أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناصرعمران الموسوي - هذيانات معقلنه...!














المزيد.....

هذيانات معقلنه...!


ناصرعمران الموسوي

الحوار المتمدن-العدد: 2532 - 2009 / 1 / 20 - 10:01
المحور: الادب والفن
    


هذيانات معقلنه...!
عندما تستغرقك اللحظة وتحس بأنك تدخل مناخاتها من نوافذها المطلة على الجانب الآخر ،فتأكد انك في الطريق الصحيح ......! وعندما ترى بان علامات أفقك تستدعيك أن تمارس طيرانا من نوع آخر فتأكد أيضا انك في الطريق الصحيح .....!،وحينما تدعوك مسافة ذات بُعدٌ وإرهاق فتتشبث بالوصول كي لا تضيعها من يديك سهوا..فتاكد انك في الطريق الصحيح .....!.وحين تتشح ببياضك وتعبر النشيد بعد أن أغويت غيمة لتتسقا قط أمانيك عند ألوان شقائق الدم النعمانية ، فتأكد انك في الطريق الصحيح .....!،وحين تهزك الأشواق في ليل شعرها الطويل فتتكسر مرايا غبش عذول، فتأكد بأنك في الطريق الصحيح باتجاه قلبك ......،وعندما لاتجد غير مصطبة تنتظرك عليها محطة من زمن قديم فأخرج ماتيسر لك من تذاكر إقامة عند عينيها ،حين ذاك تأكد انك في الطريق الصحيح باتجاه قلبك.......! ،وحين تشعر بأن أناملك مربكة وزجاجة نظارتك تهتز أمام رقصات حروفها تأكد انك في الطريق الصحيح باتجاه قلبك ......!،وعندما تطلق طيورك الملونة في سماء وصولها وترسم لوحه فضائية ،فتأكد انك في الطريق الصحيح باتجاه قلبك......! ،وحين تدخلك لأنغامها متأنقة كأرجوان عليك أن تفرش زنابق روحك أوتارا وتستمع لوجيب قلبك حين ذاك تأكد انك في الطريق إلى قلبك.....!،وحين تضيق عندك الحياة كسم الخياط فتاتي لتتسع بها تأكد انك في الطريق الصحيح باتجاه قلبك.....!وحين تمطر وبدون مظلة وتأتي لتقف معك تحت المطر تأكد انك في الطريق الصحيح باتجاه قلبك .وحين تمنحك دفئها في صقيع شتائك وتلم شظاياك المتناثرة لتعيش وجعك.........حين ذاك سيدي العزيز تأكد بأنك في هذيان معقلن عند تخوم قلبها الكبير....فأدخله بسلام....!







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,247,552
- حظوظ المرأة إنتخابياً...!
- حظوظ المرأة في إنتخابات مجالس المحافظات العراقي...!
- العام الجديد واماني العباس بن الاحنف...!
- الحديث عن الديمقراطية في العراق ..هل غادر الهمس الى الضجيج.. ...
- الحسين ألثائر النبيل.....!
- ذات هزبع ٍ أخير...!
- إحتضني وهمي ..!
- ليس لحقيقتي وهم...!
- من أول الصحو الى آخر المطر...!
- أغاني الغجر ..ايقاعات من جمر ورقصات من ألم...!
- مسكونه باللازورد....!
- ماذا قدمت لنا الانتخابات الرئاسية الامريكية...؟
- من يأتزرْ بأوراق التوت في الاتفاقية الامريكية العراقية.....!
- قبلَ أن يُدركهُ الصباح ..............!
- قبل أن يدركهُ الصباح.....!
- الأله الذي يلبس عبائته الاخرون ......؟
- تعالوا....نعيدُ تأهيل انفسنا .......؟
- ثقافة الاختلاف...رؤية هلال العيد إنموذجاً......!
- الرمزية الجهادية في مسلسل( سنوات النار) أ وأرخنة الجريمة الم ...
- الثقافة القضائية .....الرؤيه ومثيلها في راهن العراق الجديد . ...


المزيد.....




- التمثيل الضوئي الاصطناعي يصنع الوقود السائل
- علي شهيد المحراب وكفى – علي الشاعر
- بالصور: عرض أزياء وراء القضبان
- وزيرة الثقافة المصرية تكشف تفاصيل جائزة السلطان قابوس لعام 2 ...
- سوق الصدرية وأم كلثوم – زيد الحلي
- -مسار- في دارة الفنون.. تجارب عشرة فنانين عرب يبحثون عن فضاء ...
- ستالون: نجحت في التمثيل رغم إعاقتي الكلامية
- الجيش الإيراني: نقلنا ثقافة قواتنا إلى 3 دول عربية
- سيلفستر ستالون: لم أعتقد أبدا أنني سأمتهن التمثيل
- الجيش الإيراني: نقلنا ثقافة قواتنا إلى اليمن ولبنان وفلسطين ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناصرعمران الموسوي - هذيانات معقلنه...!