أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - عبد صموئيل فارس - حتى المقطم لم يحتمل المصريين؟!














المزيد.....

حتى المقطم لم يحتمل المصريين؟!


عبد صموئيل فارس

الحوار المتمدن-العدد: 2399 - 2008 / 9 / 9 - 00:41
المحور: حقوق الانسان
    


حتى الطبيعة أصبحت تصب نار غضبها على المصريين، كم هو مسكين هذا الشعب!!!
الحادث الذي وقع نتيجة الانهيار الصخري في جبل المقطم بمنطقة الدويقة كم هو مأساوي ومريع أن تجد أناس تحت الصخر ولا يستطيع أحد أن ينقذهم، وإن كان هناك أحياء فهم يموتون بالبطء نتيجة صعوبة الوصول إليهم نتيجة ضعف الإمكانيات في عمليات انتشال الضحايا من تحت الكتل الصخرية والتي قُدّرت بأنها أكثر من 60 طن من الصخور الحجرية والتي سقطت كالبرق على هؤلاء البشر الذين لم يجدوا لهم مأوى سوى هذا السفح الجبلي القاسي والذي لا يرحم.

فهذا الحادث يفتح ملف العشوائيات والتي انتشرت بشكل غير مسبوق داخل مصر وتأوي المناطق العشوائية داخل باطنها أكثر من 15 مليون مواطن ليس لهم مرافق تخدمهم من ماء أو كهرباء أو صرف صحي، فالانهيار الصخري الذي حدث مؤخراً ناتج عن رشح مياه الصرف الصحي والتي استفزت المقطم فكشر عن أنيابه ليدافع عن شموخه فيقوم برمي إحدى صخوره والتي دفنت أكثر من 30 منزل تحتها، فالطبيعة ليس لها لسان تشكو به الإنسان الذي يعتدي عليها لكنها تقوم بالرد بقوة وبعنف على مَن يعتدي عليها ليجد المصريين أنفسهم أمام غضب البشر وقسوتهم وغضب الطبيعة ونفورها فيقف المصريين بين مطرقة النظام وسندان الطبيعة.

القاتل في هذا الحادث ليس الأول من نوعه ولكنه تكرر في تسعينات القرن الماضي وها هو يعود بظلاله ليحصد العشرات من المواطنين الغلابة والمغلوب على أمرهم، ولكن هل هناك حل لهذه المشكلة؟ الجواب سيكون سريعاً من رجال النظام أن الحل موجود وذلك بالوعود البراقة والكاذبة والتي سئمنا منها ولكن اعتدنا عليها وأدمناها وهي الحل السحري والمسكن القوي لحالات الغضب التي تصيب الرأي العام جراء هذه الحوادث إلى أن يعبر الحادث ويكون في طي النسيان، وننتظر حادث آخر ليقصف بأرواح هؤلاء المشردين والذين ليس لهم مسكن سوى هذا الحضن القاتل والغادر.

عندما وقع الحادث كان تعامل الأجهزة معه في غاية البرود، مما دعا المواطنين إلى الاشتباك مع رجال الأمن وقذفهم بالحجارة نتيجة التقصير الذي كان واضحاً للعيان من أجهزة الدولة، فالعِدد اليدوية التي كانت تستخدم تجعلك تقوم بالضحك بطريقة هستيرية على الاستخفاف الذي يتعامل به المسئولين مع هذا الشعب!!!

فمنذ عامين والأهالي يقومون بالإبلاغ عن حدوث انهيارات جزئية على فترات كانت تصيب بعض الأشخاص مع حدوث شرخ كبير داخل الجبل وتم الإبلاغ أيضاً ولا من مجيب!!!
إلى أن وقع الحادث فمزق جثث الأطفال والرجال والنساء بلا رحمة فكيف سيرحم الجبل القاسي هؤلاء وهناك بشر مثلهم لا يشعرون بهم ويقومون بقتلهم كل يوم بطرق مختلفة هذه نتيجة طبيعية لشعب ارتضى أن يرتمي في حضن العبودية ويهتف لها كل يوم بالروح بالدم نفديكي يا عبودية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,721,063,719
- مقتل رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى!!
- شكراً محافظ المنيا ولكن!!
- حنان ترك ومَن على شاكلتك رفقاً ببلادنا!!
- تكهنات بين المصريين حول حريق الشورى؟!
- مجلس الشورى بناه الخديوي إسماعيل وتم اختفائه في العصر المبار ...
- سلطان الظلم حكم على سعد الدين ويطالب بالأنبا توماس؟
- مصر من عظمة الحضارة الفرعونية إلى وهم اسمه الحضارة العربية؟!
- -عادل إمام- حصانة شعبية مَكّنته من كتابة تاريخ مصر الجمهوري ...
- بعض المثقفين يبحثون لهم عن دور والاقباط طريقهم؟!
- الأمن القومي المصري يحيط به الخطر؟!
- اشكالية التدين في المجتمع المصري
- قطار الموت ترانزيت في مطروح؟!
- البابا والتيار العلماني في مصر؟!
- أقباط ومسلمون معاً شئنا أم أبينا؟!
- اتساع دائرة العنف في مصر!!
- ماذا يُريد الأقباط؟
- صرخات الظلم تدوي في عواصم العالم كله
- مصر أقباط.... سنة.... شيعة.... كيف يكون الوضع؟
- قفشات من تحت الحصار2 (اربط الحزام)
- قفشات من تحت الحصار في قرية دفش (الباشا تبعنا)


المزيد.....




- لجنة دعم الصحفيين تدين اعتقال الصحفي بن مفلح
- احتجاجات في اليونان على بناء مخيمات جديدة للاجئين
- 2400 سترة نجاة لاجئين تتحول لعمل فني وتغطى أعمدة متحف للفنون ...
- مندوب روسيا في الأمم المتحدة: واشنطن تتجاهل اقتراح موسكو بشأ ...
- كاموز للجزيرة: الإمارات ارتكبت جرائم حرب في اليمن بإشراف من ...
-  اعتقال بريطاني هارب من العدالة في معمل سري بإسبانيا
- اعتقال أكثر من 20 شخصا في أوزبكستان خططوا للمشاركة في المعا ...
- بوادر لوضع حد لمعاناة الأسرى الأطفال في سجن -الدامون-
- أمين عام الأمم المتحدة يتصل بالمسؤولين الأمريكيين لحل أزمة ت ...
- جنيف: محادثات حول ليبيا برعاية الأمم المتحدة في غياب طرفي ال ...


المزيد.....

- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - عبد صموئيل فارس - حتى المقطم لم يحتمل المصريين؟!