أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين علي الحمداني - الديمقراطية بين اللفظ والممارسة














المزيد.....

الديمقراطية بين اللفظ والممارسة


حسين علي الحمداني

الحوار المتمدن-العدد: 2306 - 2008 / 6 / 8 - 00:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هناك كتابات كثيرة تناولت مفهوم الديمقراطية من منطلق ما يحدث في كثير من الدول الغربية المتقدمة ، وإذا كانت الديمقراطية بمعناها الأكاديمي يمكن وصفها بمفهوم أو عدة مفاهيم بسيطة، فان المشكلة الحقيقية انه ليس هناك طريق واحد لتحقيقها ،لكون المشكلة تكمن في الممارسة لا في الطريقة ،ومع نهاية القرن العشرين فان كثيرا من المراقبين يرون شواهد كثيرة بان عالمنا يدخل عصرا من الليبرالية الاقتصادية والسياسية، والتصويت العام، وصناديق الانتخاب،والحرية ،والمساواة كلها مفاهيم تطمح إلى تحقيقها البشرية إلى درجة أن كثيرا من الشعوب في شرق العالم وغربة تتحدث عنها ،بل تصر على أن تدخلها في تسميتها لنظم الحكم الديمقراطية إلى درجة تكاد الكلمة نفسها أن تدخل في إطار ثقافة هذه الشعوب !!. المشكلة ليست إذن مشكلة لفظ الديمقراطية فالمشكلة الحقيقية هي آلية الحكم أي كيف تدار عجلته، ولقد باتت التجارب والممارسات تؤكد يوما بعد يوم أن آلية الحكم الديمقراطي لا يمكن أن تكون نتاج مقولات جوفاء هوجاء ، بل أنها تعكس ممارسة الناس في الاختيار الحر الذي يعكس بدوره العلاقات السائدة بين فئات الشعب المختلفة، ولو سألنا مجموعة من الناس عما تعنيه الديمقراطية لديهم لأشار بعضهم إلى التاريخ الغربي الحديث، وبعضهم قد يشير إلى إعلان الاستقلال الأمريكي والدستور الاتحادي الأمريكي و آخرون قد يشيرون إلى أفكار روسو أو ادموند بيرك والبعض الأخر قد يشير إلى كتاب والتر بجوت الممتاز عن الدستور الإنكليزي ، بيت القصيد هنا أن أشخاصا مختلفين يعطون إجابات مختلفة عندما نسألهم عما يعنونه بـ الديمقراطية ، وعندما ندرس تجارب الأمم تظهر لنا موضوعات عديدة ومتفرقة فنحن نتعرف في هذا لمقام على الجمهورية الديمقراطية، والحكومة الحرة، وسلسلة طويلة من الأسماء المختلفة هذا بجانب مفاهيم أخرى مثل حقوق الإنسان والحقوق المدنية والمساواة أمام القانون، والفرص متساوية للمواطنين، وحكومة الأغلبية ، وفصل السلطات، والاستفتاء ونظام الحزبين أو أكثر، وتداول السلطة، والموازنة بين أسرار الدولة حفاظا على المجتمع وحق المواطن في أن يعرف ، والقضية هي: كيف يمكن ربط هذه العناصر ببعضها؟ وهل يستطيع أحد العناصر التي أن وجدت توجد ديمقراطية وان لم توجد فقد فقدت تلك الديمقراطية؟!الديمقراطية إذن ليس لها نظرية. لكن للديمقراطية إطارا يجب أن يكون مقبولا بشكل عام وهى أن يعيش الناس أحرار متساوين ، ويقبلوا جميعا التنازل عن معرفتهم القطيعة للحقيقة ، والحقيقة يتوصل إليها المجتمع من خلال حوار ينظمه القانون الذي ارتضوه،: أنها باختصار ليست شعارات أو مقولات هوجاء هتلر نفسه وصل إلى السلطة واستخدم الديمقراطية طريقا إلى الديكتاتورية!! وعندما وضع جان جاك روسو كتابه الشهير " العقد الاجتماعي" ذكر فيه أن الناس متساوون وعليهم أن يختاروا ممثليهم وقادتهم، لتسيير أمورهم العامة. وقد أشار إلى أهمية التاريخ والشخصية الوطنية والتعليم وكل العناصر الأخرى التي تجعل مجتمعا مختلفا عن مجتمع أخر ، كل هذه العناصر لابد من وضعها في الحسبان قبل وضع آلية للحكم في مجتمع ما. قد غير الفرنسيون دستورهم في ألمائتي سنة الأخيرة خمس عشرة مرة ليواكبوا المتغيرات الاقتصادية والاجتماعية الحادثة في المجتمع الفرنسي وفى العالم، كذلك فعلت الولايات المتحدة الأمريكية زعيمة العالم وعقل القرية الكونية عدلت من دستورها ستا وعشرين مرة ، أما الهند فقد تم تعديل دستورها الذي صدر عام 1950 أربعا وستين مرة!! أن الديمقراطية ليست مرآة للحرية فقط، بل هي أولا وأخيراً مرآة للمسئولية وهى تشمل شروطا صعبة ودقيقة لاكتسابها ، تشمل كذلك شروطا أصعب و أدق للاحتفاظ بها. فما أحوجنا لأن نفهم الديمقراطية كما هي ونمارسها بصدق ونتقبل نتائجها ونحترم آراء الآخرين0





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,421,692
- تصورات العرب حول الديمقراطية
- الديمقراطية التي يخشاها البعض
- هل تسرع حزب الله
- إدارة الصراع باستخدام العنف
- العراق والعرب قراءة الواقع الحالي
- بين نشيد موطني ووصايا القائد
- الجوار العراقي والدور لمطلوب
- التاسع من نيسان
- عراقيو الخارج
- الرغيف مقابل التصويت
- في ذكرى سقوط عبد الباري عطوان
- أمريكا وإيران من يحتاج الضربة العسكرية؟
- مايبن البصرة والموصل
- الدعم العربي للقمة العربية
- في ذكرى الحرب
- الصحة المدرسية خطوة في طريق التنمية الصحية الشاملة
- من الرياض الى دمشق تتواصل البيانات
- خميس الرصاص في العراق
- الرؤيا الأمريكية في نشر الديمقراطية
- العرب والنت


المزيد.....




- شاهد: مهرجان فونتانكا لراكبي الأمواج يزخرف مياه سان بطرسبورغ ...
- ديلي تلغراف: الأزمة الإيرانية قد تدفع خلايا نائمة لشن هجمات ...
- باحثون يلقون 17 ألف حافظة نقود لفحص معدلات الأمانة في 40 بلد ...
- إسرائيل تجهز لهدم منازل على مشارف القدس وتثير مخاوف الفلسطين ...
- عالم مناخ يحذر من ارتفاع شاذ للحرارة في روسيا
- كيم جونغ أون يدلي بصوته في انتخابات نواب المجالس المحلية لكو ...
- جنرال إيراني: كذبة ترامب كانت كبيرة حتى كدنا نصدقها
- سفينة كورية جنوبية تتعرض لسطو القراصنة قرب سنغافورة
- بولتون: إيران و-حزب الله- تهديد مباشر لأمن القارة الأمريكية ...
- ماساتشوستس.. الشرطة تطلب من المواطنين -تأجيل الجرائم-


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين علي الحمداني - الديمقراطية بين اللفظ والممارسة