أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - عبد الجبار خضير عباس - العراقيون الأصليون يتآكلون














المزيد.....

العراقيون الأصليون يتآكلون


عبد الجبار خضير عباس

الحوار المتمدن-العدد: 2442 - 2008 / 10 / 22 - 08:45
المحور: القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير
    


يجري الحديث دائما عن العمق الحضاري لبلاد الرافدين ونحن العراقيين أحفاد السومريين والأشوريين والاكديين عند الحاجة في المناورة والسجال الفكري مع الغربيين أو الآخر المختلف لكن ما يربطنا في الحقيقة كبنية اجتماعية وثقافية وأخلاقية هي مع عمقنا الإسلامي وارثنا التراثي العربي، وعند البحث عن حلول لمعضلات اللحظة الراهنة نبحث عن الإجابة في مقابر قريش وبقناعتين وبرؤيتين وقراءتين مختلفتين في التاريخ، أي اننا لانشعر بارتباطنا بعمقنا وانتمائنا السومري اذ هناك تحويلة مفصلية في المسار التاريخي تحيلك نحو الجزيرة. فالانتماء لوادي الرافدين باهت وبارد وخجول وعند الحاجة أما الانتماء العربي الإسلامي فهو ساخن ومتقد بل إننا لانعيش الحاضر أكثر من الماضي فنحن ماضويون بامتياز، وهذا ليس وليد اليوم بل جاء عبر سلسلة تاريخية طويلة تبدأ من الفتح الإسلامي للعراق حين كانت الكنيسة النسطورية ديانة السريان سكان العراق الأصليين تمتد من البصرة حتى ابعد نقطة في شمال العراق واللغة السائدة في وادي الرافدين اللغة السريانية فضلا عن سكان العراق الأصليين الآخرين من صابئة ويهود وايزيدية.. الذين بدؤوا يتآكلون على وفق نظرية الناس يعبدون آلهة المنتصر، ومع الامتداد الزمني يأكل الوافدون من جرف العراقيين الأصليين والخط البياني دائما بعلاقة عكسية كلما امتد الزمن تضاءل عددهم والى زمن قريب في بداية الخمسينيات كان ثلث سكان بغداد من اليهود وعلى نحو مثلهم من المسيحيين أما الآن فيوجد اثنا عشر يهوديا أي "درزينة " والصابئة الذين يمتد تواجدهم من ميسان إلى المحمرة والانتشار في باقي المحافظات ما تبقى منهم لا يتعدى 25 ألفاً وهذا الرقم في تناقص مستمر وبضعة آلاف من المسيحيين الذين كانوا يغطون مساحات واسعة من بغداد حتى السبعينيات من القرن الماضي مثلـ البتاويين وكمب سارة وكمب الارمن والعلوية وعلى امتداد شارع 52 والمنطقة المطلة على نهر دجلة من الجسر الجمهوري حتى الكرادة والى منطقة الحبيبة، أما الآن فان بيوتهم (خاوية على عروشها) ينعق فيها البوم والغربان!، المفارقة التاريخية هو إن الوافدين إلى اميركا في بداية التأسيس هم من الاوروبيين أي من أكثر المدن تحضرا في العالم على وفق مقاييس العصر على عكس السكان الأصليين من الهنود الحمر! أما في العراق فجرى العكس دائما وعلى مر التاريخ يغزونا من هو ادنى حضاريا على وفق توصيفات علم الاجتماع. على كل حال فما يجري الآن من تشريد وإبادة للمسيحيين أي ما تبقى من صنف عراقي نادر يجب علينا الحفاظ عليه على اقل تقدير ليحق لنا التباهى بسومريتنا، اذ ثمة اجراءات تتخذها الحكومات في البلدان المتحضرة هو بناء محميات ... السؤال إلى متى نحيل خطايانا وآثامنا وجرائمنا على عملاء اميركا واسرائيل وايران وسوريا والسعودية وتركيا والامارات وقطر ؟ فأين هم عملاء العراق ليحافظوا عليه؟!.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,276,570,847
- ارث الخوف
- بصرياثا
- قراءة في المادة 41
- اعادة انتاج العنف
- يهرف بما لايعرف
- المرأة والقرار
- المواطنة دونما اشتراطات تغدو سجناً للحرية والإرادة
- مرجعيات الحزن في الأغنية العراقية - القسم الثالث
- مرجعيات الحزن في الأغنية العراقية القسم الثاني
- مرجعيات الحزن في الأغنية العراقية
- المجتمع المدني المفهوم والظهور العالمي
- الرعي الجائر
- مفهوم المجتمع المدني
- الحرية ام الديمقراطية ؟
- حوار مع المفكر الإسلامي الديمقراطي ضياء الشكرجي :حركة التاري ...
- قراءة في المادة (29) من الدستور العراقي
- هرم ذو أجنحة مهولة ...زحزحة لقناعات راسخة


المزيد.....




- موزمبيق: 15 ألف شخص في حاجة للإنقاذ من المنطقة المنكوبة بسبب ...
- وسائل إعلام: مقتل 6 أشخاص وإصابة العشرات في انفجار بمصنع كيم ...
- في سابقة من نوعها: علماء يتمكنون من صناعة دماغ مصغر في طبق ...
- معلومة قد تجعلك تتوقف عن استخدام "أعواد تنظيف الأذن&quo ...
- دراسة تكشف أخطار جديدة لاستهلاك القنب مع تشريع دول له
- عيد الأم: لماذا يحتفل العالم بعيد الأم في تواريخ مختلفة؟
- شاهد: مشاهد ساحرة لنيران "نوروز" أكراد العراق
- في سابقة من نوعها: علماء يتمكنون من صناعة دماغ مصغر في طبق ...
- معلومة قد تجعلك تتوقف عن استخدام "أعواد تنظيف الأذن&quo ...
- في عيد الأم.. الاحتلال يحرم 22 أما فلسطينية من التواصل العائ ...


المزيد.....

- التطبيع يسري في دمك / د. عادل سمارة
- كتاب كيف نفذ النظام الإسلاموي فصل جنوب السودان؟ / تاج السر عثمان
- كتاب الجذور التاريخية للتهميش في السودان / تاج السر عثمان
- تأثيل في تنمية الماركسية-اللينينية لمسائل القومية والوطنية و ... / المنصور جعفر
- محن وكوارث المكونات الدينية والمذهبية في ظل النظم الاستبدادي ... / كاظم حبيب
- هـل انتهى حق الشعوب في تقرير مصيرها بمجرد خروج الاستعمار ؟ / محمد الحنفي
- حق تقرير المصير الاطار السياسي و النظري والقانون الدولي / كاوه محمود
- الصهيونية ٬ الاضطهاد القومي والعنصرية / موشه ماحوفر
- مفهوم المركز والهامش : نظرة نقدية.. / تاج السر عثمان
- التعايش في مجتمعات التنوع / شمخي جبر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - عبد الجبار خضير عباس - العراقيون الأصليون يتآكلون