أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - فاضل عباس - وحدة القوى اليسارية والقومية البحرينية















المزيد.....

وحدة القوى اليسارية والقومية البحرينية


فاضل عباس
(Fadhel Abbas Mahdi)


الحوار المتمدن-العدد: 2096 - 2007 / 11 / 11 - 11:53
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية
    


اعتقد أن الجمعيات السياسية اليسارية والقومية البحرينية مازالت تعيش أجواء الحقبة الماضية وظروف العمل في‮ ‬السبعينات من القرن الماضي‮ ‬فهي‮ ‬لم تنتقل من العمل القائم على التنافس فيما بينها إلى التكامل الذي‮ ‬تفرضه الظروف الموضوعية للمرحلة،‮ ‬بل مازلنا نسمع شعارات ايديولوجية وسياسية‮ ‬تزيد من المسافة بين تلك القوى ومن حالة الاحتقان،‮ ‬ولا تدعو إلى التفاؤل‮.‬
وإذا ناقشنا بكل موضوعية جوهر الخلاف الحقيقي‮ ‬نجده ذا دلالة شكلية هي‮ ‬بعيدة جداً‮ ‬عن الدلالة العملية والعلمية،‮ ‬فهناك من‮ ‬يطرح الأولوية في‮ ‬عمل التياراليسارى في‮ ‬معارضة الحكومة ولنا في‮ ‬سبيل ذلك أن نتحالف مع القوى الإسلامية وهناك من‮ ‬يطرح إن الأولوية تكون في‮ ‬مواجهة خطر الإسلاميين والتمسك بالفكر اليساري‮ ‬بأبعاده المختلفة‮.‬
ونحن هنا لسنا في‮ ‬وارد أن نخطئ ايا من الفريقين ولكن‮ ‬ينبغي‮ ‬النظر إلى المسائل بدون الإرث التاريخي‮ ‬الثقيل،‮ ‬فكلا الفريقين‮ ‬يوجد عنده من الايجابيات الكثير فيما‮ ‬يطرح،‮ ‬ولكن لماذا لا‮ ‬يكون التوافق خارج هذين المنهجين؟ فلا‮ ‬يمكن لتيار‮ ‬يساري‮ ‬في‮ ‬هذه المرحلة أن‮ ‬يشكل وزناً‮ ‬في‮ ‬معارضة الحكومة بدون المعارضة الإسلامية ولا‮ ‬يمكن النظر إلى جميع حركات الإسلام السياسي‮ ‬بمنظار واحد وإعلان الحرب عليهم جميعاً،‮ ‬وفى المقابل فان القيم السياسية تخلق عقيدة سياسية تستمر لسنوات وتحافظ على الوحدة والتماسك الداخلي‮ ‬ولكنها بدون نطاق فكرى واسع‮ ‬يجمع أعضاء التنظيم‮ ‬يتحول التنظيم إلى هرم هلامي‮ ‬يفقد الخصوصية اللازمة التي‮ ‬تقوم عليها الأحزاب‮.‬
لذلك فنحن اليوم نعيش في‮ ‬عالم‮ ‬يختلف عن السابق،‮ ‬ولكن مازالت توجد فيه مجموعة من السلوكيات التي‮ ‬يجب ان نجمع على التمسك بمقاومتها وهى الاستغلال الاقتصادي‮ ‬والاجتماعي‮ ‬والفقر والظلم و الفوارق الكبيرة بين الطبقات والحرمان وتوزيع‮ ‬غير عادل للثروة والتعدي‮ ‬على الحريات العامة والشخصية والفساد ومحاولة القوى المحافظة الإجهاض على المسار الديمقراطي‮ ‬فكل ذلك‮ ‬يستحق الإجماع عليه ومقاومته في‮ ‬وجه كل الجهات التي‮ ‬تساهم في‮ ‬القيام به،‮ ‬لذلك فان أولويات العمل والمواجهة تحددها المنطلقات السابقة العملية وليس التنظير بكافة أشكاله وهى بالتالي‮ ‬تشكل منطلق حقيقي‮ ‬لوحدة القوى اليسارية والقومية وبدون تنظير سياسي‮ ‬وايديولوجى‮ ‬يرهق الجميع لفترات طويلة من النقاش‮. ‬
والجانب الآخر الموضوعي‮ ‬في‮ ‬قيام هذه الوحدة هي‮ ‬فقدان جميع التنظيمات اليسارية والقومية للقدرة على التحريك الجماهيري‮ ‬ليس لكونها لا تملك دقة وصحة الموقف والمبادئ ولكن لكونها تحلل وتشخص وفق رؤية بحاجة إلى إعادة نظر فيها وكذلك آليات ووسائل العمل الجماهيري‮ ‬التي‮ ‬لا تملكها وهو ما أدى بمجموعة من الانتهازيين السياسيين إلى التذاكي‮ ‬على الآخرين من حيث اللعب على الوتر الطائفي‮ ‬والتحريض وإشعال الفتن الطائفية باعتبارها الآلية الأنسب لهذه المرحلة فمن‮ ‬يشاء ان‮ ‬يكون له مكان تحت الخارطة السياسية فعليه ان‮ ‬يكون مع القوى الطائفية والتكفيرية،‮ ‬وهي‮ ‬معادلة ساذجة جداً‮ ‬وان صنعت مسيرة هنا أو مظاهرة هناك فهي‮ ‬لا تصنع أحزابا أو قادة‮ ‬يحترمهم التاريخ،‮ ‬بل طالبي‮ ‬سلطة مؤقتة ووفق ظروف المرحلة،‮ ‬وهو ما لا‮ ‬يعد نموذجاً‮ ‬في‮ ‬العمل السياسي‮. ‬
فلا‮ ‬يمكن ان نكون حريصين على وحدة القوى اليسارية والقومية ونحن نضع الشروط والعراقيل امام قيام تكتل وطني‮ ‬ديمقراطي‮ ‬معارض ضمن نطاق المعارضة الوطنية والإسلامية،‮ ‬يستطيع إن‮ ‬يضع القوى الوطنية الديمقراطية على الطريق الصحيح فلا التمسك بالايديولوجية بشكل مطلق‮ ‬يصنع أحزابا قوية ولا رفض الايديولوجية المطلق‮ ‬يحقق البناء التنظيمي‮ ‬السليم،‮ ‬ومن هنا فان خيار المفاهيم الوسطية للقوى اليسارية والقومية والقائم على المنطلقات السابقة بعيداً‮ ‬عن التسميات الكبيرة التي‮ ‬لا تجد صداها في‮ ‬الشارع الشعبي‮ ‬يمكن ان تساهم في‮ ‬تحقيق هذه الوحدة‮.‬
كما انه لا‮ ‬يمكن القيام بوحدة للقوى الوطنية ضمن اعتبارات فكرية على حساب البعد السياسي،‮ ‬فالقوى اليسارية والقومية هي‮ ‬تاريخ من المعارضة السياسية فلا‮ ‬يجوز ان‮ ‬يطرح البعض قيام تكتلات تخالف هذه القاعدة التاريخية تبقى أولى خطوات هذه الوحدة هي‮ ‬وقف الهجوم التي‮ ‬تشنه بعض الأطراف على البعض الأخر في‮ ‬محاولة لإثبات صحة هذا الموقف أو ذاك،‮ ‬ولكنها في‮ ‬المقابل لا تحقق شيئاً‮ ‬على ارض الواقع وتزيد من الفجوة بين تلك التنظيمات‮.‬






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,279,596,411
- تنظيم سن الزواج ليس مؤامرة !!1
- دور وسائل الاعلام فى مكافحة الفساد
- الاقليات ... من الاضطهاد الى التخوين !!1
- البحث عن جزر النزاهة
- أولها إرهاب وآخرها فتنة
- ثقافة الحوار هى الحل
- نجح الغرب وفشل العرب 000 لماذا ؟ وكيف ؟
- ثقافة الاعتدال
- حماس 000 بين الفتوة والدولة
- قوائم الممنوعات فى المساجد
- المقابر الجماعية لتنظيم القاعدة
- البرلمان فى البحرين .... أين الحل ؟
- فى تجربة موريتانيا والسودان
- كفاية يا نواب الحكومة
- نصرالله يحترم إسرائيل
- إرهابيون لا دعاة
- سرى جداً
- العلمانية هى الحل
- الدولة المدنية وليست الفاطمية
- محاكمة الثقافة


المزيد.....




- جاريد كوشنر يسير السياسة الخارجية الأميركية من خلال "وا ...
- سوسة:اضراب عمال و موظفي STEG ضد خوصصة الشركة
- جاريد كوشنر يسير السياسة الخارجية الأميركية من خلال "وا ...
- بومبيو يتهم حزب الله بتحطيم أحلام اللبنانيين وباسيل يرد
- -قسد-: القتال الشرس مستمر حول آخر جيب لـ-داعش- للقضاء على ال ...
- الفيديو الذي قلب الدنيا على شيرين عبد الوهاب: -في مصر ممكن ي ...
- بيان عاجل من قطر بعد تصريحات مفاجئة من ترامب
- برج خليفة يتضامن مع حادثة نيوزيلاندا ويضيء بصورة رئيسة الوزر ...
- موسكو: واشنطن تواصل تطبيق سياسة خطيرة في مسألة الدفاعات الصا ...
- تقصي الحقائق لـ-سبوتنيك-... 6 أسباب للغرق الجماعي في الموصل ...


المزيد.....

- واقع الصحافة الملتزمة، و مصير الإعلام الجاد ... !!! / محمد الحنفي
- احداث نوفمبر محرم 1979 في السعودية / منشورات الحزب الشيوعي في السعودية
- محنة اليسار البحريني / حميد خنجي
- شيئ من تاريخ الحركة الشيوعية واليسارية في البحرين والخليج ال ... / فاضل الحليبي
- الاسلاميين في اليمن ... براغماتية سياسية وجمود ايدولوجي ..؟ / فؤاد الصلاحي
- مراجعات في أزمة اليسار في البحرين / كمال الذيب
- اليسار الجديد وثورات الربيع العربي ..مقاربة منهجية..؟ / فؤاد الصلاحي
- الشباب البحريني وأفق المشاركة السياسية / خليل بوهزّاع
- إعادة بناء منظومة الفضيلة في المجتمع السعودي(1) / حمزه القزاز
- أنصار الله من هم ,,وماهي أهدافه وعقيدتهم / محمد النعماني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - فاضل عباس - وحدة القوى اليسارية والقومية البحرينية