أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين عجيب - دعوة إلى مهرجان لودليف الشعري_ثرثرة














المزيد.....

دعوة إلى مهرجان لودليف الشعري_ثرثرة


حسين عجيب
الحوار المتمدن-العدد: 2073 - 2007 / 10 / 19 - 11:20
المحور: الادب والفن
    


_أنت هناك
وأنت هنا...
_أنا لا أجيب
وأنت لا تسأل.
*

قبل الرسالة,وأثناء مأدبة غداء وشرب في مطعم الجواد بالمدينة الرياضية_على شرف صالح دياب الشاعر السوري المقيم في فرنسا_بعد تبادل الأنخاب وعدّة كؤوس مع أصدقائه القدامى وخصوصا الزعيم,أعلنها صريحة صالح: سألني صموئيل شمعون عدّة مرات_متى ستدعو حسين إلى فرنسا والمهرجان,وبدواعي اللياقة,استمعنا بقية الحضور,إلى فتوحات صديقنا ونجاحاته في فرنسا....وأنه المقرّر في المهرجان,وأعتذر في منتصف الجلسة....لأشغاله الكثيرة وضيق الوقت,على أمل التواصل بعد عودته من طرطوس,....لم يعد ولم يتّصل_الغربة تغيّر المرء أيضا.
.
.
سنة 1992 في اللاذقية التقيت صالح دياب القادم من حلب أو بيروت. أخبرتني الصديقة الجميلة كثيرا,يوجد شاعر وصحفي يريد اللقاء بك,وهو قرأ لك سابقا.
_ يا عزيزتي هو يريد لقاء ثانيا بك,ولا توجد طريقة مضمونة أكثر من جعلك واسطة اللقاء. ولأبرر شكوكي وسوء ظني أمام الصديقة,أخبرتها لا أحد يعرف أنني أكتب سواك وياسر...وربما فريدة السعيدة,هي ترى الدفتر, وليس لديها الفضول لقراءته.
التقينا وشربنا وتحدّثنا في كل شيء إلا الشعر.
تكررت لقاءاتي مع صالح الشاب المرتبك,والذي قست عليه الحياة والظروف فعلا.
.
.
كتب لي قبل وصوله إلى البلد العام الماضي,يسألني عن تلفوني ولنلتقي,خاصة بعد ديوانه الثاني صيف يوناني,حسبت حسابك بنسخة... شكرا صديقي, وهكذا التقينا.
أعتذر عن نفاذ نسخ الديوان, وبدلا منها أعطاني صورة عن الكتابات الصحفية حول تجربته الشعرية,وجميعها منشورة في الصحف اللبنانية,ولم أقرأ الديوان.
.
.
صديقي حسين,سررت بلقاء أصدقائنا المشتركين, وأرجو أن تنقل لهم شكري أولا واعتذاري بسبب ضيق الوقت,سافرت بسرعة وسلامي للجميع. وأريد أن أسألك كصديق, عن إمكانية مشاركتك في المهرجان, وتعرف وبدون مجاملة كما أعتدنا( لا أحبّ كتاباتك الشعرية), لكنها فرصة طيبة لتبادل الحوار...والتنويع ضروري وجميل.
....بقية الرسالة,تدور جول أشياء شخصية ومشتركة, لا تعني القارئ كما أظن.
*
ما زلت أعتقد أن الشعر أكثر الفنون ذاتيّة,في الكتابة وفي القراءة, ولا وجود لمعايير ثابتة أو موضوعية,....وهذا يشرح جرأتي في تقييم التجارب الشعرية وإطلاق أحكام سريعة ومتعجّلة, هي ذائقتي الشخصية الآن وهنا_أقول لنفسي...فلا موجب لترددي في التعبير عن انطباعاتي عن القصائد أو التجارب التي تصلني. وهي نفس النظرة للآخر الصديق أو الغريب_لهذا السبب,كنت أسمّي,كتابتي زبالتي.
.
.
كثيرا ما يفاجئني الأصدقاء بعد تجربة الغربة,بتغيّرات جوهرية في السلوك والأفكار, وغالبا سعة أفق,ما كانت لتتاح لولا الالتقاء بمختلفين والإفادة من تجاربهم.
...اعتذرت لصديقي بلباقة, ودرجة كبيرة من الاقتناع,توجد تجارب شعرية كثيرة في سوريا أهم من تجربتي وأكثر نضجا....شكرا على اهتمامك.
_التنوّع في التجارب والأساليب ومشاركة الهامشيّين والمهمّشين,مصدر غنى للمهرجان والجريدة والمجلّة,وهذا من صلب دراستي في فرنسا.
...
أعجبني ردّ الصديق,وتأكيده على مراجعة الذائقة والأفكار الشخصية بشكل دائم,وعدم الركون للسائد....وخصوصا تكرار أسماء بعينها في المهرجانات ومختلف منابر الثقافة, وكم تشكّل هذه الممارسة والنمط من التفكير من خطورة على الإبداع والجديد.
*
....حسين عجيب في مهرجان لودليف...حسين ...يتسكّع في باريس,حسين يشرب, يداعب, يعربد,....استعذبت أحلام اليقظة الجديدة, وتخيّلت نفسي أكتب حلقات في الثرثرة من فرنسا.
_أنت تسقط تقديرك الذاتي المنخفض على الآخرين_أصدقاء وغرباء...الدنيا بخير.
....فعلا معه كلّ الحقّ صديقي.
كم هو بائس المشهد السائد والثابت,بضعة أسماء من أيّ بلد عربي,يتكرّر وجودهم ونصوصهم ويتشابهون في الأساليب غالبا,يتنقّلون بين المهرجانات في الداخل والخارج,أنفسهم وبدون تغيير_صور طبق الأصل عن زعماء البلاد في المال والسلطة.سلالات بكاملها تدور فوق الزمن والأحداث.قانون الوراثة الحاكم.
.
.
بعد قليل إلى بيت ياشوط.
هناك أسترخي. أفكّر كما يحلو لي.
هو الخريف ينتقل من شجرة لأخرى.
بوذا يتربّع في جلسته الأسطورية, بلا كلام,بلا حركة.
في الليل قمر وكأس وسكون.
.
.
لهو ولعب
ضحك...أصداء وصور
أغضب قليلا,ثم أتذكّر
أنني لا احد ولا شيء
فأضحك
وأضحك
وأغرق في الضحك.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- بعد العيد
- باب الحارة يخاطب الحاجات القاهرة,وينجح_ثرثرة
- يوم في تشرين_ثرثرة
- أدونيس وجائزة نوبل_ثرثرة
- جدران عالية_ثرثرة
- نور الدين بدران وسلمى...في حديقة الغياب_ثرثرة
- قصيدة نثر_ثرثرة
- ذهاب أيلول_ثرثرة
- الضمير بين الثقل والخفة_ثرثرة
- مع بيسوا وفراشات أيلول_ثرثرة
- اللعبة المنتهية_ثرثرة
- الفكر السوري في طور التفعيلة_ثرثرة
- يوم خارق_ثرثرة
- لفظتنا أرصفة دمشق...بعدها اللاذقية_ثرثرة
- أحلام...في الصحو والنوم_ثرثرة
- خطوة إلى الأمام ثلاث إلى الوراء_ثرثرة
- كأس أصدقائي....في مشارق الأرض ومغاربها_ثرثرة
- في الليل الطويل تشتت أحلامي_ثرثرة
- القضية.....فراغات المعنى_ثرثرة
- معجب بذكائي رغم كل شيئ_ثرثرة


المزيد.....




- إيران.. انطلاق مهرجان فجر السينمائي الدولي
- الرميد يقاضي الموقع الالكتروني -برلمان.كوم-
- انطلاق ندوة الاتحاد الاشتراكي حول النموذج التنموي الجديد بال ...
- شاهد افتتاح أول صالة سينما في السعودية
- شاهد.. ما وراء كواليس أول عرض سينمائي في السعودية
- كيف يُغيّر الإنترنت سلوك البشر؟.. كتاب من تأليف ماري آيكن
- كلمة لابد منها: الفضول والجهل..
- أعلى الأرباح في تاريخ السينما
- ماذا يجري في كواليس حزب الاستقلال بفاس ؟
- دافقير يكتب: كلود مونجان غير مرحب بها في المغرب


المزيد.....

- أغصان الدم / الطيب طهوري
- شعرية التناص في القصيدة المغربية المعاصرة / أحمد القنديلي
- بلاغة الانحراف في الشعر المغربي المعاصر / أحمد القنديلي
- المذبوح / ميساء البشيتي
- مذكرات كلب سائب / علي ديوان
- الأدب والرواية النسائية بين التاريخانية وسيمياء الجسد: جدل ... / محمود الزهيري
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل
- رواية شهر العسل / إيمى الأشقر
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- النقد الثقافي المقارن عند عزالدين المناصرة: (منظورجدلي تفكيك ... / علي صليبي المرسومي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين عجيب - دعوة إلى مهرجان لودليف الشعري_ثرثرة