أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يحيى السماوي - يا رافد فياض الجبوري : أعِدْ قصيدتي رجاء ً !!














المزيد.....

يا رافد فياض الجبوري : أعِدْ قصيدتي رجاء ً !!


يحيى السماوي

الحوار المتمدن-العدد: 2178 - 2008 / 2 / 1 - 09:21
المحور: الادب والفن
    



أن يسرق دعيُّ شعر بيتا أو بيتين من قصيدة غير منشورة لشاعر ما ، فأمرٌ مألوف لكثير من أدعياء الشعر ... وأن يقرأ مثل هذا الدعيّ ، قصيدة غيره في جمع من معارفه زاعما بكونه شاعرها ، فأمر لا غرابة فيه ... لكن الغريب واللا مألوف ، هو ، أن يسطو مثل هذا الدعيّ على قصيدة كاملة ، منشورة في ديوان وفي اكثر من منبر اعلامي وأدبي ، فلا يكتفي بنشرها في صحيفة أو قراءتها في جمع من معارفه ، إنما ينشرها في كتاب يطلق عليه مسمى " ديوان شعر " يحمل اسم القصيدة المسروقة ذاتها ...

عام 1998 صدرت لي مجموعة شعرية بعنوان " أطبقت أجفاني عليك " ومن بين قصائدها قصيدة بعنوان " القضية " كنت قد نشرتها قبل ذلك في المجلة العربية عام 1997 ... فإذا بي أقرأ في احدى الصحف عرضا لمجموعة شعرية بعنوان " القضية " بقلم الأديب الصديق خالد شويش قطان ، مركزا في مقالته على قصيدة " القضية " دون غيرها ، لأكتشف أن القصيدة هي قصيدتي ، وأن السارق قد نقلها من المجلة العربية بحذافيرها ـ بما في ذلك الخطأ المطبعي ـ دون أن يكلف نفسه عناء تغييرجملة شعرية واحدة ...فكانت الفضيحة ، حين نشر الصديق خالد شويش مقالا في ذات الصحيفة تحت عنوان " سرقة في وضح النهار " بعد اطلاعه على مجموعتي والمجلة العربية .... غير أن ذريعة السيد رافد هي أنه قد طبع كتابه كي يثبت لمفوضية اللاجئين كونه شاعرا معارضا لنظام صدام حسين ، والدليل قصيدته " القضية " وبالتالي فهو يستحق اللجوء السياسي ... و : ( رجاء اغلق موضوع القصيدة واحسبها في سبيل الله ... )

الان وقد تمّ ردم المستنقع الصدامي ، فإنني أناشد السيد رافد فياض الجبوري أن يعيد لي قصيدتي من خلال اعتذاره عن سرقتها و حماقة طبعها في كتاب يحمل عنوان القصيدة ...

ها أنذا الان أعيد نشر القصيدة ـ فعسى أن يقوم بالردّ عليّ والإدّعاء بأنه شاعرها ..

القضية

قضـِيّـتي أني بلا قضِـيّة ْ

في وطن ٍ

يمتدُّ من قـُبـَّعَة ِ الشرطيِّ

حتى غـُرَفِ الأقبية ِ السريّـة ْ ..

حيث ُ البكاءُ شـُـبْـهَة ٌ

والصلواتُ شـُبْـهَة ٌ

وشـُبْـهَة ٌ أنْ لا يؤدّى شـَرَفُ التحِيَّـة ْ

للوثن ِ المُـطِـلِّ من دفاتر ِ الدرس ِ

ومن نوافذ ِ البيوت ِ..

أبواب ِ الحوانيت ِ ..

ومن أرصفة ِ الشوارع ِ الخلفيّـة ْ..

من كلِّ شيء ٍ ـ ما عدا " المرافق الصحيَّـة ْ "

وشـُبْـهَـة ٌ أنْ لا يكون الرأسُ سنديانة ً لخوذة ٍ

واليدُ مشـْـجَـبا ً لبندقيـّـة ْ ..

وشبهة ٌ أخطرُ أنْ تقولَ :

إنَّ الله وحدهُ الذي حُـقـّـتْ له ُ

عبادة ُ الرعيـّـة ْ ..

وشـُبْـهَـة ٌ أن ترفضَ الخرابَ والدمارَ

والتدجينَ في " المفاقس ِ الحزبية ْ "

قضيّـتي خسَـرْتها

من قبل ِ أنْ يبتدئ الرهانُ يا سيدتي

وقبلَ رمي ِ الزار ِ في " الطاولة القومية ْ "

في وطن ٍ يُسْـلـَخ ُ كل َّ ليلة ٍ

يخسَـرُ كلَّ جولة ٍ جيلين ِ من كرامة ٍ

باسم ِ البطولات ِ التي تـُمَجِّـدُ الطاعون َ

والفتنة َ ..

أو تكفرُ بالماء الذي يورِق ُ عشبَ النور ِ ..

والطين ِ الذي تعشقه ُ زهورنا الطريّـة ْ ..

قضيَّـتي خسرْتـُها ..

لا فرق َ بين وحْـل ِ فوضويّـتي

وكوثر ِ الحريَّـة ْ

ما دامت ِ البيْـعَـة ًُ " تكريتية ً"

وصالة ُ المزاد ِ " عفلقيَّـة ْ "

في وطن ٍ تحكمُـه ُ الخوذة ُ

لا يملكُ أنْ ينفضَ عن عيونِـه ِ

أكياسَـه ُ الرمليـَّـة ْ !

**

خطيئتي أني بلا خطيئة ٍ

سوى انتباذي العَـسَـل َ المُـرَّ بأكواب ِ الأناشيد ِ

وتكذيبي الشعارات ِ التي تفوحُ عنصريَّـة ْ

وخطبَـة َ " البَـيْـعَـة ِ " عن " رسالة ٍ "

تـُـوَحِّـدُ " البصرة َ " بـ "القدس ِ"

وماءَ " النيل ِ " بـ " اليرموك ِ "

و" النخلة َ " بـ " الزيتون " ..

كنتُ حالما ً.. واستيقظتْ روحي :

رأيتُ النخلَ شـَـحّـاذا ً كفيف َ السَـعْـف ِ

و" اليرموك َ " لا يسقي سوى الحدائق ِ " العِـبْـرِيَّـة ْ"..

وكانت ِ البصرةُ في ملجَـئـِها

تـَسِـف ُّ في عيونِـهـا الرمالُ ..

والفراتُ " زمزميَّـة ْ " !!

رأيتُ ميراث َ " صلاحَ الدين ِ " في المزاد ِ :

سيفٌ نائمٌ في غِـمْـدِه ِ مُحُنـَّطـا ً

ومهرة ً معْـصـوبة ً شـُدَّتْ إلى مركبة ٍ داخلـَـها البلادُ ..

داخلَ البلاد ِ أمَّـة ٌ سـبيئـة ٌ..

أردْتُ أنْ أصرخ َ .. خفت ُ شـُبْـهـَة َ الذعْـر ِ ..

كتمتُ صرختي

فاختنقتْ ربابتي ..

وانتحرَ العصفورُ في حديقتي الصوفِـيَّـة ْ ..!

وها أنا أطوف ُ في البريَّـة ْ

مُـضـَـرَّجا ً بالخوف ِ يا سيدتي

وليسَ من عصا بها أنش ُّ عني غربَـة ً وحشِـيَّـة ْ

آخرُ ما عرفتُ عن مدينتي :

أنَّ عَصيدَ التِـبْـن ِ صار َ أكـْـلـة ً شعْـبـِيَّـة ْ

وما تزالُ الصحفُ اليوميَّـة ْ

تـُبَـشـِّـرُ الجائعَ بالجنـَّـة ِ ..

والغريقَ بالياقوت ِ في قاع ِ بحار ِ الحزن ِ ..

و " العانسَ " بـ " الحبِّ الرفاقيِّ " ..

وما تزالُ في مدينتي الإذاعة ُ الرسميّـة ْ

تضخ ُّ من صنبورها سَـيْـلَ الأناشيد ِ

عن " الآصرة ِ القوميَّة ْ " ...!

آخرُ ما عرفتُ عن مدينتي

أنَّ بنيها يبحثون الانَ عن هويَّـة ْ

ما بين " بابليّـة ٍ " ضاعوا و " سومريَّـة ْ " ..

آخر ما عرفتُ يا سيدتي

أنَّ الصباحات ِ بها ضريرة ٌ

وأنها في زمن الرِدَّة ِ

قد تعودُ جاهليَّـة ْ !!

***





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,170,944
- كلمات متقاطعة
- انفجارات .. وطفولة .. وسنابل
- حبل ٌ من الآهات
- أسئلة ساذجة جدا ً
- ما قاله التاريخ ...
- وهم الحالمين بعودة حزب البعث الى السلطة
- رغيف من خبز المحبة إلى مائدة - النور - في عيدها
- لو تحسن الوسادة الكلام
- مقاطع من قصيدة ضائعة
- الأبالسة
- أجّلتُ ميلادي
- إنهم يقتلون النخل
- سبايا
- إلى ناسكة
- كل عصر ٍ وله ربٌّ جديد
- طاوي الديار
- جنون
- المنطقة الخضراء
- على الجهات المنتهكة تقديم الاعتذار .. وعلى المدى رفع دعى قضا ...
- عمو بابا أهم من طلاب الأزهر يا سيادة النائب


المزيد.....




- شاهد.. لحظة سقوط ليدي غاغا عن المسرح بسبب معجب
- الحبيب المالكي: هذه حقيقة غياب البرلمانيين والوزراء
- المالكي: الخطاب الملكي رؤيةٌ مستقبلية ودعوة لانبثاق جيل جديد ...
- الزفزافي: اللهم ارحمني من والدي أما أعدائي فأنا كفيل بهم !! ...
- المالكي : هذه هي التحديات المطروحة على الدورة البرلمانية
- بداية السباق نحو خلافة إلياس العماري بجهة الشمال
- شكرا جلالة الملك
- وحوش نيتشه وتحذيرات هوبز.. كيف يعبر فيلم -الجوكر- عن عالمنا ...
- مفاجأة.. العربية ثالث لغة في أستراليا
- بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية أمام البرلمان الإثنين


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يحيى السماوي - يا رافد فياض الجبوري : أعِدْ قصيدتي رجاء ً !!