أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سهر العامري - السود سيسودون في العالم !














المزيد.....

السود سيسودون في العالم !


سهر العامري

الحوار المتمدن-العدد: 2457 - 2008 / 11 / 6 - 08:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تلك هي نبوءة العقيد معمر القذافي : السود سيسودون في العالم ! هل كان العقيد القذافي يعتقد أنه في اليوم الخامس من شهر تشرين الثاني / نوفمبر سيدخل رئيس أسود الى البيت الأبيض في أكبر دولة في العالم ، أم كان يعتقد أن الأفارقة السود الذين ظلوا مضطهدين على امتداد العصور سيكون لهم شأن بعد أن يكونوا هم قد تخلصوا من الاستعمار الحديث الذي لا زال ينهب بخيراتهم ؟
لقد شكل انتصار باراك أوباما أكبر هزيمة في التاريخ للبيض العنصريين رافعي شعار الميز العنصري السيء الصيت ، سواء أكانوا هؤلاء في الولايات المتحدة الأمريكية أو في أوربا ، كما شكل هزيمة كبرى لقوى اليمين الجديد الذي صعد الى الحكم في أمريكا بقيادة جورج بوش الإبن كذلك ، وقد تجسدت هذه الهزيمة النكراء من خلال النسبة العالية من الأصوات التي حصل عليها المرشح الأسود عن الحزب الديمقراطي ، باراك أوباما ، بعد أن حاز على 349 صوتا مقابل 162 صوتا لجون مكين ، وهي نسبة ما كانت متوقعة أبدا من قبل أولئك الذين ظلوا يراقبون سير الحملة الانتخابية الأمريكية عن كثب ، أو أولئك الذين حرصوا على متابعة ما كانت تعلنه مصادر استطلاعات الرأي في الولايات المتحدة الأمريكية ، تلك المصادر التي حصرت الفارق بنسبة قليلة بين المرشحين .
ورب سائل يسأل : لماذا كان الفارق كبيرا والى حد وصل فيه هذا الفارق الى الضعف في تلك النسبة مثلما تشير الى ذلك لغة الأرقام ؟ ثم لماذا هذا الإقبال الكبير على مراكز الاقتراع من قبل الشعب الأمريكي الذي اصطف في طوابير طويلة ، ولساعات عديدة ؟
قد يقول قائل : إن السبب في ذلك هو السياسة الاقتصادية التي اتبعها فريق الرئيس المنصرف جورج بوش في منح السوق الرأسمالية الأمريكية حرية دونما حدود أدت في نهاية المطاف الى كارثة مالية لا زالت تطوق العالم بأسره في حدة روعها ، ونتائجها المدمرة ، وقد يضيف هذا القائل الى ذلك الحروب الغير المبررة التي شنت في أكثر من مكان بالعالم باسم الحرب على الإرهاب كتلك الحرب التي شنت على العراق وقبلها على أفغانستان ، وهما حربا قد أثقلا كاهل الخزينة الأمريكية بتواصل سيستمر الى ما بعد الساعة التي سيودع فيها جورج بوش عتبات البيت الأبيض ، ولكنه وداع من دون ذاك النصر الذي طالما وعد الرئيس بوش الناس في أمريكا بتحقيقه .
وربما يضيف القائل الى ذلك أن الأزمة المالية والحروب التي شنت باسم الحرب على الإرهاب أديا الى ضعف القدر الشرائية لدى الكثير من المواطنين الأمريكان مما دفع بهم الى أن يصوتوا لصالح مرشح هو باراك أوباما الذي وعدهم بالتغيير نحو الأفضل ، ثم يضيف هذا القائل صور نعوش جنود الأمريكان التي كانت تأتي الى المدن الأمريكية من ساحات القتال في العراق وفي أفغانستان ، والتي تسببت بمعارضة الكثير من الأمريكيين لسياسة اليمين الجديد الحاكم بقيادة جورج بوش الذي ظل يبحث عن نصر في حروبه تلك دون أن يعثر عليه ، حتى أن السيدة كوندليزا رايس ما عادت تتذكر مصطلح : الشرق الأوسط الجديد الذي تغنت به كثيرا مثلما تغنت به وسائل الإعلام الأمريكية بعدها ، وذلك قبيل وفي غضون الحرب التي شنت على العراق ، البلد الذي أفقرته تلك الحرب ، وصار الناس فيه يموتون بالآلاف في مجزرة مستمرة تأبى الوحوش أن ترتكب مثلها ، مثلما صار الكثيرون في العراق ذاك يعيشون تحت خط الفقر ، ومع ذلك فهم على موعد مع (الإجراءات المؤلمة) التي بشر بها وزير المالية ، صولاغ ، من العاصمة الأردنية بعد أن تلقى درسا جديدا من ممثلي صندوق النقد الدولي الأمريكي .
أقول : كل تلك الأسباب التي استعرضتها من قبل فيها الكثير من الصحة ، ولكن هناك أسباب أهم منها تجلت بوضوح خلال الحملة الانتخابية الأمريكية التي خاضها باراك أوباما الديمقراطي الى جانب جون مكين الجمهوري ، والأسباب الأهم هذه تتجسد بنمو الطبقة الوسطى في المجتمع الأمريكي في السنوات الأخيرة ، وهي الطبقة التي تضررت كثيرا من جراء سياسة السوق الرأسمالية العبثية التي توجت بالأزمة المالية الرأسمالية التي ما زالت قائمة الى الساعة التي تكتب بها هذه الحروف ، وهذا ما دفع أغلب الناس في تلك الطبقة الى أن يضموا أصواتهم الى أبناء الطبقة المعدمة والفقيرة ، وهي طبقة يتوقع لأبنائها المنحدرين من أصول غير بيضاء أن يشكلوا الأغلبية في المجتمع الأمريكي في حدود سنة 2042 م ، بينما سيعود البيض ،الذي يشكلون الأغلبية في الوقت الحاضر، الى أقلية في حدود ذلك التاريخ ، ولهذا السبب نجد أن مرشح الرئاسة الأمريكية باراك أوباما قد قام بمغازلة الطبقتين المذكورتين أثناء حملته الانتخابية واعدا إياهما بتحسين أحوالهم المعيشية ، ومتحدثا لهم عن الضمانات الاجتماعية والصحية التي ينوي توفيرها لهم.
وعلى أساس من ذلك فإن باراك أوباما قد حصد أصوات أكبر طبقتين متضررتين من سياسات الجمهوريين في المجتمع الأمريكي ، وهذا هو السبب الرئيس الذي جعله أن يحوز على هذا الفارق الكبير في الأصوات مع خصمه جون مكين الجمهوري ، وهو السبب ذاته الذي دفع بتلك الأعداد الكبيرة من الأمريكيين الى مراكز الاقتراع على امتداد الخارطة الأمريكية .
وعلى الرغم من أن الحزبين : الحزب الجمهوري الأمريكي ، والحزب الديمقراطي الأمريكي هما حزبان قد ولدا من رحم الطبقة الرأسمالية التي عاشا ولا يزالان في كنفها طويلا ، لكن الحزب الديمقراطي الأمريكي أميل الى المهادنة الطبقية ، وربما يقترب في وعوده للناخبين بالضمانات الاجتماعية الى أحزاب ما يعرف بالاشتراكية الديمقراطية في أوربا ، وهذا هو مبعث سرور بعض من تلك الأحزاب في فوز باراك أوباما ، كما أن المهادنة الطبقية تلك هي التي حدت بخصمه ، جون مكين ، الى إطلاق صفة الاشتراكي عليه ، جون مكين هذا الذي يعد الابن المخلص للطبقة الرأسمالية الأمريكية التي لاحت طلائع الشيب في رأسها .







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,711,352,063
- ورطة يا صولاغ !
- جنون شاعرة*
- الدولة في خدمة الطبقة الرأسمالية
- بعد حرب الطوائف حرب العشائر !
- مقهى البوهة وحلزونية أزمات الرأسمالية !
- وحي الكلمات*
- يحرمون الغزو الثقافي ولا يحرمون الغزو العسكري !
- حين باع ملا صباح بقرته !
- متى يفهم العربي ما يقوله الأعجمي ! ؟
- النخيب ما بين عرب العراق وموالي أمريكا !
- ما يجمع أوسيتيا الجنوبية بكركوك الشمالية
- الأحزاب الكردية ترفع شعار البعث: من ليس معنا فهو ضدنا !
- الوزير ملا خضير يطلق النار على الطلاب
- مشاريع ذي قار
- احتجاج الموتى* !
- علموا أولادكم الخط والنط والشط !
- سطور عن أصوات نساء العراق العالية
- واقع التعليم في العراق والوزير ملا خضير
- ريكس الكلب الذي شمّ الحكومة*
- الإخفاق الأمريكي في مؤتمر الجوار العراقي بالكويت


المزيد.....




- اكتشاف 3 إصابات جديدة بفيروس كورونا في إيران
- مقارنة بين قدرات الجيش التركي ونظيره الروسي
- تركيا تعلن مقتل 2 من جنودها في إدلب.. وتعزيزات عسكرية أمريكي ...
- إصابة شخص في حادث طعن في مسجد بوسط لندن
- اتهامات بالإساءة لأغنية -بنت مكة-.. وخالد الفيصل يوجه بإيقاف ...
- اللحظات الأولى لحادث الطعن في مسجد بوسط لندن
- العراق يعلق رحلاته من وإلى إيران لمنع انتشار فيروس كورونا
- هجوم ألمانيا.. 9 قتلى في إطلاق نار استهدف 2 من مقاهي -الشيشة ...
- الحوثيون يتهمون غريفيث بالانحياز لصالح التحالف العربي
- أطعمة محددة تدل الرغبة الشديدة في تناولها على مشكلات صحية


المزيد.....

- الاحتجاجات التشرينية في العراق: احتضار القديم واستعصاء الجدي ... / فارس كمال نظمي
- الليبرالية و الواقع العربي و إشكالية التحول الديمقراطي في ال ... / رياض طه شمسان
- غربة في احضان الوطن / عاصف حميد رجب
- هل تسقط حضارة غزو الفضاء بالارهاب ؟ / صلاح الدين محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سهر العامري - السود سيسودون في العالم !