أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عبد الكريم عليان - يا حماس ويا فتح ويا كل التنظيمات : ابتعدوا عن أطفالنا ..!














المزيد.....

يا حماس ويا فتح ويا كل التنظيمات : ابتعدوا عن أطفالنا ..!


عبد الكريم عليان
الحوار المتمدن-العدد: 2124 - 2007 / 12 / 9 - 08:31
المحور: القضية الفلسطينية
    


في اليوم التالي لمهرجان ذكرى الرئيس الراحل ياسر عرفات في غزة واقتحام مليشيات حماس للمهرجان مما أدى إلى مقتل تسعة من المواطنين وإصابة العشرات من الذين شاركوا في إحياء الذكرى ، ساد التوتر والخوف كافة محافظات غزة احتسابا لاستمرار القمع والصدامات .. كنت أمر من شارع ممتلئ بالمدارس فلاحظت ظاهرة وقوف عدد ليس بقليل من عناصر غير مسلحة تنتمي لحركة حماس عند باب كل مدرسة وذلك في محاولة لصد أي تخريب للمسيرة التعليمية وإقحام أطفالنا في الصدامات الدائرة أو حتى الاحتجاج على الأحداث .. عمل جميل وممتاز لطالما نادينا به أن نمنع أي تخريب للمسيرة التعليمية وعدم إقحام أطفالنا في الصراعات السياسية الدائرة ، لكن أن يأخذ ذلك شكل العنصرية فهو ينحى باتجاه أكثر خطورة من الفوضى والعشوائية ؛ بعدها مباشرة وعشية مؤتمر أنا بولس أخرج أطفالنا من مدارسهم من قبل عناصر حركة حماس للمشاركة في الاحتجاجات التي نظمتها الحركة ضد انعقاد مؤتمر أنا بولس .. التنظيمات المفلسة جماهيريا تتجه إلى المدارس لتحريك أطفالنا وأبنائنا ليشاركوهم فعالياتهم التي أصبحت لا تعني شيء .. سوى إفلاسهم من كل شيء ..؟ لا هم استطاعوا توفير الأمن الاجتماعي ولا الأمن الغذائي ولا الأمن الاقتصادي ولا الأمن التعليمي ولا الحق في العمل أو الحق في التعبير .. ولا حتى حققوا شيئا سياسيا .. إلا استيلائهم بالقوة على مؤسسات السلطة الفتية وتقسيم ما يسمى الوطن إلى قسمين منعزلين وحصارا يدفع ثمنه المواطن يوميا ، حيث بات المواطن في غزة مهددا بالانهيار إلى درجة أصبح العيش فيها مستحيلا ...
أطفالنا أكبادنا التي تمشي على الأرض ، من أجلهم نشقى ونتعب ، ومن أجلهم نكافح ونناضل كي نوفر لهم حياة كريمة في ظل دولة مستقلة يمارسون فيها حياتهم بحرية يلعبون ويتعلمون فيبدعون ويشاركون العالم انجازاته الحضارية .. وإنهم لقادرون على الإبداع والاختراع والمبادرة ، وهم يستحقون منا التضحية ويستحقون منا الحياة بعيدا عن صراعاتنا .. ويستحقون منا أن نعلمهم بشكل يتناسب مع ظروف العصر المملوء بالتكنولوجيا .. وصحيحا ما يقال : " إن أعظم خطر على الإنسان هو الإنسان نفسه .." فكيف نسمح لأبنائنا الصغار بأن ينقسموا إلى قسمين ونعلمهم على الانقسام ؟ فأينما ذهبت تجد الكبار يسألون الصغار : أنت فتح ، أم حماس ؟ صارت لعبة الأطفال في الشارع وفي كل مكان ..! نعم إن الطفل هو ابن بيئته ، لكن هل نسمح لأبنائنا أن يعيشوا في بيئة موبوءة ؟؟ من منا يقبل بما حصل من انقسام وتشظي في الأسرة ، أو العائلة الواحدة ؟! من منا يحب لأبنائه أن يتخاصمون ويتقاتلون .. أو يتناوبون بالسب والشتائم على بعضهم البعض ؟؟ لماذا نأخذهم إلى المهرجانات والفعاليات السياسية ؟ أليس في هذا إفلاس جماهيري ؟ هل عجزتم عن حشد الكبار لتزيدوا القوم بالصغار ؟؟ يحضرني في هذا المقام سخرية أو نكتة عن بلداتنا قديما حيث بني مسجدا في قرية صغيرة ، وعند صلاة الجمعة لم يكن هناك عدد كاف من المصلين فذهب البعض لإكمال العدد بوضع أباريق الوضوء ..
ألا يكفينا النتائج السلبية التي أظهرتها الامتحانات النهائية من العام الماضي والتي تقول : أن ستين في المائة من أبنائنا قد رسبوا في امتحانات اللغة العربية والحساب ؟ قولوا لنا يا أساطين السياسة ! من المسئول عن هذا التدهور الخطير في مدارسنا ..؟ قولوا لنا : ماذا تريدون من أطفالنا ؟ قولوا لنا يا إسبارطيون أي مستقبل تريدون لنا ؟ هل تريدون لنا أن نكون إسبارطيا العصر ؟ إذا كنتم كذلك فأغلقوا المدارس ، أو حولوها إلى معسكرات إسبارطية لتقاتل أثينا ..؟!
ألم تنص قوانينكم ولوائحكم الداخلية على عدم قبول ما دون ثمانية عشر سنة في تنظيماتكم وأحزابكم ؟ فلماذا إذن تخرقون القوانين يا أصحاب القوانين ؟ لماذا إذن يتم تنظيم الأطفال في المساجد والمدارس وإلحاقهم بتنظيماتكم العاجزة ..؟! لماذا يقوم معلموكم بقمع وعقاب أطفالنا على انتمائهم السياسي ؟! لماذا أصبحت الثقافة السائدة هي ثقافة العنف ؟ وأصبح أبناؤنا لا يشاهدون إلا برامج وأفلام العنف على مرئياتكم وفضائياتكم المشبوهة والمشوهة ؟؟ ويهربون من مشاهدة أفلام الحب والبرامج التعليمية والهادفة ..؟
يا سادة ! إذا أردنا أن نفهم الحياة .. لنتأمل نواظر الأطفال وهي تعج بالآمال العذاب ، وإذا أردنا تأسيس مجتمعاتنا على أسس حضارية فلنعد تأسيس علاقتنا مع أطفالنا ، وهذا لا يتم إلا بإعادة تقييم واقع ثقافة التنشئة لأطفالنا ، والسعي نحو توفير بيئة خالية من الكراهية والحزبية العنصرية ، بيئة يشعر فيها أطفالنا بالأمان والاطمئنان ، بعدها يمكننا المفاخرة بأننا حتما سنحقق النصر والتقدم والاستقلال ...







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,050,700,952
- المهاجرون المصريون والعرب إلى إسرائيل ؟!
- بين فلسفة المقاومة وصراع التنظيمات الفلسطينية المسلحة ؟! ( 2 ...
- بين فلسفة المقاومة وصراع التنظيمات الفلسطينية المسلحة ؟!
- خطاب السيد هنية سرد صحفي وديماغوجي وتغييب لوعي الجماهير
- عندما يفلت المجرمون من العقاب يصبح كل الوطن مستباحا ؟؟
- للنساء فقط ..!
- إسرائيل ونظرية الزمن ؟؟
- العيد وغزة المسلوبة من فلسطينيتها وعروبتها !؟
- يا فتح أكشفي عن وجهك ..! إما تكوني علمانية أو تكوني أصولية . ...
- مرثية إلى أبي خالد عبد الشافي
- احذروا .. غزة في مهب الريح !
- الصحافة ومفهوم السلطة الرابعة ..؟
- الطحين الفاسد وتورط جامعة مرموقة في غزة ..؟
- المنبوذون ..؟
- صورة العربي في أدب الطفل اليهودي .. رسالة إلى اللاهثين وراء ...
- أسئلة خطيرة على بوابة السنة الدراسية الجديدة ..؟؟
- كسوف
- لماذا الطحين الفاسد .. يا سيد جون ؟!
- البنوك في فلسطين رأس الحربة على الوطن والمواطن ..؟
- سيكولوجية الغزاويين .. ولعبة الطفل ( صلاح ) ؟!


المزيد.....




- الأناضول: أردوغان وترامب يبحثان جريمة خاشقجي وتحقيقات منظمة ...
- البيت الأبيض يوافق -مؤقتا- على أمر قاض بإعادة اعتماد مراسل - ...
- الأناضول: أردوغان وترامب يبحثان جريمة خاشقجي والتحقيقات الأم ...
- وزير خارجية تركيا سابقا: فتح الله غولن مقابل خاشقجي هي صفقة ...
- ألمانيا: السعودية لم تجب عن أهم سؤال في قتل خاشقجي
- تعرف على أبرز المرشحين لخلافة تيريزا ماي
- بعد مقتله بشهر ونصف.. صلاة الغائب على خاشقجي في الحرمين ومدن ...
- مساع بالكونغرس لمحاسبة السعودية بسبب اليمن وخاشقجي
- واشنطن والرياض.. عقوبات تطال أفرادا فقط؟
- الجمعية العامة تتبنى مشروع قرار يؤكد سيادة سورية على الجولان ...


المزيد.....

- الحركات الدينية الرافضة للصهيونية داخل إسرائيل / محمد عمارة تقي الدين
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (2-2) / غازي الصوراني
- على طريق إنعقاد المؤتمر الخامس لحزب الشعب الفلسطيني / حزب الشعب الفلسطيني
- مائة عام على وعد بلفور من وطن قومى الى دينى / جمال ابو لاشين
- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني
- تسعة وستون عامًا على النكبة: الثقافة السياسية والتمثيل للاجئ ... / بلال عوض سلامة
- الشباب الفلسطيني اللاجئ؛ بين مأزق الوعي/ والمشروع الوطني وان ... / بلال عوض سلامة
- المخيمات الفلسطينية بين النشوء والتحديات / مي كمال أحمد هماش
- حول وثيقة فلسطين دولة علمانية ديموقراطية واحدة (2) / حسن شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عبد الكريم عليان - يا حماس ويا فتح ويا كل التنظيمات : ابتعدوا عن أطفالنا ..!