أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - حميد كشكولي - ثورة أكتوبر الاشتراكية كانت تغييرا للعالم لا تفسيرا له














المزيد.....

ثورة أكتوبر الاشتراكية كانت تغييرا للعالم لا تفسيرا له


حميد كشكولي
(Hamid Kashkoli)


الحوار المتمدن-العدد: 2822 - 2009 / 11 / 7 - 14:12
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


لا شك أن ثورة أكتوبر 1917 غيرت مسير التاريخ الإنساني المعاصر تغييرا دراماتيكيا كبيرا بدخول الطبقة العاملة مسرح التاريخ ومحققا لأحداثه ومسجلا لها ، إذ لا تقل أهميتها للبشرية عن أهمية معركة الماراتون التي جرت بين الإيرانيين و الإغريق عام 490 قبل الميلاد حيث انهزم الفرس و انتصر الإغريق فانفتحت أمامهم و كل أوروبا الآفاق للتقدم وفق إرادتهم ، ووضعوا حجر الأساس لعصر الثقافة الأوروبية و التمدن الأوروبي . ولا تقل أهمية ثورة أكتوبر الاشتراكية عن الثورة العمالية في كومونة باريس التي كانت إعلانا عن موت العالم الإقطاعي القروسطية المتعفن ، وبداية عصر التنوير للبشرية.
لكن تتميز ثورة أكتوبر عن معركة الماراتون و كومونة باريس بأنها كانت يشرى لبداية تاريخ حقيقي للإنسانية ، ونهاية لصراع طبقي طويل بانتصار الطبقة العاملة في جزء مهم من العالم.
ففي معمعان الحرب العالمية الأولى التي أشعلها الرأسماليون و راح ضحيتها عشرات الملايين من البشر قتلى وجرحى و محطمين ، و عشرات الآلاف من القرى والبلدات المحترقة و المدمرة. في هذه الأثناء خيم اليأس والقنوط والظلمات على البشرية و مستقبلها ، فجاءت ثورة أكتوبر العظمى، بقيام سلطة السوفييتيات ، أملا ونورا تطارد كل هذه الظلمات واليأس.
لقد اكتشف الشيوعيون حينئذ أن مفتاح تحقيق التغيير والانقلاب الجذري في المجتمع هو التنظيم المحكم لصفوف العمال والكادحين في الحزب الشيوعي الثوري الذي تمثل في الحزب البلشفي.
لقد اختار الحزب البلشفي الوقت المناسب لتوعية العمال والجماهير، إذ كان نفسه أداة هذه التوعية والتثقيف والقيادة الثورية.
من منجزات الثورة العظمى الأكثر أهمية و مصيرية إقامتها سلطة المجالس " السوفييتات" التي مثلت بعمق حركة عمالية ثورية أممية .
الحزب البلشفي بقيادة لينين هيأ الظروف لنجاح الثورة بإقامة السوفيتات في ثورة عام 1905.
و شعاع هذه الثورة سرعان انتشر في أوسع مساحة في المجتمع الروسي، لتعميق تجربة المجالس سياسيا وجماهيريا، و تحولها إلى مؤسسة تقف بوجه المؤسسات الحكومية القيصرية.
رغم أن سوفييتات عام 1905 لروسيا قُمعت، ألا أن فكرة السوفييتات ظلت جذوتها تتقد في كيان الطبقة العاملة الروسية.وقد أدرك العمال أنه آن الأوان لمواجهة الحكومة القيصرية و تحقيق أرادتهم الثورية وذلك عن طريق تشكيل مجالسهم العمالية التي كانت أنجح وسيلة لتحقيق أهدافهم الاشتراكية.
وبعد القمع الدموي للحركة العمالية لعام 1905 فقد ظل الهدف السوفيتي حقيقة قائمة تنبض بالحياة في قلب الحركة العمالية، و ملهمة للعمال في انتصارهم في ثورة أكتوبر 1917.
تعتبر ثورة أكتوبر اليوم بعد كومونة باريس أول ثورة عمالية منتصرة في العالم تحت شعار جماهير روسيا العريضة " كل السلطة للسوفييتات" .

هذه التجربة على اليسار الماركسي في العراق تعلم أبلغ الدروس منها في حركاته الثورية في سبيل تحقيق أهداف العمال والكادحين في بناء الاشتراكية ومجتمع الحرية والمساواة.

كانت لجان المعامل والمصانع أبرز مثال على أن العمال قد مسكوا بزمام شؤون المجتمع سعداء أحرار في قيادة عمليات البناء الاشتراكي ، والحرية التي لم يتمتع بها البشر قبل انتصار ثورة أكتوبر 1917.

حين توقع ماركس أن الثورة الاشتراكية سوف تشرع أولا في انجلترة باعتبارها البلد الصناعي الأكثر تطورا و نضجا ، لكن وقعت الثورة في روسيا 1917 و رفعت طلائع البروليتاريا هناك حيث البلد الرأسمالي الأكثر تخلفا، رايات الاشتراكية ، فهل وقع ماركس والماركسية في خطأ؟ وهل أن من يعتبر ثورة أكتوبر حركة مضادة للتاريخ و للماركسية، وغير مسنودة ماركسيا ولا تنطبق مع مبادئ المادية التاريخية؟
فالثورة في نظر جمع من المنتقدين لا تتفق مع المادية التاريخية، وأنها معاكسة لمسرة التاريخ، حيث يرى هؤلاء النقاد أن الثورة ليست ناتجة عن النضال الطبقي، بل هي نتاج نمو قوى الإنتاج، وأن الماركسية أداة معرفة قوى الإنتاج في المجتمع الرأسمالي.
للرد على انتقادات كهذه ، لا بد من معرفة دور الفرد والإنسان في تطور المجتمع الرأسمالي. فالإنسان وفق الماركسية هو نتاج تاريخي ، وبالتالي فهو خالق الإشتراكية ، وكان من المفروض أن يقوم بالثورة الاشتراكية في انجلتره أولا ثم في فرنسا ، والمانيا حسب درجات تطور علاقات الإنتاج في كل بلد. لكن هذا الإنسان الثوري الخلاق ظهر في روسيا، لأنه كان بمقدوره وواثقا من قواه الذاتية وظروف المجتمع الروسي أنه قادر على بناء الاشتراكية هناك. إذن فما النقيض للماركسية أن يظهر الإنسان الخلاق الاشتراكي في روسيا أولا وليس في انجلترة؟
إن الموضوعية في الماركسية هي النشاط الحسي والذاتي للإنسان التاريخي الذي يغير الظروف لصالح المجتمع ولصالحه و يتأثر بالتغيرات التي يحدثها بدوره. وإن النظرية تتحول إلى قوة مادية للتغيير حين تصبح سلاحا بيد الجماهير . فثورة أكتوبر لم تكن سوى تطبيقا لمقولة ماركس بأن الفلاسفة اكتفوا لحد اليوم بتفسير العالم، لكن المسألة هي تغييره. نعم تغيير هذا العالم المقلوب.
إن أشعة ثورة أكتوبر وذكراها ستبقى خالدة أبدا، و بلا شك فبدونها لجرى التاريخ في مسير مختلف عما نعيشه اليوم ونشهده. فهذه الثورة و تأثيراتها لا تخص الماضي فقط ، بل أنها تخص المستقبل أيضا . الطبقة العاملة العالمية، وخصوصا طبقة العمال والكادحين في العراق الجريح، يمكنها تعلم الدروس والعبر العظام من تقاليد و منجزات ثورة أكتوبر العظيمة في دفع حركتها النضالية إلى أمام في مواجهة البرجوازية التابعة للرأسمال الإمبريالي.
الطبقة العاملة العراقية و الكادحين في العراق في نضالهم لمواجهة البرجوازية الرعناء وسيدتها الإمبريالية المحتلة الجشعة، ليس أمامهم سوى إقامة تنظيماتهم الثورية التي باتت اليوم ضرورتها ملموسة أكثر من السابق.
إن خلق التنظيمات تحظى بأهمية فائقة و خاصة للطبقة العاملة العراقية، لكن الأفكار التي ستبنى عليها هذه التنظيمات تحظى بأهمية أخص.








رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,274,202,384
- من غابرييل غارسيا ماركيز إلى غيفارا
- كل شيء كذب ونفاق على الجبهات الوطنية والقومية – 2
- كل شيء صاخب ودام ٍ على الجبهات الوطنية والقومية - 1
- ما جدوى النسوية البرجوازية واليسارية التقليدية؟
- ناظم حكمت خائن وطنه
- أجنحة محترقة في خطى فانوس الخراب
- العدوان التركي على أهالي كُردستان من إفرازات الاحتلال الأمري ...
- نوبل السلام لمن لم يسلم منه الناس
- الرومي ّ وأنوار الليالي
- قوى تمزيق الذات الإنسانية في العراق
- - لا تأخذوني إلى بغداد!-
- رفرفة الزنبقة في بحر الإنتظار
- خرافة معاداة اليسار التقليدي و الإسلام السياسي للإمبريالية
- الرومي و الخمر والرقص و الجنون
- كل يوم في العراق هو 11 سبتمبر
- سيناريو أكثر قتامة للتغطية على الهزيمة في حرب العراق
- بَعْدك، يا ذا السبع سنوات!
- الآيات الأرضية
- عالم بلا فرسان
- فتح البستان


المزيد.....




- إصابة عشرات الفلسطينيين في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي بقطاع ...
- الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الخامس لشبيبة النهج الديمقراطي بال ...
- فورين بوليسي: اليمين المتطرف يختبئ داخل غرف الإنترنت المظلم ...
- الحراكات الشعبية ومسؤولية القوى الديمقراطية بالدارالبيضاء
- هل سيوحد حزب العمال الكردستاني موقفي بغداد وأنقرة
- صحيفة جزائرية: رموز من النظام يسارعون ببيع أملاكهم
- الشيوعي: إلى عوكر رفضاً لزيارة بومبيو
- رسالة الزفزافي من عكاشة حول الحوار وشروط إنجاحه
- القطاع الصحي الجزائري يعلن إضراباً عاماً دعماً للحراك الشعبي ...
- تعرف على منفذ عملية سلفيت الفدائية النوعية .. -رامبو فلسطين- ...


المزيد.....

- “ثوري قبل أي شيء آخر”: ماركس ومسألة الاستراتيجية / مايكل براي
- تنبّأ «البيان الشيوعي» بأزمتنا الحاليّة ودلَنا على طريق الخل ... / يانيس فاروفاكيس
- حوار مع جورج لابيكا...في العلم والتاريخ من أجل تغيير العالم / حسان خالد شاتيلا)
- سيرة ذاتية للأمل: مقدمة الطبعة العربية من كتاب ليون تروتسكي ... / أشرف عمر
- منظمة / موقع 30 عشت
- موضوعات حول خط الجماهير من أجل أسلوب ماركسي لينيني للعمل ا ... / الشرارة
- وحدانية التطور الرأسمالي والعلاقات الدولية / لطفي حاتم
- ماركس والشرق الأوسط 1/2 / جلبير الأشقر
- أجل .. ماركس كان على حق ! / رضا الظاهر
- خطاب هوغو تشافيز / فيدل كاسترو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - حميد كشكولي - ثورة أكتوبر الاشتراكية كانت تغييرا للعالم لا تفسيرا له