أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سنان أحمد حقّي - قل أريب ولا تقل مثقف..!














المزيد.....

قل أريب ولا تقل مثقف..!


سنان أحمد حقّي

الحوار المتمدن-العدد: 2239 - 2008 / 4 / 2 - 06:59
المحور: الادب والفن
    



لم يتّفق بعد أصحاب الشأن ممن يرغبون أن يُلقّبوا بهذا اللقب على ما يعنيه وما يُفضي له من اختصاص وفعاليات
فالثقافة هي ترجمة لكلمة(Culture )والتي يُمكن أن تعني ثقافة أو حضارة أو زرع أو أشياء بعيدة عن المعنى المقصود أو أوسع منه كثيرا
المثقف عندنا هو شخص تعلّم تعليما متقدما خصوصا في الإختصاصات الإنسانيّة وعلى الأغلب أن يكون من محترفي الإبداع في الكتابة سواءً في الصحافة أو السياسة أو الشعر أو القصّة والرواية أو الدراسات المتعلقة بالفنون المختلفة،وكلما كان حائزا على تحصيل أكاديمي عالٍ مثل الحصول على شهادات الماجستير أو الدكتوراه فإنه في العرف السائد حول الموضوع يحقق له موقعا أرسخ من غيره في ميدان الثقافة ،فمثلا لو كنتَ شاعرا فأنت مثقف ويكون أرسخ في الثقافة لو كنتَ حاصلا على شهادة الدكتوراه وكاتب القصّة كذلك
ويميل كثير من المثقفين إلى اعتبار هذا المصطلح إنما هو لا يدلّ إلاّ على الشعراء وكتاب القصة والأدباء والنقادولم أعثر على دعم لهذا المفهوم المغلق على فنون الإبداع الفني!
وآخرون يرغبون بأن يتم توسيع هذا اللقب ليضم المفكرين على اختلافهم مثل الفلاسفة والفنانين والمتعلمين والمتخصصين في العلوم المختلفةوالهندسة والطب والإختصاصات الأكاديمية الأخرى بشرط وجود اهتمام لهم واضح في الشان العام سياسيا أو اجتماعيا وعلى هذا يُمكن أن نعتبر رجل الإقتصاد مثقفا وكذلك الطبيب والمهندس ممن يتعلق اهتمامه التخصصي بالشان العام اجتماعيا أو سياسياوكذلك الحال بالنسبة للجغرافي والباحث الإجتماعي وسواهم
واختلطت الإعتبارات كثيرا فمن راغبٍ إلى تضييق المفهوم وجعله مقتصرا على الإبداع في الكتابة الأدبية ومن راغبٍ آخر في توسيع استعماله كما شرحنا وليس في ذلك أي أساس أو مرجعيّة معرفيّة
لو كان مصطلح الثقافة يقابل (Culture ) لكان من الصحيح توسيع دلالته ليشمل كل من له علاقة بالحضارة وربما يكون معناه أسلوب ممارسة الحياة ليشمل الفن والأدب والسياسة والأخلاق والأتكيت والأزياء والعادات والتقاليد الإجتماعية وكل شيءولكن المعنيين عندنا لا يفهمون الثقافة على هذا المنوال ولا يرغبون أن يكون معناه كهذا الإتساع حتى لو وافقونا الراي في الأخذ بمبدا توسيع المفهوم المقصود
إذاً ربما نقصد في أدبياتنا المختلفة اصطلاحا آخر لا يُقصد به الحضارة أو أسلوب ممارسة الحياة والموقف من كل التفاصيل الحضاريّة فماذا يُمكن أن يقابل كلمة مثقف باللغات الأجنبية؟
لنجرّب مثلا الفعل(Intellect )ومصطلح (Intellectual) وله المعاني التالية:فطنة،نباهة،ذكاء،عقل،حكمة،فكر!
نجد كما هو واضح أن المعاني المذكورة هي أقرب لمصطلح المثقف بالعربية فهل يقابل المثقف مصطلح(Intellectual)؟
إذا كنتم أيها السادةُ موافقون وجب علينا أن نُعيد ترجمة المصطلح الأجنبي إلى العربية ولكن إماّ باختيار مرادف واحد مما جاء فيه اعلاه أو باختيار مصطلح يناسب المعنى
إن العرب كانت تصف النابهين من المبدعين بالأديب الأريب !والأريب في المعاجم هو: الداهية وذو الدهاءوالبصر والعاقل والحريص وذو الفطنة وذو التجارب.وهذا كله يوافق معنى المصطلح الأجنبي الذي مرّ ذكرُه
فإذا كنا نقصد بالمثقف( الأديب الأريب) فإننا عندذاك نعني به (Intellectual ) ولكي نكون منصفين مع مصطلح الثقافة فإنه يتوجب الإبتعاد عن المقصود بها عن هذا المصطلح(أي الثقافة) بل أن نُعيد تسمية المقصودين بالعمل في الأدب والفكر وأدب الأفكار المختلفة بالأدباء الأرباء أي واحدهم الأديب الأريب وليس المثقف حيث توصلنا إلى أن المثقف هو من يبحث في شئون الثقافة وهي أسلوب ممارسة الحياة من لبس وماكل ومشرب وموقف من كل مظاهرها أما ما نقصد به بالمثقف فهو حريٌّ بنا تسميته بالأريب ويؤيد ما نذهب إليه ما قدمناه من معاني للّفظ الأجنبي المذكور تُوافق الهدف من التسمية
أي أن نستبدل لفظ مثقف بلفظ أريب وهو يوافق لفظ(Intellectual )والذي عندما نبحث عن ما يقابلها بالعربية نقول مثقف وهذا غير مناسب أبداً وإن ما يناسب القصد إنما هو (أريب)فإن كان ممن يمارسون الإبداع الأدبي قلنا عنه إنما هو أديبٌ أريب وإن لم يكن كذلك بل اقتصر على الفكر والعمل في التجارب العقلية والفكرية والأبحاث السياسية أو الإجتماعيّة أو الفلسفيّة كان أريباوهي صفات كانت تُطلق على خيرة وكبار المفكرين من الأدباء والكتاب والفلاسفة وسواهم
أتمنى أن ينتبه السادة ممن يتعلق عملهم بالأرب والأدب وأن يستبدلوا كلمة الثقافة بالأرب كلما أمكن ذلك إن توفرت لديهم القناعة
وأرجو مخلصا أن لا أكون قد ذهبت بعيدا في تصويب المصطلح لا سيما وأننا لم نجد لمصطلح الثقافة أي جذر في التراث اللغوي والأدبي أو العلمي العربي قبل أيامنا هذه





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,318,979,273
- أمّتان!
- أخطاءٌ منهجيّة!
- قضايا المرأة والمزايدات السياسيّة!
- فنطازيا على فنطازيا
- الحرف التاسع والعشرون!
- رحلةٌ من محطّة قطار المعقل!
- مدنيّون!..وماذا بعد؟
- رِفقاً بِلُغَة السَّماء!
- الفاشوش والقراقوش!
- المرحلة الراهنة..والمهام الوطنيّة.
- إنها رسالة..!
- أخوة يوسف!
- صدفات البحر..لآلي لُغتنا
- فنطازيا ..المنافقون
- مساواة( للكشر)!
- النخل الغيباني
- فيصل القاسم.. محرّضا يساريا!
- فنطازيا نحيب الكيتار
- عودة إلى سد الموصل
- فنطازيا ..تعاويذ ألكترونيّة


المزيد.....




- -البونية- و-النطيح- بقلب البرلمان
- العثماني يثمن المبادرة الملكية بشأن ترميم وتهيئة بعض الفضاءا ...
- إكتشف قائمة الأفلام المتنافسة على جوائز مهرجان كان 2019
- صورة طفلة باكية تفوز بجائزة أفضل صورة صحفية لعام 2019
- إكتشف قائمة الأفلام المتنافسة على جوائز مهرجان كان 2019
- برلماني يعتدي بالصفع على بنشماس
- وفاة المخرج المصري سيد سعيد
- مجلس النواب يستكمل هياكله اليوم
- يبدأها في جدة... كاظم الساهر يقيم 3 حفلات في السعودية
- البام يتشبث بالانتفاح على اللغات ويقصف العثماني


المزيد.....

- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر
- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سنان أحمد حقّي - قل أريب ولا تقل مثقف..!