أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جهاد علاونه - يا عيني يا ليلي يا عين






















المزيد.....

يا عيني يا ليلي يا عين



جهاد علاونه
الحوار المتمدن-العدد: 2352 - 2008 / 7 / 24 - 10:28
المحور: الادب والفن
    


كان يعيش الإنسان في النهارا ذليلا مذلولا وفي الليل يعيش مهموما ويبات متألما ومهموما ويبكي في الليل على آلامه وأحزانه وفي النهار لا يسمع له صوت لأنه يبقى يتدارى طوال النهار من الذين يذلونه ويتعبونه ويتسببون بشقاءه وغالبا ما يكون متعبا مقهورا من كد العمل والإرهاق ولذلك يبقى جسمه وتبقى أعصابه متخدرة من كثرة الألم بسبب الشقاء وحين يكف الشقاء يده عنه يعود الإنسان فيصحو من سكرته حين يجلس في الليل فيتذكر آلامه وأحزانه فيبدأ بالحزن والصراخ
.
..فلهذه الأسباب كان الإنسان قبل عصر التطور شقيا تعيسا طوال نهاره وفي الليل يجلس ليتذكر آلامه فلهذه الأسباب أصبح لليل رمز يعني الألم والحزن والتأفف من التعب فكان الإنسان وهو جالس يصرخ ويقول ::أوف أف أف أف .....أو أنه يقول يا ليلي يا سواد ليلي ...أو أنه يقول ..يا عيني ياعيني .
ومع مرور الزمن أصبحت آلام الإنسان موالا وعتابا وتصببا يطرب بها المطربون ويصدح بها أصحاب الأصوات الجميلة وهم يصرخون :يا ليلي يا عيني ..أوف أوف .
فمن المعروف علميا أن الإنسان يخرج الهواء المحتجز برئتيه من شدة التعب مع ضم الشفتين فتخرج منه كلمة أوف أوف أف ..
ومع مرور الزمن أصبحت أوف أيضا مركزا لإنطلاق المواويل الشامية الحزينة والتي خرجت من العراق والشام وتطورت بمصر .

يقول عباس محمود العقاد في إحدى مقالاته أن كلمة يا ليل يا عين أو موال يا عين ياليل يعود بالأصل لصرخة جارية عربية كانت تعشق رجلا عربيا يقال أنه سيدها وكان يضربها وذات يوم ضربها على عينها فأخذت تصرخ وتقول :يا عيني يا عيني يا عين...

على أن أصول البحث العلمي لا يمكن لها أن تثبت صحة هذه الرواية فالأصل في كلمة يا ليلي يا عيني يا عين ...أو ...ا ليلي يا ليلي يا ليل ..تعود إلى كثرة التأسي في الليل وخصوصا تأسي العاشقين به وسهرهم وحلمهم بمعشوقاتهم وكذلك تعود كلمة يا عيني يا ليلي يا ليل ...إلى مدى معاناة الإنسان أثناء النهار وتعبه وكده قبل أن تظهر الآلة وتريح الإنسان من التعب وتحرره من عبودية الشقاء والإرهاق .

إن كتعب الإنسان أثناء النهار يجعله يتألم منه ليلا فلذلك إرتبط النهار بالحركة والليل بالسكون وتذكر آلام النهار .
فحين يتحرك الإنسان في النهار ويمشي فإنه ينسى تعبه وشقاؤه ولا يتذكره إلا ليلا فيصرخ في الليل من آلام النهار .
فمثلا لإثبات ذلك : لا نسمع مطربا يتجلى وهو يتصبب طربا ويقول : يا نهار !!!!!

فكلمة النهار غير مذكورة في الآداب الشعبية كرمز للتألم لأن تألم الإنسان يبدأ في الليل والإحساس به يبقى متيقظا طوال الليل حتى بزوغ الفجر وفي النهار يسير الإنسان في عمله وفي الطرقات دون أن يتذكر الآلام الحزينه ولكنه يتألم غيلر أنه لا يوجد متسع للبكاء على الآلام إلا في الليل .

ومن ناحية علمية تزداد آلام الإنسان في الليل وتخف في النهار نظرا لعوامل وظروف فزيولوجية ناتجة عن عوامل مناخية تعلق بالمد والجزر والقمر والشمس ...إلخ .
لذلك غنى الإنسان :يا ليلي يا عيني يا ليل..يا ليلي يا ليلي يا ليل ..اليل يا ليل يا ليل يا ليل.... يا ليلي يا ليلي ياليلي يا ليل ...إلخ
حتى أن نعشوقة مجنون ليلى من المحتمل أن يكون إسمها رمز للعناء أثناء الليل .
فالنهار أو في النهار كان يشعر ألإنسان بذله للآخرين وفي الليل كان يشعر بهم النهار وبهم الذل فيعيش الإنسان في النهار مذلولا وفي الليل مهموما






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,851,867,916
- يحق للمسلم أكل الحرام
- أسامه إبن الإيه؟
- أسرارالديانات السماوية 1
- مقاومة الثقافة والمجتمع المدني
- علماني في مكة والمدينة : وقفة تأمل بشعاب أبي طالب
- علماني في مكة والمدينة8
- علماني في مكة والمدينة7
- القضية الفلسطينية في الأراض السعودية
- علماني في مكة والمدينة 6
- علماني في مكة والمدينة 5
- علماني في مكة والمدينة 4
- كعبة الحجاج بن يوسف الثقفي
- علماني في مكة والمدينة3
- علماني في مكة والمدينة 2
- علماني في مكة والمدينة
- هوايتي جمع القبلات
- من يحيي المعاني إذا ماتت ؟
- رائحة إبط الرجل تنظم الدورة الشهرية للمرأة
- الإستعمار للمواطن العربي أفضل
- العبقرية ليست للعرب


المزيد.....




- بالصور.. «في أغسطس» و«الأخ الأصغر» و«جريدي» تحصد الجوائز الذ ...
- ختام الدورة 22 من مهرجان القاهرة لسينما الطفل
- المخرج الامريكي أبيل فيرارا يعود بـ -مرحباً في نيويورك-
- بالفيديو.. التريلر الثاني لفيلم الكوميديا Entourage
- وزير الثقافة يفتتح مهرجان «آفاق مسرحية»
- رحيل الشاعر السويدي توماس ترانستورمر - إيلاف
- بمناسبة يوم المسرح العالمي... -عند الموقد- في بشتاشان
- الحوثيون يصدرون قرارا بعودة المسرحين والمحالين للتقاعد بالجي ...
- غدًا.. -ألوانات- تقيم المعرض الأول بالشارع للفن التشكيلي بال ...
- الفائز بالجائزة الذهبية للأفلام الوثائقية بمهرجان الطفل: لم ...


المزيد.....

- ورحلت مينامي في التسونامي / ليندا كبرييل
- ومضة ضمير / خليل الشيخة
- ذات صباح نييء / مهاب السيد عبد الغفار
- حميد كشكولي بين دماءِ نهرِ الوند وإكسيرِ الحياةِ في السويد(1 ... / هاتف بشبوش
- كصيل الريح / كريم ناصر
- رسالة الى السماء / خليل الشيخة
- السندلوبه / عمرو محمد عباس محجوب
- الكلاب / خليل الشيخة
- درب الفيل / سعيد حاشوش
- عن أي اضطهاد موسيقي يتحدث «ميكروفون»؟ / محمد فتحي كلفت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جهاد علاونه - يا عيني يا ليلي يا عين