أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الذهبي - خلصونا من الوطنية














المزيد.....

خلصونا من الوطنية


محمد الذهبي

الحوار المتمدن-العدد: 2339 - 2008 / 7 / 11 - 10:47
المحور: كتابات ساخرة
    


في الاونة الاخيرة اصبحت الكهرباء الوطنية ضيفا مملا. تسبب الصداع وقرحة المعدة والسكري.
تأتي ساعة كل ست ساعات ويالها من ساعة تنقسم الى عشرة مراحل قطع مما يتسبب بحرماننا من نعمة المولدات الاهلية وتذهب اموالنا ادراج الرياح.
بالامس خرج احد الاشخاص من بيته يصرخ بأعلى صوته (خلصونا من الوطنية)، اندهشت واتهمته بالخيانة من ثم راجعت نفسي وقلت ربما يقصد كتاب الوطنية الذي كان يحكي بطولات سلطة العهد المباد، عدت اطرح بعض الاسئلة ربما يقصد توقيع الاتفاقية طويلة الامد مع الولايات المتحدة الامريكية، فالاتفاقية حسبما يقول الامريكان توفر الكهرباء والماء وجميع الخدمات ناهيك عن ( النغنغة) الموعودة التي يصرح بها فلان وفلان وكل هذا مرهون بتوقيع الاتفاقية, وفي اليوم التالي وانا في طريقي الى البيت بعد ان خرجت من الصحيفة خائر القوى نتيجة الاخبار التي تتداول وكالات الانباء وخصوصا المتعلقة بالمسودة الاخيرة وما تعرضه من تنازلات من قبل الجانب الامريكي المظلوم في هذه الاتفاقية، التي يدعي البعض انه ضدها ذكر رجل كبير السن انه سمع من احد جيرانه قوله حين يوقع الساسة ستاتي الكهرباء بعد خمس دقائق. ضحكت وانحت بوجهي نحو زجاج السيارة وقلت ربما امريكا هي المارد المخبأ في باطن المصباح فيخرج المارد ليعطي للشعب العراقي امنياته المستحيلة في الخدمات والراحة والسيادة وربما الوطنية.
بعد النصب والتعب ذهبت الى جاري العزيز وقلت له ما بك ( ابو محمد) تصرخ خلصونا من الوطنية الا تخشى هذا القول. فاندهش هو الاخر وقال لماذا اخشى قلت ما تقصد بالوطنية هل تقصد انك ايضا من انصار توقيع الاتفاقية وانك حصلت على المسودة وعرفت ما تحتويه الهذا الامر جاهرت بالقول خلصونا من الوطنية، اندهش وقال ( يمعود يا معاهدة!! هو اني ادري شنو القضية) عمي اني اقصد الكهرباء الوطنية، فلقد افسدت علينا المولدات صاحبات الاصوات الحنينية وعمالها المتساهلين واصحابها لالاغنياء الجدد الذين يطعمونها النفط الاسود بدل الكاز ولهذا "كهرباؤنا ترمش صار الها جم يوم".
ضحكت ملء شدقي وكتبتب قصيدة جديدة عن الوطنن سأبعثها الى موقع الحوار المتمدن في القريب العاجل. عندما خرجت من بيت ابو محمد نسيت ان اطمئنه على الكهرباء الوطنية فلقد رايت اليوم 7/ 7/ 2008 شاحنات كبيرة تحمل مولدات عملاقة تسببت في ارباك الدوام الرسمي بعد ان قطعت شارعين في ان واحد لقد جازفوا في ادخال هذه المولدات لانها لاتستطيع المرور من خلال جسور المشاة في شارع فلسطين ولكن العقل الميداني لمسؤولي القافلة تحرك فقاموا بقص حديد جسور المشاة كي تمر المولدات( بعد شيريد ابو محمد الكهرباء وراح تتعدل).





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,273,392,312
- يا قبلة العشاق
- انا والصداع الذي يعتريني
- الامبراطورة
- سمراء
- قصص قصيرة جداً
- اقتليني
- دروب تستجدي المارة
- الملك الضليل
- سأرقص يمفردي
- اناشيد مؤجلة
- قرص الشمس
- منتصف الليل
- لسان الشاعر
- رذيلة الملوك
- أمير الشعراء
- اللبوة ثانية
- بعد موتي
- الثورة
- رسالة الى صفي الدين الحلي
- القمر البغدادي


المزيد.....




- بعد أن أحيت حفلها في الإمارات.. فنانة عالمية ترتدي العباءة و ...
- نسرين طافش تحارب المخدرات
- رحيل أسطورة السينما السوفيتية
- مؤسسة بوغوصيان للفنون تفتح باب الترشح لجوائزها التي تمنحها س ...
- دار الأوبرا الإيطالية لا سكالا ترد ملايين الدولارات للسعودية ...
- دار أوبرا لا سكالا الإيطالية تعيد أموالا قدمتها السعودية
- مجلس الحكومة يتدارس قانون تنظيمي متعلق بالتعيين في المناصب ا ...
- منفوخات الأدباء فوق فيسبوك البلاء – علي السوداني
- أعلنت -جائزة الشيخ زايد للكتاب-: أسماء الفائزين في دورتها ال ...
- بوتفليقة يرفض التنحي ويؤكد أنه باق


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الذهبي - خلصونا من الوطنية