أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح: مناهضة ومنع قتل النساء بذريعة جرائم الشرف - علي الانباري - قتل المرأة ........مجازا














المزيد.....

قتل المرأة ........مجازا


علي الانباري

الحوار المتمدن-العدد: 2341 - 2008 / 7 / 13 - 10:50
المحور: ملف مفتوح: مناهضة ومنع قتل النساء بذريعة جرائم الشرف
    


ليس القتل فقط ان تحمل سكينا وتجز بها عنق الضحية او مسدسا او من طرق واساليب القتل
التي اصبحت شبه مالوفة لكثرما مورست على الناس بدم بارد او ساخن في العراق الذي لا
يكاد يوم يمر الا والصائحات النائحات يطرق عويلهن آذان الزمن.
هنالك نوع آخر من القتل اسميه القتل المجازي وهو ان تسلب الانسان كرامته وحريته وتجعله
ذليلا مهانا ما ان تنظر اليه حتى ترى في عينيه معاني الخضوع والاستسلام.
ويتجسد هذا الامر في المراة العراقية المغلوبة على امرها فقد تحولت من كائن مشع بالرقة
والانوثة الى كائن مخذول والذي لا يصدق كلامي عليه مراقبة النسوة اللائي يحضرن الاجتماعات
فهن اشبه بالفزاعات المخيفة متلفعات في جلابيب سود صامتات خائفات حتى من ابداء راي حتى
لا يتهمن بالتمرد والخروج عن الدور المرسوم للمراة من قبل سياسيين وعلماء دين لا ينظرون الى
المراة الا ككائن ضعيف عليه السمع والطاعة للسيد الرجل.
لقد كانت المراة تختار نوعية ملبسها كما تريد وتخرج الى الاسواق دون ان يتعرض احد لحريتها
الشخصية اما اليوم فهي تخشى الخروج منفردة او سياقة السيارة اما منظر عاشقين يتجولان في
احد الشوارع او ينزويان في ركن هاديء فامر من غرائب الخيال.
لقد جاء الظلاميون بافكارهم البالية واول ما طبقوها على المراة وفي عرف هؤلاء ان المراة لا
تستحق الحرية لانها رمز الاغواء ومارسوا بحقها القتل الحقيقي اذا ما لمسوا ان هنالك من تشاكس
قوانين هؤلاء الغارقين في التخلف الى اذقانهم.
اليس كل ما يجري من اهانات للمراة هو نوعا من القتل المجازي.
اليس جعل النساء مادة للمتعة فقط هو مسخ لشخصيتها وكيانها؟
متى يهب المتنورون واصحاب الراي الحر للدفاع عن كرامة المراة وانتشالها من براثن العبودية
الجديدة التي بدات تضرب اطنابها في العراق بعد ان قطع مراحل شاسعة من التمدن وكلنا يتذكر
قول المرحوم الزهاوي في بدايات القرن العشرين مخاطبا المراة... اسفري فالحجاب يا ابنة فهر
....هو داء في الاجتماع قديم.
من يخلص المراة من قتليها...الحقيقي والمجازي ؟ سنرى......





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,471,140,907
- الوجد سر حكايتي
- سبحان من سواك بلبل فتنتي
- هجائيات ابي دلامة
- رحلة الى اتحاد الادباء
- من اقدس بعد انتهاكي؟
- لم تعد طروادة بيتي
- يا بشراي
- بقايا مملكتي
- حكاية المختار وتابعه دشر-3-
- كم اغرد خارج سربي
- حكاية المختار وتابعه دشر-2-
- حكاية المختار وتابعه دشر -1-
- من غير عبد الله يتشح السواد
- ادباء الانبار خارج المربد
- احمل ناياتك مرتحلا
- عجيب امور غريب قضية
- اسرج في الوحشة ليلي
- سلم لي على ذيل الكلب
- وزير العناوين في الحكومة القادمة
- نجمة الصباح


المزيد.....




- السعودية تبدأ بتنفيذ قرار السماح للنساء فوق سن الـ21 بالسفر ...
- السعودية تستعجل تنفيذ قراراتها… ألف امرأة غادرن دون إذن من « ...
- موسوعة مجانية على الإنترنت لكشف الحقائق والأساطير حول العضو ...
- امرأة واحدة في مفاوضات السودان.. لماذا تبعد «صانعات الثورات» ...
- السعودية تبدأ تطبيق رفع قيود السفر عن النساء
- السعودية تبدأ تطبيق رفع قيود السفر عن النساء
- إيفانكا ترامب تشيد باعتماد تعديلات المغرب لقانون الميراث للم ...
- ألف امرأة غادرن دون إذن.. السعودية تبدأ تطبيق تعديلات تنهي ا ...
- رسائل من امرأة روسية مزعومة دفاعاً عن بريكست... تثير الشكوك  ...
- تأجيل النظر في طلب تظلم نظرة من حكم المنع من التصرف في أموا ...


المزيد.....

- العنف الموجه ضد النساء جريمة الشرف نموذجا / وسام جلاحج
- المعالجة القانونية والإعلامية لجرائم قتل النساء على خلفية ما ... / محمد كريزم
- العنف الاسري ، العنف ضد الاطفال ، امراءة من الشرق – المرأة ا ... / فاطمة الفلاحي
- نموذج قاتل الطفلة نايا.. من هو السبب ..؟ / مصطفى حقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح: مناهضة ومنع قتل النساء بذريعة جرائم الشرف - علي الانباري - قتل المرأة ........مجازا