أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح بمناسبة الذكرى السابعة لتأسيس الحوار المتمدن -دور وتأثير الحوار المتمدن على التيارات و القوى اليسارية والديمقراطية والعلمانية - أيمن رمزي نخلة - الحوار المتمدن سيعيد للإنسان العربي إنسانيته














المزيد.....

الحوار المتمدن سيعيد للإنسان العربي إنسانيته


أيمن رمزي نخلة
الحوار المتمدن-العدد: 2506 - 2008 / 12 / 25 - 10:06
المحور: ملف مفتوح بمناسبة الذكرى السابعة لتأسيس الحوار المتمدن -دور وتأثير الحوار المتمدن على التيارات و القوى اليسارية والديمقراطية والعلمانية
    


كلما أرسلت فكرة مقالة إلى إحدى الجرائد الورقية في بلدي العربي لنشرها ليقرأها قارئ الجريدة الورقية، ولم تنشر لقوة وسخونة الفكرة، أجد الملاذ والملجأ في جريدتي الحوار المتمدن.

إنني أقدم العذر لرؤساء التحرير في عالمنا العربي الذين يحكمهم قانون المُصادرة والمنع من الإصدار من خلال رجال الأمن، وكذلك الإرهاب الفكري للمؤسسات الدينية التي أصبحت تتحكم في كل مناحي الحياة.

كان يتحكم في الماضي القانون العسكري ورجل الجيش المُقيم في الجريدة الورقية ليراجع كل مقالة قبل نشرها. أصبح الآن بعض من رؤساء التحرير يتم تعيينهم من قِبل المسئولين الأمنيين عن البلاد لتفادي المراجعة، حتى تُصادر المقالات الممنوعة، أو التي تغضب القيادة العليا، أولاً بأول.

لقد أصبح القارئ العربي للجرائد الورقية يقرأ ما يتم إملائه من قِبل أجهزة الأمن المتحكمة حتى في أنفاسه.
يساند الإرهاب الفكري لرجال الأمن وبعض صحفيين الجرائد الورقية، بعض رجال الدين الذين يشجعون سياسة الإرهاب الأمني بآيات مقدسات.

لكن.....
الحمد والتعظيم للمسئولين عن جريدة الحوار المتمدن الذين يتيحوا لي ولغيري من الكتاب المحترمين فرصة النشر لإضاءة شمعة أمام المُغيبين بفعل المرهوبين من رؤساء تحرير الجرائد الورقية.

تحية للمسئولين عن جريدة الحوار المتمدن التي تتبنى مقالاتي، حين ترفضني الجرائد الورقية.

الحوار المتمدن سيفتح الآفاق أمام القارئ العربي ليعرف كم التغييب الذي يعيش فيه بفعل إرهاب رجال الأمن الذي يسانده بعض رجال الدين بتوظيفهم لنصوص دينية مقدسة.

إلى المسئولين عن جريدة الحوار المتمدن،
كل يوم وأنتم بخير وأجمل تحية لدوركم الراقي في إعادة الإنسانية للإنسان العربي.
مع تقديري
أيمن رمزي نخلة






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- عبادة جماعية وتحرش جنسي جماعي
- مَن المسئول عن الصعيد؟
- حول اتهام القرآنيين بازدراء الأديان.
- دوائر التكفير
- دعوة للهجرة بعيداً عن التخلف.
- رسالة إلى المتدينين المحترمين
- صراع فاروق حسني الديني والثقافي
- حتى لا تعود الذكرى الرمضانية لإهانة الإسلام.
- كيف يكون الفساد تجسيداً للوحدة الوطنية؟
- لماذا اللحن المتواصل لكراهية إسرائيل؟
- يا فاروق ارتدي حُلة البهاء لتعلوا بها فوق الجهلاء.
- هناك يعبدون البقر
- البهائيون: أمل وورود بلا حقوق.
- صناعة الفتنة الطائفية
- الزوجة الزلزال.
- الأزهر قام بواجبه: الجنسية أو الحرية الدينية.
- أين سخونة جمال وأنوثة المرأة المصرية؟
- رسالة إلى الرئيس مبارك للإفراج عن كريم عامر.
- في ذكرى اغتيال فرج فودة
- الحوار الإسلامي المسيحي.


المزيد.....




- في صحف عربية: كيف تتأثر المنطقة بموقف ترامب من اتفاق إيران ا ...
- متفرغو اللبنانية: لانصاف المستثنين من التفرغ عام 2014 والاسر ...
- أمير الكويت يعلق على واقعة طرد الوفد الإسرائيلي من اجتماع ال ...
- الاتحاد الأوروبي يهدد بمزيد من الإجراءات ضد كوريا الشمالية
- باراك أوباما: الكشف عن خطابات غرامية كتبها الرئيس السابق في ...
- الدفاع الروسية: تحرير أكثر من 92.6 % من الأراضي السورية من ا ...
- مدير -سي آي أي-: الاتفاق النووي أفضل لتفتيش إيران
- منظمة بريطانية: 1800 قتيل مدني بمعارك الرقة
- رئيس تحرير صحيفة -عكاظ- يعلق على تحذير بوتين للسعودية من الد ...
- حوار أربيل وبغداد.. استفتاء -ميت- و-غياب جهة شرعية-


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح بمناسبة الذكرى السابعة لتأسيس الحوار المتمدن -دور وتأثير الحوار المتمدن على التيارات و القوى اليسارية والديمقراطية والعلمانية - أيمن رمزي نخلة - الحوار المتمدن سيعيد للإنسان العربي إنسانيته