أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ابراهيم البهرزي - دخل خليجي ...بطريقة عيش صومالية!














المزيد.....

دخل خليجي ...بطريقة عيش صومالية!


ابراهيم البهرزي

الحوار المتمدن-العدد: 2144 - 2007 / 12 / 29 - 11:05
المحور: كتابات ساخرة
    


بالطريقة المهذبة اتي يتحدث بها السيد برهم صالح والتي تفتقر لها الحياة السياسية العراقية ..ربما منذ مصرع الملك ..او الزعيم ..او لا ادري من ..فهي حياة كلها زعيق ومصارع للرجال..بهذه الطريقة وبما يعرف عنه من اقتصاد في الكلام (وربما يكون اختصاصه في الاقتصاد هو في مجال الاقتصاد اللغوي ) صرح السيد صالح قبل ايام ما معناه تماما :
ان دخل الفرد العراقي سيفوق دخل الفرد الخليجي خلال اربعة الى خمسة اعوام!
لاشك ان السيد صالح بحكم تخصصه الاكاديمي الدقيق وبحكم اطلاعه على الارقام السرية لمفاتيح الخزنة السحرية للاقتصاد العراقي هو الاعرف بمداخيل الما ل في السنين الاتيات وهوالذي يعرف (رغم انني اشكك بوجود شخص من الانس يعرف ا لدخل الحالي للفرد العراقي ...فاي دخل المقصود ؟واي فرد هو المقصودايضا ؟) مداخيل الافراد ان عاجلا ام ااجلا ..
غير انني ومع احترامي الشديد لراي السيد صالح اجد ان تصريحه هذا هو سقطة معلم !
فان كان السيد صالح قد حسبها نظريا كما تعلمها من دراساته ااقتصادية ..فالامر عراقيا لا ينسجم مع النظريات للاسف الشديد ...وهذا من الاخطاء القاتلة التي يقع فيها التكنوقراط في استقراءاتهم للشؤون العراقية ..
المخرج الوحيد لهذه الهفوة هو :
اما ان تكون الصحافة المحلية (وكالعادة ) قد حرفت تصريحات السيد صالح ...او ان السيد صالح نفسه قد نسي (بحكم العادة لاغير )انه نائب لرئيس وزراء عموم اهل العراق للشؤون الاقتصادية وليس مسؤولا سياسيا من اقليم كردستان ..يخطط ويحسب لاقليمه فحسب !
وعندها تكون المصيبة اعظم ان يكون السادة المسؤولون مركزيا ..يخططون اقليميا ..في اللاوعي ...حتى من قبل اقرار قانون الاقاليم المشؤوم !
على العموم انها هفوة معلم كما قلت ..فتحقيق الدخول العالية لا اعتقد انه ياتي من حساب الوفورات في الدخول ...او حساب الزيادات في اسعار النفط المصدر !
ولو كان الامر كذلك كان المواطن السعودي او الفنزويلي او النايجيري او المكسيكي ..هم من اكثر افراد المعمورة مداخيلا ..ولكن كما هو معروف فان الامر ليس كذك !
اي ان حسابات الحقل هي غير حسابات البيدر !
فكيف اذا كان هذا الحقل ...له عشرات الزراع ؟
وكل زارع يريد ان يزرع ما يلائم هواه ؟
فثمة من يريد زراعة الباذنجان واخر يريد زراعة الكماة واخر يريد زراعة التبغ واخر يريد زراعة الحشيشة ...وهكذا !
وكذلك يختلف الزراع على طرق اسلقي..فهناك من يحبذ حفر الابار ..واخر ...يؤمن بقدرة صلاة الاستسقاء لوحدها ...وثالث يفكر باستيراد المياه من الجيران حاله حال البنزين ..ونفر يحبذ الري بالتنقيط (لا نقط الله عليه يوم لا ينفع الا التنقيط )..
ربما يفكر السيد صالح بالطريقة التي يزرع بها ...ولكن كيف سيقنع الاخرين بذلك ..وهم صنف من الزراع لا يتفقوا حتى عى مطر الله المجاني ..
ثم ان الاربعة او الخمسة اعوام التي يتحدث عنها السيد صالح ليست بالفترة الطويلة التي تصنع فيها معجزة مثل التي تنبا بها ..
والا اليست الفترة التي مضت منذ الاحتلال لحد الان هي مثل هذه الفترة الاعجازية ؟
فماهو الاعجاز الذي حدث خلالها واي خير راى العراقيون في حياتهم اليومية ابانها ؟الا يعيشون على النمط الصومالي ؟
ام ان تلك السنوات كانت بتقويم اخر ؟
ربما تكون بتقويم شباط وبيط وبيطرة المعروف ؟
ولمن لا يعرف هذا التقويم السحري نقول :
كان احدهم يحب امراة ..فوقع بينهما (ذلك الشيء اللعين ...) فحبلت طبعا ..
وبعد ست شهور من الحبل ارتفعت بطنها طبعا ..
واضطر للزواج منها سترا للفضيحة ..فانجبت بعد ثاثة شهور من الزواج طبعا ..
وحين جاءت جارتها متعجبة تسالها عن سر هذه الولادة العجولة ..قالت متنمرة وهي (ام الراهي ):
بل انت امخطئة في التاريخ يا جارة ..تعالي واحسبي معي شهور زواجنا :
شباط ...وبيط ...وبيطرة ..هذه ثلاثة
وتموز ...وميز ..وميزرة ...ثلاثة اخرى
والذي رحنا به ...والذي عدنا به ...وهذا الذي هو علينا ..فكم تكون ؟
قالت الجارة المسكينة وهي تفر باذنها : اي والله ! ...تسعة شهور !
فنحن يا مولانا ان اردتم ان نصدق بحساب سنين المواعيد فابتكروا لنا تقويما مثل تقويم هذه ( البربوك ) لنصدق ..الخطط القادمة والوعود !
والا سنبقى نحلم خليجيا ونحيا صوماليا ..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,227,116,404
- بي نظير بوتو ...علمانية اخرى على مذبح السلطات الذكورية ..
- والشرف حرب طبقية ايضا ..
- اغلقي الباب ...وارضعيني ..يا زميلة !
- جوابا على معايدة من الديوانية ...كم الساعة عندكم الان ايها ا ...
- ان كان لافتح ..ولا هجرة ..ولا نضال ولا احتلال ..ولا صلح ..ول ...
- اي شيء في العيد ...اهدي اليك ؟
- يا ضاربين الودع !
- سانحة امين زكي ....وبغداد ان روت
- رسالة الى امراة بصرية ....تماسكي يا شمعة اخيرة في الظلام
- كومونستوفوبيا
- هديل مسائي على ضريح
- نقلة الحصان .....سبيل العراقي لبلوغ مبتغاه !
- كم دكتورا في اكاديمية اللصوص ؟
- حكومة لا تتشاطر الا على حصة الفقراء التموينية ..
- الاتجار بالمهجرات ...التنكيل بالمراة العراقية زمن الاحتلال
- باتجاه عام سابع مسربل بالامال ايها الرفقة الطيبة
- رائحة غاز !...نغروبونتي في المطبخ العراقي ..
- اول زخات المطر على عراق العطاش.....صلاة اغتسال القلوب
- مفاسد الحكومات ودورها في تحويل المثقف الثوري الى مثقف سياحي
- ثقافة الاسترقاق في بلدان الخليج النفطي ..وصمة عار في وجه الح ...


المزيد.....




- فرنسا: الكوميديا الاجتماعية والدراما الإنسانية.. أبرز ما يمي ...
- -واس- تغرد باللغة الصينية
- الاتفاق على إدراج اللغة الصينية كمقرر دراسي بمنهاج المملكة
- الإرث الأندلسي.. رائحة الفردوس المفقود تفوح بالدار البيضاء
- صدور الطبعة الثانية لرواية (متلازمة بروين)
- بالصور.. أميرة سعودية تشتري لوحتين من فنان تركي
- العثماني يؤكد العزم على إنجاح الاستراتيجية الوطنية للتنمية ا ...
- حب عن بعد: ليس فصلا مناسبا للحب
- خطة لإدراج اللغة الصينية بالتعليم السعودي.. واتفاقيات بـ28 م ...
- شاهد: شاب مصري يصنع أدوات موسيقية من النفايات


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ابراهيم البهرزي - دخل خليجي ...بطريقة عيش صومالية!