أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - عديد نصار - العماد رقم -3- .. نحن حزبك!














المزيد.....

العماد رقم -3- .. نحن حزبك!


عديد نصار

الحوار المتمدن-العدد: 2294 - 2008 / 5 / 27 - 09:45
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


و أخيرا .. و بعد شد و جذب ، و بعد أن وضعونا على أهداب الحرب الأهلية لأكثر من عام، يتفق جماعة، أو كما قال الرفيق خالد حدادة : عصابة ال 14، على الحل الذي يضمن لهم إعادة إنتاج نظامهم و تأبيد سيطرته، التي لم يعد يجدي معها لا الترقيع و لا توسل الحلول حتى من الدوحة .. و التي لولا الدوخة التي اعترت الإدارة الأمريكية في عز حمى الانتخابات الرئاسية المفصلية التي لا تجديد فيها و لا تأكيد على سياسات الإدارة الراحلة غير المأسوف على صنائعها الجسام حول العالم .. لما أنتجت حتى هذا الحل ! و أبرز دليل على استنتاجي هذا هو ذلك اليتم الفاقع المعاني الواضح البروز البادي المعالم على وجوه " حلفاء " تلك الإدارة .. عربيا و خصوصا محليا ..
نعم! إنها فرصة قد لا تتكرر قبل ثماني سنوات أخرى .. أي موعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية الثالثة من الآن .. على الشعب اللبناني أن ينتهزها في غفلة عن أعداء الشعوب المتربصين دوما، و الذين دأبهم في المرحلة التاريخية الممتدة منذ انهيار الكتلة الشرقية، تأجيج كل ما من شأنه تفجير المجتمعات و تفتيت الأوطان ..
في جميع الأحوال، نفرح إذ يتحاشى شعبنا الفتنة و نجد أنه لزاما أن نعمل على تحصين ساحتنا ضدها باجتثاث الأسباب المادية الداخلية التي تعيد إنتاجها كل مرة و تسمح للتدخلات الخارجية بتفعيلها و تأجيجها..
لقد مر على الكيان اللبناني عمادان سابقان و اليوم نستبشر بالعماد رقم - 3- .
العماد رقم – 1 – جاء إثر أحداث ال58 ، محاولا تجنيب لبنان مساوئ الدولة الطائفية بالتأسيس لما سمي بالدولة العصرية عبر ما شرع من مراسيم اشتراعية، فكانت تلك المراسيم بنيانا جميلا بلا أسس أو عقلا بلا جسد .. فلا الدولة العصرية قامت و لا الحروب الأهلية توقفت .. بل ازدادت جنونا ..
العماد رقم – 2 – جاء إثر قيادته للجيش بعد اتفاق الطائف، فكان لإنجاز توحيد الجيش و توحيد بندقية الوطن باتجاه العدو الصهيوني في ظل قيادته للجيش عاملا حاسما في تسنمه المنصب الأول في الدولة، و لكن كلا الأمرين لم يمنعا من اشتداد التوترات و احتداد الإنقسامات و الاصطفافات الفئوية و المذهبية التي تضعنا دائما أمام مصير شديد القتامة ..
نحن اليوم أمام خيارات العماد رقم – 3 - ...و لو أننا ندرك، ليس العقبات و الصعوبات التي يتحداها بقبوله هذا المنصب فقط، بل أيضا مصالح القوى التي اتفقت على وصوله و التي ستحاول أن تحيط به كالقيد بالمعصم لتعيق أيا من المحاولات التي قد تنسف مشروعها في إعادة إنتاج النظام الذي يخدم هذه الصالح، و الذي لا يقوم إلا على استمرار الانقسامات و و الاصطفافات و لو بجرعات محدودة بانتظار .. تغيير الدوز حسب الطلب !! و كان أن بدأ ذلك بالفعل في الدوحة من خلال قانون الانتخاب ..
سيدي العماد رقم – 3 - : تؤكد لنا تجربتا العمادين السابقين أنه لا يمكن بناء دولة عصرية لجميع أبنائها قبل بناء المواطنة الحقيقية، الولاء للوطن، و هذه لا تقوم إلا على المساواة بين أفراد نسميهم مواطنين..
نحن ندعوك إلى تبني مشرع بناء وطن.. حيث كل منا يتمتع ليس بالشعور الذي يدفعه للحياة في هذا الوطن، إنما أيضا للاستعداد للتضحية في سبيله.. و ينتفي عند بعض من أعماهم الظن و الشعور بالاختلاف أو التمايز أنه من واجبهم الصراع للدفاع عن مصالح فئة من أباء وطنهم في وجه الفئات الأخرى ..
ندعوك، و قد ادعى من التزم وثيقة الدوحة بأحقية إدارتك لحوار لبناني لبناني، أن ترفع في وجوههم جميعا، مشروع بناء الوطن من خلال فرض أولويات للحوار الوطني التي هي :
1- مشروع قانون جديد للأحزاب يحرم البنى الحزبية الفئوية التي لا بد أن تهدد الوحدة الوطنية.. و قد فعلت مرارا..
2- مشروع قانون إنتخاب يساوي بين الناخبين جميعا أينما كانوا و يحقق تكافؤ الفرص بين جميع المرشحين، و يسمح لي و لأي مواطن أن يمارس حقه تماما أينما كان وقت الانتخاب، داخل لبنان أو في خارجه، طالما يتمتع بهذا الحق، و هذا لا يكون إلا بقانون يعتمد الدائرة الواحدة خارج القيد الطائفي و النسبية ..
3- مشروع قانون عصري وطني مدني إلزامي للأحوال الشخصية يساوي بين اللبنانيين .. مع الاحتفاظ بحق أي مواطن أن يعتمد، إلى جانب هذا القانون، الطريقة المذهبية أو الدينية أو الشرعية التي يرغب بها ..
4- مشروع قانون تجميد الدين العام و وقف مفاعيله و إنشاء لجنة تحقيق قضائية - مالية كاملة الصلاحية و الاستقلال لتحديد كيفية نشوء و تطور هذا الدين و تحديد المسؤوليات المترتبة عن ذلك و بالتالي تقرير مصير هذا الدين الذي يؤكد العديد من الخبراء القانونيين و الماليين و القضائيين و الاقتصاديين إمكانية حذفه..
إن تجميد دفع مستحقات هذا الدين يكفي لإنعاش الإقتصاد اللبناني من خلال دعم الانتاج و الحاجات الضرورية للبنانيين و تصحيح أجورهم ..
كلنا أمل أن يتبنى العماد رقم – 3 – مشروع بناء الوطن بتبنيه هذه المشاريع .. و هو بذلك لن يعدم السند و سنكون، نحن المستعدين للتضحية في سبيل الوطن، و كذلك المستعدين للحياة من أجله، حزب هذا العماد و جنده.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,684,809,981
- حوار في ذكرى النكبة
- ذكرى 13 نيسان، لبنان ما بين حرب أهلية متفجرة و حرب أهلية كام ...
- زماننا.. زمان الحركة الثورية
- يتلهون بال - واحد - !
- تصحيح: أين أخطأ الشيخ إمام
- نص المداخلة التي وزعت و ألقيت في اللقاء اليساري التشاوري في ...
- حبي الوحيد
- النداء
- رد سريع / حوار من طرف واحد
- الأولى، دعوة الشيوعيين إلى التوحّد
- رجلٌ .. علمٌ .. طوته المرحلة ...
- محكمة
- من يحاصر القطاع؟
- وحدة الحركة الشيوعية ثانيا و أبدا
- شعاع من عدن
- شاعرٌ … ألقى اليراع
- كتاب مفتوح (2) إلى العماد سليمان بمناسبة اختياره مرشحا وحيدا ...
- مساحة نأمل أن تسود
- الأمثولة
- خريف الحدائق


المزيد.....




- بعد نجاحه في -العميد-... تيم حسن يستعد لـ -الرد- في -الهيبة ...
- -حملات- ضد محمد بن سلمان.. أمير سعودي يعلق ويهاجم الجزيرة بق ...
- روسيا تطور قمرا صناعيا جديدا لأنغولا
- هل يمكن غسل الملابس بماء بارد؟ وما الذي يضمن نظافتها؟
- قتلى وجرحى بإطلاق نار في مدينة سياتل شمال شرقي الولايات المت ...
- بعد نجاحه في -العميد-... تيم حسن يستعد لـ -الرد- في -الهيبة ...
- الرئيس الجزائري: لمسنا إجماعا دوليا حول مقترحاتنا بخصوص ليبي ...
- الصين تؤكد ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا إلى 571
- جاريد كوشنر يلغى زيارته إلى إسرائيل  بسبب الظروف الجوية
- بومبيو حول تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة: نريدها غير فاسدة ...


المزيد.....

- في المنفى، وفي الوطن والعالم، والكتابة / ياسين الحاج صالح
- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - عديد نصار - العماد رقم -3- .. نحن حزبك!