أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين علي الحمداني - إلى حنان أينما تكون














المزيد.....

إلى حنان أينما تكون


حسين علي الحمداني

الحوار المتمدن-العدد: 2496 - 2008 / 12 / 15 - 00:25
المحور: الادب والفن
    


التقيك أيتها المتشحة بالجمال ولون الورد ورائحة الحب ونغم الروح، وكل لقاء يجمعنا اجدد العذاب والاحتراق ولوعة ما بعد اللقاء، ماذا ؟ لا أدري معك فقط لا اعرف ماذا سيحصل بعد نهاية اللقاء؟ أ أصافحك أم أدع كف يدي يداعب شعرك ؟؟ لا أدري لاأدري ....لماذا أنت لاتشبهين سيجارتي ؟ ولماذا كلما ارتشفت النظر إليك تزدادين تألقا وأزداد احتياجا لك؟
يا أنت ..يا من تعلمت منها كيف أعيش وكيف أمشي وكيف أستقبل ساعات يومي، علميني كيف أنزع مخاوفي وأقتلع ما في داخلي من قلق يداهمني كلما حاولت الاقتراب منك؟
أخافك لأنك أميرة وتسري فيك دماء الأميرات ، أهابك لأنك قديسة وحامية لكل القديسات ياسيدتي... هل جربت الاحتراق مثلي؟ هل جرفك مثلما جرفني؟ وهل صحوت يوما على صوت الناي؟
أي راع هذا الذي يوقظ نافذتك ويلملم بقايا النعاس الذي امتد على كل خارطة جسمك المجنون.. وأي راع يستحق أن يتسلل صوته نايه إلى أعماق آخر امرأة ظلت تحمل بذور الإنوثة..يا أنت لن أقاوم الجنون الذي اجتاحني لحظة هيام ولد من تصادم نظرات كنت أظن أنني قادر على إبعادها عني ، لكن ما تصورت إنها أحاطتني من جميع الجهات فأحالتني إلى بقايا من بقايا .
يا أيتها الممتدة على خارطة كل أحلامي ، أيحق لي أن احلم بغد يشبه لون عينيك ؟ وأسهر الليلة الثانية بعد الألف معك؟ وأن أزرع بذور حبك في قلبي؟ امنحيني إيماءة كي أبحر رغم قساوة أمواجك ، دعيني أرمم زورقي وأرفع شراعي وأطلق صافرات قلبي وأرفع يا سيدتي مرساتي ، لا تكوني قاسية حد الجنون فمياهك يا سيدتي تغرقني وآه منك عندما يجتاحك الجنون مثلما يجتاحني.
أواصل رحلة الخوف وأنا في خطاي إليك يداهمني الليل والقمر ورذاذ المطر ، فأشعر كأني أسير متاهة وفي النهاية أجدك . أعتدت دائما أن أظل أبحث عنك وعندما يرهقني البحث وتدمى ذاكرتي من الأعياء وتتشظى أجدك في بعض القلب . سأزيح ما تبقى من خوف وأنا اقترب منك حتى وأن احترقت فما عدت أبالي .... سأحترق ولأجلك فقط





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,684,375,521
- كيف ننظر للأحزاب الدينية؟
- بقايا كلام
- الشراكة بين الحكومة و المجتمع المدني
- الفضائيات والمواطن العراقي
- الوطنية والتعددية
- البطالة 00 الشبح الذي يهدد الجميع
- البنود السرية في الاتفاقية العلنية
- شخابيط في الهواء الطلق
- جوهر المواطنة
- كيف نفهم المجتمع المدني
- تلميذ جيد .. معلم سيء
- متسولون في كل الامكنة
- الجهل والكراهية مادة الفكر المتطرف
- رؤية أمريكا للشرق الأوسط
- العراق والعرب والمرحلة الجديدة
- مفهوم المواطنة في الفكر العقائدي والفلسفي
- شيوخ يقودون المدارس وشباب يفترشون الارصفة
- المجتمع المثقف بين الوصاية والمشاركة والتبعية
- الشباب وقيادة المجتمع
- حرية الاحلام المريضة


المزيد.....




- بدء اجتماعات اللجنة الفنية الاستشارية لمجلس وزراء الصحة العر ...
- وزارة الثقافة السعودية تطلق برنامج -الإقامة الفنية- في جدة ا ...
- جطو يعرض حصيلة مجلسه أمام مجلسي البرلمان
- عكس ماتم الترويج له: محامي البيجدي استقال من الحزب منذ يومين ...
- لماذا تكرر السينما المصرية نفس الوجوه؟
- الفنان المصري خالد النبوي يجري عملية في القلب
- عطاف النجيلي فنانة تشكيلية من غزة
- غوتيريس يستقبل بنيويورك عمدة مدينة الحسيمة
- سيدات الحكومة اللبنانية الست.. جمال وثقافة (صور)
- اعلامية كويتية تهاجم فنانة عمانية بسبب صدام حسين


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين علي الحمداني - إلى حنان أينما تكون