أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - زاهد الشرقى - الضربة القادمة قاضية يا إيران والتغير من الداخل .. قبل كل شيء















المزيد.....

الضربة القادمة قاضية يا إيران والتغير من الداخل .. قبل كل شيء


زاهد الشرقى

الحوار المتمدن-العدد: 2246 - 2008 / 4 / 9 - 08:09
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


كثر ويكثر الكلام عن السيناريو المتوقع بالنسبة إلى ألازمه الإيرانية الأمريكية وهناك الكثير من التحاليل والمعطيات التي تعطي الأفضلية دائما إلى العمل العسكري المرتقب والذي يرجحه الجميع لإنهاء ازمه بوادرها وبداياتها منذ أمد طويل وليس ألان ولكن هناك شيء لم يشر أليه اغلب المحللين إلى ألازمه ومن المهتمين بالشأن الإيراني على وجه الخصوص وهو أمر مهم وكبير تلعب ألان الولايات المتحدة عليه وتعزف عليه بسرية تامة جدا ألا وهو ((( التغير من الداخل قبل أي شيء))) نعم لان هناك مقولة مشهورة إلى شاه إيران قالها في وقت سابق وهي (((من يريد إيران ويريد تغير حكمها أو أمر فيها عليه إن يغير من الداخل أولا قبل أي عمل عسكري))) نعم مقوله فيها الكثير من الصحة والأدلة كثيرة والبراهين أيضا ومن أهمها حالة الحذر لأمر جديد يحصل ألان وترقب من الشعب الإيراني نفسه وما يخرج من ألسنتهم من كلام له معاني كبيرة وهو أنهم أي الشعب الإيراني أو اغلبه أصبحوا بحاجه إلى شيء يعنيهم وهو التخلص من القوانين الصارمة التي يفرضها عليها (المحافظين ) وهم من يسمك السلطة ألان بل إن بعضهم يتمنى إن يطاح بكل النظام هناك ومهما كانت النتائج هذا بعض من كلام الشعب الإيراني ونقله لي احد الأصدقاء في أحدى زيارته إلى هناك وكيف بداء الشباب الإيراني وهو شريحة وطبقه كبيرة ولا يستهان بها من وجه النظر الامريكيه في إيران كيف بداء يسأله عن العراق وكيف هم الأمريكان ؟؟؟ وعندما أجابهم بأن الأمور ليست على ما يرام بسبب الاحتلال وبعض الارهابين من وراء الحدود ... كان جوابهم ((( أهلا بأمريكا ومن معها لأننا نعيش الذل مع المعممين فقط نريد التخلص منهم)))؟؟ هذا كلام الشباب الإيراني ولا يغر الناس المسيرات الطويلة والشعارات الرنانة لأننا على يقين بان ألطبقه الطلابية والمثقفين في إيران لهم رأي مع التغير بأي طريقه ومهما كانت النتائج وما المظاهرات الطلابية التي خرجت في طهران وتخرج من أن إلى أخر ألا فيض من غيض كبير ومكتوم في صدور الطلاب والجامعيين .
أما مسألة القوة والموازنة العسكرية بين الطرفين فهي واضحة كالشمس فلا يعقل على طفل صغير إن يصدق بأن إيران تصمد أمام أمريكا ولدي الأمريكان مختلف التكنلوجيا العسكرية والاسلحه الكبيرة والاهم من كل ذلك الأعلام نعم الأعلام الكبير والذي من خلاله أمريكا تستطيع إسقاط ول وليس إيران فقط فلا نرمي بالروس في الرمال ونصدق ما يدعيه البعض من المحللين مقاومه أو قتال عنيف أو انتحاريين أو ضرب الخليج كلها أوهام في أوهام واقرب الأدلة هو العراق وقد تخرج بعض المظاهرات للتنديد وبالأخص في باكستان أو في بعض دول العالم من الجاليات وكذلك الجنوب اللبناني ؟؟؟؟ وإذا وضعنا الكفتين في ميزان القوى لا يعقل إن تتساوى الكفتين أو تميل إلى إيران ؟؟؟ نعم أنها حروب العالم الحديث والعلم والأعلام والعمل السري يغلب الشجاعة وكل البطولات ألمزيفه وكلامي ليس تقليل الشأن الإيراني ولا تحيز إلى أمريكا بل هو من نضري كلام العقل وما يحصل ألان من عقوبات أمميه أو اقتصاديه أو حتى تجميد حقوق شخصية لمسئولين إيرانيين ما هي إلا لعبه لان فن الحكاية إلى العمل الأكبر قد بدأ من فترة طويلة عندما كانت إيران تقول أنها من يستطيع إن يأمر وينهي في الشأن العراقي لما لها من مؤيدين ومتنفذين في السلطة العراقية بل إن إيران أوهمت نفسها بنفسها بهذا الكلام وكذلك تدخلها في الشأن اللبناني وبعض الدول الأخرى.... وسوف لن ترى إلا والطاولة مقلوبة على رأسها والدبابات تصول وتجول في طهران ويعاد سيناريو العراق بصورة أكثر أخراجا وأكثر دقه لان من طبع الغرب الاستفادة من أمور سابقة هذه بعض الأمور البسيطة للسيناريو الأمريكي على إيران ولكن هل بهذه البساطة الجواب لا قد تكون هناك مقاومه من (الحرس الثوري) الموالي إلى المحافظين بالذات ولائه ليس له حجم ولا يقاس بأي شيء لكن السؤال هناك إن الحروب ألحديثه لم تعد حرب مشاة ولا حرب يقابل بها الجيوش وجها لوجه فماذا سيفعل الحرس الثوري ومن معه من الأجهزة الأخرى أمام صاروخ عابر للقارات أو طائرات تمطر قنابل على إيران .. وأعيد الكلام العراق اكبر دليل؟؟؟ وماذا سيفعل عندما يثور الشعب الإيراني من الداخل والمضطهدين منهم والمحرومين من كل شيء بحجه الحلال والحرام نعم الكل نسى أو تناسى الشعب الإيراني والى اى طرف ومع من سيكون وما محاولة ضبط الوضع وبسط الأمن بالعراق من خلال صولات الفرسان وغيرها إلا مكمل للحرب على إيران لكي يرى الشعب الإيراني إن أمريكا ومع الحكومة العراقية تحاول بسط الأمور والمباشرة بالأعمار بالنسبة للعراق انه الأعلام وليس أكثر وكذلك الطرق والقنوات السرية التي تعمل عليها المخابرات المركزية الامريكيه مع أناس لهم الوزن والمقدرة على تحريك الشارع داخل إيران وفوق كل ذلك وما خفي كان أعظم يأتي حق الإنسان الإيراني المحروم من شيء اسمه الديمقراطية وكذلك الحقوق الإنسانية وبالأخص للمرآة والتي مهما حاول ألان المسئولين الايرانين فتح باب آمل لهن لم يستطيعوا لان القرار اتخذ والتغير وارد بل وواجب بالنسبة لدول ألمنطقه هذا كلام أمريكا وكذلك ( القاعدة) ذلك التنظيم الذي أصبح هو الأساس وهو الماركة ألمسجله لكل نظام أو بلد يحتل والسبب القاعدة حتى اقترحت على أي بلد يحتل من أمريكا إن يطلق عليه (صنع و احتل بحجة القاعدة ) ويكفي أيضا التهليل بالأسلحة الكيماوية واليورنيوم بكل أصنافه والتعنت الشديد من الجانب الإيراني على أنهم ألان في القمة ودوله نووية ويلاحظ المتتبع إلى شريط الإحداث التصعيد الذي اتخذه الرئيس(احمدي نجاد) منذ تسلمه للسلطة نلاحظ تصاعد اللهجة والتهديد والوعيد لكل من يقترب من إيران وكأنه يعلن للعالم بأنه الرجل المناسب لمن يحاول التغير وكذلك الدبلوماسية الإيرانية التي فيها من قلة الخبرة والمناورة الكثير والسبب إن اغلب المتحاورين حول الملف الإيراني النووي أو غيره مع مجلس الأمن أو اى دوله اغلبهم لا يملك القرار لان خلفهم مجلس ديني متشدد يعتبر أمريكا وكل الغرب شيطان لا يمكن التحاور معهم وكأن الشيطان لا يوجد إلا في مخيلتهم ضاربين بعرض الحائط مصالح الشعب ...
إذا الحرب قادمة لا محال والأدلة كثيرة جدا وحتى وقتها أي وقت استمرارها لن يطول فإذا كان العراق ب(21) يوما احتل أمريكيا أرى إيران بأقل من أسبوع ويرفع العلم الأمريكي فوق أعلى بناية فيها ومن قبل أيادي إيرانية وليس جندي من التحالف الذي سيهاجم إيران والزمن القريب خير دليل على كلامنا ... فأستعد يا شعب إيران إلى كل شيء أو اعمل على إجبار حكومتك على طرد القاعدة والبدء مع الدول التي تسمى بالأعداء البدء بالتفاوض والتنازل من اجل الشعب وليس التعنت من اجل تأريخ اسود وأيام سوداء تأتيكم مع الحرب ... نعم التغير من داخل إيران هو الأقوى وما الحرب إلى شيء مكمل لزينة الشكل الإيراني الجديد...وما التهليل بالا سلحه واليورانيوم والاستعراضات البطولية ألا دليل عجز وفقر لان من يمتلك أي شيء اسمه قوى لا يريه إلى الآخرين لان الحروب وأي حرب هي خدعه؟؟؟ وليس عضلات ولم نرى اى دوله تعرض مفاتن القوى فيها في الشوارع كل يوم آو سنه ؟؟؟؟ وبعدها بأسابيع تكون ((( دوله فلان المحتلة )))))

ســـــــــــــــــــــــــــــــــــلام





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,629,293
- فرح ؟؟؟؟؟؟؟
- إثبات الحجة على الجاهل سهل , و لكن إقراره بها صعب؟؟؟
- سؤال للجميع ؟؟ (لعبة الأديان)
- الأرز وسعفة النخيل وغصن زيتون لكل امرأة
- ما بين قمة ميتة من الأساس وفاشلة ومنتخب البرازيل القطري ؟؟ و ...
- ذكرى الحرب على العراق وهروب البعض من الحقيقة والألم
- بنات حواء .. والشكر إلى LBC
- قبل القمة ؟... تعالوا نتحاور ؟؟؟
- الرئيس والرئيسة... وال (تاء) العجيبة؟؟
- أنتي .. طالق ؟؟؟؟
- انظروا (للمرآة) متى تتحرك القلوب والأفعال ؟؟؟؟
- نداء إلى البرلمانيين العرب في اربيل ؟؟؟ ادرسوا اقتراحي ؟؟ ور ...
- النساء وحقوقهن؟؟؟؟؟؟؟؟
- الغناء ؟؟ بيع وشراء ونهود وأجسام تسير في العراء؟؟
- لنكن واقعيين مع عالم اسمه النساء ؟؟؟؟؟؟؟


المزيد.....




- استقالة الحكومة في مالي
- الجيش الليبي يرسل تعزيزات عسكرية جديدة إلى غربي البلاد
- بومبيو يلتقي نظيره الإماراتي
- ليبيا: فايز السراج رئيس الحكومة المعترف بها يدين -صمت- الحلف ...
- سيناريوهات معركة طرابلس.. حسم أم تسوية أم استمرار للصراع؟
- الدعاية الإعلامية.. الوجه الآخر لحرب حفتر على طرابلس
- مؤسسات دولية تدعو لإنشاء مرصد لمراقبة تطبيق القانون الدولي
- اشتباكات عنيفة في مدينة غريان بين قوات الجيش الليبي وعناصر ت ...
- -أنا مسلم.. أنا مارينز-
- نوتردام.. كاميرا قد تكشف سبب الحريق


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - زاهد الشرقى - الضربة القادمة قاضية يا إيران والتغير من الداخل .. قبل كل شيء