أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - دياري صالح مجيد - الثقافة في العراق على أعتاب عام جديد















المزيد.....

الثقافة في العراق على أعتاب عام جديد


دياري صالح مجيد

الحوار المتمدن-العدد: 2554 - 2009 / 2 / 11 - 07:31
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


كثيرة جدا هي الملفات التي يستطيع المرء اختيارها لإظهار صورة ما كنا عليه قبل سنوات او عقود من الزمن بهدف إبراز حال التدهور الذي نهش أرواحنا ماضيا وحاضرا وكذلك سيفعل مستقبلا ان لم نقم بدورنا في نقد هذا التدهور ومفاصله املآ في أن تجد كلماتنا صدى لها عند من يهمه الأمر في عراق باتت فيه الثقافة تبكي وترثي حالها الذي وصلت إليه بعد ان تصورنا ان سنوات الظلم والاستعباد الثقافي سوف تنجلي لتشرق علينا شموس ثقافية تنتشل العراق وأهله من ظلمات الجهل والتخلف التي لا زالت تمد مساحات تأثيرها وغوايتها في عقول ونفوس الكثير من أبناء هذا البلد تحت وطأة الظروف المناسبة لمثل هذا التمدد المرعب في مؤشرات تراجع الثقافة في بلد تغنى يوما ما أسلافنا فيه بأنهم كانوا من بين أكثر شعوب العالم العربي هوسا وحبا بالقراءة حتى لم تكد تخلو دار من دور العراقيين من مكتبة صغيرة كانت أم كبيرة ولم يكن بيت من بيوتنا يخلو من شخص ما يحب الفلسفة ويجادل بها .

لقد اثبتت تجربة السنوات الماضية وبالذات منها القريبة 2003-2008 ان تراجع تيار الثقافة كان السبب الحقيقي وراء تنامي تيار الارهاب في العراق بشكل خاص لان الارهاب ودعاته كانوا على درجة عالية من الذكاء والدهاء الشيطاني حينما استغل معظمهم اصحاب العقول البسيطة التي لم تعرف من الثقافة في حياتها شيئا غير ترديد سورة الحمد وقل هو الله احد كالببغوات في صلواتها الخمس , وهو ما وفر فرصة عظيمة للمتصيدين قي الماء العكر لإيجاد فريستهم التي يسهل خداعها بكلمات وشعارات وممارسات ظاهرها ديني يسيل لها لعاب أولئك الذين يتشوقون الى الجنة هربا من تخلفهم الفكري وبؤس حياتهم التي لا يرون في ظل ثقافتهم المعدومة أي نهاية لبؤسها او إمكانية لتغييرها , حتى بات كثير منهم يظن أن مكانة الإنسان الاجتماعية إنما هي قدر الهي رسمت ملامحه قبل ولادة الفرد كما صور لهم دعاة تغييب العقول واحتلالها للتلاعب بها وفيها كما تشتهي انفسهم المريضة , بان ما سيقدمون عليه فيه رضا له ورسوله الكريم , وما أسهل إقناع أولئك بهذه الآمال والوعود الزائفة في ظل غياب ثقافة ناقدة تنمي ملكة التفكير لدى الفرد وهي الملكة التي يعول عليها في مواجهة هجمة التكفير الشرسة في عالمنا العربي عموما وفي عراقنا الأمل خصوصا .

كلنا يتذكر أحاديث أولئك الذين كانوا يطلون علينا في شاشات التلفاز للاعتراف بما اقترفته أيديهم من جرائم بحق العراق ونخبته من المثقفين بشكل خاص , وبغض النظر عن ما أثير حول مصداقية تلك الاعترافات , فإننا أيضا نتذكر المستويات الفكرية الضحلة التي كانت تتسم بها هذه الشخصيات فاغلبهم لم يحصل حتى على شهادة الابتدائية , وتجده في الوقت ذاته أميرا لمجموعته , فيا لسعادة العراق بأمرائه وقادته من حملة شهادات خاصة تحدد درجاتها وافضلياتها بحسب عدد قتلى وضحايا هذا السفاك أو ذاك .

كما لا ننسى صور أولئك المطلوبين الذين تنتشر صورهم في شوارع بغداد وكل منا تتقزز نفسه من التفكير في رؤيتهم او النظر الى وجوههم التي تنبعث منها رائحة التخلف التي تزكم الأنوف وتعمي البصيرة من حدة نتانتها.

لقد تحدث العديد من الذين شاركوا من أبنائنا في الأعمال العسكرية التي شنت لمطاردة القاعدة وأمثالهم في شتى مناطق العراق , بان اغلب المناطق التي دخلوها وأقاموا حوارات مع أهلها كانت تبدأ بسؤال مهم انغرس بحدة في ذهن كل عراقي مهما كانت بساطة ثقافته التي تلقاها في مدن تعشق الثقافة مثل بغداد وأخواتها الحبيبات, وكان هذا السؤال (( لماذا انخرط أبنائكم مع هذه المجموعات ؟؟ )) . وكانت الإجابة دوما واحدة في كل مناطق العراق (( لقد خدعونا باسم الإسلام )) وكان من الأجدر أن يقول هؤلاء , وهم أهلنا وناسنا وأصحاب حقوق علينا لانهم ضحايا مثلنا وان اختلفت الدرجة ,أنهم خدعوا باسم الجهل وتغييب العقل لسنوات حتى بات العقل , الذي يعد هبة الله العظمى للإنسان , غير قادر على الخروج من زنزانته حتى بعد أن حطمت جدران هذه الزنزانة وفك قيود العقل من آسريه.

لو بحثنا في صفوف الجماعات التي مارست العنف ضد العراقيين في كل أجزاء العراق لما وجدنا من بينها الا غالبية من الذين لا يفقهون شيئا في الحياة , اما نسبة المتعلمين بينهم تتراجع شيئا فشيئا , لان من تعلم واخذ اسسس الثقافة , لابد وان ضميره قد وخزه في مرة من المرات وكبح جماح حيوانه المستتر عن غريزة الدم والقتل المبرمج لأبناء جلدته وإخوته في الإنسانية .

في إشارة عامة تجمعنا نحن الذين نعيش في هذا الإطار الجغرافي الذي يسمى بالعالم العربي أكدت بعض التقارير على ما يأتي (( لقد انحدرت القراءة في عالمنا العربي الى درجة كارثية حسب إحصاءات المنظمات الدولية العالمية المتخصصة ومنها اليونسكو , والأرقام التي أشارت لها هي كتاب واحد لكل 300.000 مواطن في العالم العربي وان كل ما يستهلكه العالم العربي من ورق في صناعة الكتب يوازي فقط ما تستهلكه دار نشر غربية كبيرة )) فإذا ما كان هذا حال دول مثل دول الخليج فكيف نتصور حجم المأساة في دولة مثل العراق ؟ .

حاولنا في السطور السابقة الإشارة بشكل سريع و موجز الى العلاقة الطردية بين تراجع الثقافة وتنامي الإرهاب , في محاولة للإشارة الى أهمية الكتاب بالدرجة الأولى في حياة الأفراد وكيف تحول مجتمعنا العراقي بشكل خاص الى مجتمع يسمع ولا يقرا فهو من بين أكثر مجتمعات العالم العربي جلوسا أمام الفضائيات التي أعدت البعض منها عدتها لتمارس دورها المشبوه لتكمل ما بدأته من قبل في تجنيد اكبر عدد ممكن من العقول لتنفيذ أغراضها الهدامة والتخريبية حتى باتت معه آراء كثير من العراقيين وتصوراتهم حيال قضاياهم المصيرية انعكاسا لطريقة تفكير مؤسسي وممولي تلك الفضائيات لا انعكاسا لما يرونه هم, وهي نتيجة منطقية ومتوقعة في ظل غياب رؤية حكومية لكيفية معالجة الإرهاب وإرهاصات الماضي في ظل آلية تعمد على السلاح والقوات المسلحة فقط دون ان تؤمن ان مكافحة الإرهاب الحقيقية إنما تبدأ من قاعة الدرس في رياض الأطفال وصولا إلى تغيير العادات الثقافية للمجتمع من جعل القراءة مجرد ترفا فكريا إلى ضرورة ملحة لحياة كل فرد سواء أكان له علاقة بالتعليم كمهنة أو بالثقافة كأسلوب ونمط في الحياة . لذا على حكومتنا الحالية والمقبلة ان تلتفت الى هذه الحقيقة , لان الثقافة وبالذات منها تلك التي تدعو للتسامح هي طريقنا الوحيد لبناء مجتمع قادر على تحقيق أحلامه .

في خضم هذا الحديث لا بد لنا من الالتفات الى الدور العظيم الذي تقوم به الكثير من المؤسسات في إشاعة روح كارهة للثقافة ومنفرة منها خاصة في ظل غياب أي دور حقيقي لمثل هذه المؤسسات في حياة المثقف العراقي , فهي كغيرها قد تحولت الى مركز للمحاصصة الطائفية ومد راؤها العامون في اغلبهم حولوا المؤسسات التي يهيمنون عليها الى مقاطعات تطبق أرائهم وأفكارهم لا بل تحولت الى أبواق للأحزاب التي يدينون لها بالولاء وتعمل على نفي كل من لا يؤمن بهذه الأفكار فكيف السبيل إلى نشر الثقافة في مؤسسات عاجزة عن احترام الثقافة ؟.

عندما يتحول الكتاب الى خير جليس وأنيس بدلا من الفضائيات , وعندما يحترم السياسي وغيره النقد البناء الذي يهدف إلى تطوير أفكاره وتطوير مجتمعه , لأنه يتحمل مسؤولية مهمة على اعتبار إن ما يقوله له دور ومكانة في التأثير في مجتمع القراء , عندها سأتمكن من القول وأنا واثق من تحقيق أمنيتي .... عاما سعيدا يا عراق الأحبة .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,687,836,222
- هواجس الكتابة في الحوار المتمدن
- تضارب المصالح الأمريكية-الروسية في القوقاز
- حرية المرأة في العراق وأثرها في المنطقة
- انتخاب أوباما وأوهام التغيير
- هل ستساهم روسيا في تقسيم جورجيا؟
- هل يمكن للنظم العربية ان تؤثر في السياسة الأمريكية؟
- حرب القوقاز وعسكرة البحر الأسود
- حرب القوقاز من وجهة نظر الإدارة الأمريكية
- حرب القوقاز وأثرها على أذربيجان
- نظام الأمن الجماعي في القوقاز... بين الفكرة والتطبيق
- العلاقات الجورجية - الأبخازية
- خط الأنابيب باكو-جيهان وحرب القوقاز
- القواعد العسكرية وحرب القوقاز
- الإصلاح السياسي والمجتمع المدني...هل من دور حقيقي ؟
- السلب والنهب... ثقافة السلطة أم الشعب؟
- الطريق إلى صراع الحضارات
- مثال لمعاناة عراقية مع مرض السرطان
- الفن والحد من التطرف الديني
- شر البلاء ان تكون فقيرا ضعيفا
- الخطاب الديني والإرهاب


المزيد.....




- عريقات لـCNN: -خدعة القرن- تدمر طريق السلام.. وما يفعله ترام ...
- قبلة لكبار الشخصيات في العراق..ذاكرة 100 عام لمقهى -الشابندر ...
- المغنية الأمريكية بيلي إيليش تحصد أبرز جوائز غرامي الموسيقي ...
- الصين: عدد الوفيات بسبب فيروس كورونا يرتفع إلى 80 ورئيس الو ...
- في الفاينانشال تايمز: تحقيق في رشوة دفعها دويتشه بنك لمستشار ...
- سقوط عدة صواريخ في المنطقة الخضراء في بغداد قرب مبنى السفارة ...
- المنتخب المصري لكرة اليد يتوج بكأس الأمم الإفريقية ويتأهل لأ ...
- ارتفاع قتلى كورونا بالصين إلى 80 ورئيس الوزراء يزور بؤرة الف ...
- اليمن.. تقدم حوثي في نهم والجوف والجيش يؤكد صموده
- الهدنة مهددة بالانهيار.. جيش الوفاق يطرد قوات حفتر من منطقة ...


المزيد.....

- هيدجر وميتافيزيقا الوجودية / علي محمد اليوسف
- في التمهيد إلى فيزياء الابستمولوجيا - الأسس الفيزيائية - ... / عبد الناصر حنفي
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وسَلْبِيَّاتُهُ (1) / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وَسَلْبِيَّاتُهُ (2) / غياث المرزوق
- مدخل اجتماعي لدراسة الإلحاد في المجتمع العراقي المعاصر* / محمد لفته محل
- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - دياري صالح مجيد - الثقافة في العراق على أعتاب عام جديد