أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - عزيز باكوش - صراع الأفيال تدفع ثمنه الحشائش2














المزيد.....

صراع الأفيال تدفع ثمنه الحشائش2


عزيز باكوش

الحوار المتمدن-العدد: 2484 - 2008 / 12 / 3 - 00:18
المحور: الصحافة والاعلام
    


أنهيت قبل يوم فقط قراءة كتاب في الكوميديا السوداء ، وخلصت إلى حقيقة مذهلة ، بل حقائق ضاحكة ومؤلمـــة حول موضوع التعري كمفهوم دال ومدلول ، فهذا الأخير أي التعري، دلالة واصطلاحا ، يشبه القارئ العربي في تجلياته وتمظهراته إلى حد بعيد ، ولتقريب وجهة النظر هذه نقول " إذا حدث " العري أو التعري " في الشارع العام ، سيعتبره المحافظون كما الحداثيون خلاعة !!. وإذا مثل على خشبة المسرح ، سيتفق الجميع على أنه فن!! وإذا أنجز على رمال الشاطئ صباحا أو بعد الزوال ، فهو رياضة ،بكل تأكيد .

لذلك ، يبدو لي أن القارئ المغربي اليوم ، في جزء من المشكلة التي تعيشها جريدة المساء المغربية ، هو هذا التعري نفسه ، فهو أولا ضحية في علاقة بحرية الصحافة حين سيحرمه القضاء " رمزيا" على الطريقة" الزيانية" من التهام أسطر جريدته المفضلة "المساء" كل صباح وهو يلزمها بأداء 600مليون درهم كغرامة .
والقارئ المسكين ضحية ثانيا، حين يشتم الخط التحريري للجريدة المفضلة لديه، أو يعري سيان ونيابة عنه ، الفساد و المفسدين باسم الجرأة والضمير المهني وحرية التعبير مرة، أو تحت غطاء تضليل المصادر والرغبة في تحقيق السبق الصحفي دونما تحقق ميداني أخرى ، كل شيء وبلسانه.
وضحية مرة ثالثة، حين ينزاح القضاء، وينحاز لحمايته كمتضرر قارئ ، وهو في الحالات الثلاث تعر سريالي وإيغال عميق في اللاواقعية وللاموضوعية . حيث القارئ المستهدف هو من يؤدي فاتورة الجرأة .
بهذا المعنى ، يمسي القارئ "المسائي" المسكين كبش فداء ، في الحالات الثلاث ، لكن الصعود إلى الجبل، سيتحقق حين تستغل جريدته المفضلة براءته الأدبية، فتأكل الثوم بفمه عن طريق إقحامه كمتضامن تطوعا ليس إلا .
وأيا كانت الحقيقة في النازلة ، فإن الإجماع منعقد حول إدانة المساء.وهذه حقيقة تؤكدها جريدة المساء نفسها على لسان احد مؤسسيها إذ يقول " ، نعم أخطأنا ، وكانت لنا الشجاعة وما يكفي من التشبع بروح المهنة لنصحح خطأنا ونعتذر إلى المتضررين، رغم أننا لم نذكر أسماءهم، ولم ينلهم أي ضرر مادي أو معنوي " لكن إجماع الإجماع أيضا ، سينعقد حول اعتبار الحكم مغاليا .مغاليا إلى ابعد الحدود.

لا شك أن الفقراء من المواطنين المغاربة ينتظرون بفارغ الصبر عزيزي "بوشتى"هذه الأيام ، و قبل حلول رأس السنة الجديدة 2009 ، تنفيذ الوعود التي تلقوها من طرف المسؤولين وعلى رأسهم السيد العباس حول تخفيض الأسعار ، وخصوصا في المواد الاستهلاكية، وتليين القدرة الشرائية وضمان مستوى أدنى للعيش الكريم ، ومبررات هذا الترقب وذاك الانتظار، هو انخفاض أسعار المواد الأولية عالميا ، نتيجة للأزمة التي يتخبط فيها العالم الرأسمالي المتوحش تحت قيادة الزعيم الأوحد أمريكا. وبقائها صاروخية في بلد حقوق الإنسان كما يتعارف عليها زيان.
وفي خضم انتظاراتهم تلك ،تأبى الصحافة الكريمة والنزيهة والمستقلة إلا أن تصالحه، و تطبطب فوق كتفيه ..زيادة..
- لم أفهم ، وضح كلامك؟
- أيها المغفل ، زيادة مفاجئة في سعر جريدة مغربية مستقلة ، أقرها خطها التحريري ، منذ أسابيع ، ومن جانب واحد ..
- دون استفتاء ولا دستور ..ولا تصويت ولا إشراك لقارئها..
- يبدو لي انه تم بموافقة أخلاقية مبدئية ..
-كيف...وضح كلامك..
- أليست جريدته المفضلة الأولى وطنيا...؟؟؟
-تريد أن تقول... آه..فهمت. هي التي كانت تصم آذان الشعب بانتقاداتها اللاذعة للمسئولين مطالبة إياهم بوقف لهيب الزيادة في الأسعار إبان كل سنتيم زيادة.
- لكن لا..لا.. المسالة ليست بهذه البساطة، وهذا الاختزال ، زميلي ، فالحكم أحمق وبكل المقاييس ، وهو يدعو بمجرد النطق به إلى الاشمئزاز والكآبة، وأكثر من ذلك ،هو حكم لا مبرر له، سوى تضييق الخناق على جريدة مغربية شابة تمهيدا لإعدامها.
- نعم سيدي..
- ماعلينا.. بلغت الزيادة في سعر الجريدة20 % مرة واحدة . حوالي 50 سنتيما.. ما القصة وأسباب النزول؟

عزيز باكوش يتبع 2/6







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,722,497,578
- جريدة المساء المغربية دردشة حول الحكم والتأويلات
- الشاعر المغربي بن يونس ماجن يواصل مسيرته الإبداعية شاعرا بكل ...
- دفاعا عن الضحك خارج أسوار رمضان
- إمكانية التسليم المؤقت للأطفال المتخلى عنهم- الكفالة- بات مت ...
- الدكتور يحيى اليحياوي في رصد دقيق لتطورات للمشهد الإعلامي ال ...
- الاعلامي المغربي المغترب محمد نبيل يرصد بدقة تموجات المشهد ا ...
- الشاعر المغربي عبد الرحيم أبو صفاء يوشوش عند منعطف السمع
- عندما تنهض الصين ، يختل العالم وينهار ، والبداية من أمريكا
- الشاعر المغربي محمد الشنتوفي .. سحر الغموض ، و فتنة الآسر
- على هامش الانفلاتات الأمنية بمدينة فاس المغربية فعاليات سلفي ...
- برنامج alef- كمشروع تعاون تربوي ثنائي مغربي أمريكي في أبعاده ...
- الباحث في علوم التربية محمد العبدلاوي في حوار هام
- آسيا تقرأ كتبها على المحمول..والعرب يستمتعون
- جيل السراويل الساقطة والرنات
- تناقضات ومفارقات غريبة قي قلب العاصمة العلمية المغربية
- -التنشئة -تطلق النار الرحيمة على المنظومة التعليمية ، وتقول ...
- التلفزة هاهي .. التاريخ المخيال والإبداع أين هو؟؟؟
- الفكاهة الواهية لا يدعمها أي صوت مهما علا يا مبارك ، وأي جسد ...
- فكاهة رمضان على التلفزيون المغربي من المساءلة إلى الاتهام
- أرصدة الدعاة الفضائيون في البنوك تتضخم ، والوهم العربي في تز ...


المزيد.....




- بعد مقتل جنودها.. تركيا تقصف مواقع للجيش السوري
- بعد تغيبه ليومين عن حديقة الحيوان.. كانت المفاجأة صادمة!
- فيروس كورونا.. أي دور للإعلام في التصدي للوباء؟
- ريبورتاج: ما هي الإجراءات التي اتخذها العراق لمنع تفشي فيروس ...
- المختبر الفضائي الروسي يرصد ظاهرة كونية نادرة
- انقلاب ترام على سيارات في سامارا الروسية
- لوكسمبورغ: لا يحق لتركيا طلب دعم الناتو في إدلب
- دراسة: ربع الفرنسيين لا يستحمون يوميا
- تسجيل أول إصابة لكلب بفيروس كورونا الجديد
- إدلب: هل يمثل مقتل 33 جنديا تركيا -ضربة لأردوغان-؟


المزيد.....

- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- مقدمة في علم الاتصال / أ.م.د.حبيب مال الله ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - عزيز باكوش - صراع الأفيال تدفع ثمنه الحشائش2