أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - هادي ناصر سعيد الباقر - من يعلّق الجرس في رقبة القط- الهر ؟ّ ( ثقافة الموضوعيه ةالقاييس العلميه )






















المزيد.....

من يعلّق الجرس في رقبة القط- الهر ؟ّ ( ثقافة الموضوعيه ةالقاييس العلميه )



هادي ناصر سعيد الباقر
الحوار المتمدن-العدد: 2178 - 2008 / 2 / 1 - 02:09
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


التمهيد : على موقعه في ( الحوار المتمدن) وتحت عنوان – موضوعات للمناقشه – كتب الاخ رزكار ( آن الاوان من اجل تحالف .. يساري ديمقراطي علماني في العراق ؟!) .. وطرح تسعة محاور للمناقشه منها:
الوضع المأساوي في العراق ,, -( وعندي ان المشكله في العالم الاسلامي ةالعربي وما في العراق هو نتيجه , والاصل تاريخي )
تراجع قوى اليسار والديمقراطيه –
وفشل القوى الدينيه والقوميه ايديولوجيا" .. ... الخ

مشكلتنا اننا نطرح ونسرد مشاكلنا كما نلمسها بمجساتنا النهائيه ... اي الآنيه , وهي نفس المشاكل وعرضنا لها وتفاعلنا معها تختلف باختلاف احساسنا لها ... عند الذي يرتجف من البرد واطفاله لعدم حوله على الوقود ... وهو خيمة التهجير ... يختلف عن وصف الحاله من من يجلس امام المدفاه وهو ينعم بالدفا ... ووصف الكاتب الاديب وهو يمتلك مفردات اللغه يختارها ويطوعها تطوتع اديب ... الكل يشرحون الماساة ... ولكن لا احد يعطي الحل :كيف ومن يقوم : بان الاوان ان نعمل عملا" مشتركا"... ولكن لانعرف .. وكلنا ننتظر المنتظر ان يات ليحل مشاكلنا وننتظره لنعطيه مشاكلنا دون ان نساعده بان نكون ايجابين في حل مشاكلنا .. فنحن سلبيون اتكاليون ... وما دمنا كذلك فلا امل فينا ونحن شعب , ما دمنا كذلك , سينقرض ... وكلنا لا نستطيع ان نواجه الخطر وندحظه : ... (( يقال مرّة" عقد الفئران اجتماعا" سريا" في محاولة ايجاد حل كيف يستطيعون فيه ان يتقوا شر القط الذي يتربص ويهاجمهم فجاة" ليقتنص بعضهم ...فجاء احد شيوخ الفئران , بفكرة واقتراح ان يتم تعليق جرس في رقبة القط فما ان يسمع ان يسمعوا صوت الجرس , حتى يهربوا ام يختبؤا ... ففرح الفئران وهلللوا لهذا الاقتراح ... ولكن واجهتهم عقبه .. وهي من يقوم بتعليق الجرس في رقبة الهر ... ؟!! )) ... اهو الحل ؟! وهل نجده معلقا" امامنا ؟! فنبحث عمن يلتقطه لنا ؟!... ان القوى الدينيه والقمميه فشلت ... ولكنها استشرست وهي تملىء الساحه العراقيه ...وهي كالجرس الذي يحتاج الى من يعلقه في رقبتها .. ويقول لها هذه اخطاءك وعدم صلاحيتك ... وانتم كلكم بعيدون عن القوميه وتتبعون دين الجاهليه وامة معاويه ...

ما نحتاجه : هو اشاعة وتقوية ثقافة الحريه وفن الحةار والشفافيه وكيف ان نكون موضوعيون .. وان نعود لنراجع انفسنا وتاريخنا كله بكل جراه وثقه ونبسطه كما نمد البساط لنظهره امام الكل ونخضعه للنقاش والحوار بكل شفافيه وعلميه ونشخص الخطا فيه والصحيح ... والعمليه ليست بطيئه بل تؤتي ثمارها سريعا" ...
نىيد مجتمعا" علمانيا" والعلمانيه ليست حرام وليست حراما"ولا خروجا" عن الايمان بالله ولا عن الدين فهي ان نتعامل مع اللع سبحانه وتعالى كاله ليس كمثله شيئا" له المجد كونه الله في السماء والكون والارض (( المجد لله في العلى وعلى الارض السلام وفي الناس المسرّه )) ... الدين لله والوطن للجميع ... وهذا هو عين الايمان بالله... وساحاول ان اعلّق الجرس في رقبة الهر ...

في هذا القسم الاول :: ساحاول ان اناقش فيه الانقلاب الجاهلي الي حلّ بتاريخنا الاسلامي والذي لازلنا نعاني من من فرقة وخلاف
وفي القسم الثتني ساحاول ان اتتبع الهر الجاهلي وما يفعله في بلدي العراق الذي اصبحت الديمقراطيه فيه ثوبا" مهلهلا" يرتديه الجميع ويتخاصمون على لبسه وادّعاءه .....

المقدمـه
اكتب لك من المذكرات والذاكره ... فذكّر ان نفعت الذكرى ...
عام 1956 كنت من الدارسين في الجامعه الاميركيه في بيروت .. وفي القسم الداخلي في احد غرفه كان يشاركني السكن او نتشارك في السكن صديق كان حميما" من سوريه وآخر بروتستانتي من اريتيريا ... وكنّ نحب ونحترم بعضنا البعض حتى كنّا ذات ليلة نتحلق في غرفتنا حول مائدة شرب الخمر مع مالذ من طعام ومقبلات مزّه .. وكانت تجمعنا مشتركين كدين ومذهب وسياسه .. ونحن كشباب يلتصق بالحياة بنزق ... واحاديث موائد الشرب ذات شجون ومجون يشرّق الحديثبنا ويغرّب .. لا حواجز ... ولا التزام ... تنطلق السرائر والافكار والاماني بكل حريه ... وقصص مغامرات تنطلق من الكبتالى ارحب حدود ما حققه الشباب او يحلم بتخصصه ... وقد تضيف عليها روح الشباب المبالغه زيادة المتعه .. بل قل التلذذ واللذه ... ومادة احاديث موائد الشرب : هو الجنس والتلذذ بالتلهي بالمرأه لحد الكذب ... لأنها ضعيفه ... مسلوبه الحق والحقوق , حتى في هذا الحق من الحياة لامساوية للرجل بل هي في هذا اداة ملهاة .. حقها اهانة" ومثلبه لشرف الرجل .. والحق ان يكون هذا الحق لكلى الرجل والمرأه يجب ان يكون موضع احترام وتنظيم على قدم المساواة ... اقول ونحن في صخب الخمره وعتمة كثافة دخان السكائر ... والضحك المتشنج الهستيري وبأضاع كاركاتيريه ... وصور الفرح المضحك على وجوهنا ... بسم الله اللاحمن الرحيم (( انّ الله لا يحب الفرحين )) .. اقول كنّا في هذا الجو ... الحانه المصغّره ... يجمعنا على هذه الصداقه والالفه ... قاسم مشترك او قل (( مقياس مشترك )) ... الا هو مقياس مائدة الخمر . .. وهذا (( المقياس )) هو اداة تجمع صانعي القرار : السياسي .. الحزبي .. التجاري .. وبالاخص عقد الصفقات التجاريه .. وفي احالة المناقصات ... ومساواة الرشوه وتوزيع الغنائم والفساد بكل انواعه ... حتى انك لتجد ان القرارات المهمه التي تقرر وجهة ومصير الدوله والمستضعفين ... تتم وفق هذا (( المقياس )) ا و (( التنظيم الغير رسمي )) وهو مقياس ا و قانون
الاقوياء ... اما الضعفاء فتحكمهم قوانين النهار ... الشمس : هو ما نراه في صراعات النواب .. والسياسيين .. والاحزاب ... و الصحف , وهي غير حرّه ... وقانون توزيع النفط على المهجرين الذين تفرض عليه تعليمات غبيه خاليه من اي شعور او احساس بالانسانيه ... في حين نرى بيع النفط بالسوق الزرقاء لان المهجرين ازرقة جلودهم من البردج ... وكذلك توزيع المعونات على هؤلاء المهجرين من قبل المجالس البلديه اللصوص ولصوصيتهم واضحه اذ ان مواد هذه المساعدات يمتلىء بها سوق جميله والاسواق الاخرى ... فالمهجرون اصبحوا مصدر رزق لهؤلاء الطفيليين .. القاعده او المقياس الذي اصبح متداولا" مع الاسف حتى عند رجال القانون وهو المقياس المتداول (( ان القانون لايحمي المغفلين )) ... الشعب هم المغفلون .. المستضعفون .. وهؤلاء المغفلين المستضعفين باسمهم تنزل الرسالات .. وتقوم الثورات ... ويتكلم الفلاسفه المصلحون ...فلو انتهى –ولن ينتهي –عصر المستضعفين , فسينتهي عصر الديانات ... والثورات .. والمصلحين .
لذلك فالشعب باقي لهذه الضروره والغايه ... حتى يبقى للدين دعاته وفقهاءه .. وتبقى الثورات .. والحروب .. والمصلحون .. و

الصراعات .. والانسانيه ... ... استمروا ( يرحمكم الله ) با بقاء الشعب ضعيف مستضعف .. مغفل .. فقير .. جائع ..
مهجّر .. مريض ... جاهل .. را كض .. لاهث وراء النفط والغاز كي يتدفأ ويطبخ ... والحصه التموينيه التي لازال وزير التجاره السوداني يكيل الوعود للمغفلين المستضعفين .. الشعب يكيل لهم الوعود : بسين وسوف .. وكأنه هو صانع ومخترع نظام البطاقه التموينيه هذه ... ... الف تحية لوزير التجاره في العهد المقبور اللعين .. ذلك الوزير جاء باعظم نظام اعجبت به الامم المتحده الذي اطعم المستضعمين بكل سهولة واحكام ؟!! ..... المستضعفون المغفلون الشعب لاتهمهم المبادىء فهي لا تؤ كل ولا تشرب ...والكذب لايؤكل ولا يدوم ... هم عيال الله وسبب رزق اعداء الله الاقوياء اللذيت يحكمون بجبروت القانون نهارا" ويعزفون على اوتاره ليلا" حول موائدهم وولائمهم ... و (( ماذا عدا مما بدا ؟؟!!)) .. فالشعب لديه الحكمه بالقياس بين اليوم والامس ... اعود فأقول ونحن في جو مائدة الخمره هذه التي بدأت تلعب برؤسنا , كما تلعب احذية محترفي الكره وهي تدحرج الكره .. هكذا كانت رؤوسنا . ... فاجأنا صاحبنا الاريتيري – كبريمايكل – مستفسرا" )) في اريتيريا رجال يلبسون عمائم خضر ويقولون انهم من سلالة محمدالنبي يجزل الناس لهم الهدايا ويحترمونهم )) .. كانت مفاجأه اطارت من رأس زميلنا السوري , السكره وفاجأته الفكره , من اعماق اعماقه افكارا" وحقدا" انتقلت له عن طريق الجيناة الوراثيه .. ورضعها لبنا" يدر مع حليب امه ...
انتفض قائلا" :: هؤلاء شيعه روافض كفره .. قتلهم واجب ... فاي(( مقياس هذا )) .. ثم توقف صاحبنا هذا فجأة" والتفت نحوي بنظرة ثاقبه , اهتزت لها فرائصي واصحتني من نشوة سكري الذي دفعت له مالا" .. بادرني :: استاذ هادي : هل انت شيعي ام سني ؟؟؟!!! فاجئني السؤال فاجبته : (( لا اعتقد ان الاسلام والمذاهب يحلل لنا شرب الخمر )) فنحن الآن على دين ومذهب الكفر .. ولكن دعني اراك او اضعك تحت مقياس (( العقل والموضوعيه )) ... ان امي وابي هم من الشيعه الاماميه ؟؟!!و ليس الروافض ... من شيعة علي بن ابي طالب .. كما انت من شيعة معاوية بن سفيان .. وكل له من يشايعه ... فلقد شايع رسول الله محمد: علي بن ابي طالب ... ونحن على دين محمد .. لم يسبق ان لدغتني عقربه او (( عكروبه )) .. ولكني عرفت كيف يكون الم اللدغه عندما انتفض صاحبي السوري هذا واقفا"صائحا" وهو يصفق بيديه (( مع الاسف شاب مهذب مثل ها دي هذا يكون شيعي ؟! )) .. صاحبنا الاريتيري وهو لايعرف العربيه , سكن ذاهلا" يراقب المشهد .. ثم جاء دوري فسألت صاحبنا السوري :: وانت ماذا تكون ؟! اجابني :: انا سني ؟فما كان مني وقد عادت الخمره تلعب برأسي .. الاّ ان قفزت واقفا" صائحا" متأسفا" وانا اضرب قفاي بكلتا يديّ وانا اردد ...(( مع الاسف مثل هذا الساب الجاهل سنيا" ؟! )) .. واذا به يسأل :: ماذا في السني ؟! سألته :: ماذا بالشيعي ؟! وقد اجزت قتلي ! .. هل لي ذيل ؟ كما تقول ؟ اتجمعنا الخمره ويفرقنا الجهل .. والغباء .. والجاهليه .. والطائفية ا العمياء العنصريه .. بعدها خاصمني السوري هذا وافترق عني .المقاييس: هي الموازين ... هي القوانين فكل شيىء له قوانين تحكمه تسير بموجبها باسلوب ولغاية معينه .. فانت تقيس الاطوا ل والمساحه والحجوم بالمتر واجزاءه واضعافه او غيرها , تلك مقاييس المحسوسات .. ولكن للأنسا ن مخابر لا منا ظر فا نت تقيس الشخص بما يظهر من فلتات لسا نه وما ينطق به وما يفعله ... وهذا القياس الذي جاء به علي بن ابي طا لب ... (( تكلموا تعرفوا فانّ المرء خبوء تحت طي لسانه لا تحت طيلسانه )) .. وكل ظاهرة في البيئه اذا عرفت القياسات التي تحكمهاتستطيع ان تستدل على الاسباب ... وقياس مسؤولية ولي الامر الحاكم .. بينها الخليفه الثاني (( والله لو ان شاة" ضلّت بشواطي الفرات لظننت انّي مسؤول عنها )) كيف ؟ ان هناك ما يشغل الراعي من هم جعله يغفل عن مراقبة شياهه فضلّ بعظها وولي الامر
او الحاكم قد قصّر في العدل فلم يصل الى هذا الراعي . فلا يمكن للحاكم ان يعتذر بعدم المعرفه والاّ عليه التنحي ..... وهكذا سنستعمل او نبحث المقاييس الخطأ في هذه الامه ومقابلها
المقاييس الموصى بها لهذه الامه ان تتبعها ولكنها ا بت كما يلي :

اولا " –المشكله السنيه الشيعيه التي اتخذت ولا زالت منحا" سياسيا" لتفريق هذه الامّه : ان تسمية الاسماء باسمائها ادعى لمعرفتها
وكشفها بشفافيه ومعرفتها ومناقشتها ( ديمقراطيا" ) وهذا امر ومقياسا" من الله سبحانه وتعالى (( يا ايها الناس انّا خلقناكم من ذكر وانثى وجعلناكم شعوبا" وقبائل ... لتعارفوا ...انّ اكرمكم عند الله اتقتكم )) ... الامه الاسلاميه والعربيه كلها بحاجه الى المصالحه لأن مجرى ماضينا" وحاضرنا" هو انعكاس للوضع العام الدفين لدينا والمستورد لنا ... فيجب وضع النقاط على الحروف ونتكلم على المكشوف ... كل مصالحه لاتكون وفق هذه المقاييس لاتكون مصالحه بل هي مشلوله قابله للانفجار عند اول خلل فالمصالحه يجب كشف الاخطاء ونبذها والالتقاء عند المشتركات ا لمتعلرف عليها ... في كل شيىء هناك جانب هو صح ... وهناك جا نب هوخطأ .. وهذا هو على الساحه الاسلاميه وهذه الساحه مقسمه معزوله عن بعضها تحتاج الى وصلها واطلاع بعضها على بعض حتى تتطلع على الصح من الخطأ فتترك ا لخطأالى اتباع الصح فتتوحد القلوب والامصار على الخير والمحبه والتعاون ...
1 – مقياس آخر :: نحن امة وافراد يحكمها الاموات – اليس هذا ما يصر عليه ((السلفيه )) .. بل وياتوك من الاسلاف من هم بعيدون عن الاقربين غير معروفين ممن تستطيع ان توثق كلامهم الى اشخاص بعيدون بالامكان نسبة ما شات من الكلام الذي لايمكن توثيقه اليهم ... والمقياس العلمي الشرعي ان نستعمل مراجعة اقوال هؤلاء السلف فناخذ ما هو صالح لوقتنا ونرفض ما هو ليس بصالح لنا ... والاّ سنكون كمن يحاول ان يدخل الجمل من خرم الابره ... ومن الناحيه الاخرى نضيف الى مقايسينا كل جديدصالح لوقتنا وحياتنا .
2 – القرآن مقياسنا لكل الازمان :: لانه حمّا ل اوجه يدعو للاجتهاد في كل زمن ووقت وفي الاماكن ..وما دام هو لكل الازمان فهو يعتمد الاجتهاد ممن هم في الاجتهاد مجتهدون متمكنون وفق الاسس الالهيه التي يقررها القرآن وهي فيه مبينه بآياته .. فالقرآن عامل الوحده الاساسي .
3 – السنّه النبويه ما اتفق عليها قولا" وسيرة":: ترجمة" آنيه للقرآن الكريم فيها تفسير توضيح لما اشكل من امور الحاضر المستمروما يمكن سحبه بالاجتهاد بالتعميم على المستقبل ... وهي عندي ليست جامده بل هي قابله بالاتفاق للاجتهاد لدى ذوي الاجتهاد ..ثانيا":: في الصلاة :: آ- نتكتف ...او نسبل ايدينا ب- نقول حي على خير العمل ... ولا نقولها... ج – اشهد ان عليا" ولي الله .. او لا نقولها ...فعندما نقف للصلاة يستطيع ايا" كان ان يرى الفروق والتفرقه بيننا .. فهل نستطيع ان نناقشها وصولا" الى الوحده دون المساس بالاصول .. والكل راضين متوحدين .. جيىء بالهرمزان اسير" فوقف متكتفا" امام الخليفه عمر بن الخطّاب , فقال الخليفه :: هذه وقفه تليق امام الله سبحانه وتعالى ... فبدأ التكتف بالصلاة ...
أ‌- نتكتف ام نسبل :: ان نقف امام الله سبحانه وتعالى متكتفا" فهذا هو وضع الخشوع يليق امام الله وقد وقفه المسلمون في فترة فانت تستطيع ان تقفه متكتفا" مع السنه ان كنت شيعيا" حتى لا تختلف عن الجماعه وتشذ عنهم ..
ب – الاستعداد بالصلاة :: من علامات الاحترام والطاعه والانقياد للقائد العسكري ان يقف الجندي مستعدا" وهي وقفة المطيع العبد لله .. وهكذا صلّى المسلمون في صدر الاسلام ... فصلّي مستعدا" مع من هم مستعدون ... فيد الله مع الجماعه ...
ج – نقول: حي على خير العمل ... ام لا نقولها :: الخليفة الثاني عمر بن الخطاب ( رض ) |.. حي على خير العمل .. كانت موجوده بالصلاة ... ولكنه امر برفعها قائلا" : اخشى ان تثبط همم المجاهدين ... ولم نسمع ان هناك من اعترض عليه .. فهي بالضمير يمكنك ان تقولها ... وانّ علي بن ابي طالب له قول : .. والله لو امتد بي الاجل لغيرت وبدّلت .. اذ يجوز التغيير بالشكل دون المسا س بالجوهر .. وهو القائل : اعمل بكتاب الله وسنة نبيه واجتهاد رايّ ... ومن وصيته لمن ذهب بالتحكيم في تحكيم صفّين : جادلهم بالسنّه .. ولا تجادلهم بالقرآن لأنّ القرآن حمّال اوجه ... اذا" العقل والراي هما الاسا س ..



د – الصلاة على (التربه ) ... ام على السجاده ؟ : حكموا على من يصلي على ( تربه ) بانه وثني وتم ذبح الشيعه في العراق وتم حفر جباههم وقطع رؤوسهم والتمثيل بهم لذلك ... الصلاة امر من الله وهي عمود الدين تنهى عن الفحشاء والمنكر .. والسجود على
التربة البكر الفطره النقيه النظيفه , وليس انظف من ارض الصحراء الرمل من الناحيه البيئيه ... كلكم لآدم وآدم من تراب ... فالصلاة على مثل هذه التربه وما تفرع عنها , اذا كان الشك يتطرق الى نظافة ونجاسة وتلوث هذه الارضوع , فيمكنك ما يلي :
1- رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم .. كان يأتي بورقة من شجره ويضعها تحت جبينه في الصلاة لأنها من الارض تخرج وكل
ما يخرج من الارض نظيفا" تجوز الصلاة عليه ...
2 – في زمن الرسول محمد ( ص ) : كان الصحابة يأتون بقطع الطين اليابس من على قبر الحمزه عم النبي , كأقراص يضعوها تحت جباههم عند الصلاة .. فلم ينههم الرسول .. وهذه سنه ..
3 – في عهد الخليفه الثاني .. كان الصحابه كل يأتي بحصواة نظيفه يضعها تحت جبهته في الصلاة , لان ارض المسجد كان يصيبها البلل وغيره .. وشكوا ذلك الى الخليفه فامر ان ترصف ارض المسجد بالحصى النظيف ...
نستعمل القياس : فنقول :
أأ_الصلاة على ارض مصنعه من كاشي ومرمر مصنع وفيه مواد كيمياويه اساسا" نعتبرها سامه ملوثه للبيئه .. لاتجوز لانها ليست ارض بكر ... وكذلك الارض المبلطه بالكونكريت المسلّح او غيره حيث تختلط مع الافرازات والفضلات .. وكذلك الارض الزراعيه المسمّدة بالاسمده الكيمياويه والعضويه ...
أب- الصلاة على السجاده , فهي ليست ارضا" بكرا" , اضافة" ان المستورد منها قد تصنع من نسيج وخيوط لحيوانات نجسه .. وحتى المصنوعه من الصوف تدخل فيها اصباغ نعتبرها ملوثة" سامه فهي لايجوز الصلاة عليها ..
أج-فلسفة الشيعه بالصلاة على ( التربه ) ::
يتم اختيار ارض خاصه نظيفه في كربلا (( حسين مني وانا من حسين )) اي انا الاسلام وهو الاسلام ..و (( احب الله من احب حسينا" )) .. ويمكن ان تؤخذ من اي ارض اخرى .. ارض نقيه بكر تنظف من كل شائبه يتم المحافظه عليها وحما يتها من التلوث .. وتعجن بالماء القراح النظيف وتعمل اقراصا" تكتب عليها الصلوات , ويتم تجفيفها بالشمس ولا يجوز بالحرارة الاصطناعيه ... فالصلاة عليها اكثر سلامة" وضمانا" لصحة الصلاة .. فيجب ان لا تشذ في صلاتك عن الجمع وان لايبدو اي خلاف يدل على الفرقه .. اشيعيا" كنت ام سنيا" .. فصللي على التربه مع من يصلّون عليها ... وبدونها مع من لا يصلذون عليها
ه – التشهد في الصلاة : (( اشهد ان عليا" ولي الله )) :: ان اول من ادخلها في الصلاة هم الفاطميون .. جاء ذكر مصطلح ( اولياء الله في القرآن الكريم )) , وعلي هو من اولياء الله .. ( يحبه الله ورسوله ويحب الله ورسوله ) ..و ( برز الاسلام كله الى الشرك كله ) .. و ( وعلي مني بمنزلة هارون من موسى الاّ انه لانبي بعدي ) ... الخ فكيف لايكون وليا" من اولياء الله ا للذين لم ينالوا هذا الشرف .. فلا جناح عليك ان قلتها ام لم تقلها فهي في كلتا الحالين صحيحه وان تقولها في سرّك او علنك ولا تشكل باب فرقه ما دمت تحب عليا" كحب الله ورسوله , لا اقتداء" بآل اميه اللذين سبّوه سبعون سنه ..
ما دمنا نقول وجوبا" بالصلاة :: (( الهم صلي على محمد وآل محمد كما صليت على ابراهيم وآل ابراهيم في العالمين )) فالصلاة على( علي) واجبه وعدمها تكون صلاة" مبتوره ولا يجوز الاضافه فالاضافة كالنقصان ..
اعتقد انّا كنّا قد طرحنا على طاولة الشفّافيه كل ما يعتقده البعض انّها من دواعي الفرقه في الصلاة .. فلننظر باتباع كل ما يوحدنا حقأ ون نتخلص من كل رواسب التعصب الاعمى الموروث سياسيا" ..

ثالثا": الخلافه الراشده :: الخليفة هو من استخلفه رسول الله صراحة" او اشارة’ فالخليفة هو خليفة رسول الله الذي
قال في علي بن ابي طالب :
1- برز الاسلام كله الى الشرك كله ..... ..... . فهو يمثل كلّ الاسلام
2- غدا" اعطي الراية رجلا" يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله ........... فهل هناك من اكثر من هذه الاشاره
3 – علي مع الحق والحق مع علي ............................................. وما هو المطلوب بالخليفه اكثر من هذا اشاره
3- انا مدينة العلم وعلي بابها ............................................ فهو الباب الصحيح للدخول الى فهم الاسلام
4- علي مني بمنزلة هارون من موسى الاّ انه لانبي بعدي ................ فهو خليفتي كهارون لموسى وهو نبي لو استمرت
5- استثناه من الخروج في معركة مؤته قائلا"له الم يرضك ان تكون خليفتي .................
6- في غادرية خم الرسول محمد قائلا" (( هذا علي بعدي من والاه والاني ومن عاداه عاداني اللهم والي من والاه وعادي من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذ له )) .. وقد سأل عمر بن الخطاب الرسول أأمر منك ام منك ومن الله ؟! فاجاب الرسول : بل امر من الله ومني .. فقال عمر امد د يدك ابايعك يا علي:: بخ بخ لك ياعلي لقد اصبحت مولاي ومولى كلّ مؤمن ومؤمنه هذه كلها متفق عليها .... وهناك الكثير من الاحاديث تشير الى ان محمد 0( ص ) كان يشير على المسلمين بالاعتماد على علي بن ابي طالب ... وقد آ خاه
7- وفي حديث متفق عليه :: (( اني تارك فيكم الثقلين : كتاب الله وعترتي لان تمسكتم بهما لن تضلّوا بعدي ابدا" )) .. لم يقل سنتي .. بل قال عترتي اي ذريتي من علي وفاطمه .. لأنهم ورثة النبوه والقرآن والسنّه .. وهذه العتره كانت هي المرجع في الدين والفقه و تخرج عنهم الفقهاء والمذاهب ولم تعرف عنهم اية هفوه بل كانوا فعلا" منزهين عن الخطأ كان ديدنهم التضحيه في سبيل العقيده فحافظوا عليها ... لننظر الى الحكمه السنسكريتيه (( ضحي بالفرد من اجل العائله وبالعائله من اجل العشيره وبالعشيره من اجل الوطن وبالوطن من اجل المبدأ )) ... الا ترى ان تضحياة آل بيت رسول الله وعترته .. تضحياتهم هذه كانت اكبر برهان على انها قد حمت وحافظت على المبدأ والعقيده الاسلاميه ؟؟؟؟!!!! ..
هذا مقياس ارجو ان ننظر له بكل موضوعيه تحررا" من كل ما ورثناه من نجاسة العنصريه والطائفه السياسيه .....
رابعا" :: فما حصل في السقيفه وهي اول اسفين تم دقّه في جسم الاسلام وطريقا" للفرق والنحل والخوارج :
حركة السقيفه تمثل اول نزوع سياسي عفوي يستند على اللاوعي الجاهلي الذي تحرك بعنف خوفا" من ان يتولى الانصار الخلافه
وخوف المهاجرين هذا يعبر عن ما يشعر به المهاجرون , باللاوعي من ماللانصار من فضل في نصرة الدين الاسلامي ... ومقاسمتهم للمهاجرين من مال وحتى بتنازل بعضهم – بالطلاق – عن نسا ئهم .. وكانت هذه الحركه ذات (مقياس جاهلي ).....
والاّ هل سمعتم انّ قوما" نبيهم لم يتم تغسيله وتكفينه ودفنه بعد .. يتركونه ويذهبوا الى السقيفة سعيا" وراء مكاسب الدنيا .. لا بل ويتركون علما" من اعلام الاسلام – كعلي بن ابي طالب وهو مشغول بتكفين وتغسيل النبي محمد ( ص ) دون ان يدعونه ... حتى جاءه ( ابو سفيان ) قائلا" له :: يا ابا الحسن :: ان القوم مجتمون في السقيفه .. امدد يدك ابايعك حتى

لايخرج الامر منّا ... وهذا هو اساسا" ... ( مقياس بني اميه ) وهو الملك .. وليس الخلافه لأنهم , وكما ورد في رواية اسلام ابا سفيان .. الاّ ان علي بن ابي طالب اجابه :: (( اتبايعني من خلف رتاج .. )) .. وهذا هو مقياس المبدأ .. الاسلام .. الديمقراطيه ... والشفافيه ..
وحتى ينتصر المهاجرون دفعوا للترشيح (( ابا بكرالصديق ))لمكانته من رسول الله ... ففاز وفي وسط ضجة المعمعه , وذوي النوايا المرسومه مسبقا" .. نسى القوم وتناسوا علي بن اني طالب الذي من فيه من وصايا الرسول كثيره لايمكن تناسيها ... وكان هذا اول ممارسه ضمنيه لتهيئة الاجواء للحصول على نتائج غير صادقه وهي بحكم التزوير ... وانسحب من السقيفه من صرّح ...
(( بانّ في رقبتي بيعه لرسول الله )) .. وكانت ما سمي بحروب الردّه : وهي فيها من وجد في فرصة الخلاف هذا فرصة له ليرتد عن
الاسلام .. فطغت هذه الرده .. على من انسحب من المبايعه في السقيفه ... وكانت هذه اول سابقه فتحت الباب لأحداث الفرقه والتفرقه ... وتميز ظهور (( شيعة علي بن ابي طالب وآل بيت رسول الله )) .... كما ظهرت بوادر (( سياسة شيعة ابي سفيان )) ..
ويذهب بعض الؤرخين ... انّ ابا بكر والمهاجرين .. جاؤوا الى علي بن ابي طالب , و بعد انتهاء السقيفه ,واخبروه انهم اما اخذوا الخلافه حتى لا تخرج الخلافه من القرشيين ... وانهم على استعداد ان يردوها اليه ... الاّ انّ علي بن ابي طالب بايع حفاضا" على وحدة المسلمين .. وكان علي بن ابي طالب طيلة فترة الخلافه الراشده .. هو الخليفه الحقيقيه في التشريع .. والقضاء ...
والموجه الناصح في تسيير الجيوش واختيار القاده ... فكان الخلفاء الراشدين هم من شيعة علي بن ابي طالب :: فكم من مرّه حاول الخليفه الاول طلب اعفاءه من الخلافة وهو يشير الى علي بن ابي طالب قائلا" (( الم اقل لكم انّ هذا هو صاحبها ))..
والخليفه الثاني عمر بن الخطاب يقول : )) لولا علي لهلك عمر )) .. اليس هذا مقياس التشييع ومبايعة علي بن ابي طالب .. و (( ليس لمعضلة الاّ ولها ابي الحسن )).. و ((لولاك لافتضحنا يا ابا الحسن )) وكان يقول للحسين (( انتم الرأس )) .. ولعل هناك اكثر .
فعلي بن ابي طالب كان يؤمه المسلمون كافّة" كخليفه وللخلفاء الراشدون كانت لهم السلط-ه التنفيذيه ....
خامسا ":: فتنة مقتل عثمان :: الآن بدأت مراحل الخلاف والتمزق في جسم الامه الاسلاميه والذي كانت كل هذه تتجه للقضاء على مبدأ الاسلام الفطره ... وفتنة مقتل عثمان جرّت الى فتن وفرق متناحره بعيده عن كل المبادىء التي جاء بها وامر بها الرسول محمد ( ص ) ... والتاريخ يشير علينا بان هناك ثلاثة اشخاص هم الرؤوس التي ساعدت على اشعال نار الفتنه هذه ... وهم ::
1- كعب الاحبار : هو كبير احبار يهود المدينه الذي ادعى دخوله الاسلام .. وكانت كل فتاواه (( .. مذكور لدينا بالتوراة )) , حتى ان ابا ذر الغفاري مرة" امسك كعب الاحبار من لحيته قائلا" له : اتعلمنا ديننا يبن اليهوديه ... واباذر الغفاري تم نفيه الى الربذه ومات هناك وحيدا" غريبا" وهو من صحابة رسول الله ... وكان كعب الاحبار هذا يدعو الى خلافة معاويه بن ابي سفيان .. قائلا" :: يوليها صاحب البغلة الشهباء .. وجاءه معاويه قائلا" : ياابا اسحق معاتبا" .. فاجابه كعب الاحبار ::مذكور لدينا بالتوراة .. يوليها انت !!!(معاويه فخلافته ؟؟!! ) دعى اليه ( مقياس التوراة ) .. مع تعاون نصارى الشام ..
2- ابا هريره : وهومن اليمن والبعض ينسبونه الى يهود اليمن ممن دخل الاسلام وصاحب رسول محمد لمدة سنتين .. واحد البحّاثه قال لوانّ ابا هريره رافق الرسول 24 ساعهيوميا" بدقائقها لما كانت كافيه لكل ما رواه من احاديثه ... وكان الخليفه الثاني قد هدد اباهريره بملازمة داره قائلا" له : لأن سمعتك تروي الحديث لأجلدنك ؟؟!! ...
وهذا هو (( المقياس الذي اورده الخليفه الثاني في تقييم احاديث ابا هريره )) ..

3- ابن سبأ :: من يهود اليمن الذي دخل الاسلام والتزم جانب جيش الامام علي في صفّين ..وهو والمصريون من كان لهم دورا" في تسعير مقتل عثمان ,,, وكذلك في معركة صفين كان ممن ينشر الفتنه في جيش الامام كما كان عمرو بن العاص يسعّرها في جانب جيش معاويه ... و عمرو بن العاص كان يطمع في ملك ( مصر ) .. وهذا مقياس طلب الملك لا المبدأ..
4- مروان بن الحكم : اموى اكثر من الامويين له تاريخ تخريبي في جسم الاسلام وعداءه لرسول الله وقرباه ..وهو العامل الاساسي في فتنة ومقتل عثمان .. وكان يدير ديوان الخلافه في خلافة عثمان ورسائلها وهو من كان يستعمل اختام الخلافه في تزوير الرسائل التي ادت الى مقتل عثمان ..
خلافة عثمان : هو عثمان بن عفّان اموي النسب من اوائل من دخل الاسلام ووضع امواله في سبيل الاسلام .. تزوج من بنتي الرسول محمد ولذلك لقّب بذي النورين ,,وكان الخليفه الثاني – جريا" على غير مادرج عليه الخليفه الاول عندما رشّح لمبايعة عمر للخلافه – فجعل عمر الخلافه بين علي بن ابي طالب وعثمان بن عفّان وحكّم بينهما الصحابي عبد الرحمن بن عوف ... ودامت اجتماعاتهم سريه لمدة ثلاثة ايام لا احد يعلم ما جرى بها ... وفي اليوم الثالث جاء عبد الرحمن بن عزف الى علي بن ابي طالب قائلا":: ابايعك على ان تعمل بكتاب الله وسنة نبيه وطريقة الشيخين ... فاجابه علي بن ابي طالب :: اعمل بكتاب الله وسنة نبيه واجتهاد رأي .... فما كان من عبد الرحمن بن عوف الاّ ان تحول الى عثمان بنفس السؤال .. فاجابه عثمان :: اقبل ان اعمل بكتاب الله وسنة نبيه وطريقة الشيخين ... عندها قال له عبد الرحمن بن عوف :: بايعتك يا امير المؤمنين خليفة" لرسمل الله ... كان عثمان شيخا" كبير السن .. وقد اعتمد على بني

اميه فتعمدوا القتنة له وقتلته حتى يؤول ( الملك لهم ) .. كان سمحا" لينا" بامكانه ان يامر باعتقال المتمردين بما له من سلطه ..
وكان يسير في المديته دون حراسه .. ومرّة" ضنّ بمن كان يتربص له فتربص هو له فوجئه بوجهه فوقع الرجل على عجزه وهو يقول لقد اوجعتني يا امير المؤمنين .. فاجابه عثمان : اعتقدت انك تريد بي شرا" .. قم فافعل بي مثل ما فعلته بك ... فعفى الرجل , ولكن عثمان اصرّ ففعل الرجل ,,, وهذا من (( مقاييس الخلافه ))
سادسا": بعد مقتل عثمان وخلافة علي بن ابي طالب ::
الناس يريدون خليفه .. واختيار الخليفه هو بالشورى بين البدريين اصلا" ... ولكن الناس بجموعهم ذهبوا الى علي بن ابي طالب واخرجوه من بيته بالقوه واتوا به الى المسجد وبايعه البدريون ثم بايعته جموع الناس ... وهو القائل (( تكأكأتم عليّ كتكأكأ الابل ))... وكان الخليفه الوحيد الذي كانت بيعته باتفاق الخاصه والعامّه .. وهذا (( المقياس الحديث للديمقراطيه )) .. (( ومقياس )) الفتوى بالاسلام تقول (( الخارج على امام زمانه كافر تجب لعنته )) .. وخرج معاويه على خلافة علي بن ابي طالب .. ومقياس معاويه سبق ان بينّاه ... ودعنا نقيس كل من علي بن ابي طالب ... ومعاويه بن ابي سفيان ..
آ-علي بن بن ابي طالب :: سبق ان بيّنا المقاييس التي بموجبها امر الرسول ( ص ) الامه اتباعها ... ومن ردّ على الرسول فقد ردّ على الله ومن ردّ على الله اكبّه الله على منخريه في النار ... وكان الرسول قد خاطب علي بن ابي طالب ..(( ياعلي لا يعرفك يا علي الاّ الله وانا )) ..
وعمر بن الخطاب كان مشايعا" داعية" لعلي بن ابي طالب وقد اشرنا الى ذلك وما هو معروف ومتفق عليه ...
ابن حنبل يشايع علي بن ابي طالب عندما سألوه :: من هو اشرف الخلفاء ؟؟!! اجاب بن حنبل .. ابو بكر .. فقالوا له وبعد ... اجابهم ... عمر ... وبعد ... اجاب ...عثمان .. وعندما سألوا .. وعلي ؟؟!! .. قال بن حنبل .. ويحكم .. على هو نفس رسول الله .. وذكرها الله في كتابه الكريم .. بسم الله الرحمن الرحيم في سورة المباهله (( .. قل

هاتو ا نسائكم ونسائنا )) .. فدفع رسول الله ابنته الزهراء ( ع ) .. ثم (( وابنائكم زابنائنا )) .. فدفع الرسول .. الحسن والحسين .. ثم (( وانفسكم وانفسنا )) .. فدفع الرسول .. علي بن ابي ط-الب ... فقال بن ابي حنبل .. ويحكم علي بن ابي طالب هو ... نفس رسول الله ..... والغريب ان (( ابن تيميه – شيخ الاسلام ؟؟!! )) يقول في احد كتبه :: لو ان رسول الله كان قد اصطحب معه ابا بكر وعمر بدلا" من علي والحسن والحسين , لكان احسن لاستجابة الله .... ابن تيميه يرد على الله ويخطأه .. نحن نقيس بمقاييس القرن الواحد والعشرين وعلينا ان نعيش فيه والاّ لسرنا نحو الشعوب المنقرضه المنسيه ..
-ب-معاويه بن ابي سفيان :: هو بن ابي سفيان هو وابيه من الطلقاء وعفا عنهم الرسول في فتح مكّه .. ومن اتى به العباس يدفعه الى الاسلام دفعا" وهو يقول له اولم تؤمن بعد ؟؟ وهو يجيب ::ولكن لازالت بالنفس بقيه .. وقد ادرك رسول الله ان ابا سفيان طالب جاه ومكانه ... فقال رسول الله :: ومن دخل دار ابي سفيان فهو آمن ... وقد نقض دار ابي سفيان هذا الامن فلم يعطوه لآل بيت رسول الله فقتلوهم وسبوهم ؟؟!!
معاويه :: مرة" طلب رسول الله من عبد الرحمن بن عوف ان يدعوا له معاويه .. فذهب اليه فوجده ياكل فاجابه معاويه : قل له انني آكل .. فعاد عبد الرحمن بن عوف .. فطلب منه رسول الله ثانية" : ان ادعوا لي معاويه .. فعاد عبد الرحمن بن عوف .. فطلب معاويه الى رسول الله .. فاجاب معاويه محتدا" .. الم اقل لك ان تخبره باني آكل .. فعاد عبد الرحمن بن عوف مصفر الوجه ... فساله رسول الله ... الم يقل لك انه ياكل؟؟!! لا اشبعه الله .. هذا مقياس معاويه بن ابي سفيان .... تفضيل الاكل .. على اجابة رسول الله .. .. وهذا مقياس على ان معاويه لايؤمن بالاسلام ومحمد..
ج -معركة الجمل :: هي معركة نكث البيعه وتجمعوا على محاربة على بن ابي طالب لانه كان يريد محاسبتهم .. من اين لك هذا ؟؟ ويعطي المؤرخون مثلا: الزبير .. الذي تسمى مدينه وبساتينها باسمه .. يقول هؤلاء المؤرخون :: ان

الزبير دخل البصره –وليس عنده الاّ فرس واحده .. يقول المؤرخو ن و بعد سنه اصبح لديه ( 16 ) ستة عشر الف مربط فرس ..
اضافة" الى البساتين .. ( المصدر __ كتاب : علي بن ابي طالب _ للدكتور عبد الفتاح عبد المقصود ) .... وملاحظه يجب ان نتذكرها دائما" .. وهي ان الخليفه الثاني كان يرفض ويحضر على اي من الصحابه مغادرة المدينه .. وكان يقول : ان هؤلاء هم حفظة القرآن والسنه وانتشارهم في الامصار تلهيهم الثروه وتنسيهم الدين . ولكن في زمن عثمان اطلق لهم العنان في السفر... والمال والسلطه مفسده ... لذلك فان علي بن ابي طالب كان عازما" على استرداد هذه الاموال .. وهم كانوا يعرفون ذلك .. فنكثوا بيعتهم له وحاربوه ,, ويبدوا ان نقض العهود (( كان مقياسا" سائدا" وهو ثقافة سائده متوارثه )) ..
د -معركة صفّين :: المعركه بين جيش الشام بقيادة معاويه بن ابي سفيان وهو طالب ملك ولا علاقة له بالدين وعمرو بن العاص وهو طالب ولاية مصر .. وهو صاحب خديعة التحكيم بالقرآن .. وكيف انها ادت الى ظهور المذهب التكفيري الخارجي ولازال لحد الآن يفرّق المسلمين .. حيث استشهد الامام علي على يد الخوارج ... وقد اعطى معاوية لاهل الشم مقياسا" هو انهم (( لايفرقون بين الناقة والجمل )) لذلك فهم لايعرفون لماذا يحاربون ..
سابعا"استشهاد علي بن ابي طالب ودولة بني اميه ::
استشهد الامام علي بن ابي طالب وبايع البدريون الامام الحسن (( الحسن والحسين امامان قاما او قعدا )) حديث نبوي متفق عليه بالاجماع ... وهذا مقياس شرعي لايجوز مخالفته .. اي يجب اتباعهما ... وكان الناس في هذه الامه كانوا وما زالووا عبّاد مال .. واتبّاع خوف سيف .. اي هم عبيد المال والسيف والسلطه ,, ولذلك الامام الحسين كان يناديهم (( .. كونوا احرارا" )).. .... لذلك فالحسن عقد مع معاويه معاهدة" ان يتنازل الحسن عن


الخلافه – والبدريون لخوفهم من السيف – بايعوه... على شرط ان لايورث معاوية الملك .. بل يتركه للشورى وشروط اخرى وقعها معاوية كلّها ... ولكن بعد ان استتب الامر لمعاويه مباشرة" ’ خطب وقال الا اني قد وقّعت مع الحسن بن علي عهداّ اني انقضه واضعه تحت قدمي هذا والخلافة لي ولابني هذا من بعدي ( يزيد ) .. ولمن لايقبل فله هذا واشار الى السيف ... لنكن محايدين موضوعيين ومع الاسلام الحق فنقول ... ان ( مقياس هؤلاء القوم ) هو عدم الالتزام والخيانه ... والعبودية بالذل للمال والسلطة والخنوع للسيف .. (( واوفوا بالعهد ان العهد كان مسؤولا )) وهذا امرمن الله ... وبنو امية قامت دولتهم ليس بالشورى بل ببيعة السيف ... وهذه دولة غير شرعيه وباطله وحكم ملوكها كحكم الغزاة الجبابرة الطغاة الخارجين عن الدين والقيم الانسانيه ... والفتوحات الاسلاميه هي توجيه قوة العقيده نحو امتداد الملك والثروه ..
بقى بني اميه يسبون الامام علي بن ابي طالب ( 70 ) سنه على المنابر في الصلاة .. فاذا كان الله ورسوله يحبون علي بن ابي طالب وهو يحبهم ... مع كل الوصايا التي الزم رسول الله المسلمين بها تجاه علي بن ابي طالب , وذكرناها , وبمنطق الرياضيات علينا ان نزن الامور ونصحح تأريخنا ونتفق على الصح .. وهو ان معاوية بن ابي سفيان ليس خليفه وان الله لايرضى عنه ونترك حسابه عند الله في الدنيا والآخره ...
وابو سفيان وهو اعمى يحرض بني اميه ان يتلاقفوا الخلافه فلا خبر ولاسماء وانما هو الملك .... وهذا يزيد يقول شعرا"
لعبت هاشم بالملك فلا خبر جاء ولا وحي نزل وله في المجون والخمريات شعر لا ينسجم مع الخلافه ..
وهذا الوليد بن عبد الملك يهدد القرآن الكريم : تهددني بجبار عنيد وها انذا جبار عنيد اذا جئت ربك يوم حشر فقل يا رب مزقني الوليد
جاء بني اميه بالعنصريه الجاهليه ... فقسموا الجيش الاسلامي الى جيش العرب وجيش الحمر من غير العرب وميزوا بينهم ...والفتوحات الاسلاميه وفق منظور بني اميه عززت التفرقه والتمايز بالاسلام ..
ثامنا":الخلافه الراشده ودولتي بني اميه ودولة بني العباس :: انتهت الخلافه الراشده بانسحاب الامام الحسن بشروط نكثها معاويه ... اما دولة معاويه وبني اميه .. فهي دولة الرده ... دولة الجاهليه والعنصريه .. والفساد بكل انواعه .. والدكتاتوريه والحكم الظالم ....
يزيد بن معاويه :: اوصى له معاويه ان تؤخذ له الخلافه بحد السيف .. وبيعة الاكراه باطله ولكن بيد ان هذا القياس كان (( مقياس الجاهليه)) – اباد الانصار باستباحته المدينه المنوّره في واقعة الحره .. ان هذا العداء للانصار في حقيقته جاهلي المنبع لانهم نصروا الاسلام ...
وكذلك امتدت الحاله الى دولة بني العباس ,,, فكانت هجمه بربريه كهجمة المغول , وحتى ان المغول بعد اعتناقهم للاسلام ,كان فيهم للاسلام خير .....
وكما قمنا بقياس دولة بني اميه ... كذلك نستطيع ان نقيس مشروعية دولة بني العباس ... كما يلي :
1 – كان ابوجعفر المنصور يقرأ القرآن عندما جاءه خبر اختياره كخليفه ... فما كان منه الاّ ان اغلق القرآن وهو يقول .. هذه نهاية العهد بيني وبينك اي انها ء عهده بالقرآن.
2- المقياس الآخر : هارون الرشيد –ومع الاسف الشديد هناك من يدعون انهم مثقفون وعلميون , يتبجحون مفتخرين بان :: هارون الرشيد كان ... يحج سنه ... ويغزو سنه ...( اي يذهب لسبي الناس ونهب اموالهم ونسائهم) ...
وحج هارون الرشيد .. يعني ان يتم فرش الطريق له من بغداد الى مكه بالبساط .. وتضرب له الخيام والمطابخ وخدمه وحشمه وجواريه .. وهو يمشي كل يوم عدة كيلومترات باتجاه مكة ... ثم يعود ... وبعد عودته من حجه ( المبروك) .. يستراح لفتره ويستعد للغزو ... فالحج فريضه ... ونهب وسرقة وسبي غير المسلمين .. فريضه ؟؟؟!!!... وعليك ان تستخدم اسلوب الرياضيات ( بالقياس ) , لتعرف بانه لم يبق لدى هارون الذي اطلقوا عليه لقب الرشيد , ولو كان كذلك


لأدلّه رشده الى ما يعانيه الشعب من فقر ومرض ومعاناة .. ولكن الرشيد ؟!لم يبق لديه من الوقت يمكنه من النظر الى الشعب ... لأنه كان يمضي سنه في الحج والسنه الاخرى في الغزو .... ولم يكتف بذلك بل اراد ان يغزو السحاب ليأخذ ما فيه له مخاطبا" الغيمه :: اذهبي فاينما امطرت فان خراجك سيكون لي ... وفي مجالس طربه ومجالس الطرب لاتتم دون شرب ...فكان يهب في هذه المجالس ما في خزينة بيت المال الى غانية او غاني : ضاع شعري على بابكم كما ضاع عقد على نائله
والرشيد كان يعطي الشعب والمصلحون السيف ... وهو كبني اميه كان عدائه وخصومته وقتله لآل البيت قتلا" وسما" وسجنا" ...
وهذا ما سار عليه الرشيد وبنو العباس ... والله سبحانه وتعالى في محكم كتابه المبين يقول (( .. قل لا اسالكم عليه اجرا" الاّالمودة في القربى ))... اي ان الاجر الذي اطلبه منكم لقاء دين الاسلام الذي اتيتكم به ... فاول ما قام به هؤلاء القوم هو عدائهم
وقتلهم وسبيهم لآل بيت رسول الله ... من هنا بالامكان ان تهتدي الامه الى الصحيح هو ان تحبوا وتظهروا المودة لذوي قربانا ... يا قوم هذا القرن الواحد والعشرين كونوا احرارا" في عقولكم في تفكيركم ... صححوا تاريخكم .. تكونوا سعداء في حاضركم واثقين من مستقبلكم ...
الحسين بن علي بن ابي طالب :: هو بن علي بن ابي ظالب امّه فاطمة الزهراء بنت محمد رسول الله نبي الاسلام .. الذي قال فيه وبابيه وباخيه الكثير من المقاييس المتفق عليها وما يوجب على كل المسلمين بكل مذاهبهم ان يتبعوها فتزول كل خلاف وفرقه بينهم ... والله فرض على كل المسلمين مودّتهم (( قل لا اسألكم عليه اجرا" الاّ المودة في القربى )) .. ومع ذلك..
اعلنوا واضمروا لهم العداوة والبغضاء وقاتلوهم وقتلوهم ولازالوا لحد هذه الساعه .... فما هو موجود من فرقه اليوم هو امتداد
وعلى كل الساحات السياسيه لذلك اليوم .... فاذا ما بسط ومدّ البساط على سعته وبكل شفافيه , بحيث يطلع الكل وبكل وسائل الاطّلاع
ودعونا ننظر للامر بالمنطق الرياضي والحسابي ونلفظ الخطأ ونتبع الصح ... ستستقيم امورنا ونصبح اهلا" للدخول في ساحة
الحضاره الانسانيه .. في هذا القرن الواحد والعشرين يجب وضع الامور واضحه امام العالم لا ان نسحب القرن الواحد والعشرين الى الوراء ونبدأ محاولة تطويعه وفق مقاييس العصر الجاهلي ...
يزيد بن معاويه بن ابي سفيان :: شاب لا يؤمن بالاسلام اصلا" باجماع المؤرخين واعترا ف يزيد نفسه .. شارب خمر ..صاحب مجون ..لاعب .. لاهي.. كيف يكون خليفه للمسلمين بمقاييس الاسلام والمنطق وما سارت عليه الشورى وبيعة البدريين ... فهل يمكن ان يطلب اي من الصحابه والمسلمين من الحسين ان يبايع يزيد وهل هناك منهم من سيسامح الحسين اذا ما بايع يزيد لذلك ان مقولة الحسين (( ان مثلي لايبايع مثله )) كان وصف قائد متمكن من ايمانه بالمبادىء والموقن حق اليقين بان التضحيه بالمستوى التي قدمها هي وحدها التي ستنقذ الدين المبدأ وتحفظه .. وقد كان هذا ما حصل.. ان اولئك الذين جاؤا في مكه ينصحونه بعدم التوجه الى العراق وطالبوه بالبيعه ليزيد ... (( مقاييس الاسلام هي التي ترد عليهم )).. وقد اجاب الحسين .. ابن عمر ,, والله لو ان اباك كان حي لخرج معي يبن عمر .

تاسعا" محبة أهل البيت للخلفاء الراشدين
ابن لعلي وابن للحسين اسم كل منهما أبو بكر وعمر !!! فقد ذكرت المصادر الشيعية أن ممن ماتوا مع الحسين : أبو بكر بن علي أخو الحسين . وكذلك عمر بن الحسين. يقول المجلسي كان عمر بن الحسين بن علي بن أبي طالب ممن استشهد مع الحسين في كربلاء) وخالفه في ذلك الأصفهاني فقال بأن عمر بن الحسين لم يقتل وإنما كان أسيرا) (( انّ هؤلاء هم من شهداء الطف وهم ابوبكر بن علي بن ابي طالب عليهم السلام استشهد مع اخيه الحسين عليه السلام ... وكذلك عمر بن الحسين عليهما السلام .. انّ ذكرهما وندبهما في مواكب عاشوراء وكيفية استشهادهما واجب يواسي ابوهما واخيه ))
أما أسماء بعض أهل البيت فهي :
(أ) امير المؤمنين علي (ع): فقد سمى بعض أولاده بأبي بكر وعمر وعثمان
(ب) الحسنان سلام الله عليهما: فقد سمى كل واحد منهم أولاده بأبي بكروعمر.
(ج) موسى بن جعفر (ع) -: سمى ولده بأبي بكر وابنته بعائشة.
(د) زين العابدين – عليه السلام -: قد سمى ابنته بعائشة.
(ه) علي بن محمد الهادي (ع) : سمى ابنته بعائشة.
وهذا ان دل فإنما يدل على محبة أهل البيت (ع) لأصحاب الرسول (يقول جعفر الصادق(ع") لإمرأة سألته عن أبي بكر وعمر : أأتولهما!! فقال : توليهما. فقالت : فأقول لربي إذا لقيته إنك أمرتني بولايتهما؟؟ فقالها : نعم .
وتعجب رجل من أصحاب الباقر(ع) حين وصف الباقر أبا بكر بالصديق!! فقال الرجل : أتصفه بذلك ؟؟؟!!!! فقال الباقر: نعم الصديق فمن لم يقل له الصديق فلا صدق الله له قولا في الآخرة.
ومن يسمي اولاده بالاسماء الا يحب مسمياتها ..
الواجب هنا ان تتولى وزارة التربيه وضع مناهج تربويه بذكر هذه الحقائق والمعلومات وواقعة الطف مع تفسير لكل الطقوس والحقائق عنها ... وكذلك وزارة الثقافه ... بحيث تتوحد المفاهيم على كل الساحه الاسلاميه شعبيا"" حكمته وسلوكه ,... تتوحد مع مفاهيم السلطه والقيادات ...
كما اني ادعوا اهل السنه ان يخرجوا في المواكب الحسينيه ( ليشرحوا معنى كلمة كونوا احرارا"التي خاطب الحسين الجيش الاموي :: كونوا احرارا" ) ,.. في شهر عاشوراء ليحيوا ذكر كل من ابا بكر بن علي بن ابي طالب ... وعمر بن الحسين .. عليهما السلام اللذان استشهدا في واقعة الطف .. ويبينوا كيفية استشهادهما ..
عاشرا" : الهلال يفرقنا : نحن امّة قمريه تعتمد الحساب القمري ... الهلال ورؤيته او مشاهدته كان ولا زال مصدر فرقه وخلاف بين هذه الامه .. يفرقنا في الاعياد فلا نحن متفقون ..وفي راس السنه الهجريه فنحن مختلفون ... وفي مناسك الحج فنحن خانعون مع المناسك التي يقررها آل سعود . خلاف وليس اختلاف راي , بل خلاف بين الصحيح عند هذا والخطا عند ذاك .. خلاف اتبعناه ولا نستطيع ان نتفق على احد الصحيحين ... وسببه رؤية الهلال .. والله سبحانه وتعالى في محكم كتابه الكريم يقول (( .. ومن شهد منكم الشهر .. )) .. فهل بين الشهادة والرؤيا فرق ,, وهل ان كليهما نظر بالعين فقط .. ام هي بالعين والبصيرة والعقل .. وهل كان بالامكان ان كانت ... ومن راى منكم الشهر ؟؟! فالآيه تشير الى الشهر .. والشهر ليس بناء" ماديا" بل هو تسمية معنويه .. وكلمة ( شهد ) افسرها عمليه عقليه وليست نظر عين فقط .. وفي هذا العصر حيث العلم والعقل هما ادواته ... يمكن الاهتداء على الهلال بالاجهزه وحسابات الفلك هي اضمن للاستدلال على الهلال وموقعه ... فتتفق الامه الاسلاميه على يوم واحد يظهر للامة وحدتها ...فالله تعالى ارشدنا الى دين الوحده والتوحيد ..فالقبله واحده .والله واحد ..والصلاة واحده باوقاتها وشكلياتها ... الخ فحرام ان نختلف فيكون بيننا هذا الخلاف الدمي ..
فحرام على كل علماء الدين الذين لا يعملون على بحث سبل ازالة الخلاف ..

الحمد لله اننا نقبض رواتبنا وفق الاشهر الشمسيه لا القمريه ::
يبشرني الهلال بنقص عمري وافرح كلّما هل الهلال
والاّ لخلق لنا كل من الوقف الشيعي والوقف السني مشاكل عدم الاتفاق على الهلال ..ولاضطرب امر استلامنا للرواتب ...

احد عشر : السنه الهجريه والاول من محرم :: الخليفه الثاني هو من اقترح اتخاذ هجرة الرسول ( ص)
التاريخ الاسلامي .. كما هو الذي اقترح الاذان للصلاه .. فانت كلما سمعت المؤذن عليك ان تتذكّر عمر بن الخطّاب ...
والاول من محرم - الهجره – هي اشارة" اضطهاد المشركين للمسلمين وتهجيرهم من ديارهم ... ولا زال مقياس المشركين .. مستعمل لحد الآن في تهجير الناس من بيوتهم , وكل يتربص بصاحبه لاقتلاعه من بيته ليستولي عليه او لينتظر يوما" للحسم آخر ليكون من الحواسم ..والتقاني صاحبي : ايامك سعيده ! قلت ما المناسبه ؟! قال : اليوم عيد راس السنه الهجريه .. كما يتعايد المسيحيون براس السنه الميلاديه .. قلت ان السنه الميلاديه ليست مسيحيه , بل وضعها كتاريخ احد اباطرة الرومان .. اما عيد المسيحيين فهو يوم ميلاد السيد المسيح .. اما نحن فالاول من محرم راس اسنه الهجريه فهو يوم اضطهاد المشركين لرسول الله وتعقبهم له لقتله .. فهو يوم حزن في الاسلام .. والعيد هو يوم مولد الرسول محمد ( ص ) ... والاعياد في الاسلام معروفه ومثبته .. فكفانا بحثا" مقلدين غيرنا .. كيف نتفرق بعضنا عن البعض الآخر , ونبحث عمّا يجذر خلافنا .. وكفى ما يفعله الهلال بنا من فرقه .. فيجب , شرعا", البحث عمّا يوحدنا لا عمّا يفرقنا ... تصدّوا للغزو الاسلامي الجاهلي ...
اثنا عشر : الشكل والمضمون .. وثقافة البكاء وتنظير الخوف :
كل الاديان والعقائد والثورات والمبادىء تاتي فيتلقفها المظلومون المضطهدون الشعب فيكونوا شهدائها ووقودها وحطبها ... ويقوموها ... ويضطهدها ويحاربها العتاة الظالمون الاقوياء ... وبعد ان تتمكن الاديان والمبادىء من الانتصار والتمكن , حتى يقوم اعداء الامس لها فيتلقفوها ويحتووها ويؤطروها بالشكليات والطقوس التي تعمل على ابعاد المستضعفون عن تلمس ثمارها . وتخرج طبقه اخرى لتكون الوسيطه بين الناس والاله ..
خرج بوذا – وهو ملك – ليلا" تاركا" ملكه ليكون فقيرا" داعية" لعقيدته .. ثم كان للديانة البوذيه معابدها واجراسها ورهبانها الطفيليون في استجدئهم معيشتهم من الشعب ..
وعيسى عليه السلام لم تكن له كنيسه .. حتى اعتنق راهب معبد فرعوني- في جنوب مصر –المسيحيه فحوّل المعبد الى كنيسه وادخل الطقوس الفرعونيه في عبادته .. ثم كانت للقسس والرهبان طقوسهم فكانت الصلاة برسم علامة الصليب بعد صلب المسيح .. ولااعتقد ان هذه كانت صلاة السيد المسيح ..وكانت الملابس الملونه والمزركشه التي تجذّر الخلاف والاختلاف .. وكانت محاكم التفتيش وفرسان المعبد .. وقتل الغير مسيحي وحرقهم ( ومن ظربك على خدّك الايمن فادر له خدّك الايسر ).. وكان بيع الامتار في الجنه امرا" مالوفا لدى الكنيسه , حتى جاء من اشترى النار كلّها ومنع الناس من دخولها فاصبحت الجنه هي المكان الوحيد امام المؤمن والكافر ...!!
واليهوديه اعتبروا ان الوصايا العشر هي فقط لليهود لأنهم شعب الله المختار .. وغيرهم من اشباه البشر .. هم ليسوا بشرابل هم حيوانات خلقهم الله على شكل البشر كي يكونوا في خدمة اليهود , فيحق استحلال كل ما لديهم لليهود ,
فليس لهم في الوصايا العشر اية حقوق ...
وجاء الاسلام اول الامر مبدأ التوحيد والوحدانية لله ونبذ عبادة الاوثان .. وقاومه عتاة الجاهليه ابا جهل وابا سفيان واليهود وكل تجار واثرياء الجاهليه ..... وتلقفه الفقراء والمستضعفون والعبيد .... وعندما انتصر الاسلام بالانصار وتمكن جاء الاسلام بطقوسه ماشكال العباده والتشريع :: الصلاة.. الصوم ... الزكاة ..الحج ...وشهادة ان لا اله الاّ الله وان محمدا" هو رسول الله .. والقرآن كتاب الله لا ياتيه الباطل ابدا" .. فالله نزّل الذكر وهو له حافظ ... والمسجد في الاسلام بيتا" له ...

هذه الشكليات قررها الله للاسلام فحفظت الدين من التغيير او التحريف , فاذا حصل فيبدوا خروجا" عن الدين واضح .. على غير ما حصل في الاديان الاخرى اذ الانسان جاء بشكليات ابعدت هذه الاديان عن اصلها فاصبحت اديانا" ارضيه وليست سماويه ..
فعندما استحوذ معاويه بن ابي سفيان على الحكم وجاءت دولة بني اميه ظهر خروجهم عن الاسلام واضحا" جليا" .. وعاد الطلم والجاهليه والعنصريه وبدأوا القتل بآل البيت وغيرهم ... وسارت الدوله العباسيه على هذا النهج واكثر ... ولا زال هذا النهج ساريا"في كل الدول العربية والاسلاميه.. ولدينا في الدوله والشعب العراقي نهجا"في الدوله وسلوكا" عشائريا" ونمطا" لحياة الشعب ... دولة بني امية مستمره لحد الآن على كل المساحه العربيه والاسلاميه .. وعلى مستوى كل المذاهب السوداء والبيضاء ... الدواخل والخوارج منهم ... هذا قتل آل رسول الله ولا زال يقتل ويهجر من يحمل اسمائهم ... والآخر جاء ليندب الحسين وآل بيته في كربلا ويمجد ثورته ...واستثنى كل من اخ الحسين وابن ابا بكر وعمر الذين استشهدوا معه في واقعة الطف عليهم كلهم السلام ... ولكنهم اخرجوا ذكرهم في المواكب الحسينيه ؟؟!!
ادعوا الى احياء ذكر كل من استشهد في واقعة الطف .. وادعوا السنه بالمشاركه في المواكب الحسينيه لاحياء ذكر ابابكر وعمر اولئك .. وهذا اسهل للتوحد من ان نقف ضد هذه المواكب ... وادعو في نهاية القسم الاول الى التصدي للغزو الاسلامي الجاهلي الاموي وقد تسرب الى الدوله الاسلاميه والعربيه وبالاخص في كل مفاصل ومرافق وسلوك الدوله العراقيه الديمقراطيه الحديثه .. والذي سنتطرق اليه في القسم الثاني ...






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,524,156,013
- يا من انتم على راس الدوله العراقيه ---- اتقوا الله في هذا ال ...
- تذكير وتقييم لعمل امانة بغداد
- العداله في ميزان الحقوق والواجبات
- التلوث الاشعاعي __ للباحثه المهندسه سناء هادي ناصر سعيد
- منظمات المجتمع المدني ____ هل هي حجارة تتقاذفها الخاصه ؟؟!!
- المحيط أو الغلاف الحياتي B iosphere
- وعند جهينة الخبر اليقين
- من سلسلة الطفوله والبيئه 1- ايكولوجيا التغذيه و المولود الج ...
- الماء .. هل نعرفه حقا ؟!
- الوراثه والبيئه
- ان كل من يخاصم حرية الرأي فهو عدوالاسلام محاضره طه حسين قبل ...
- في المساواة بين المراه والرجل -------- قوة الانسانيه
- هل ان المنظمات غير الحكوميه الممثل الحقيقي الحر لارادة الشعب ...
- قوة الانسانيه
- العلم والمعرفة شعبية المصدر
- البيئه العالميه والاهوار
- حركة الحياة والبيئة الخضراء
- التعليم البيئي والتوعيه البيئيه
- الانسان و الحياة الاولى والصحه
- منظمات المجتمع المدني الغير حكوميه هي الامل


المزيد.....


- الصرخة ؛ ياقائم آل محمد ! / محسن ظافرغريب
- الظواهر الدينية والاغراق في اللاوعي / عبد العالي الحراك
- التفسير الأسطوري.. ومفهوم التعددية الإيمانية / فاخر السلطان
- الدين .. هل هو اغراق العقول بالتأمل ؟ / اسعد الامارة
- البهائية والتحديات / راندا شوقى الحمامصى
- ٱلميراث وصيّة وفريضة من ٱللّه / سمير إبراهيم خليل حسن
- الدعوات الضالة من الكرعاوي الى اليماني / صباح محسن كاظم
- سامر إسلامبولي وأزمة القرآنيين !!! / يوسف هريمة
- ماذا يريد الإخوان المسلمون من مصر و ماذا تريد مصر منهم / كرم حليم
- من هو المسلم العصري؟ / هشام اعبابو


المزيد.....

- بوكو حرام تختطف زوجة نائب رئيس الوزراء الكاميروني وتقتل 6 أش ...
- مقتل 17 شخصًا في قصف مروحي على تجمعات لعناصر تنظيم «الدولة ا ...
- إصابة 4 عناصر من الشرطة في اشتباكات مع الإخوان بالخانكة
- اشتباكات بين قوات الشرطة والإخوان بالمعادي ووقوع إصابات
- أُسرة عياد المسيحية إحدى ضحايا العدوان بغزة
- بالصور.. صلاة العيد بالمنيا..حشود الثانوية العسكرية تواجه مس ...
- مسلمون يصلون في كنائس غزة
- غياب الإخوان وظهور حاشد للسلفيين والمرشحين المرتقبين للبرلما ...
- الآلاف من أبناء الإسكندرية يؤدون صلاة العيد وسط غياب لساحات ...
- مرسي يهنيء مصر والأمة الإسلامية بعيد الفطر المبارك


المزيد.....

- القرآن وكَتَبَتُه(1) / ناصر بن رجب
- محمد يتوه بين القرى / كامل النجار
- مقدمة في تاريخ الحركة الجهادية في سورية / سمير الحمادي
- ريجيس دوبري : التفكير في الديني / الحسن علاج
- الدين والثقافة .. جدل العلاقة والمصير / سلمى بلحاج مبروك
- رسائل في التجديد والتنوير - سامح عسكر / سامح عسكر
- مالك بارودي - محمّد بن آمنة، رسول الشّياطين: وحي إلهي أم شيط ... / مالك بارودي
- أصول أساطير الإسلام من الهاجادة والأبوكريفا اليهودية / لؤي عشري وابن المقفع
- أصول أساطير الإسلام من الأبوكريفا المسيحية والهرطقات / لؤي عشري
- تفنيد البشارات المزعومة بمحمد ويسوع / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - هادي ناصر سعيد الباقر - من يعلّق الجرس في رقبة القط- الهر ؟ّ ( ثقافة الموضوعيه ةالقاييس العلميه )