أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح بمناسبة الذكرى السابعة لتأسيس الحوار المتمدن -دور وتأثير الحوار المتمدن على التيارات و القوى اليسارية والديمقراطية والعلمانية - محمد الحنفي - بمناسبة إطفاء شمعتها السابعة: الحوار المتمدن يصير موجها، ومرجعا للقوى الديمقراطية، والتقدمية، واليسارية، والعمالية.....8















المزيد.....

بمناسبة إطفاء شمعتها السابعة: الحوار المتمدن يصير موجها، ومرجعا للقوى الديمقراطية، والتقدمية، واليسارية، والعمالية.....8


محمد الحنفي
الحوار المتمدن-العدد: 2546 - 2009 / 2 / 3 - 08:58
المحور: ملف مفتوح بمناسبة الذكرى السابعة لتأسيس الحوار المتمدن -دور وتأثير الحوار المتمدن على التيارات و القوى اليسارية والديمقراطية والعلمانية
    


إلى:

ـ الحوار المتمدن منارة لا ككل المنارات.
ـ مؤسسي الحوار المتمدن بادرة رائدة.
كتاب الحوار المتمدن كبديل لكل المنابر الإعلامية الضحلة.
ـ من أجل أن يقوم الحوار المتمدن، وبواسطة كتابه، بدوره الرائد.
ـ من أجل خدمة الحركة الديمقراطية، والتقدمية، واليسارية، والعمالية.
ـ من أجل إعداد الشعوب لمناهضة الاستعباد، والاستبداد، والاستغلال.
ـ من أجل قيم الشعوب المقهورة بتقرير مصيرها بنفسها.
ـ من أجل قيام مجتمعات الحرية، والديمقراطية، والاشتراكية.


دور الحوار المتمدن:.....4

5) التفاهم على المستوى الإيديولوجي، نظرا لكون الحوار المتمدن يعتبر منبرا لمختلف التوجهات السياسية، التي تختلف إيديولوجياتها، مع وجود قواسم إيديولوجية مشتركة فيما بينها، سواء تعلق الأمر بالتوجهات الديمقراطية، أو التقدمية، أو اليسارية، أو العمالية، واعتبار منبر الحوار المتمدن مجالا للحوار، والتفاعل فيما بين مختلف التوجهات الإيديولوجية، فإن هذا المنبر يقوم بذلك العمل على إنضاج شروط قيام تفاهم إيديولوجي فيما بين مختلف التوجهات الإيديولوجية على مختلف المستويات التنظيمية، من أجل الوصول إلى صياغة إيديولوجية مشتركة، للعمل على تحقيق أهداف مشتركة، بالإضافة إلى إمكانية اتخاذ مواقف مشتركة تجاه قضايا معينة، في محطات معينة.

وهذه المستويات تتمثل في:

ا ـ على مستوى التوجهات الإيديولوجية الديمقراطية، نجد أنها تجد في منبر الحوار المتمدن مجالا للتفاعل فيما بين إيديولوجيات التوجهات الديمقراطية، من أجل إنضاج قيام صراع ديمقراطي منتج للتفاهم فيما بين التوجهات المذكورة، عن طريق بلورة قواسم إيديولوجية ديمقراطية مشتركة تصلح لصياغة إيديولوجية ديمقراطية مشتركة فيما بين التنظيمات المشتركة تصلح لقيام تنظيم مشترك يسعى إلى تحقيق أهداف آنية، أو مرحلية، أو إستراتيجية، من أجل قيام مجتمع ديمقراطي محكوم بدولة ديمقراطية، باعتبارها دولة مدنية علمانية، ودولة الحق، والقانون، حتى يتم القضاء على الاستعباد، والاستبداد، والاستغلال، في مقابل تحقيق الحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية.

ب ـ على مستوى التوجهات الإيديولوجية التقدمية، فإن منبر الحوار المتمدن، وباعتباره منبرا تقدميا، فإن هذا المنبر يصير، بذلك، مجالا للتفاعل فيما بين الإيديولوجيات التقدمية، التي قامت على أساسها تنظيمات تقدمية، وصولا إلى بلورة قواسم إيديولوجية تقدمية مشتركة، يمكن اعتمادها في صياغة إيديولوجية تقدمية مشتركة فيما بين التنظيمات التقدمية، تصلح لقيام تنظيم تقدمي مشترك، يعمل على تفعيل البرنامج المشترك، سعيا إلى تحقيق أهداف آنية، أو مرحلية، أو إستراتيجية.

ومعلوم ما لدور الإيديولوجية التقدمية المشتركة، وما لدور التنظيم التقدمي المشترك، القائم على أساس الإيديولوجية المشتركة، في السعي إلى جعل المجتمع يسعى إلى تحقيق القيم التقدمية المشتركة فيما بين مجموع أفراده، الذين ينخرطون في النضال التقدمي المشترك، الساعي إلى تحقيق الدولة التقدمية، التي ترعى مصالح الشعب انطلاقا من القوانين التقدمية التي تكتسب شرعيتها على أسس تقدمية، حتى تقف وراء إنتاج العلاقات التقدمية في المجتمع.

ج ـ على مستوى التوجهات اليسارية، التي تتفاعل إيديولوجياتها، من خلال منبر الحوار المتمدن، باعتباره منبرا يساريا، من أجل بلورة قواسم إيديولوجية يسارية مشتركة، يعمل على إيجاد برنامج مشترك، يعتمد للعمل على تحقيق أهداف يسارية مشتركة، تنتج تغييرا في الواقع الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي، كما يراه التنظيم اليساري المشترك.

ولذلك، فمنبر الحوار المتمدن، عندما يعمل على قيام تفاعل إيديولوجي بين مختلف التنظيمات اليسارية، فلأن هذا النوع من التفاهم الإيديولوجي، لا يتم إلا ببلورة قواسم إيديولوجية مشتركة، باعتبارها أساسا لما يأتي بعدها من خطوات. ودور منبر الحوار المتمدن يتجسد في كونه يكون مفتوحا أمام المعالجات اليسارية المختلفة للقضايا المتنوعة المطروحة، حتى تتقارب الرؤى، والتصورات بصفة خاصة. وذلك التقارب، هو الذي يعتبر منطلقا لقيام التفاهم بين التوجهات اليسارية المختلفة.

د ـ على مستوى التوجهات العمالية المختلفة، باعتبارها توجهات ديمقراطية / تقدمية / يسارية، تتفاعل فيما بينها على المستوى الإيديولوجي، من خلال الإنتاج الإيديولوجي المبثوث من خلال صفحات الحوار المتمدن، وصولا إلى قيام تفاهم أيديولوجي عمالي بين مختلف التوجهات العمالية، انطلاقا من بلورة قواسم إيديولوجية عمالية مشتركة، تنبني عليها إيديولوجية عمالية مشتركة، تصير أساسا لقيام تنظيم عمالي مشترك، يضع برنامجا عماليا مشتركا، من أجل العمل على تحقيق الأهداف العمالية المشتركة، والمتمثلة في تحقيق الحرية، والديمقراطية، والاشتراكية.

ذلك ان التفاهم العمالي الإيديولوجي، يعتبر من المهمات الأساسية، والضرورية، التي ينجزها الحوار المتمدن، عن طريق قيام هذا المنبر بنشر أمهات الوثائق المتعلقة بالحركة العمالية، على اختلاف توجهاتها، مما يحوله إلى مرجعية ضرورية، وأساسية، لتحريك الحركة العمالية، ولاعتماد فكرها، ولتوحيد إيديولوجيتها، حتى تصير أكثر قوة، وأقوى فعلا في الواقع المعني بعمل الحركة العمالية، حتى يصير ذلك الواقع أكثر استجابة للتغيير الذي تقوده الحركة العمالية.

وعندما يتعلق المر بمجموع الحركات الديمقراطية، والتقدمية، واليسارية، والعمالية، فإن منبر الحوار المتمدن يعمل، من خلال ما ينشره، على بلورة قواسم إيديولوجية مشتركة فيما بينها جميعا، تصلح لقيام تفاهم إيديولوجي يساعد على صياغة إيديولوجية مشتركة، تصير أساسا لبناء تنظيم مشترك، يسعى إلى تحقيق الأهداف الآنية، والمرحلية، والإستراتيجية، ليصير منبر الحوار المتمدن إطارا لقيام التفاهم الإيديولوجي، داخل كل حركة على حدة، وبين هذه الحركات جميعا، خدمة لمصالح الكادحين، وطليعتهم الطبقة العاملة.

خاتمة:

وإذا لابد من الاحتفاء بالحوار المتمدن، بمناسبة إطفاء شمعته السابعة، فان هذا الاحتفاء، يجب أن يرتبط بارتفاع درجة الاهتمام بمنبر الحوار المتمدن، باعتباره منبرا ديمقراطيا، في تعامله مع ما يرد عليه من إنتاجات فكرية، وإيديولوجية، وسياسية على مستوى النشر، على أساس المساواة فيما بينها، ودون رقيب، أو حسيب، ومن أجل أن يصير ذلك وسيلة لبث النقاش بين المتفاعلين مع منبر الحوار المتمدن، وباعتباره منبرا تقدميا، يعمل على بث الإنتاج التقدمي، حتى يصير في متناول الجميع، ومن أجل أن يصير ذلك وسيلة لدعم الحركة التقدمية فكريا، وإيديولوجيا، وسياسيا، حتى تلعب، بذلك، دورها في علاقتها بالواقع في تجلياته المختلفة، وباعتباره منبرا يساريا، يعمل على نشر الإنتاج اليساري، دعما للحركة اليسارية التي تعمل على تغيير الواقع في مستوى معين من مستويات تغيير الواقع، حتى يصير ذلك التغيير أهم وسيلة لجعل الجماهير الشعبية الكادحة ترتبط باليسار، وتناضل إلى جانبه، وبقيادته، في أفق تحقيق التغيير المنشود لصالح تلك الجماهير الشعبية الكادحة، وباعتباره منبرا عماليا يسعى إلى تحقيق وحدة الحركة العمالية انطلاقا من الحرص على نشر أمهات مرجعيات الحركة العمالية، دعما لهذه الحركة، حتى ترتبط بالجماهير الشعبية الكادحة، وطليعتها الطبقة العاملة، وحتى تمتلك القدرة على قيام الفعل العمالي في الساحة الجماهيرية، الهادف إلى تحقيق الحرية، والديمقراطية، والاشتراكية.

وبالإضافة إلى ما ذكرنا، فإن منبر الحوار المتمدن هو منبر حقوقي، يسعى إلى جعل الاهتمام بحقوق الإنسان حاضرا في الممارسة الإعلامية لمنبر الحوار المتمدن، حتى تصير، عن طريقه، حاضرة، كذلك، في الممارسة الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية. وإلى جانب ذلك، فمنبر الحوار المتمدن منبرا علمانيا بامتياز، لدوره في نشر الفكر العلماني، ولقيامه بمواجهة الفكر الظلامي / اليميني المتطرف، الداعم للدول الدينية القائمة، أو الساعي إلى إقامة دولة دينية، سعيا إلى قيام ممارسة علمانية تحول دون تحقيق الممارسات الظلامية، واليمينية المتطرفة.

وهذا التنوع في الاعتبارات الذي وقفنا عليه، من خلال تعاملنا مع منبر الحوار المتمدن، هو الذي يساعد على قيام الحوار المتمدن بدوره في تنشيط الحوار الفكري، والسياسي، بين جميع التوجهات الفكرية، والسياسية، وعلى المستوى الإعلامي الذي يستهدف مجموع أفراد المجتمع، وفي دفع القوى الديمقراطية، والتقدمية، واليسارية، والعمالية، إلى القيام بالعمل المشترك، في إطار الحركة الواحدة، أو في إطار مجموع الحركات، وفي قيام تفاهم على المستوى السياسي، وعلى المستوى الفكري، وعلى المستوى الإيديولوجي، باعتبار ذلك التفاهم معبرا إلى حضور التفاعل بين مختلف التنظيمات، في أفق قيام عمل مشترك، سعيا إلى الفعل في الواقع، من أجل تغييره لصالح الجماهير الشعبية الكادحة، وطليعتها الطبقة العاملة.

إن منبر الحوار المتمدن، سيبقى منبرا لكل المستنيرين، ولكل الديمقراطيين، ولكل التقدميين، ولكل اليساريين، ولكل العماليين، الذين يناضلون من أجل واقع أحسن، ينتفي فيه الاستعباد، والاستبداد، والاستغلال.

ونتمنى أن يستمر في قيامه بدوره إلى أن تتحقق الأهداف المنشودة.


ابن جرير في : 30/12/2008.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- بمناسبة إطفاء شمعتها السابعة: الحوار المتمدن يصير موجها، ومر ...
- بمناسبة إطفاء شمعتها السابعة: الحوار المتمدن يصير موجها، ومر ...
- بمناسبة إطفاء شمعتها السابعة: الحوار المتمدن يصير موجها، ومر ...
- بمناسبة إطفاء شمعتها السابعة: الحوار المتمدن يصير موجها، ومر ...
- بمناسبة إطفاء شمعتها السابعة: الحوار المتمدن يصير موجها، ومر ...
- بمناسبة إطفاء شمعتها السابعة: الحوار المتمدن يصير موجها، ومر ...
- بمناسبة إطفاء شمعتها السابعة: الحوار المتمدن يصير موجها، ومر ...
- معلمو المدرسة العمومية / معلمو المدرسة الخصوصية: أي واقع؟ وأ ...
- معلمو المدرسة العمومية / معلمو المدرسة الخصوصية: أي واقع؟ وأ ...
- أثر الممارسة الديمقراطية في تكريس دور المدرسة العمومية؟..... ...
- أثر الممارسة الديمقراطية في تكريس دور المدرسة العمومية؟..... ...
- أثر الممارسة الديمقراطية في تكريس دور المدرسة العمومية؟..... ...
- أثر الممارسة الديمقراطية في تكريس دور المدرسة العمومية؟..... ...
- أثر الممارسة الديمقراطية في تكريس دور المدرسة العمومية؟..... ...
- أثر الممارسة الديمقراطية في تكريس دور المدرسة العمومية؟..... ...
- أثر الممارسة الديمقراطية في تكريس دور المدرسة العمومية؟..... ...
- أثر الممارسة الديمقراطية في تكريس دور المدرسة العمومية؟..... ...
- أثر الممارسة الديمقراطية في تكريس دور المدرسة العمومية؟..... ...
- أثر الممارسة الديمقراطية في تكريس دور المدرسة العمومية؟..... ...
- أثر الممارسة الديمقراطية في تكريس دور المدرسة العمومية؟..... ...


المزيد.....




- مراسل فرانس24 في اليمن: روسيا تجلي بعثتها الدبلوماسية ورعايا ...
- تركيا: خلق انطباع بانسحاب روسيا من سوريا غير واقعي
- أشهر مروحيات -مي- الروسية
- التحالف العربي يقصف مواقع تابعة للحوثيين جنوبي اليمن
- روسيا تعلق عمل بعثتها الدبلوماسية في صنعاء لتؤدي مهامها من ا ...
- لافروف: أزمة ليبيا يجب حلها برعاية أممية
- -عين اليعسوب- تكشف المجرمين من بين ملياري شخص
- الصحة الفلسطينية تؤكد مقتل شابين في غزة
- الجيش السوري يتقدم في ريف محافظة حماة
- موسكو: بوتين لم ينسق مع الحلفاء قرار سحب القوات من سوريا


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح بمناسبة الذكرى السابعة لتأسيس الحوار المتمدن -دور وتأثير الحوار المتمدن على التيارات و القوى اليسارية والديمقراطية والعلمانية - محمد الحنفي - بمناسبة إطفاء شمعتها السابعة: الحوار المتمدن يصير موجها، ومرجعا للقوى الديمقراطية، والتقدمية، واليسارية، والعمالية.....8