أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس النوري - المهاجر العراقي للسويد - وطلب المالكي














المزيد.....

المهاجر العراقي للسويد - وطلب المالكي


عباس النوري

الحوار المتمدن-العدد: 2306 - 2008 / 6 / 8 - 04:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ما الذي يوفره السويد للاجئ العراقي، وماذا يمكن للمالكي توفيره للعراقي الذي باع داره أو قلادة زوجته أو أقترض مالاً …أو الذي هاجر من الريف باع البقرة الحلوب وبقية أثاث بيته…ليصل للسويد من غير متاعب المهربين، وبعد المسافة ومشقة السفر.

اللاجئ العراقي في السويد يمر بمرحلة صعبة جداً قبل وصوله للسويد…ويمر بفترة أصعب قبل حصوله على الإقامة حسب المقاييس السويدية.

يقال أن اللاجئ العراقي في السويد يعيش في مستوى خط الفقر …لكن ماذا يعني فعلا: نعم يحصل على شقة ويقدم له قرض بعيد الأمد…وأجاره مدفوع ولكل أفراد عائلته مخصصات وأي شخص يمرض له علاج مجاني والأدوية مجانية…والروضة والمدرسة. ولم تنقص العائلة أي شيء حتى دراجة الطفل الصغير…أو ملابس الرضيع الجديد وعربة نقله. لكن هذا كله ليس مهم.
الكهرباء الذي حرم منه أكثر العراقيين منذ 17 عاماً ولحد الآن…الكهرباء موجود ليل نهار…الهدوء يعم السويد والأمان فاض عن اللازم…والطبيعة صعب وصف جمالها…وفي السويد يوجد العالم كله…أكثر من 82 لغة وعدد الدول الممثلة في السويد عبر المائة دولة.
جميع الأديان والطوائف ممثلة والجميع يلتقون في المدرسة والعمل دون أن تكون هناك أي مشكلة.

يمكن للاجئ أن يفكر كيف يشاء وينتقد من يريد لا خوف من عصابة أو حزبٍ معين ولا احتقان طائفي أو تمييز قومي، ويسافر لأي دولة يريد قصدها دون عرقلة أو دفع رشوة للحصول على جواز سفر.

كان الأولى التباحث بشأن إرجاع اللاجئين العراقيين المزرية أوضاعهم في سوريا والأردن…الذين يعيشون حياة الذل والمهانة وتستباح شرفهم وكرامتهم. كان الأولى الحديث عن النساء العراقيات اللاتي يتسولن في شوارع الدول العربية ودول أخرى…السويد تصان فيها الكرامة ليس للعراقي فحسب بل لكل إنسان يرده ويقيم. فلو كتبت عن ما تقدمه السويد للإنسان بغض النظر عن دينه أو قوميته أو أصله وفرعه…لكنت بحاجة لصفحات كثيرة…
لو أن العراق تعلم أمور بسيطة جداً من السويد في التعامل مع المواطنين، ولو تهيأ فرص العيش الكريم في العراق لما لجأ العراقي لأي دولة. لو تعرفون كيف المعوق محترم ومكرم وله فرص عمل لأعلى مستويات الوظيفة…لو تعلمون أن البصير والأطرش لهم وسائل تسهل عليهم حياتهم بحيث لا يشعرون بالنقص أبداً بل هم مكملون للمجتمع ومنتجون…وليسوا عالة على المجتمع.

ماذا يقصد السيد رئيس الوزراء بإرجاع اللاجئين العراقيين من السويد، وماذا يمكنه أن يوفر لهم وفي العراق قرابة ستة مليون يتيم بلا معيل …وأن الحديث عن شبكة المساعدات الاجتماعية العراقية 50ألف دينار أو 100ألف دينار ماذا يفعلون بها وسعر كيلوا الطماطم يزيد عن 7 ألف دينار ولا نتحدث عن اللحم فالكثيرين محرمون منه…والعدس والحمص والفاصوليا والطحين لا يراه العراقي ضمن البطاقة التموينية…لكن كيف يدفئ بيته العراقي ولا يحصل على النفط أو الغاز(إلا بطلعان الروح) والسعر يرتفع مع أن العراق يصدر 3مليون برميل نفط يومياً. كيف له أن يشغل مروحة في عز حر الصيف القاتل بحرارته وليس هناك كهرباء كافي ليضئ مصباحاً 40أمبير.
كيف للعراقي أن يترك جنة الأرض ويرجع لعراق كل حزب (يحرك النار لخبزته) ولا يمكن للعاطل عن العمل أن يحصل على وظيفة حارس إلا بدفع رشوة 400-1000دولار. كيف يرجع لعراق تمزق لطوائف وقوميات ومن لا ينتمي للحزب المشارك في العملية السياسية أما يموت خطفاً أو يموت من الذل والهوان والتشريد والجوع…والهجرة القسرية.

على الحكومة العراقية تصفية الحسابات بين الكتل المشاركة في العملية السياسية وإنجاح العقد الوطني المنصف ونبذ العنصرية بكل أشكالها وإيجاد سبل التسابق من أجل الوطن ورفاهية المواطن قبل الاتفاقات الاستراتيجية الأمريكية أو العربية والإقليمية أو بيان صورة مزينة للدول الأوروبية.
العراق لا ينجو من ألمه ومصائبه وكوارثه دون توحيد الجهود، الحاجة ضرورية لجميع الطاقات المخلصة للوطن قبل الطاقات التي توحي للأجنبي ولكل ذرة خارج الحدود العراقية. لا تتم المصالحة إلا بزرع الثقة الحقيقية والعمل كفريق مكمل لبعضه دون حسابات الأفضلية والأكثرية والنسب والتناسب…أبغضوا المحاصصة وأنهوها وليكن العراق وشعبه قبل جميع الحسابات.
هل يرى العراق النور؟ أم التخبط وخلق المشاكل وتغطية السلبيات برداء وسخ ملوث وذا رائحة كريهة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,428,183,041
- لعل الحل الأسلم توحيد الأحزاب لجبهتين
- مؤتمر السويد وتعهدات المالكي
- الحكومة العراقية تتدخل في كل شئ - حتى في الرياضة
- السويد ووثيقة العهد الدولي - العراق
- هل الفيليون عراقيون؟
- رسالة مفتوحة للسيد رئيس الوزراء العراقي المحترم
- هل الديمقراطية العراقية تلغي الحركات الإسلامية
- الكتل الجديدة في طريق الصراع
- خلف العليان واللعبة الأخيرة
- هل ممكن تنقيح كتب الشيعة وكتب السنة من الرواسب التي تصنع الإ ...
- من هم الغوغاء
- ما بعد البصرة((حرب ضروس)) أم انفراج تام
- ثقافة القتل مرض اجتماعي أم ضرورة مرحلية
- بعد خراب البصرة
- من يتحمل المسؤولية للتقاتل الداخلي
- المصاهرة الوطنية أم المصالحة الوطنية؟
- مؤتمر القوى السياسية لا يفي بالغرض!
- أهم مسؤول في العراق!
- أي الأطراف تحكم في العراق؟
- العراق لا يستقر!


المزيد.....




- قطر: الصومال راضية عن بياننا حول تسجيلات -نيويورك تايمز-
- رئيس وزراء إسرائيلي أسبق يعتذر عن مقتل 13 فلسطينيا عام 2000 ...
- واشنطن تدعو الفلسطينيين للتخلي عن الرفض القاطع "لخطة سل ...
- "هواوي للبحوث" في الولايات المتحدة الأميركية تبدأ ...
- أفغانستان تطالب واشنطن بتوضيح تصريحات ترامب حول "مسحها ...
- رحيل رئيس وزراء الصين السابق لي بنغ المعروف بـ-جزار بكين-
- واشنطن تدعو الفلسطينيين للتخلي عن الرفض القاطع "لخطة سل ...
- أفغانستان تطالب واشنطن بتوضيح تصريحات ترامب حول "مسحها ...
- بريطانيا تدعو السعودية للمشاركة في أكبر معرض للأسلحة بلندن
- التوحد وأنا (1).. هكذا اكتشفت علاماته المبكّرة لدى طفلي


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس النوري - المهاجر العراقي للسويد - وطلب المالكي