أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد عيسى طه - عرس واوية














المزيد.....

عرس واوية


خالد عيسى طه

الحوار المتمدن-العدد: 2413 - 2008 / 9 / 23 - 05:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الواوية حيوانات مخادعة تعيش على اهمال الانسان وخاصة الزوجات للحفاظ على الغذاء وفضلات الغذاء.
الواوي مخادع بطبيعته واذا اراد البغدادي ان يهين شخص يقول له (يولي انت واوي مال التكي!!) وهذا المثل يقال للذي يعيش على ماسقط من شجرة التكي نتيجة هزة رياح .
للاسف ان الاحتلال لم يجد من يتعاون معه الا وهو واوي سلوكاً وسمعةً وميت الضمير.
تجمعوا الواوية في لندن وكلهم يتراقصون امام مائدة حامل خرائط الاحتلال .. احتلال وطنهم العراق.
اقسم بترية العراق الذي لا يتخلى عن عبادتها وتقديسها كل شريف ولد في العراق وعاش من دجلته وخيراته وهو فخور كونه ابن العراق .
كنت اقول للدكتور عدنان الباجه جي ومحمد الظاهر وغسان العطية كيف تراهم اشرفهم وقد باع نفسه للامريكان من التسعينات وقد اكد هذا الدكتور اياد علاوي وادباً لم يعلن الاسماء ان بعض الشيعة الايرانيون لهم اتصالات بالسي اي اي من تاريخ سبق الغزو والاحتلال بعشرات السنين.!!
في الخيانة هناك عميل مزدوج ولدى تنظيمات الاحزاب السرية مثل الشيوعيون ايام وطنيتهم كان بعضهم يتصل بخط مائل يصله الى اللجنة المركزية بريزيدوم القيادي وهكذا بعض الواوية المعممين .. كان له عمق خيانة وغور عماله للاجنبي والاستعمار خدمة لمصالح ايران ومصالحهم بالذات ..!
بكل وضوح ليس كل السنة واوية ولا كل الشيعة واوية .. خونة الشعب والامة.
هذه صفحة شيعة العرب الناصعة هم اخرجوا الاحتلال في ثورة العشرين وهم ساروا بخط متوازي لمدرسة نوري.. وهل تستطيع ان تثلم وطنية جعفر ابو التمن او صادق البصام او احمد جمال الدين والرعيل لشيعي العربي الطويل الذي ملك يداً بيضاء على تطوير العراق وبكل الاشكال لتاخذ مثلاً.
قادة الحزب الشيوعي كانت ولازالت قيادة شيعية وطنية عربية الارومة.
قادة حزب الامة شيعة صالح جبر وعبدالمهدي المنتفكي واللطيف ان هؤلاء الشيعة كانوا ابعد الناس عن الطائفية رموز احزابهم هم سنة ومن العوائل المعروفة..!
حزب الاستقلال يتقاسم النفوذ فيه محمد مهدي كبة شيعي عربي وفائق السامرائي من اهل السنة وماكانت اطماعهم السياسية الا نموذجا للديمقراطية والتواضع وتعاملوا معنا نحن شباب متطلع للاحسن يوم سحبني المرحوم محمد صديق شنشل من يدي بعد الاجتماع ونصحني ان اغير محل سكناي خوفا علي من التحقيقات الجنائية يوم هتفت صارخا العراق يحتاج الى جمهورية .. بعد ان اقدم الوصي على خطوات وتدخل سياسي ساخر في الشؤون الداخلية خلاف القاعدة ان الملكية تسود ولا تسحق..!!
إذناي لا تستطيع ان تهضم الجمل المدروسة التي يرددها جاري وعزيزي اياد علاوي من انه شهيد المؤامرات في اجتماعات وقاعات الواوية..
وكيف ان مسئول الملف العراقي الحاكم الامريكي كَيري وقد حكم قبل بول بريمر وهو الذي قرر حل الجيش العراقي احرج يوم اجابة حكومة واوية عراقية تريد ان تشكلها واجتمعنا نحن لدراسة الرغبة ماهي حدود صلاحياتها مع وجود الاحتلال ووجود مئات الاف جنود البحرية الامريكية ومثلهم مرتزقة وبدات اسنان الطمع ومعاول السرقة والهدم في عملها المدروس لارجاع هذا البلد العتيد الى مئات السنين تراجعاً مجبراً.. علي استعمال ادوات حجرية فيه هي طعام اولاده هم احفاد حضارة انسانية متقدمة في وادي الرافدين عمرها سبعة آلاف سنة..!
كان الدكتور علاوي العزيز قطباً مهما في الساحة السياسية وهو اكثر الواوية مهتما بالسياسة واشدهم باسا وخبرة في ارضاء الاحتلال .. لا نريد ان نتدخل بالتفاصيل ايا من هؤلاء قد يكون قد نصب خيوط الاتصال مع السي اي اي حتى من التسعينات..! ان التاريخ بالمرصاد ..!
الواوية هم عارفون بان ستة سنوات من النهب والسلب والانانية السياسية والقتل الجماعي وما اتوا به من مصائب وكوارث ايام هذه السنوات وأشهرها لم تكف عن عملها ابداً والشهادة على ذلك ..
ان مقابرهم الجماعية والمال المسروق هو اضعاف ماهدر ايام صدام الذي جاءوا لتغييره وانهاء حكومته .
مادمر من مؤسسات ليس فقط اكثر مايتهم به عهد صدام بل اكثر من اجتياح جنكيزخان وهولاكو لبغداد وكتب التاريخ ستشهد مافعله هؤلاء ببغداد.
هؤلاء الواوية فرحون بعرسهم وبطونهم وطمعهم يزيد على جوع جهنم.. وكلما زاد بطشهم يملكون بطشا اشد وكلما ابتكروا طريقة للثراء من سرقة النفط من البصرة على حصر جميع استيرادات العراق التمويلية بعد شركات عائدة لاحد الواوية النشطين ابتكروا طرقا وطرقا اخرى تزيديهم ثراءا وتزيدهم اندفاعا في الاستهتار الخلقي والفساد في ارض العراق.
نعم..هم يرقصون بكل جوارحهم وهل هناك فرصة احسن من هذه الفرصة.
نعم.. هم يسرقون بكلا اليدين وهل هناك قوانين وحالة سياسية شاذة تحميهم باسم الطائفية افضل..! هم قانعون ان فترة بقائهم لا مدة ولاحدود لها فهم باقون بقاء الامريكان والامريكان باقون بقاء وجود الخزين الهائل من النفط..
ولكن...
نسوا ارادة الله ونسوا ان الاقدار تضحك مما يخططون لبقائهم.. ومن بقاء الاحتلال ايضا.
الايام القادمة ستلد ما لا يتصوره الواوية ولا ياتي على بال عقول قاصرة مثل عقولهم وعقول اسياهم.. ستراهم جميعا يكنسون بمكسنة واحدة هي مكنسة الشعب العراقي المتاخي المتعايش لالاف السنين ولكل يردد :
لا مكان للطائفية...
لا مكان للواوية...
لا مكان لكل خؤون عميل ...
وعاش العراق واحداً موحداً تحت مظلة ديمقراطية ومؤسسات دستورية ونقابات مهنية ليلحق بالحضارة الراكضة.
ويسقط عهد الخونة الواوية الى الابد...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,638,470
- نحن ندعو لتفعيل الحوار مع الاحتلال!! ومع ضير ذلك على على مسي ...
- دردشات باختصار شديد..
- الشعوب تتبلور قادتها والقادة يقودون الشعوب الى حالة ثورية تص ...
- تحليل استراتيجي للوضع السياسي العراقي منذ السقوط ولحد ألان
- دردشة هذا الصباح
- دردشة على سفرة الى اسرائيل!!!
- ايحتاج العراق لفترة اخرى ليستعيد وجوده .....كما استطاعت روسي ...
- كارهي الشعب طغاته............ تالي وياكم .....والنتيجة معكم؟ ...
- دردشات مختلفة
- قدرة يهود العراق على العطاء والوفاء للوطن الاول (العراق)
- المحامون ...قدوة في العدالة ..ومقاومة الاحتلال امن المحامون ...
- المالكي ودوره السياسي عجينة واحدة.... لخبز واحد
- حان اوان تبديل دمى السياسة
- هل يصادق البرلمان العراقي على قانون النفط والغاز
- التعامل مع الجارة ايران وكيف يجب ان يكون
- ماذا يتوقع شعب العراق .... العظيم
- الى متى ستستمر الصراعات الطائفية !!! وهل هناك بديل علماني في ...
- صراع البعث مع احزاب اليسار الديمقراطي صراع على الوجود البترو ...
- ايها الاميركان المحتلين اخرجو من بلادى بالتفاهم والصداقة وعو ...
- اذا كان هدفنا التخلص من الاحتلال فعلينا ترك ما يحدث لفترة تد ...


المزيد.....




- قراران لمصر بعد -قيادة- محمد رمضان لطائرة إلى موسم الرياض في ...
- السعودية تنوي تأجيل الطرح العام الأولي لأرامكو للاكتتاب لضما ...
- تركيا ستعلق عمليتها العسكرية في شمال سوريا شرط انسحاب القوات ...
- السعودية تنوي تأجيل الطرح العام الأولي لأرامكو للاكتتاب لضما ...
- إطلاق صواريخ -كاليبر- من الفرقاطة -الأدميرال غورشكوف-...فيدي ...
- بوتين يفتح -الحقيبة النووية-
- بعد ضريبة -واتساب-.. راغب علامة يوجه رسالة لـ-فطاحلة- لبنان ...
- قصف على محيط بلدة رأس العين شمالي سوريا بعد ساعات من إعلان ه ...
- بعد تعليق عملية -نبع السلام-.. حمد بن جاسم ينتقد موقف الجامع ...
- صحيفة أمريكية تتحدث عن -سلاح يوم القيامة الحقيقي-


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد عيسى طه - عرس واوية