أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - جوزيف بشارة - قرار العفو الرئاسي وثمن حرية إبراهيم عيسى














المزيد.....

قرار العفو الرئاسي وثمن حرية إبراهيم عيسى


جوزيف بشارة

الحوار المتمدن-العدد: 2430 - 2008 / 10 / 10 - 09:45
المحور: الصحافة والاعلام
    


فاجأ الرئيس المصري حسني مبارك الجميع هذا الأسبوع بإصداره قرار جمهوري بالعفو عن الكاتب الصحفي المصري إبراهيم عيسى، رئيس تحرير صحيفة الدستور المستقلة والتي تعارض بقوة سياسات الرئيس مبارك. جاء قرار العفو في الوقت الذي كان عيسى يستعد فيه لتنفيذ الحكم النهائي بالسجن مدة شهرين الذي كانت محكمة مصرية أصدرته بحقه بعد إدانته بتهمة نشر شائعات حول صحة الرئيس أسهمت في التأثير سلباً على الأوضاع في البورصة المصرية.

لقي عفو مبارك عن عيسى ترحيباً واسع النطاق على الصعيدين الداخلي والخارجين ولكن الترحيب اختلفت أهدافه من طرف إلى أخر ومن وسط إلى أخر. ففي حين رحب الحكوميون وصحفهم ووسائل إعلامهم بالعفو على اعتبار أنه تجسيد لقناعة الرئيس بحرية التعبير ورعايته لحرية الصحافة، رحب المعارضون والمستقلون بالعفو على اعتبار أنه إعادة للأمور إلى نصابها الطبيعي.

لا شك في أن العفو عن إبراهيم عيسى يستحق الإشادة والتقدير، فحرية التعبير حق أساسي وإنساني كفلته القوانين والمواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان. ولكن قبل أن تقودنا الامواج الحكومية للسباحة مع التيار النفاقي الذي يسبح بحمد الرئيس ويمجد "إنجازه" غير المسبوق بالعفو عن صحفي مدان بتهمة ممارسة حرية التعبير دعونا نتأمل في السطور القليلة التالية مغزى وخلفيات قرار العفو الرئاسي.

جاء قرار العفو عن عيسى في الوقت الذي تتعرض فيه مصر لظروف داخلية دقيقة تتمثل في تزايد المد الشعبي المعارض لنظام الرئيس مبارك، والتصاعد المطرد في عدد الأصوات المناوئة لفكرة توريث الحكم، ، وتضاعف حجم التحديات الإقتصادية والإجتماعية والثقافية التي تواجه المصريين، والرغبة الشعبية العارمة في التغيير بعد الفشل الحكومي في التعامل مع العديد من القضايا المهمة على الصعيد الداخلي. كما جاء قرارالعفو عن إبراهيم عيسى في الوقت الذي يتعرض فيه نظام الرئيس مبارك لضغوط خارجية كبيرة بسبب انعدام الحريات و غياب الديمقراطية.

كانت المطالبة بربط المساعدات الخارجية لمصر بمدى التقدم الذي يحرزه النظام على المسار الديمقراطي من أهم أشكال الضغوط التي مورست على نظام الرئيس مبارك في الفترة الماضية، وهو الأمر الذي دفع إليه الحكم بالسجن الذي صدر بحق السياسي المصري البارز أيمن نور قبل نحو ثلاث سنوات في قضية اعتبرت على نطاق واسع سياسية، واعتبرها الكثيرون عملاً انتقامياً ومحاولة للقضاء على المستقبل السياسي لأيمن نور الذي شكل تحدياً كبيراً للرئيس مبارك في الانتخابات الرئاسية التي جرت عام 2005 والتي حل فيها ثانياً خلف مبارك.

ويبقى سؤال مهم يتعلق بعما إذا كان قرار الرئيس مبارك بالعفو عن إبراهيم عيسى يعكس إحتراماً للصحافة وإيماناً بحريتها. للإنصاف يجب علينا الاعتراف بأن الصحافة المستقلة خطت بضع خطوات على طرق التعبير الحر في السنوات العشرين الأخيرة من حكم الرئيس مبارك. ولكن هذه الخطوات لا تعكس حرية كاملة وحقيقية. فحرية الصحافة لا تتوقف عند شخص أو مؤسسة كما يحدث في مصر التي يحرم فيها انتقاد شخص الرئيس والمؤسسة الرئاسية. هذا فضلاً عن أن حرية الصحافة لا تعني فقط حرية التعبير، ولكنها تشمل أيضاً تأثير الصحافة على عملية صناعة القرار، وهو الأمر الذي ينعدم تماماً على الساحة المصرية.

كان العفو الرئاسي عن إبراهيم عيسى خطوة ذكية من النظام المصري لتحسين صورته أمام العالم الذي ينظر إليه على أنه نظام غير ديمقراطي ومعاد للحريات، بمعنى أن العفو عن عيسى كان بمثابة الطعم الذي قدمه النظام المصري للمجتمع الدولي لإقناعه بتوجهات الرئيس مبارك الديمقراطية. وباعتقادي أن الضغوط الدولية المستمرة للإفراج عن أيمن نور، وهي الجهود التي اصطدمت دوماً برفض مصري تام للعفو عن نور، قد قادت النظام للامتناع عن تنفيذ حكم قضائي كان سيزيد من متاعبه الدولية ويضاعف من حجم الضغوط التي يتعرض لها.

والمثير أن الرئيس المصري لم يتدخل مطلقاً في قضية إبراهيم عيسى وقت نظرها قضائياً. كان الرئيس قادراً على إيقاف عملية محاكمة عيسى، وكان الرئيس قادراً على إسكات الأصوات المنافقة التي طالبت بإحالة عيسى إلى القضاء، وكان الرئيس قادراً على تبرئة عيسى من التهم الموجهة إليه. ولكن الرئيس مبارك بذكاء شديد انتظر حتى صدر قرار بإدانة عيسى وعندها تدخل بإصدار قرار العفو حتى يظهر أمام العالم في مظهر الرئيس الذي لا يقبل بسجن صحفي في قضية رأي، وحتى يقنع العالم بفرضية استقلال المؤسسة القضائية عن المؤسسة التنفيذية في مصر.

لم يشكل عيسى تحدياً كبيراً يخشاه النظام المصري كالتحدي الذي شكله أيمن نور قبل سجنه، ومن ثم فقد كان قرار العفو عنه سهلاً ومن دون تكلفة تذكر لنظام الرئيس مبارك. فإبراهيم عيسى لم يرتكب جريمة كبرى بحق النظام يستحق عنها السجن، إذ أن جل معارضته للنظام تظهر على صفحات جريدته وعلى شاشات التلفاز، وهي المعارضة التي لا تقلق كثيراً النظام المصري بعدما بات يطبق نظرية "دعه يقول ما يريد، ودعنا نعمل ما نريد!"

لقد تم العفو عن إبراهيم عيسى، ولكنه عفو تراه قوى كثيرة محلية وخارجية منقوصاً لأن هناك شخص دفع نيابة عن المعارضة جميعها ثمن الاختلاف مع نظام الرئيس مبارك. هذا الشخص هو أيمن نور. وبناءً على رأي هذه القوى فلعل إبراهيم عيسى يدين لأيمن نور بحريته التي سيستمتع بها في الشهرين القادمين اللذين كان مقرراً له أن يقضيهما خلف القضبان. فسجن نور الذي أثار حفيظة العالم كان سبباً مباشراً في حرية عيسى. وبقي أن نقول أن سجن نور ربما لن يثنيه عن معارضته لنظام الرئيس مبارك، ولكن حرية عيسى ربما تتسبب في عملية إسكات ذاتي لصوته نتيجة شعوره بالامتنان للرئيس الذي أعفاه من تجربة السجن.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,398,473,066
- اتهام المسيحيين بالحقد على الإسلام والمسلمين باطل
- النظر بإيجابية لتداعيات 11 سبتمبر
- جريمة التحول إلى المسيحية في مصر المحروسة
- صلوات المسيحيين من أجل المسلمين في رمضان
- رصد كوميدي ساخر لواقع تراجيدي مؤلم في حسن ومرقص!
- تحول نجل قيادي حمساوي إلى المسيحية بين الدين والسياسة
- إسرائيل ملجأ المضطهدين الفلسطينيين!
- العدالة الدولية: ضروراتها وتحدياتها
- مزحة عربية سودانية
- 46664
- انتصار حزب الله وهزيمة لبنان وإسرائيل والثمن الباهظ لصفقة ال ...
- حول المؤتمر السعودي للحوار بين الأديان والحضارات والثقافات
- نحو معيار دولي واحد للتعامل مع الأنظمة الدكتاتورية
- عندما يفسد التطرف الديني المنافسات الرياضية
- حول المطالبة بمقاطعة المسلمين لعادل إمام
- هل يقود أوباما الولايات المتحدة إلى المجهول؟
- مسيحيو بلاد المسلمين بين خيارين أحلاهما بطعم العلقم
- عبد المعطي حجازي ومقارنة أنصاف المواهب بين فيروز وأم كلثوم
- رغم سلبياته: إتفاق الدوحة خير من دولة حزب الله
- بعد ستين سنة من الرفض والعنف: هلموا نمنح السلام فرصة


المزيد.....




- مصور فرنسي في دبي..ما هي أجمل الصور التي التقطها؟
- شركات أمريكية تلتف على الحظر وتواصل تزويد هواوي بالمكونات ال ...
- جون بولتون: الباب مفتوح للتفاوض مع نظام إيران -المتطرف-
- أطباق شعبية جدا على مائدة ولي العهد السعودي في سيئول!
- مصرع مهاجرين لا شرعيين بحادث مرور في تركيا
- رسميا.. سان فرانسيسكو تمنع السجائر الالكترونية
- شاهد: روسيا تستعرض بأس جيشها في معرض للصناعات العسكرية
- رسميا.. سان فرانسيسكو تمنع السجائر الالكترونية
- شاهد: روسيا تستعرض بأس جيشها في معرض للصناعات العسكرية
- حميدتي كلمة السر في التشكيك بنجاح التفاوض مع الحركات المسلحة ...


المزيد.....

- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- مقدمة في علم الاتصال / أ.م.د.حبيب مال الله ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - جوزيف بشارة - قرار العفو الرئاسي وثمن حرية إبراهيم عيسى