أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - ايت وكريم احماد بن الحسين - لنغتسل من الدنوب في مكة















المزيد.....

لنغتسل من الدنوب في مكة


ايت وكريم احماد بن الحسين

الحوار المتمدن-العدد: 2128 - 2007 / 12 / 13 - 03:32
المحور: حقوق الانسان
    


«أنا لا يهمني أين ومتى سأموت الذي يهمني أن لا يتكئ الأغنياء على أكتاف الفقراء» من كلمات المناضل تشي جيفارا.
بمناسبة تجديد أعضاء الحكومة المغربية والانتخابات التشريعية، التي سايرت انتفاضة الخبز في اغلب المدن المغربية عقب الزيادة المهولة التي أضافت المزيد من الهموم للطبقة الكادحة. ومع محاكمة مناضلي الطليعة والنهج الديمقراطي بمناسبة فاتح ماي بتهمة المس بالمقدسات. إضافة إلى محاكمة بعض الأطر على احتجاجهم على المحاكمات الصورية التي أدانت معتقلي فاتح ماي، وعلى رأسهم شيخ المعارضين أو معتقل الملوك الثلاثة: المناضل الطليعي والعضو المؤسس للجمعية المغربية لحقوق الإنسان محمد بن الحسين بوكرين الذي قضت ابتدائية بني ملال بسجنه سنة، وقضت محكمة الاستئناف بسجنه 3 سنوات، ورغم النداءات والاحتجاجات التي تقوم بها الجمعيات الحقوقية داخل المغرب وخارجه، بقي المناضل محمد بن الحسين بوكرين في السجن رغم ظروفه الصحية المتدهورة، والتي تهدد حياته في السجن، ظروف اقل ما يقال عنها أنها قاسية. فتحية للمناضل الطليعي والحقوقي محمد بن الحسين بوكرين الذي يناهز عمره 73 سنة، قضى منها 15 سنة في سجون المملكة، مند نهاية الاستعمار وفجر الاستقلال. إضافة إلى 3 سنوات محكوم بها اليوم ليتممة 18 سنة أي ما يقارب ربع عمره قضاه في زنازن السادية والاستبداد، بوكرين ليس ناهبا للمال العام او مستغل المناصب أو عميل الاستعمار، بل هو ذلك الرجل الذي قل أن يجود الزمان بمثله في هذه الأرض التي لم تعد سعيدة، هذا الوطن الذي يأكل أبناءه الأوفياء ويمنح بسخاء حاتمي لأبناء العاهرات المناصب ولكل من هب دب من حفدة المارشال الليوطي الجاه والمال على حساب القوت الشعبي.
وكأني بلسانه يقول سأموت واقفا ولن اركع. فقط للتذكير فقد قامت جريدة المشعل المغربية بحوار خاص مع المناضل اليساري «حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي» ولقد عبر فيه اقتناعاته وعدم ندمه على هذا المصير لأنه آمنه بالنضال ولا رجعة فيه. وها هو اليوم يحترق كشمعة لينير الطريق لجيل اليوم حتى لا يلام في يوم من الأيام.
لقد عمدت الحكومة والبرلمان المغربي كعادتهما إلى توزيع الأدوار بينهم للتحايل على الشعب المغربي الذي قاطعة هذه اللعبة السخيفة بنسبة 80 في المائة، لأنه أدرك بالفطرة فقط أن البرلمان والحكومة ليستا إلا مؤسستان لاستنزاف موارد الدولة إضافة إلى المزيد من الحماية لأفراد هاتين المؤسستين العقيميتن. ولقد اعتمدت حكومة الأقلية أو حكومة الفراغ أن صح التعبير إستراتيجية مفضوحة، اتضح للعيان أن النزاع القائم بين تلك الأحزاب التي تستورد المرشحين الإقطاعيين والانتهازيين لملئ الفارغ الذي تعرفه اغلب الأحزاب الهرمة التي فقدت شرعيتها لدى الشعب المغربي. وكانت المنازعات على الحقائب الوزارية التي تضمن الحصانة لأولئك الزعماء الكرتونيين المفروضين على الشعب المغربي الذي يعتبره هؤلاء قاصرا ويفرض الوصاية عليهم، وكان الصراع حاد بين تلك الأحزاب إلى أن أتت حكومة الظل التي تتحكم في كل شيء لتوزع المناصب على كل فريق حسب مزاج حكومة الظل مع إشعار الناس بأن هناك خلافاً لي المواقف فيما يخص السياسة الداخلية والخارجية للبلد بين زعماء الأحزاب، الذين فاتهم الركب مند سنين خلت. ولقد تم توزيع تلك الكعكعة بين أسرة الفاسي الذي أصبح وصيا على المغاربة شاءوا أم رفضوا، لان هناك تعليمات من حكومة الظل التي تعرف مصلحة الوطن بعيدا عن الاختيارات الشعبية. وبما أن الحكومات السالفة قد قدمت خدمات جليلة للشعب المغربي الناكر للجميل من تهجير المواطنين على قوارب الموت وفتح باب للأفلام الجنسية في اغلب المدن المغربية وتنشيط السياحة الجنسية بكل أنواعها من استغلال فاحش حتى للأطفال، مع حماية السياح الأجانب بتلك الأحكام التي تشجع هذا النوع من النشاط السياحي. كما قامت الحكومة السابقة بخوصصة عدد هام من مؤسسات الدولة بأثمان رمزية للأجانب وأصحاب القرار في البلاد خوفا عليها من الاندثار، كما تم تفويت بعض الأرضي لخدام الدولة الأوفياء مكافئة لهم على إخلاصهم للحكومة وللأشخاص المستوزرين، ولقد تم التغاضي عن الخروقات التي يقوم بها بع المحضوضين من أبناء الشعب المغربي والمحسوبين من علية القوم الذي لا يطيلهم القانون المغربي، تحت شعار لنطوي صفحة الماضي، وكل ذلك بفضل سياسية «تشفى فيا».
ولقد تم توزيع المناصب على الاتفاق السابق لأوانه وتم تبادل الأدوار بين علية القوم ومن ينفذ أوامرهم وسياساتهم. ولقد مرت هذه اللعبة على السذج والبسطاء المغاربة دون أن يعلموا بأنها مجرد تمثيلية للضحك على الذقون وذر الرماد في العيون.
مما جعل من اسم المعارضة سبة وشتيمة، اضطر احد شيوخ الأحزاب الذي ورثناه من المستعمر الغاشم إلى توضيح اختلافه مع الحكومة حتى لا يعتقد البعض انه يعارض سياسة ملك البلاد. ولقد زج بهذا الشيخ المتمخزن مند بداية الاستقلال في صف المعارضة وهو الدور الجديد الذي لم يشتغل به سابقا وربما لا يحسن تمثيل الدور، مما جعله متخوفا من نتائج اللعبة التي ستكشفه للعميان.
اليوم اطرح أسئلة أقلقت راحتي منذ سنين خلت، ما الفرق بيننا وبين الحكومة الصهيونية التي تشرد الشعب الفلسطيني؟
ما قيمة الشعارات التي نسمعها عبر إذاعاتنا في المناسبات الرسمية؟
شعار المغرب لنا لا لغيرنا!!!!!!
شعار المواطنة!!!!!
ما معنى المواطنة؟؟؟
القانون فوق كل اعتبار؟؟؟؟؟
دولة الحق والقانون؟؟؟؟؟؟
جمل لم يعد لها أي معنى في هذا البلد
وأخيرا قد تم تكريس سياسة الإفلات من العقاب بل أكثر من دلك فلقد تم اكتشاف خطة جديدة لقمع كل صوت يجهر بالحق كما وقع مع الأساتذة: أصحاب رسالة إلى التاريخ، فبدل مكافئتهم على كشف الخروقات والتجاوزات القضائية كان العقاب جزائهم لفضحهم أساليب التقاضي المزور، لان القانون الغير معلن عنه يحرم فضح أصحاب الرشوة والمحسوبية والزبونية في المحاكم المغربية. وكانت الأحكام في زمن وجيز جدا، وسكت معالي وزير العدل المغربي الراحل والغير المأسوف على رحيله على عدد من الفضائح التي وقعت في محاكم المغرب ومن بينها قرار قاضي التحقيق في قضية الأستاذ حرمة الله الذي أداعتة التلفزة المغربية قبل توقيعه من طرف السيد قاضي التحقيق بساعة تقريبا. إذ كان المحامون خارج المكتب قد سمعوا بالقرار، في الوقت الذي مازال فيه قاضي التحقيق يستنطق الصحفيين حرمة الله وأريري.
وتستمر معانات ايت وكريم مع القضاء المغربي مند سنة 1976 الى يوم الناس هذا، ويستمر انتظاري للرد من العاهل المغربي الذي راسلته مند سنة 2000 بكم هائل من المراسلات عبر البريد والمواقع الالكترونية لكن مازال الانتظار قائم إلى اجل غير مسمى في الوقت الذي رد فيه السيد مدير الديوان الرئاسي الفرنسي على مراسلاتي في اجل لم يتعدى 21 يوم
عجبي كل العجب في دواليب بلدي.
لا استغرب اليوم لماذا طلب الدركي عبد الرحيم ديان «مركز اولاد تايمة» الجنسية الاسرائلية عبر جريدة المساء المغربية الأكثر شعبية في المغرب.
ولا استغرب كلمة المستشار علي قيوح من اولاد تايمة الذي استنكر على وزير الأوقاف طريقة الكوطا في ما يخص الحجاج وخاصة من يريد الذهاب لغسل الذنوب في الحج وهنا أتساءل أي ذنوب سيغسل سيادة المستشار
1 هل سيغتسل من ذنوب حرمان عائلة ايت وكريم من أرضهم ومستحقاتهم؟
2 هل سيغتسل من ذنوب حرمان عائلة الزاو من أرضهم ومستحقاتهم الشرعية؟
3 هل سيغتسل من ذنوب الاستيلاء على ارض الشرفاء البوشواريين الذين مازالوا ينتظرون العدالة ويأملون في الإنصاف بعد ربع قرن من الماراطون في المحاكم
4 هل سيغتسل من ذنوب الاتهامات المجانية الموجهة للصحفي الهواري ورد الدين اريدص المتابع في عدد من القضايا الزائفة وعن الاعتقال الذي تعرض له؟ أم عن الحرقة التي تسبب فيها لأسرة اريدص ورد الدين مدير نادي الصحافة باولاد تايمة؟
5 .................
فقط للتذكير أن أسرة الزاو وايت وكريم لن يغفرا لك جرمك في حقهم وسيقفون لك أمام الله للمطالبة عن التنكيل الذي مارسته عليهم كما مارسه قريبك الهالك العربي قيوح الغير المأسوف على رحيله إلى دار الحق. كم فعل تلميذكم محمد ضباش والرئيس الحالي للمجلس البلدي الحالي محمد بوهدود بودلال الذي ينهج نفس السياسة مع هذا الملف وكل هذا للتنكيل بأسرتي ايت وكريم والزاو
اليوم ماذا يجب علي أن افعله لأسمع صوتي لأعلى مسؤول في البلد ؟؟؟
هل أعلن سحب بيعتي؟؟؟
هل أعلن تنازلي عن الديانة الإسلامية إلى وقت لاحق مادام المسلمين ينكلون بإخوانهم؟؟؟
هل أعلن تنازلي عن جنسيتي حتى لا أحس بالغبن؟؟؟؟
بالله عليكم أيها السادة القراء أرشدوني لأني أكاد اشك في كل شيء لأني بدأت اشك في نفسي.
وفي الأخير لن يفوتني أن أقدم الاعتذار للضحايا الذي ذكرتهم بدون أن استأذن في نشر أسمائهم وقضاياهم عبر هذه الجريدة الالكترونية
وإنني لأجدد طلبي المشروع إلى العاهل المغربي طلب لجنة ملكية لتقصي الحقائق والوقوف على التلاعبات التي تسببت فيها محكمة تارودانت الابتدائية ومحكمة الاستئناف باكادير في عدد من القضايا الخاصة بعائلة ايت كريم وباقي المشتكين وهم كثر
أتمنى أن تجد شكايتي هاته آذان صاغية من الجمعيات الحقوقية والمنظمات الحقوقية داخل الوطن وخارجه لرد الاعتبار لكل ضحايا الشطط في استعمال السلطة ومحاسبة كل المسؤولين عن هذه الجرائم النكراء التي تسبب فيها بعض أبناء المارشال الليوطي.
المضطهد الامازيغي برية الدعارة
ايت وكريم احماد بن الحسين
زنقة القدس حي رابحة اولاد تايمة
المملكة المغربية





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,681,310,817
- نواب برلمانيون رغم انف امهاتكم ايها المغاربة
- الديمقراطية العربية
- حكومة ماروكان الجوع او كان
- الانتخابات التشريعية بكل شقاقية بالمملكة المغربية
- رسالة الى المواطن المغربي المقهور
- لي حرثوا الجمل دكوا
- العدالة المغربية في ذمة الله فهل من منقذ؟
- اخي المواطن اختي المواطنة انتبه ان الشكايت تقتل او تخلق المت ...
- التنكيل بالصحافة هو الاساءة الحقيقية لسيادة المغرب
- هل الملك يسود ويحكم؟؟؟؟
- هل ينتفض العاهل المغربي؟؟؟ !!!
- ابتسامة المهزومين
- المس بالمقدسات ابصبح وسيل قمع في العهد الجديد بالمغرب
- مغرب دولة الحق والقانون بدون منازع، مع مرتبة الذل
- الحال يا اهل الحال
- الخروج من البيات إلى.. الطليعة
- نشكيل اتحاد بين الاحزاب: الطليعة، المؤثمر، والاشتراكي الموحد
- كذاب وافاك من قال ان ما ضاع حق
- الصحافة المغربية
- سعيدا في جهالتي


المزيد.....




- مئات الأردنيين يتظاهرون في عمان للمطالبة بإلغاء اتفاقية الغا ...
- مئات الأردنيين يتظاهرون في عمان للمطالبة بإلغاء اتفاقية الغا ...
- أمريكا تعرب عن قلق بالغ لعرقلة الحوثيين وصول المساعدات واعاق ...
- شرق المتوسط يشهد زيادة في عدد المهاجرين وتراجع في غربه
- هيومن رايتس ووتش قلقة على مغربي محكوم بالمؤبد "رهن الحب ...
- هيومن رايتس ووتش قلقة على مغربي محكوم بالمؤبد "رهن الحب ...
- الجزائريون يتظاهرون في الجمعة الـ48 من الحراك للمطالبة بدولة ...
- الأمم المتحدة تنعى -اتفاق إدلب- والنظام يكثف قصفه الجوي لريف ...
- 200 حالة اعتقال نفذتها قوات الاحتلال منذ بداية العام
- الأمم المتحدة تجدد المطالبة بالإفراج عن نائبة ليبية مختطفة


المزيد.....

- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - ايت وكريم احماد بن الحسين - لنغتسل من الدنوب في مكة