أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إبراهيم قعدوني - الشعارات لا تولّد كهرباء يا أحمدي نجاد














المزيد.....

الشعارات لا تولّد كهرباء يا أحمدي نجاد


إبراهيم قعدوني

الحوار المتمدن-العدد: 2378 - 2008 / 8 / 19 - 05:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قد لا يأتي المرء بما هو جديد حين يتحدث عن الأوضاع الاقتصادية للإيرانيين منذ فجر الثورة الخمينية التي بدأت مآثرها الاستبدادية بكمّ الأفواه وسحق المناوئين و الإنصراف إلى صناعة "مفاتيح الجنّة" إيذاناً بحبقة شمولية عسيرة في إيران والجوار، لكن أن يصل الأمر إلى تحوّل مصادر الطاقة التي تعتبر إيران أحد مصدّريها إلى سلعة نادرة فذلك ما يدعو للسخرية حقاً .
ومما يدعو للسخرية أيضاً أن يخرج الزعيم الإيراني ( الطفل المعجزة ) أحمدي نجاد كل يوم بتصريحاته المدوّية وبالتهديد والوعيد مزيلاً دولاً عن الخارطة ومرسلاً أخرى إلى الجحيم و قد نلتمس له عذراُ فيما لو كان يقصد المعنى المباشر للعبارة وهو أن يزيل أسماء هذه الدول من الخريطة التي يضعها في مكتبه والتي أجزم أنها تعود إلى الحرب العالمية الثانية إن لم نقل الأولى، مستخدماً مزيل حبر رخيص من ذلك النوع الذي يجف في قلمه بمجرّد تعرضه للهواء أو الحرية.
تتحدث الأنباء الواردة مع عاصمة المستضعفين في الأرض عن تذمّر الإيرانيين من الانقطاع المتكرر للكهرباء في هذا الصيف الساخن، ناهيك عن وقوف الناس في طوابير أمام محطات تعبئة الوقود في مشاهد درامية تشبه تلك التي تمتاز بها بعض دول الجوار ( وهي وحدة مافي غيرها والشاطر ما يحزرها) وكأنّ التحالفات الاستراتيجية تشمل الاتفاق على الفقر والتخلّف ! .
فيما تشير التقارير الاقتصادية أن نسبة البطالة فاقت نسبة 20% وفق إحصائيات العام الماضي أي قبل اشتداد العقوبات الدولية على حكومة أحمدي نجاد العتيدة. كما أنّ 14 مليون إيراني يعيشون تحت خط الفقر ( يبلغ عدد سكان إيران قرابة 70 مليون نسمة ) وهذه النسبة بازدياد بلا شك مع ازدياد تعنّت الزعيم وتقدم المرشد الأعلى للثورة في السنّ وإصراره على إدارة العالم من وراء منبره في عظة الجمعة.
وقد استمعنا إلى رئيس تشخيص مصلحة النظام هاشمي رفسنجاني يوجّه انتقادات حادّة إلى سياسات حكومة أحمدي نجاد وانعكاساتها السلبية على حياة الإيرانيين كما لا ننسى الاحتجاجات الطلاّبية التي شهدتها طهران للتعبير عن تذمُر النّاس من ضيق أحوالها، أوسع الله علينا وعليكم.
إلاًّ أنني أجزم بأنّ اشتداد الفقر والأزمات في إيران لن يزيد مولانا نجاد سوى إصراراً و عنجهية و سينتقل إلى دعوة الأمة لأن "تخشَوشن" وذلك في سبيل قضاياها الكبرى والتي ما تزال كبرى ولن تشيخ وهذا ما يتعارض مع حكمة الكون وسنّة الحياة ! وإنّي أنتهز هذه الفرصة لتوجيه تهمة " الهرطقة " لكل من يتمسك بقضية كبرى، فلكل كبير من هو أكبر منه، والله أكبر فوق كل كبير.
سيستمر نظام إيران بضخ المزيد من الهبات إلى التنظيمات المناوئة للاستقرار و الحارسة للقضايا " الكبرى "، تلك التي تحالفت مع الفقر والهدم أيضاً، وسيزداد الجوع والفقر والبطالة والآفات الناجمة عن " الصمود والتصدّي " والأعراض المرافقة لحمّى " الممانعة ".
سيراهن نجاد على أحلامه بلا شك وعلى قناعاته البرونزية وعلى صبر الإيرانيين، لكن السؤال الذي يروادني، هل سيمكن له تحويل شعاراته الرنّانة إلى كهرباء و ديزل و غازولين ؟ وهل سيحارب ( دول الاستكبار ) بالوجوه الشاحبة و صحون المائدة الخاوية؟ .
نذكّره بمن قال : لو كان الفقر رجلاً لقتلته " فيما لو كان لديه الوقت ليتذكر .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,276,836,388
- مديح الكراهية تتعرض لتابوه ليس من السهل اختراقه - حوار مع ال ...
- استدراج الشعر الي منطقة شبه مهجورة: التنزيل للشاعر خلف علي ا ...
- Yanniالكائن اللَّيليّ وصورتها وخمس مقطوعات ل
- أنا رجل لا أصلح للحب
- تنورة جينز لخصر السنة الجديدة
- طاعون الفلوجة
- جدّي وجدَّتي....ذاكرة شتاءاتٍ مضت .
- لا شيء أفعله هذا الصباح
- مكابداتٌ لا يحيط بها الكلام
- ما نقشه العامري فوق منديل اضاعته ليلى -
- - كنت أمحو جانبي من سبورة الجهات-


المزيد.....




- ترامب يدعو للاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان ونتانياهو يرح ...
- بومبيو: على الحوثيين أن يدركوا أنهم لن ينتصروا في الحرب
- مصادر طبية: ارتفاع عدد ضحايا غرق عبارة شمال العراق إلى 85 قت ...
- البشير يعين رئيس الحزب الحاكم أحمد هارون مساعدا له ويحظِر تخ ...
- الكرملين يتهم أمريكا بإثارة التوتر بإرسال قاذفات قنابل قرب ر ...
- بومبيو: حزب الله وحماس والحوثيون كيانات تشكل خطرا على الاستق ...
- عبارة الموصل: سرعة جريان مياه دجلة صعبت عمليات الإنقاذ
- مصادر طبية: ارتفاع عدد ضحايا غرق عبارة شمال العراق إلى 85 قت ...
- البشير يعين رئيس الحزب الحاكم أحمد هارون مساعدا له ويحظِر تخ ...
- الكرملين يتهم أمريكا بإثارة التوتر بإرسال قاذفات قنابل قرب ر ...


المزيد.....

- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- كتاب خط الرمال – بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكل الشرق الأو ... / ترجمة : سلافة الماغوط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إبراهيم قعدوني - الشعارات لا تولّد كهرباء يا أحمدي نجاد