أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الاطفال والشبيبة - محسن ابو رمضان - الشباب وحرية الراي والتعبير















المزيد.....

الشباب وحرية الراي والتعبير


محسن ابو رمضان

الحوار المتمدن-العدد: 2224 - 2008 / 3 / 18 - 10:40
المحور: حقوق الاطفال والشبيبة
    


يشكل الشباب نسبة هائلة بالمجتمع الفلسطيني تصل إلى حوالي 45 % من عدد السكان وبغض النظر عن التعريفات الخاصة بالشباب فيما يتعلق بالعمر أو الفترة الزمنية المحددة ، حيث تقدر الأمم المتحدة سن الشباب ما بين 18 – 24 ، و يحدد جهاز الإحصاء الفلسطيني السن ما بين 18 – 29 ، كما تحدد بعض المنظمات الأهلية العاملة بالمجال الشبابي السن ما بين 18 – 34 عام / نقول بغض النظر عن تلك التعريفات إلا أن الشباب يتمايزون بالدينامكية والمثابرة والتطلع إلى المستقبل عبر تبوء مراكز قيادية بالمجتمع على المستويات المؤسسات والوظيفية والسياسية والنقابية والاجتماعية المختلفة .
وتميزت الحركة الطلابية في فلسطين بوصفها جزءً حيوياً من قطاع الشباب بروح المبادرة والانتماء للمسيرة الوطنية واكتساب التجربة والخبرة بالعمل النقابي والاجتماعي ، كما طبعت التجربة الطلابية الفلسطينية وخاصة في قترة الثمانينات بطابعها الديمقراطي من خلال الانتخابات الدورية التي كانت تحدث لمجالس الطلبة والنقاشات الهادفة لاغناء الفكر على المستوى الثقافي والسياسي نتيجة تغلغل القوى السياسية بين أوساط الحركة الطلابية .
ولعبت الحركة الطلابية دوراً بالنهوض الوطني والتصدي للعديد من القوانين العسكرية الاحتلالية مثل قانون التعليم العالي عام 81 والذي أراد منه الاحتلال السيطرة على مجالس إدارات الجامعات والتحكم بالمناهج الأكاديمية والموافقة على الطلبة عند دخولهم الجامعة .
لقد استطاعت الحركة الطلابية في جامعة بير زيت ومن ثم في جامعات الوطن قاطبة رفض هذا القانون ومقاومته بالطرق الكفاحية السلمية عبر المظاهرات والمؤتمرات واستقطاب قوى التضامن الدولي من أوساط الحركات الشبابية والطلابية في في أوروبا وباقي بلدان العالم ، كما استطاعت الحركة الطلابية التأثير في تركيبة الأطر الوطنية التي كانت تقود المسيرة النضالية بالأراضي المحتلة مثل لجنة التوجيه الوطني والقيادة الوطنية الموحدة للانتفاضة الكبرى التي وقعت في نهاية عام 87 والتي لوحظ تمثيل قادة الحركة الطلابية في بنيتها الأمر الذي أدى إلى زيادة زخمها على المستوى الشعبي والجماهيري والإعلامي بسبب الخبرة الطويلة التي راكمتها قيادة الحركة الطلابية في هذا المضمار .
ولم يبعد نضال الحركة الطلابية عن البعد الاجتماعي أيضاً وذلك عبر تعزيز مسيرة العمل الطوعي والمساهمة في قطف الزيتون أثناء موسمه بالإضافة للمشاركة بالعديد من الأنشطة التنموية عبر المؤسسات التي كانت قائمة في ذلك الوقت .
إن التجربة المكتسبة للحركة الطلابية والشبابية بصورة عامة في بلادنا تدفعنا إلى الاعتقاد أنه بالإمكان استعادة الدور الريادي والمبادر للشباب إذا تم التصدي للعوامل المحبطة والمعيقة لنشاطهم وفاعلياتهم وفي مقدمة ذلك تجاوز الثقافة الفئوية والحزبية الضيقة ، الاهتمام بالمصالح المشتركة ذات الطابع الاجتماعي والتي تعكس هموم وتطلعات واحتياجات الشباب بصورة عامة ، وإذا تم خلق علاقة حيوية بين المؤسسات الأهلية والشباب على أساس تحفيز المبادرات وتشجيعها مثل المساهمة في إنشاء حركة مطلبية اجتماعية وديمقراطية للشباب بديلاً عن الأطر الضيقة والثقافة القائمة على الولاء إلى الفصيل أو الثقافة الزبائنية المبنية على تحقيق المنفعة الذاتية على حساب المنفعة العامة .
يستطيع الشباب الذين عانون من البطالة والفقر ، وافتقار المناهج التعليمية للإبداع ، وعدم ربط التعليم بالتنمية ، وسيادة النزعة الثقافية الفئوية بما في ذلك التعصب والابتعاد عن الموضوعية والدافعية وتفضيل المصلحة الفردية عن المصلحة العامة .... إلخ ان يحاولوا نفض غبار الأزمات العالقة على أجسادهم ويسيروا بصورة موحدة ومشتركة عبر أداة الحركة الاجتماعية للمساهمة بالتصدي لمشكلاتهم بصورة جماعية وعلى قاعدة ديمقراطية واجتماعية .
ولكن وحتى يتم تحقيق ذلك فنحن بحاجة إلى مجابهة التالي :-
1. حالة الانقسام واستعادة اللحمة السياسية وإعادة بناء المؤسسة على أسس من المشاركة والديمقراطية.
2. التصدي للثقافة الحزبية الضيقة واستبدالها بالثقافة الوطنية والولاء للوطن والشعب والهوية بما أن الأحزاب جاءت كأدوات من اجل تحقيق الهدف الوطني وليس العكس.
3. المساهمة في تحديد الأولويات والاحتياجات والمساهمة في آليات الضغط والتأثير باتجاه تحقيق تلك الأولويات والاحتياجات كالحق في التعليم والصحة والسكن والتعبير والتنظيم الاجتماعي والنقابي .
4. مطالبة القوى السياسية النافذة بالالتزام بالقانون الأساسي وسلسلة التشريعات والقوانين ورفض مبدأ الاعتقال السياسي والسماح بحرية الصحافة والنقد والتعبير والتجمع السلمي .
لقد سادت العديد من الشوائب بالفترة السابقة جراء سياسة الفئوية والاستقطابات الحادة وانعكس ذلك على كافة قطاعات المجتمع بما في ذلك قطاع الشباب ، وإذا كانت الأجيال غير الشابة انخرطت بحكم قناعاتها أو مصالحها في بنية تنسجم مع الحالة الفئوية السائدة فإنه يعلق على الشباب الكثير لتجاوز ذلك عبر الشروع باستنهاض كافة الطاقات والقدرات وإعادة صياغة المعادلة على أسس جديدة والتي يجب أن تبدأ باعتماد الثقافة الوطنية والديمقراطية وتلبية الاحتياجات على أساس الحاجة ومبدأ المواطنة المتساوية والمتكافئة وليس على أساس الانتماء السياسي أو الحزبي ، وذلك باتجاه إعادة بناء المجتمع على أسس جديدة تعتمد معايير الديمقراطية وحرية الرأي والتعبير كأحد معايير التنمية الإنسانية المباشرة .
إن مبادرات الشباب باتجاه رفض إغلاق الصحف والاعتقال السياسي وضمان حرية الرأي والتعبير والحق بإنشاء الجمعيات وبناء المؤسسات وصيانة مبدأ التعددية السياسية يساعد بالضرورة على ضمان حقوق الشباب على المستوى الخاص لأنه لا يمكن تحقيق أياً من الحقوق في ظل الشرذمة والكبت والانقضاض على المكتسبات الديمقراطية والقانونية بالسلطة الفلسطينية والتي تم تحقيقها عبر سنى كفاح طويلة .
لأنه لا يمكن أن يتم ضمان تحقيق حقوق الشباب في ظل تعطيل عمل المؤسسة التشريعية وفي ظل الانقسام في وحدة نسيج المجتمع وتراجع المكتسبات الديمقراطية العامة ، لذلك فتوجد مصلحة مباشرة للشباب للنضال لصيانة تلك المكتسبات ومنع الانقضاض عليها كخطوة هامة باتجاه العمل على تحقيق حقوق الشباب العريضة على المستويات المختلفة .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,466,669,399
- في مفهوم وحدة اليسار الفلسطيني
- نحو العودة إلى اصول الصراع
- أي دور للمجتمع المدني في الظروف الراهنة؟؟
- اثر الحصار على الاوضاع الاقتصادية في قطاع غزة
- من اجل الوفاء للقائد الكبير - الحكيم -
- منظمة التحرير الفلسطينية بين التفعيل والاستخدام
- المشروع التنموي الفلسطيني بين انابولس وباريس
- في مواجهة الاستقطاب السياسي الحاد هل من مبادرة نوعية جديدة
- دور منظمات المجتمع المدني في مكافحة الفقر
- هل اضاعة حركة حماس الفرصة ؟
- مرة أخرى عن الانتخابات والديمقراطية


المزيد.....




- عريقات يدعو الأمم المتحدة بالإسراع في التحقيق بشبهة فساد في ...
- برلماني عراقي: أغلب المطالبين بمكافحة الفساد هم فاسدون
- عريقات يدعو الأمم المتحدة إلى الإسراع في الانتهاء من التحقيق ...
- السفير الهندي لدى الأمم المتحدة يستنكر -التدخل الدولي في شؤو ...
- سلطنة عمان رئيسا للجنة حدود الجرف القاري بالأمم المتحدة
- الجمعة الخامسة.. حراك اللاجئين مُستمر في لبنان
- الأمم المتحدة: عدد الإعدامات في إيران بين الأعلى في العالم
- المكسيك تعتقل إسلاميا متطرفا أمريكيا في أحد مراكز للمهاجرين ...
- نهب واعتقال ومداهمات... -الانتقالي- يطرح مشروعه السياسي بلغة ...
- بتهمة حضور مباراة كرة قدم.. اعتقال ست فتيات في إيران


المزيد.....

- نحو استراتيجية للاستثمار في حقل تعليم الطفولة المبكرة / اسراء حميد عبد الشهيد
- حقوق الطفل في التشريع الدستوري العربي - تحليل قانوني مقارن ب ... / قائد محمد طربوش ردمان
- أطفال الشوارع في اليمن / محمد النعماني
- الطفل والتسلط التربوي في الاسرة والمدرسة / شمخي جبر
- أوضاع الأطفال الفلسطينيين في المعتقلات والسجون الإسرائيلية / دنيا الأمل إسماعيل
- دور منظمات المجتمع المدني في الحد من أسوأ أشكال عمل الاطفال / محمد الفاتح عبد الوهاب العتيبي
- ماذا يجب أن نقول للأطفال؟ أطفالنا بين الحاخامات والقساوسة وا ... / غازي مسعود
- بحث في بعض إشكاليات الشباب / معتز حيسو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الاطفال والشبيبة - محسن ابو رمضان - الشباب وحرية الراي والتعبير