أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - باسنت موسى - النخبة المصرية تفاعل غائب وشارع غير واعي















المزيد.....

النخبة المصرية تفاعل غائب وشارع غير واعي


باسنت موسى

الحوار المتمدن-العدد: 2188 - 2008 / 2 / 11 - 11:30
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


ندوات ومؤتمرات ونقاش وجدال كبير يثار يوميا حول قضايا عده مما يمكن أن نطلق عليها " هموم الوطن " لكن هناك من يرى أن تلك القضايا لا تدخل في نطاق اهتمام المواطن العادي فحياته بها ماهو أكثر أهمية من قضايا وطنه فهذا المواطن مشغول ولاهث حول الأسعار ومتابعه ارتفاعها ودروس ابناءه الخصوصية وو الكثير من تلك الاهتمامات التي تستهلك عقل المواطن بحيث يصبح عاجزا عن إدراك ماهو خارج نطاق دائرته الشخصية جدا . والسؤال الآن النخبة المثقفة التي تتحدث ونعجب بها في الندوات أين هي من التأثير في الشارع المصري ؟ كيف ساهمت وسائل الإعلام الحكومية في حجب النخبة عن الشارع ؟ هل هناك نخبة مثقفة حقيقية بمصر وهل يمكن أن نطلق على رموز جماعة الإخوان المحظورة بأنهم من النخبة أسئلة وغيرها كثير طرحناها في هذا التحقيق .............


الأستاذة كريمة كمال الصحفية بمجلة صباح الخير تقول :- هناك من يرى أن المواطن العادي عندما لا يهتم بمتابعة تفاصيل التعديلات الدستورية أنه لامبالى أو سلبي في حين أن هذا المواطن بذلك السلوك هو أكثر واقعية من النخبة التي تتحدث عن معارضة تعديلات أو المطالبة بتعديل مادة كالمادة الثانية من الدستور والتي بالأساس غير معروضة على طاولة التعديلات الحالية . المتابع للتاريخ يدرك جيدا أن الحكومة لا تحتاج لرؤى النخب هي تصنع ما تريد وقت ما تشاء . كما أن الدستور لا يلمس حياة المواطن اليومية بمعنى أنه بالدستور هناك كلمات كالمساواة والحرية والكثير من تلك الكلمات التي تدق على مسامعنا بالسعادة لكن الواقع الفعلي للمواطن ومواقف حياته اليومية تقول بعكس تلك الكلمات أذن مشكلاتنا أكبر من كلمات بدستور مشكلاتنا تحتاج لان نغير ثقافة العقول قبل الصراع على مصطلحات يطلقها النخب من حين لأخر لإصلاح الدستور .
الكاتب محمد البدرى أختلف مع الطرح السابق موضحا أن المجتمعات جميعها لابد أن يكون لها نخب فكرية في كافة المجالات لأن تلك النخب هي بوصلة المجتمعات للتقدم فالنخب لا تشخص فقط المشكلات وإنما أيضا تقدم مشاريع للحل وبالتالي هي ليست مجموعة من المتحدثين بلغة خطابة دون مضمون فالنخب دورها توعية الجماهير وتنبيه الحكومات للأخطاء التي ترتكبها بحق الشعوب التي تحكمها . والاهتمام الحالي من قبل النخبة بالتعديلات الدستورية المطروحة ليس من قبيل التسلية وإنما له هدف فالدستور هو المنظم للعلاقة بين الحكومة والشعب وهو حاليا وبتعديلاته أصبح متناقضا لا يحمل أي معايير واضحة للعلاقة بين حكومة وشعب ودورنا أن نقول ونوضح ذلك للجميع شعبا وحكومة .
وعن مدى ارتباط النخب بالشارع يرى البدرى أن النخب تظهر من الشارع لذلك هي ليست متعالية عليه أو بعيدة عنه لكن لكي تتصل بهذا الشارع لابد أن تملك وسائل اتصال جماهيرية وهذا غير محقق للأسف أنظروا بعد انقلاب يوليو ماذا حدث لوسائل الإعلام أصبحت بوق السلطة وبالتالي من تقدمهم من نخب هم متحدثى الحكومة الرسميين تلك الحالة من العشوائية في السيطرة على الإعلام خلقت المشروع الديني الغوغائي الذي نعانى منه الآن وأصبحت النخبة الأوسع تأثيرا في قطاعات الناس هي النخب التي تحمل مشروع الدولة الدينية لمصر أمثال القرضاوى ويوسف البدرى .

وعن علاقة وسائل الإعلام بالترويج لنخب بعينها يقول الأستاذ أحمد سيد مشرف صفحة الرأي بجريدة نهضة مصر اليومية :- النخب برأيي هم أعلى طبقات المجتمع هم المتعلمين أعلى وأرقى درجات العلم والنخبة أنواع فهناك النخب الليبرالية والدينية والرأسمالية فكل الأفكار والمذاهب لها نخبها الخاص بها. لذلك فإنني أرى أن الإخوان من النخبة التي تحمل مشروع ديني خاص قد يصفه البعض بأنه مدمر لكنه مشروع قائم وهم كنخبة يسعون لتنفيذه بجدية كبيرة .
المشكلة الآن أن النخب أصبحت لها حساباتها الخاصة بمعنى أنهم يريدوا أن يحيوا ويربوا أبناءهم بشكل مقبول وهذا ماقد يدفع بعضهم للاتجاه نحو التيارات الرابحة سواء كانت دينية أو حكومية وهم التيارات الأعلى صوتا والأكثر تأثيرا .
نحن كجريدة مستقلة تتخذ من الليبرالية منهجا نحاول أن نروج من خلال صفحاتنا للأقلام التي تحمل اختلاف أو تحمل مشروعا تنمويا حقيقيا لمصر بعيدا عن الدين وغيرنا كثير من الصحف المستقلة لكن يظل تأثيرا محدود لعدد من الأسباب أهمها كون شعوبنا لا تحبذ القراءة كما أننا كوسائل إعلام مستقلة لا نحقق الانتشار الكافي بين القطاعات المختلفة .

واستكمالا للرؤية السابقة يقول د / مصطفى النبراوى رئيس مركز الحوار الإنساني :- عضو نادى النخبة في تقديري هو الفرد الذي يستطيع إحداث تغيير إيجابي في محيط دائرته الضيقة على مستوى العائلة أو المجتمع كدائرة كبرى ولا ترتبط تلك القدرة على التأثير بشهادات أو تعليم لكنها ترتبط أكثر بمهارات أفراد وثقافة وقراءات خاصة .
ويمكننا تقسيم النخب إلى نوعين الأول:- النخب الثقافية المتمثلة في بعض الصحفيين وأساتذة الجامعة وهؤلاء النخب بعيدين عن دائرة السياسة لكنهم مؤثرين للغاية فهم يتعاملوا مع الشارع وما يضخه من كوادر بشكل أكثر مباشرة من أي نخب أخرى وهؤلاء للأسف كنخبة مهمة يتناقصوا يوميا في عددهم وتأثيرهم والنتائج كانت سيطرة مقيتة للتيارات الدينية على الصحافة والجامعة فالجامعة المصرية الآن لو أصدرت حكما على أنشطتها الثقافية ستقول حتما تلك جامعة دينية لذلك لو أردنا تأثير واضح مرة أخرى للنخب الثقافية المتمثلة في الصحفيين وأساتذة الجامعة علينا أن نعيد الجامعة مكان للتعبير السياسي وليس الممارسة السياسية بمعنى نتيح أن تحتوى أنشطة الجامعة على فكر حقيقي يعرض كل ألوان الطيف الفكري النخبوى فذلك سيحمى العقول من سطوة التأثير الفكري للتيارات الدينية فقط .
النوع الثاني :- النخب السياسية وهؤلاء من المفترض أن تنجبهم الأحزاب السياسة ولكن لأن الأحزاب لدينا لأتحمل الحيوية الداخلية التي تجعلها قادرة على إفراز كفاءات فإننا نفتقد لنخب سياسية بعيدة عن العباءة الحكومية فالنخب السياسية الآن لدينا هم أتباع السلطة والذين يستخدمون لخدمة مصالح بعينها وعندما يؤدون دورهم ويصبحون ورق معروف أو " محروق " تلقى بهم الحكومة في سلة المهملات والأمثلة على ذلك كثيرة والمتأمل لما يحدث اليوم من محاكمات وقضايا مدان فيها رؤساء تحرير جرائد قومية كبرى يفهم ما أقصد .
ويختتم نبراوى حديثه قائلا النخبة هم القاطرة التي تنقل المجتمعات للتقدم وكلما كانت تلك القاطرات هشة وضعيفة كلما اتجهت المجتمعات نحو التقدم ببطء شديد لذلك على النخب الآن بمصر أن يؤسسوا ملعب لهم يتبادلوا فيه الكرة ويحققوا مكاسب ويخسروا وذلك خيرا لهم من معركة تكسير العظام التي تشنها كل نخبة دينية كانت أو ليبرالية على الأخر المخالف دون أن يكونوا أسسوا بالأساس ملعبهم الذي تحتكره السلطة بلاعبيها الكبار .

د / محمد فتوح الكاتب بصحيفة روزاليوسف يقول :- النخب هم الأفراد المشغولين بالفكر والثقافة في المجتمع ويقدمون رؤيا هم للواقع وما يحمله من قضايا في صورة مقالات أو نشاط مدني أو أي نشاط أخر يهدف للاتصال مع الناس إذن النخب ليسوا مجموعة من ساكنى الأبراج العاجية المروجين لنظريات جامدة لكنهم لا يملكون الأموال التي تمكنهم من تأسيس الصحف والمراكز الحوارية التي تمكنهم من الوصول لكافة قطاعات الشعب كما أن التراكم التاريخي والذي خلق عقلية مفخخة بالكثير من العيوب يجعل تأثير النخب التي تحمل فكرا نهضويا حقيقا أمر شديد الصعوبة لذلك لا نتوقع أن يحدث التغيير والصحوة نحو قيم التقدم من أسفل أي من الشعب وإنما ينبغي أن تنبع من أعلى من السلطة وليأخذ الشعب وقته في التعرف والتأقلم على القيم الجديدة وذلك من خلال التعليم والإعلام والمناخ الثقافي ككل لكن لو سألنا إلى أي من النخب ينتمي الآن غالبية الشعب المصري ستصعقنا النتيجة والتي تؤكد أن النخبة الدينية هى المسيطرة فلماذا ننتظر لحين تكون بلادنا كتجارب بلاد دينية مجاورة ؟؟ علينا إنقاذ شعبنا بسرعة من النخبة الدينية دون أن يختبر هذا الشعب مرارة النخب الدينية .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,277,218,069
- حوار مع الكاتبة والأديبة نعمات البحيري
- حالة من عدم الرضا
- عرض كتاب -ثقافة العنف في العالم العربي- للدكتور وحيد عبد الم ...
- الأسرة هل تعرض مشكلاتها على مراكز المشورة؟
- قصص الحياة المبكية
- المرأة في عالم الإبداع ....... كيف تحيا؟؟
- خبرة شاب في بيت للدعارة
- سلامة موسى واتهامات الإسلاميين لمشروعه الفكري
- صناعة العقد النفسية
- عرض كتاب حياتنا بعد الخمسين للراحل سلامة موسى
- كيف تحيا امرأة بلا رجل فى مجتمعات الذكورة ؟؟
- دائرة الخداع
- المرأة ومعنى الأنوثة... تساؤلات حائرة!!
- عرض كتاب فن الحب والحياة للراحل سلامة موسى
- الخلع.. دراسات تحليلية 2-2
- ثورة بعربة السيدات
- مهن أصحابها .. كاتم أسرار المرأة
- عرض كتاب التثقيف الذاتي أو كيف نربي أنفسنا للراحل سلامة موسى
- هل أنا ضد الرجل ؟
- أمهات بلاقيمة


المزيد.....




- نيويورك تايمز: شقيق جاريد كوشنر سبقه بزيارة السعودية
- خامنئي يتعهد بمواصلة تطوير برنامج إيران الصاروخي
- مادورو يعتقل مساعدا لغوايدو.. وأميركا تتوعد
- نتفليكس تريد مزيدا من المشاهدة التفاعلية
- الرئيس اللبناني: العقوبات الأمريكية على حزب الله تضر لبنان ب ...
- الرئيس اللبناني: العقوبات الأمريكية على حزب الله تضر لبنان ب ...
- بروكسل تتجه لموافقة مشروطة على تأجيل البريكست
- للتجسس في قطر وتركيا وفرنسا وبريطانيا.. القحطاني تواصل مع شر ...
- الاتحاد الأوروبي يوافق على تمديد مهلة خروج بريطانيا حتى 22 ...
- رئيسة وزراء بريطانيا: نعمل على مغادرة الاتحاد الأوروبي باتفا ...


المزيد.....

- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس
- العدمية بإعتبارها تحررًا - جياني فاتيمو / وليام العوطة
- ابن رشد والسياسة: قراءة في كتاب الضروري في السياسة لصاحبه اب ... / وليد مسكور
- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر
- مجلة الحرية العدد 4 2019 / كتاب العدد
- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب
- الطريق إلى الكائن الثالث / معتز نادر
- في محبة الحكمة / عبدالله العتيقي
- البُعدُ النفسي في الشعر الفصيح والعامي : قراءة في الظواهر وا ... / وعد عباس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - باسنت موسى - النخبة المصرية تفاعل غائب وشارع غير واعي