أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اياد محسن - لي قطع من خشب ..الهو بها في اللعب ..














المزيد.....

لي قطع من خشب ..الهو بها في اللعب ..


اياد محسن

الحوار المتمدن-العدد: 2347 - 2008 / 7 / 19 - 10:14
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



اصفها فتنتظم ...ثم جميعا تنهدم .....

هذه الكلمات جزء من نشيد كانت له لذة ومتعة توازي براءة طفولتنا ونحن نعيش ايام الدراسة في الصف الثاني الابتدائي ..كانت متعتي بقراءة هذه الكلمات غالبا ما تمتزج بالالم والحسرة على ذلك المهندس ...على جهده الذي يذهب سدى بانهدام قطعه الخشبية ...كنت اشعر وكلما قراءت النشيد بمرارة تلاشي حالة التنظيم لانها تعني ببساطة ضياع الجهد ...وكم تمنيت لو انني امتلك موهبة نظم الشعر في ذلك الوقت لوضعت لمستي ببيت شعري يجعل المهندس يستمر ببناء وتنظيم قطعه دونما منغصات لكن امنياتي كانت غالبا ما تذهب ادراج رياح عجزي وبساطتي ..
النشيد كان يفتح في اذهاننا افاق التنظيم والبناء ..تنظيم كل شيء ابتداءا من استغلال الوقت للنجاح والدراسة وانتهاءا ببناء المستقبل الذي تمنيناه ان يكون افضل من حاضرنا في ذلك الوقت علنا نفلح بتغيير مسيرة هذا الوطن ...
الان بداءت اشبه ضياع جهد ذلك المهندس بضياع جهد العراقيين في بناء وطنهم طيلة عقود من الزمن ...
ليس هناك شعب قدم لوطنه ما قدمنا نحن العراقيون ...وليس هناك وطن شح على ابنائه كالعراق ...عقود من الزمن وصدام باسم الوطن ينحرنا كالخراف على حدود هذا الوطن ...وبعدها سنين واطراف عديدة اخذت تفخخنا وتجزرنا على نفس ذلك المحراب ...قبل هذا وذاك كان الوطن العراق يقف متفرجا ازاء جوع اهلنا وفاقتهم ...على تلاعب العثمانيين والانكليز بخيرات هذا البلد ...
لم ينتفض هذا الوطن يوما لاجل ابنائه ... ارضه لم تنخسف باحد جبابرته...دجلة والفرات لم يسئما من شرب سيل الدماء ...السياب حين كان حاضرا كان منشغلال بالحبيبة ...وحين اضحى ماضيا اختار ان يكون تمثالا متفرجا ايضا ...
في كل الاوطان تكون الغاية من الارض ...والمياه ...والسماء بناء الدولة التي تسعد الانسان ...الانسان باعتباره غاية كل شيء ...فقط في العراق يقتل الانسان ..الغاية ..لاجل بقاء النخيل شامخا ...ودجلة والفرات خالدين ...لاجل بقاء الماء والحجارة بوابة امنة للامة العربية ...وربما الفارسية ايضا ...
احيانا نشعر بالتفائل ...لان هناك ملامح لواقع ديمقراطي يمكن ان يجعل الامور افضل ...لكن وبالرجوع قليلا الى تاريخ هذا الوطن سرعان ما يتلاشى التفائل فليس هناك من حقبة جيدة الا وجاءت بعدها حقب سوداء ودامية يكون الفقراء حطب لجهنمها ...اذ ليس من المعقول ان تكون هذه المرحلة بداية لخلاص العراقيين من تاريخ ضل يتحدث بجراحاتهم ...
هوية المواطنة تعني انتمائك لوطن ما ..وايا كان هذا الوطن حتما سيسعدك حيث تترتب على حمل الجنسية او اكتسابها جملة منافع تشعرك بقيمة الانتماء ...اما هنا في العراق فلا تعني هذه الجنسية لاي عراقي اكثر من كونها ورقة تحمل اسمه واسم امه وابيه في الصفحة الاولى ...وتاريخ ميلاده وعلاماته الفارقة في صفحتها الثانية ...
على مر العصور ونحن واجدادنا نحاول ان نبني وننظم كما كان المهندس في النشيد يفعل وكان قاسمنا المشترك ان تذهب جهودنا سدى لانهدام كل شيء ...ربما كان عزاء المهندس في النشيد انه ( يلهو في اللعب) لكن اي عزاء يمكن ان يكون بلسما لجراحنا نحن ابناء الوطن البخيل الذي ياخذ ولا يعطي .









كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,652,653,094
- التيار الصدري وفتاوى ما بعد ثورة العشرين
- مباراة بكرة القدم ..ام معركة طائفية..
- لا تقبلوا القسمة على اثنين
- هل العراق ما زال مراهقا ؟؟ !!
- الخوف من الاستبداد
- ملاكمة رجال الحرس الوطني لرجل معدم
- طمطموها
- مفوضية النزاهة وغياب الدور التثقيفي
- الصحوة السياسية والخروج من النفق الطائفي
- حبل المشنقة بانتظار المزيد
- حكومة المالكي تراجع وانكار للحقائق
- بلال ... الغائب الابرز عن المشهد العراقي
- في ضوء اتفاقيتها مع المانيا واليابان افاق التعاون والصداقة ب ...
- جبهة التوافق .. مواقف وطنية ام مصالح شخصية ؟؟
- العراق دولة دينية ام مدنية ؟؟ .. ام دولة متارجحة ؟؟
- لمن هذه الجنازة؟؟
- قمة العرب (قمة الهرب)


المزيد.....




- جيسون الديان يتحدث عن مجزرة إطلاق النار 2017 في لاس فيغاس
- ليبيا.. العبور إلى الجحيم
- نائب في البرلمان الليبي لـ RT: آن الأوان لسحب الاعتراف بحكوم ...
- تشاووش أوغلو للولايات المتحدة: لغة التهديد لا تجدي مع تركيا ...
- دوقة يورك تخرج عن صمتها لأول مرة بعد فضائح الأمير أندرو
- شاهد كيف احتفل أنصار الرئيس المنتخب الجديد للجزائر عبد المجي ...
- ابن شقيقة رئيس وزراء باكستان -هارب من الشرطة-
- علماء المناخ: ذوبان القطب الجنوبي قد يؤدي إلى ارتفاع سطح الب ...
- مظاهرة لأنصار "عصائب أهل الحق" رفضاً للعقوبات الأم ...
- في ميادين الأحتجاجات فعاليات فنية وثقافية وحملات طوعية


المزيد.....

- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اياد محسن - لي قطع من خشب ..الهو بها في اللعب ..