أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بولس ادم - ( عراقي وعراقية **) فكرة لمعالجة حرة ابداعيا .














المزيد.....

( عراقي وعراقية **) فكرة لمعالجة حرة ابداعيا .


بولس ادم

الحوار المتمدن-العدد: 2178 - 2008 / 2 / 1 - 09:21
المحور: الادب والفن
    


ملخص الفكرة :-

( نظرا لرصيده من العلاقات العشقية المستحيلة. فان حياته مع نظرية ( زوجة عراقية ) اصبحت بمرور الأعوام فكرة(البومية) شكلا ومراجعة متخبطة ومختلطة المقارنات مضمونا ..

في عز التفتح والدفع الذكوري ، تلاقحوا عراقيا وتمت قصة العائلة . وبما يخصه ، فان الحروب جعلته اعزبا ، تزوج وتطلق من اجنبية واصبح (الطفل العراقي) حلما في المهجر .

الحب القديم.. حب مستحيل ، هو مسيحي وهي مسلمة او اي ثنائية اخرى صعبة ! والمعيق في مدينة بغداد, كان بامكانه في اية لحظة ان يلفه باذرع اخطبوطه المتخفي. يعصره ، يرميه ميتا او يبلعه !

مرت سنوات .. عقود منها ، الا انه يحبها ومهما عاش بدونها

فهو يجد لها مكانا ابديا في حياة مفترضة يعيشها حالما رغم

جحيم الواقع ورغم ركض السنوات القاحلة ..)

........

هذه الفكرة ، اقدمها للمبدعين لكي استفز فضولهم /ليعالجوا فنيا وبمختلف الأجناس الفنية والأدبية ، لربما وفقوا في عمل شئ مختلف

ما ! وفي افضل الحالات الأيجابية تفاؤلا ، هناك رهان في طريق الأمل ولو في الميتا .. بانواعها واحتمالاتها .. لربما هناك احتمالات

وافاق اخرى .

الفن وحده قادر على بث الحياة في كائن اواخر يعشقه .. في فكرة بلا حياة واقعا الا انها محتملة في الفن .

انا على ثقة تامة بان المبدع سيقدم معالجة فنية . ضمن افق رحب وطموح .. مع التقدير وشكرا .


*
العنوان المذكور هو وسيلة ايضاح تقدم الفكرة فقط ، ارجو تقديم عناوين اخرى تنسجم مع نصوصكم .

* عند الأنطلاق من هذه الفكرة في اي عمل فني ، يرجى تثبيت اسم صاحب هذه الفكرة . وخاصة ممن سيتخذونها بشكل مجزا او عام في نصوصهم
ونحن نرحب بذلك،الا ان عدم ذكر ذلك ، سيعرض المتجاوز الى مسائلة غير سارة ! طارح هذه الفكرة لديه تسجيل قانوني يحفظ حقوقه .

بولس ادم

لينتز- النمسا

29-1-2008





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,555,456,866
- اسماك ( فؤاد مرزا ) التي طارت ! ( الأخيرة )
- الأغنية المفقودة
- الأغنية المفقودة ..
- يريد او لا ..
- سلام ابراهيم وموجزه الموجز حقا عن القصة العراقية !
- اسماك ( فؤاد مرزا ) التي طارت ! ( 16 )
- قصة شاعر خنافس ونهر تشارلستون
- ارغب القراءة والمشاهدة ، لن اكتب اعتبارا من 2008
- بائعة السمك
- الحوار المتمدن .. وزارة ثقافتنا .
- خريف البطا ركة ال ,,جدد .. !
- قصتان قصيرتان جدا
- قصة القرش الصغير ..
- الطعنة الغامضة
- الضبع
- انشطار
- اسماك ( فؤاد مرزا ) التي طارت !..(15)
- 6 كلمات ( قصص سريعة جدا )
- عازفة الفلوت
- اسماك ( فؤاد مرزا ) التي طارت ! .. ( 14 )


المزيد.....




- خنازير عملاقة في الصين.. كيف تنبأ فيلم -أوكجا- بالمستقبل؟
- تطبيقات مجانية للأفلام الرقمية والموسيقى والكتب الإلكترونية ...
- بالفيديو... فنانة خليجية تصدم جمهورها بمظهرها الجديد
- هذا ما ابلغه العثماني للنقابات والباطرونا
- الجزائر تشارك في الاجتماع المشترك لوزراء السياحة والثقافة ال ...
- وزير الصحة الجديد يلتقي النقابات.. ويتخد هذه القرارات لانقاذ ...
- من هي سولي نجمة موسيقى ال -كي بوب- التي سببت وفاتها ضجة عبر ...
- لدعم الروائيين في قطر.. كتارا تدشن مختبرا للرواية
- الأربعاء.. انطلاق فعاليات المؤتمر المشترك الثاني لوزراء السي ...
- لوحة -الصرخة- ليست كل ما رسم مونك


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بولس ادم - ( عراقي وعراقية **) فكرة لمعالجة حرة ابداعيا .