخول النار
وهنا يظهر عدم تطور الاسلام وجموده وتناقضه مع معطيات العصر الحديث
وتظهر خطا مقولة ان الاسلام يصلح لكل زمان

حديث
جزوا الشوارب وارخوا اللحى وخالفوا المجوس"
يامر محمد الرجال فى هذا الحديث بارخاء اللحى اى تركها تطول بدون قصها
وهذا ادى الى ان الرجال المسلمين صارت لحاهم طويلة جدا وعظيمة ومنفرة ومنظرها قبيح جدا وهذا ينفر الناس من الاسلام
والله جميل يحب الجمال فلماذا يامر محمد بامر يجعل منظر الشخص قبيحا وبهذا يخالف محمد ما يحبه الله
واللحية عندما تطول ولا تهذب يعلق يها الطعام والشراب عند الاكل وهذا ضد النظافة التى يامر بها الاسلام
والملتحى لا يرى الطعام العالق ولا يزيله فيصبح منظره منفرا قذرا ومثيرا للسخرية
وجز الشارب يجعل المنظر اسوا واقبح ,والشارب من مظاهر رجولة الرجل و جاذبيته ووسامته وجزه يحرم الرجل من كل هذا
وكثير من املتدينين والملتحين يرفضون هذا الامر بجز الشارب فتجدهم يطلقون لحاهم وشواربهم معا لان جز الشارب مثلة ويناقض العقل
والسبب فى كل هذه الاوامر اللاعقلانية هى مخالفة المجوس والمشركين والكفار واليهود والنصارى
وهذه المخالفة مبدا هدام وشرير ومناقض لقيم العصر
لان هذا التمييز يقسم الناس الى نحن وهم وهذا يولد البغضاء والكراهية والحقد وينفى الحب والتواصل وقبول الاخر والتعايش السلمى بين مختلف شعوب العالم مما يؤدى الى الحروب والمصادمات
وهذا يؤكد ان الاسلام يكرس المشاعر والقيم السلبية

حديث
ان رجلا سال محمد ااتوضا من لحوم الغنم ؟قال ان شئت توضا وان شئت فلا تتوضا .قال اتوضا من لحوم الابل؟قال نعم.قال اصلى فى مرابض الغنم؟قال نعم.قال اصلى فى مبارك الابل قال :لا
هنا يظهر تخبط محمد وحيرته فلا يعرف كيف يجيب فيترك الامر بلا اجابة
وهذا الموقف تكرر مع محمد كثيرا ان الناس تكثر من السؤال وهو لا يعرف الاجابة ولو كان نبيا يوحى اليه لعرف كل الاجابات
ووصل الامر ان نهى الناس حوله عن السؤال منعا للاحراج
وقال بمناسبة ذلك الاية"يايها الذين امنوا لا تسالوا عن اشياء ان تبد لكم تسؤكم "فامتنع الناس عن السؤال وكانوا يتحترقون شوقا الى الاسئلة ولا يستطيعون السؤال وينتظرون القادمين من خارج المدينة ليسالوا فيعوفون هم الاجابة
والسؤال هو المظهر الطبيعى لاعمال العقل وبداية الابداع والتقدم والتحضر .والذى لا يسال فقط اعطى عقله اجازة ولا امل فى تغير حاله الى الاحسن
وبذلك نهى محمد عن الابداع .وهذا بالضبط سبب جمود العقل العربى وتخلف الامة الاسلامية وتقدم الغرب وتحضره وتفوقه علينا
وهنا يامر محمد بالتوضؤ من لحوم الابل وعدم الصلاة فى مباركها ومن هذا نستنتج ان الابل نجسة اما الغنم فلا
ورغم ان كلا من مرابض الغنم ومبارك الابل تحتوى على روثها وقذارتها ورائحتها المنفرة الا ان محمد اباح الصلاة فى احدها ونهى عن الصلاة فى الاخرى بدون ابداء اسباب
وكيف يسمح محمد بالصلاة فى مرابض الغنم رغم ما تمتلئ به من روث وقذارة؟
وبهذا يتضح ان محمد يطلق الاوامر جزافا وعلى غير اساس علمى او منطقى وعلى المسلمين ان ينفذوا الاوامر بدون اعتراض او تساؤل
وقد لاحظت ان محمدا يطلق الاوامر ويلتزم المسلمون بتنفيذها حرفيا الى اخر يوم فى حياتهم والى اخريوم على وجه الارض و هو لا يقدر نتيجة هذه الاوامر ولا عواقبها
وموضوع الطهارة والنجاسة موضوع غير عقلى ولا منطقى ولا علمى وهو يندرج تحت مسمى الوهم والخرافة وهو منقول من عصور سابقة على الاسلام

حديث
اذا وجد احدكم فى بطنه شيئا فاشكل عليه اخرج منه شيئ ام لا فلا يخرجن من المسجد حتى يسمع صوتا"
هنا تظهر جليا مشكلة متفشية فى المصليين والمؤمنين عموما هى مشكلة الوسوسة والشك فى الطهارة
وهذا الشك يعذب المصليين ويسبب لهم القلق والالم النفسى
وكثير من المؤمنين يعانون من الوسواس القهرى فى الصلاة والطهارة وسائر العبادات وهذا من المساؤى المدمرة للعبادة
والوسواس القهرى يسمى فى الطب النفسى سرطان الامراض النفسية لانه يزداد باستمرار وعلاجه صعب جدا ويؤدى فى النهاية للجنون
والحل الوحيد لكى يشفى المصلى من الوسواس القهرى ان يتوقف عن الوضوء والطهارة والصلاة بصفة نهائية
والطهارة ليس لها اى فائدة علمية او منطقية وهى لا تفيد فى النظافة والنظافة يمكن ان تحل محل الطهارة ويستغنى الانسان عن الطهارة بالنظافة
وفى الوضوء يكفى مد للطهارة فى الغسل يكفى ثلاث امداد وهى كمية قليلة جدا من الماء لا يتحقق منها اى نظافة
والسؤال العقلانى هو لماذا يسبب الحيض والنفاس والجماع والتقاء الختانين وقذف المنى وخروج شيئ من السبيلين الى النجاسة
انه نوع من التعذيب النفسى والبدنى للانسان بدون مبرر الا عقائد وموروثات قديمة لاعقلانية ويجب التخلص النفسى منها اولا بالتاكد من عدم جدواها
والحديث يؤكد وجوب سماع الصوت للتاكد من انتقاض الوضوء فماذا اذا خرج الريح بدون صوت ولا رائحة؟فان المصلى يكمل صلاته بدون وضوء .وبهذا تكون صلاته غير صحيحة.

حديث
قالت عائشة كانت احدانا اذا كانت حائضا امرها رسول الله فتاتزر بازار ثم يباشرها"
كلمة احدانا عندما اقرؤها تثير فى الشجون وتقلب على المواجع الكامنة لانها تعنى احدى زوجات محمد الذى كان يعاشر ويتمتع بخمسة عشر امراة وغارق حتى اذنيه فى اللذة الجنسية التى احلها لنفسه فقط واختص يها نفسه دون غيره وذلك باسم الزواج
والسؤال المنطقى هنا اذا كانت المراة تكون نجسة بسبب الحيض ويحرم عليها العبادة فلماذا لا تكون نجسة ايضا لمباشرة الزوج؟والنجاسة واحدة ولا تتجزا ام انها سيئة للعبادة وصالحة لممارسة الجنس؟
وفى الشريعة اليهودية ان المراة اذا نزل عليها الدم قاطعها الرجل فلا يؤاكلها ولا يشاريها لنجاستها ولم يستطع محمد ان ينقل ذلك عنهم لان شهوته الجنسية تغليه ولا يستطيع حرمان نفسه من الحب مع المراة التى يرغبها طوال مدة الحيض او النفاس.
و لا يراعى محمد شعور زوجاته فى هذا الموقف فانه يحرم الزوجة من الجماع ويحرم عليها ممارسته طوال فترة نزول الدم بينما يتمتع هو بمباشرتها والتمتع بجسدها والقذف والوصول الى الراحة والذروة الجنسية والاسترخاء بينما يتسبب هو فى اثارتها وتصاعد شهوتها دون الوصول الى الذروة وفى هذا معاناة للزوجة ويسبب لها التوتر والاحتقان فى الاعضاء التناسلية وهذا ضار جسديا ونفسيا

حديث
اذا اتى احدكم اهله ثم اراد ان يعود فليتوضاْ"
هنا يتدخل محمد فى اخص خصوصيات العلاقة الحميمة بين الزوج وزوجته وهم يمارسان الحب ويستمتعان يه.وهو بامره الزوج بالوضوء يقطع هذا الاستمتاع وتواصل ممارسة الحب وقد يكون الزوج مفعما بالرغبة والحماس فى معاودة الاتصال بزوجته فيقوم للوضوء فيبرد الماء حماسه ويطفئ شهوته فيعود وقد فقد الرغبة والحرارة وقد يصرف نظر عن الموضوع باكمله فتضيع المتعة على الزوجة.
وهنا نرى ان الاسلام يقتل استمتاع الزوجين فحتى المتعة التى حللها الاسلام للمؤمن يتدخل محمد ليفسدها و يقطعها.وقد يكون مكان الماء بعيدا عن مكان نوم الزوجين فيضطر الزوج لارتداء ملابسه والخروج من غرفة النوم للذهاب للوضوء وتكون الزوجة بدون ملابسها وهى مهددة بدخول احد اولادها عليها فيصيبها الحرج والخجل وكل هذا بسبب هذا الامر بالوضوء الذى لا معنى له
وقد يدافع احد المتحمسين عن الوضوء فيقول ان الوضوء يجدد نشاط الرجل ويجعل اداءه مع زوجته افضل ولكن هذا غير واقعى فالفاصل الذى يحدثه الوضوء يسبب كسل الزوجين وانصرافهما عن مواصلة المتعة والحب
ومعظم المؤمنين حريصون على تنفيذ اوامر محمد وسننه بحذافيرها معتقدين ان فيها كل الخير والثواب وهم فى الواقع مساكين وضحايا لمحمد

حديث
عن على قال:كنت رجلا مذاء .......فساله فقال يغسل ذكره ويتوضاْ"
هنا يضيف الاسلام عبئ على عبئ ومشقة على مشقة فلا يكفى الانسان مرضه وظلم الطبيعة له فياتى الاسلام ليزيد معاناته فيامره بالوضوء لكل صلاة بعد غسل العضو وكذلك المستحاضة وفى ذلك مشقة بدنية ونفسية وهى من مساؤى الطهارة

حديث
ما بال الحائض تقضى الصوم ولا تقضى الصلاة؟قالت عائشة احرورية انت؟كنا نؤمر بقضاء الصوم ولانؤمر بقضاء الصلاة"
حتى اؤلئك البدائيين الاميين الذين كانوا على ايام محمد كانوا يستنكرون اوامر محمد الغير منطقية وغير مبررة فلماذا تقضى المراة الحائض الصيام و لا تقضى الصلاة مع ان كلاهما عبادة وفرض؟ولم تجد عائشة مبرر غير قولها ان هذا امر من محمد وبذلك نعود الى النقطة الاساسية وهى تنفيذ الاوامر مباشرة حتى ولوكانت غير منطقية ولا عقلانية

حديث
اذا جلس بين شعبها الاربع ومس الختان الختان فقد وجب الغسل"
هنا اقرار وموافقة ضمنية وسكوت على جريمة نكراء فى حق المراة وهى ختان الاناث
وقد ناقشت هذا بالتفصيل ولا اريد التكرار
وكان اولى بمحمد وهو النبى الذى لا يقول الا المصلحة والخير ان يامر صراحة بتحريم ختان الاناث لما فيه من ضرر بالغ واعتداء لا ان يقرر امر واقع ويسكت عنه

حديث
لعنة الله على اليهود والنصارى اتخذوا قبور انبيائهم مساجد"
بصرف النظر عن السبب فقد اقر محمد ان الله لعن اليهود والنصارى .وفى موضع اخر يسمح باكل طعامهم والزواج من نسائهم وفى هذا تناقض فى المواقف
وفى الحديث حث على الكراهية وعدم قبول الاخر

حديث
ان محمد صلى حتى انتفخت قدماه"وفى حديث اخر"حتى تفطر رجلاه"فلما سال لماذا تفعل هذا وقد غفر الله لك فقال افلا اكون عبدا شكورا؟
هنا يصلى محمد حتى يؤذى قدميه وهذا يؤكد ان الاسلام وكل الاديان سادية وهدفها تعذيب الانسان ومعاناته والمه
وهذا يتناقض مع قول محمد لا ضرر ولا ضرار.وهنا قد ضر محمد نفسه حين ظل واقفا حتى تورمت قدماه
وقد اعطى محمد قدوة سيئة للمؤمنين به لانهم سيعملون مثله ويضرون انفسهم وبذلك يكون محمد السبب فى ضرر الناس
والوقوف الطويل مضر جدا طبيا ويسبب الدوالى و سكون الدورة الدموية وقد يسبب جلطات فى الساق وتورم القدم دليل طبى ومؤشر بحدوث اضرار طبية وصحية جسيمة فالتورم دليل على ان الانسجة والشرايين والاوردة قد تمددت وامتلات بالسؤائل الزائدة عن حاجة الخلايا وفى هذا ضرر بالغ على الجسم .ودائما ما ينصح الاطباء بتجنب الوقوف الطويل لما فيه من ضرر وضرورة رفع القدمين لتجنب التورم
وغير عقلانى ان يتعذب محمد بالعبادة رغم ضمانه دخول الجنة وهو بذلك يعطى مثلا لاتباعه للتصرف غير العقلانى

حديث
قل هو الله احد تعدل ثلث القران"
فما الحاجة لقراءة القران كله وتتضييع الوقت والجهد فى تلاوته ما دام يمكن ان نقرا قل هو الله احد ثلاث مرات فقط فى خمس دقائق؟
وهذا من التناقض واللاعقلانية

حديث
تعاهدوا هذا القران فوالذى نفس محمد بيده لهو اشد تفلتا من الابل فى عقلها"
وهذا يعنى ان الذى يحفظ القران ينساه سريعا .ولو كان كلام الله حقا لجعل الله القران ثابتا فى الذاكرة لا ينساه الحافظ ولدل ذلك على اعجازه
والا فما وجه الاعجاز يه وهو ينسى مثل اى كلام اخر بشرى؟
والواقع ان القران ينسى لان به عيوب كثيرة فى البناء والتركيب والبلاغة و بعض الايات مكررة حرفيا وكثير من الايات متشابهة لفظيا ولا تختلف عن بعضها الا بحرف او كلمة وبعض الايات تبدا متشابهة وتنتهى مختلفة وكل هذه العيوب تجهد الحافظ للقران وتسبب له المشقة والمعاناة فى حفظه وعدم نسيانه حتى ان هناك كتب ظهرت للمساعدة على الحفظ جمعت الايات المتشايهة لفظيا .
والتكرار والتشابه اللفظى من علامات الركاكة وضعف البلاغة وهذا ضد الاعجاز

حديث
خير يوم طلعت فيه الشمس يوم الجمعة فيه خلق ادم وفيه ادخل الجنة وفيه اخرج منها"
وهو ليس خير يوم حقيقة فان خلق ادم كان وبالا عليه وعلى ذريته فهو خلق ليشقى فى الدنيا ويتعذب بمصائب الدنيا وبالعبادة ليدخل الجنة او النار وكيف يكون خير يوم هو الذى ترك فيه ادم الجنة لينزل الى الارض ليشقى ويتعذب

حديث
من توضا فاحسن الوضوء ثم اتى الجمعة فاستمع وانصت غفر له ما بينه وبين الجمعة وزيادة ثلاث ايام ومن مس الحصا فقد لغا"
فما ضرورة العبادة طوال الاسبوع اذا كانت صلاة الجمعة وحدها تغفر الذنوب طوال الاسبوع وفوقها ثلاثة ايام ؟
وهل يظل المصلى كالتمثال طوال الصلاة اذا كان وضع اليد على الحصا فيه لغو.والمعروف طبيا ان بقاء الجسم ساكنا مدة طويلة بدون حركة فيه ضرر على الدورة الدموية والصحة

والى اللقاء القريب فى بقيه نقد الاحاديث الصحيحة











رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- نقد عقلانى للاحاديث الصحيحه 4
- نقد عقلانى للاحاديث الصحيحه 2
- نقد عقلانى للاحاديث الصحيحه 3
- نقد عقلانى للاحاديث الصحيحه 1
- نداء الى حماس.............النفس الانسانيه اقدس من الارض ومن ...
- محمد القصه الحقيقيه 9 غزوه تبوك نهايه القصه
- محمد القصه الحقيقيه 8 فتح خيبر
- محمد القصه الحقيقيه 7 حديث الافك
- محمد القصه الحقيقيه 6 غزوه بنى النضير
- محمد القصه الحقيقيه 5
- محمد القصه الحقيقيه 4
- محمد القصه الحقيقيه 3
- ايها الرجال المسلمون فكوا الاشتباك بين الشرف والجنس
- لماذا يرفض الاصوليون العقلانيه؟
- الرقص لغه الجسد
- نقد الطقوس الاسلاميه.ضحايا الوضوء الاسلامى
- ايها الشباب والشابات احبوا ولا تخجلوا
- نقد الطقوس الاسلاميه.مساؤى الصيام.بقيه
- نقد الطقوس الاسلاميه .الصيام يعوق الرياضه
- نقد الطقوس الاسلاميه ، مساؤى الصيام الاسلامى .بقيه


المزيد.....




- مسيحيو القدس بطوائفهم: لا نريد مقابلة بنس
- ليزيكو: ترمب أيقونة الإنجيليين أم المسيح الدجال؟
- وزير الخارجية السعودي: تدخلات إيران بالمنطقة ستؤدي لإشعال ال ...
- أهالي الموقوفين الإسلاميين بلبنان يحتجون لإنصاف أبنائهم
- -القوى الوطنية الديمقراطية والعلمانية- تدعو الأكراد للانضمام ...
- الكنيسة الروسية تقترح العودة إلى التقويم الشرقي
- وزير الخارجية السعودي:إيران تتدخل في شؤون دول المنطقة وتشعل ...
- ارتفاع الاعتداءات ضد اليهود ونصف اللاجئين في أوروبا معادون ل ...
- ارتفاع الاعتداءات ضد اليهود ونصف اللاجئين في أوروبا معادون ل ...
- -إسلاميون- يتظاهرون في بيروت للمطالبة بالعفو عن سجناء من بين ...


المزيد.....

- مقدمة في نشوء الاسلام (2) / سامي فريد
- تأملات في ألوجود وألدين - ألجزء ألأول / كامل علي
- أسلمة أردوغان للشعب التركي واختلاط المفاهيم في الممارسة السي ... / محمد الحنفي
- سورة الفاتحة: هل هي مدخَل شعائري لصلاة الجَماعة؟ (1) / ناصر بن رجب
- لم يرفض الثوريون التحالف مع الاخوان المسلمين ؟ / سعيد العليمى
- للتحميل: تاريخ تطور أشكال الحياة على كوكب الأرض / ترجمة لؤي عشري-تأليف رِتْشَرْدْ كُوِنْ Richard Cowen
- أحكام الردّة بين ميراث القداسة ومقتضيات الحريّة / عمار بنحمودة
- شاهد على بضعة أشهر من حكم ولى العهد السعودى:محمد بن سلمان ( ... / أحمد صبحى منصور
- الأوهام التلمودية تقود السياسة الدولية! / جواد البشيتي
- ( نشأة الدين الوهابى فى نجد وانتشاره فى مصر ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نورا محمد - نقد الاحاديث الصحيحه 5