أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يحيى غازي الأميري - الأحلام المحترقة














المزيد.....

الأحلام المحترقة


يحيى غازي الأميري

الحوار المتمدن-العدد: 2305 - 2008 / 6 / 7 - 09:53
المحور: الادب والفن
    



بعد ان أنهى خدمته العسكرية الإلزامية والتي امتدت قرابة من عشر سنوات ، مشاركا ً بالحروب المدمرة التي خاضها بلده، رغم أنفه ، ليتلقفه بعدها حصار اقتصادي ثقافي اجتماعي سياسي ، لا تقل وطأته وقسوته ومدته من سنوات الحروب الماضية.

أنه في الأربعين من عمره ، أباه وأمه يلحان عليه بالزواج ، فهو أبنهم الوحيد المتبقي إذ قتل أو فقد أخاه الأكبر في إحدى سنوات الحرب ، لم يعثروا على جثته ، لكن السلطات أخبرتهم انه شهيد في إحدى ساحات القتال!

عام 2000 رتب حاله ورمم الدار وتزوج ،عمره أربعون عاما ً، يعمل عامل بناء، مهنة شاقة وتتطلب منه قوة بدنية ، لم يكمل دراسته ، يعيش مع أهله في بيت متواضع بغرفتين في مدينة مهملة بائسة مكتظة بالبناء والسكان.

يرزق بطفلين الأول بنت والأخر ولد، الولد يشبهه كثرا ً ، ولادة الطفل الثاني زادت من متاعبه وهمومه ، جاء الطفل إلى الدنيا وهو عليل، لف فيه الأطباء والمستشفيات ، أمل ضعيف في شفاءه ، نصحه الأطباء بعد كثرة مراجعات وتوسلات بان ابنه الصغير، لا يوجد له علاج يشفيه من مرضه في الوطن، لكن يمكن معالجته في خارج العراق.

من أين له المال ؟ كيف يجمعه ؟ كم يحتاج من المال للسفر والعلاج ؟ أصبح هذا الهم الجديد شغله واخذ كل تفكيره .

2003سقط النظام ، في قمة الفوضى التي تجتاح البلد و بعد السقوط بشهر، توفي والده " الجد " وهو بعمر 68 عاما ً بعد أن أعياه المرض.
زاد من ساعات عمله كي يحاول أن يجمع مبلغ من المال يعالج به طفله ، زوجته قررت أن تعمل كي تساعده و تجمع معه المال فتحت من بيتها باب أخرى على الشارع تبيع منها الخضار. الجدة رغم كبر سنها تحاول مساعدتهم في رعاية الأطفال والطبخ .
الرجل لا يهدأ يعمل ويجمع التقارير ويحاول إنجاز معاملات السفر ويتصل بالمنظمات الإنسانية والطبية ،فقد اصبح عددها كثير جدا ًبعد سقوط النظام ،علها تعينه في بلواه ، لكن دون جدوى ، لكنه لم يفقد الأمل.

بعد مراجعات مضنية قاربت السنة تمكن من الحصول على جواز السفر الجديد، له ولطفله العليل ، إحدى المنظمات تكفلت بتزويده بمجموعة من التقارير الطبية، ووعدته بمساعدته بعلاج طفله خارج القطر، لكن يتطلب الأمر ان يكون في الدور" السرة " فقبله مجاميع كثيرة تشبه حالة ابنه قد راجعت وتنتظر دورها . طلبوا منه أن يعطيهم رقم هاتفه، أعطاهم رقم هاتفه النقال" الموبايل"، أخبروه أنهم سوف يتصلوا به عندما يحين موعده !

2008 لم يزل البلد يغلي والاضطرابات تزداد ، المعاناة والمشاكل والفوضى تعم البلد ، هموم على هموم ، أعلن الإنذار في المدينة ، المدينة محاصرة ، أصوات المدفعية وأزيز الرصاص يسمع ليل نهار، قصف عشوائي، وقتل عشوائي، الطيران يجوب السماء قصف على الدور التي جنبهم، أمس سقط خمسة ضحايا من شارعهم.

ثلاثة مصابيح نفطية موزعة في البيت ، تبدد عتمة الظلام والرعب ، يجلسون مذعورين حول طباخ نفطي صغير، رن الهاتف النقال ألتقط التلفون، المكالمة من قريب له في طرف المدينة الأخر ، يخبره أن حريق هائل يضرب الأسواق والمخازن قرب منطقتهم ، فيما هو يهاتف قريبه، صوت انفجار مدوي يقتلع الأبواب والشبابيك، تتهاوى أجزاء من البيت، تعيق الحركة ، يحاول عبثا ً إنقاذ زوجته وأمه بعد ان تمكن من إنقاذ طفليه، حريق ينشب في الدار، تجمهرت الناس أخرجوا زوجته وهي تصرخ بهستريا أثار، الحروق على وجهها ، رويدا ً رويدا ً خفت صوت استغاثة و توسلات أمه وهي تصرخ لنجدتها ، تلاشى صوتها الخارج من تحت ركام الغرفة المتهاوية المحترقة، بعد ساعتان من محاولات نجدتها ، أخرجت من تحت الأنقاض جثة هامدة تشوهها الحروق، يقف كالمذهول ، كأنه يعيش في عالم أخر، عيناه تذرف الدموع ، لا يجيب الناس عن استفساراتها وأسئلتها الكثيرة ، لكنه لا ينقطع من الحديث مع نفسه، بصوت مسموع ، وهو يردد نفس العبارات " احترق البيت ، أحترق كل ما في البيت حتى المال الذي جمعته ، جوازات السفر الأوراق الثبوتية ،التقارير، أمي !"

قصة قصيرة كتبت في نيسان 2008





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,847,442
- مأتم عراقي مندائي من الذاكرة المهمومة
- محمد عنوز في كتاب من منشورات تموز
- احتفالية لبعث الأمل ب ( طراسة ) * رجل دين مندائي جديد في سور ...
- الشاعر السوداني الكبير محجوب شريف يكتب كي يوقظ الضمير الإنسا ...
- أكتب إلى مهدي و ذكريات مهدي وعيون مهدي وضحكات مهدي/الحلقة ال ...
- أكتب إلى مهدي و ذكريات مهدي وعيون مهدي وضحكات مهدي/ الحلقة ا ...
- أكتب إلى مهدي و ذكريات مهدي وعيون مهدي وضحكات مهدي
- تأملات وأحلام قبل وبعد سقوط النظام
- الشيخ الجليل وصديق الحق و المدافع عن حقوق المظلومين علي القط ...
- في مؤتمر زيورخ ... دونت شهادة الصابئة ومعاناتهم بأمانة للتأر ...
- مات المندائي العراقي ( أبو نبيل ) بعيدا عن أرض الرافدين موطن ...
- الصابئة المندائيون .. مصير مجهول يلفه الضياع والتشرد والتشرذ ...
- مؤتمر زيورخ : صوت من أصوات المضطهدين والمهمشين على مدى العصو ...
- المتنبي والشطري يتناغمان
- عام جديد وملايين شعبي تبكي على مأساة الحسين ومأساة الوطن
- الذكريات والأحداث وأهمية تدوينا،، نعيم بدوي ، يشوع مجيد في و ...
- صديقي يشوع فقدانك المروع قد زاد من آلامي وأحزاني
- لليدي دراور* .. من كاتبة قصص خيالية وخواطر قلميه إلى أكبر مس ...
- إلى الأستاذ المناضل عزيز سباهي
- ناجية المراني شمعة عراقية مندائية لم تزل تنير الطريق بثبات و ...


المزيد.....




- -درس القرآن- لعثمان حمدي بك تُباع في لندن بأكثر من 4.5 مليون ...
- فنانون لبنانيون يخاطبون الجيش
- رئيس الحكومة يبحث مع وزير الفلاحة الروسي تطوير العلاقات بين ...
- تحفة معمارية فريدة لأمر ما لم تعجب القيصرة يكاتيرينا الثانية ...
- وفاة الفنان الشعبي محمد اللوز أحد مؤسسي فرقة -تاكادة-
- العثماني بمجلس النواب لمناقشة مناخ الاستثمار وولوحات السياسة ...
- لافروف: حلمت بتعلم اللغة العربية
- الموت يفجع الفنان ادريس الروخ
- مظاهرات لبنان تعيد الحياة للـ -التياترو الكبير- الذي غنت أم ...
- تحفظ عليها سقراط وأربكت كانت وهيغل.. هل خدر الفلاسفة الثورات ...


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يحيى غازي الأميري - الأحلام المحترقة