أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بولس ادم - البرميل














المزيد.....

البرميل


بولس ادم

الحوار المتمدن-العدد: 2256 - 2008 / 4 / 19 - 07:51
المحور: الادب والفن
    


الخطوط بين الطابوق ..

منحني الحائط ثقة في تغير الفصول ! بين الطوابيق شرائط الجص وشرائط عسيرة الفهم . تجلس الطابوقة على نصفين وخط من نورة يحدد الوضع..
منح الطابوق ظهري مافي جوفه من نار الربيع بدا راسي كالبوستر ينفرش عليه والطابوق يسند راسي بحرارة الشمس فيه لا ببرودة الزاوية امامي ... خلف صف الآس الميت اثر لساقية بحاجة لطويبق يظهر مثلث راسه . مثلث يؤدي الى اخر .. الممشى المعبوث به وكسرات الطابوق كالفتات خلف صف الآس برميل ممدد يتحرك على نصف دائرته كالبندول الأسطواني هناك تجمعت بعبثية انقاض من مخلفات البناء ، الا ان المكان كان عسكريا هجره اخر المتعسكرين ، ومخلفات البناء انقاض ، فتات الطوابيق وبرميل مشوه ، لكان خاصرته مضروبة بدولاب حادلة .. شفة الفوهة تشبه تكسرات مؤشر الزلزال او تشبه تخطيط نبض القلب . كانت شفة رقيقة سوداء كاعلى ورقة تعرض راسها للحرق وتشكلت خطوط تفصل رؤؤس القمم الجبلية في سلسلة ليلة مشحونة بالموت ..

كان للبرميل المثقوب بالرصاص عينان صغيرتان !

لابد وان حيوانا صغيرا في البرميل يتحرك فيه فيتحرك ذلك البرميل ..
حركة منتظمة ، لاصوت من هناك ولا اي اشارة توحي بشئ ما ..

ظهري يلتصق بالحائط وادرك ظهيرة يوم ربيعي هناك ..

كم كنت لامباليا وكسولا وانا افكر بالتقدم من البرميل وكشف
سر الحركة .. ارجات الأمر لحظة اثر اخرى وانا احدق ساهما بعيون
ثابتة في جسد البرميل المشوه .. بدات العيون تتكاثر وشكل ثوبه
يتبقع بالحفر اكثر واكثر .. انه يتحرك انجا اثر اخر كالمدفوع
في الساقية مع كسرات الطابوق الأصفر .. ارتفع غبار كثيف اسود
من البرميل وبدا ارتفاعا واطئا يصعد ويهبط نحو الأرض ، انفلقت
خرق معدنية منه ثم ارتفع اكثر من مستوى ارتفاع صف الآس وتقدم
عابرا الى اعلى مني ، صحوت عنوة من النظر الكسول اللآمنتمي ..

ومازال البرميل يزيد غموضه امامي .. تقدم البرميل نحو خطوط الطوابيق لم يكن لدرجة الأصطدام به ظهر من خلف الحائط رجل بين
ذراعيه مدفع الي والرشق يلعلع والبرميل يصرخ مع كل عين تظهر
عليه .. ارتفع البرميل والرصاص يدفعه الى اعلى ثم اعلى اكثر
عبر من فوق راسي و الخطوط العلوية الأخيرة لجدار الطابوق ..

توقف القاذف في الأطلاق والرجل يوجه الفوهة الى وجهي .. كان
وجها ينتظر حصول شئ يعادل تحريك العالم بالحرب .. لحظة صمت رهيبة
قبل ان يحدث شئ خلف توقعي الساذج ، بسقوط البرميل الممزق خلف
جدار الطابوق ، كان انتظاري لصوت الدوي الهائل لأرتطام بالأرض
نبوة غير متطورة بل سطحية في وقتها ولم ينفعني سريان الربيع في
راسي المفروش بين خطوط الطوابيق ..

عاد البرميل المعلوس بالرصاص الى الخلف طائرا ثم هبط الى مكانه
الأول بين الساقية وصف الآس .. ابعد الرجل فوهة مدفعه عن وجهي
واطلق الرشقة الأولى في جسد البرميل ، اراد اعادة الكرة على مايبدو
ظل البرميل ساكنا بلا حركة والرصاص يغربله بمسارات تخطط على حزوز
اسطوانته درجات الزلزال .. لم يتحرك البرميل ولم يتزحزح هذه
المرة ، حتى لحظة افراغ الأطلاقة الأخيرة فيه ..

كانت رصاصة الرحمة !





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,517,431,121
- ضراة الحياة اللآمتوقعة
- انهيار البرج الثالث
- شجرة ابو غريب
- الكذبة في النيسان الخامس
- المثقف = الصادق
- خط احمر تحت الشعب
- سحر السبانخ
- محاربون اثرياء
- هذا الهاذاني
- المعاقب نفسه بمطران
- الحصان القرمزي
- الجريمة الأمريكية
- طقس خامس للحرب
- قداس ازمنتي 10 ، الكتاب الأول
- الكهرباء
- المسيح الصغير
- رائحة القرنفل
- نيويورك بعين صائد السمك ( 3 )
- نيويورك بعين صائد السمك ( 2 )
- نيويورك بعين صائد السمك ( 1 )


المزيد.....




- مكالمة بين براد بيت ورائد فضائي عن فيلم -أد أسترا-
- تركي آل الشيخ ينفعل على مذيعة -كلام نواعم- لـ-عنصرية- ضد إعل ...
- وائل غنيم يرد على المقاول محمد علي ودعوة المصريين النزول للش ...
- الدورة الـ45 لمهرجان -دوفيل- للسينما الأمريكية في فرنسا
- كعكة ضخمة وفيلم وتاج من الذهب احتفالا بعيد ميلاد رئيس وزراء ...
- بريطانيا تجدد دعمها الكامل للمسلسل الأممي ولجهود المغرب -الج ...
- ماجدة موريس تكتب:الجونة… مدينة السينما
- تاج ذهبي وفيلم سينمائي احتفالا بعيد ميلاد رئيس وزراء الهند ( ...
- وفاة المخرج السينمائي الجزائري موسى حداد
- طبيبة تحت الأرض.. فيلم عن معاناة الغوطة يفوز بجائزة مهرجان ت ...


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بولس ادم - البرميل