أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سالم جبران - براك يساري نكتة














المزيد.....

براك يساري نكتة


سالم جبران

الحوار المتمدن-العدد: 2054 - 2007 / 9 / 30 - 11:47
المحور: كتابات ساخرة
    


بعد أكثر من مئة يوم في رئاسة حزب العمل خلفاً لعمير بيرتس، وبعد شهرين في وزارة الدفاع، يتساءل الكثير من الساسة والمعلقين السياسيين والاستراتيجيين في إسرائيل: هل إهود براك، هذا، هو زعيم اليسار؟
إن براك الذي عاد إلى رئاسة حزب العمل، بعد "عمل" عدة سنوات في البزنس وجمع أكثر من 25 مليون دولار يبدو مختلفاً (للأسوأ!) عن براك القديم. إنه يخطط، بشكل منهجي، ليكون في نظر الشعب الإسرائيلي، حربجياً، عسكرياً، متصلباً في التعامل مع الفلسطينيين ومع العالم العربي. وهناك مَن يحرص على الهمس للشعب الإسرائيلي أن عمير بيرتس لم يكن عسكرياً، ولذلك "أكلناها" في حرب لبنان الثانية، أما إهود براك فسوف "ينتقم" للجيش الإسرائيلي المهان!!
والحقيقة أن براك يبدو يمينياً ليس في موقفه العسكري،فقط، بل في مواقفه السياسية والاجتماعية، أيضاً. ويبدو يمينياً. "ينافس" نتنياهو، في الموقف من الشعب الفلسطيني ومستقبل الحل مع الشعب الفلسطيني.
براك، عندما كان رئيساً للحكومة كان مستعداً للانسحاب من "أكثر من 90 بالمئة من المناطق الفلسطينية" وكان مستعداً لإعادة القدس العربية إلى السلطة الفلسطينية، كما كان مستعداً لإعادة كل الجولان لسورية. يُسْأل السؤال: إذن لماذا تغير براك؟
والمتابع للسياسة الإسرائيلية الداخلية يدرك بوضوح، أن براك هو "تابع" إلى حد كبير للخبراء الإعلاميين الذين يدرسون "حالة الطقس" عند الرأي العام ويقدمون "النصائح" لبراك، طبقاً لذلك. "الشعب لا يثق بالفلسطينيين"، "أبو مازن ليس قادراً"، هكذا يقول "الخبراء" لبراك، وهو، حتى يربح يكيِّف نفسه لهذا المزاج المزعوم في الرأي العام الإسرائيلي.
من ناحية ثانية براك يعرف من يجلس آمراً ناهياً، في البيت الأبيض الأمريكي. عندما كان كلينتون زعيم أمريكا كان وضع، والآن هناك "وضع آخر تماماً". فالإدارة الأمريكية الحالية لا تحترم الزعامات العربية بل تحتقرها وتهينها علناً. وقد سمعنا، عدة مرات، السيدة كوندليسا رايس تعنِّف الرئيس المصري على "الديمقراطية الناقصة والمشوهة" وتهاجم النظام السعودي وتهاجم دول الخليج، بالإضافة إلى الهجوم الحاد ضد الأنظمة "الجمهورية"، "الثورية"، من أمثال النظام السوري والنظام الليبي.
الإدارة الأمريكية تتميز حالياً بالغطرسة، بالنهج الذي يعتمد على القوة ويعتقد أن القوة هي المفتاح والأداة للتعامل مع الأنظمة "المتطرفة". وإسرائيل، سواء كان قائدها أولمرت أو نتنياهو أو براك، عليها أن "تنسجم" و"تتكيَّف" مع السياسة الأمريكية. ويقال إن براك كان لشهور غير قليلة مستشاراً في "معاهد استراتيجية" في أمريكا ولا نعرف إذا كان هناك "مُعَلِماً" أم "تلميذا". أغلب الظن أن براك خلال علاقاته مع نُخَب الإدارة الأمريكية في العامين الماضيين رضع من حليب "المحافظين الجدد"، بقيادة بوش، الذين يحملون أفكاراً معادية للشرق وللإسلام، ويقولون بضرورة سياسة "القبضة القوية".
براك يقلل من التصريحات بشكل حاد، منذ دخل وزارة الدفاع، ويحاول مستشاروه الإعلاميون إعطاءه صورة "الرجل الذي يعمل كثيراً ويتكلم قليلاً"، وبراك الآن مسكون بالحلم الهستيري أن يعود الشعب الإسرائيلي لينظر إليه بصفته "السيد سيكيورتي".
إن براك يصل بهذا النهج إلى حد أنه يبدو على يمين أولمرت. ويبدو متنافساً مع نتنياهو في "القبضنة" مقابل الفلسطينيين ومقابل العالم العربي كله.
ليس سراً أن براك هو يميني جداً على الصعيد الاجتماعي، إنه نتاج أميريكي تماماً، في المجال الاجتماعي أيضاً. ولذلك منذ صعد إلى رئاسة حزب العمل ومنذ صار الشخص الثاني في الحكومة لم يعط تصريحاً واحداً يدل أنه "عمالي" أو "يساري" أو حتى "اجتماعي"!
العمل، بقيادة براك حالياً، هو حزب البيروقراطية العسكرية العليا، مسكون بالحنين إلى العودة للمغامرات العسكرية "المفاجئة". وهذا يبرز في التهديدات بعملية عسكرية "شاملة جداً" ضد قطاع غزة الذي سيطرت عليه ميليشيات حماس، كما أن العملية في سورية تعكس عقلية براك أكثر مما تعكس عقلية أولمرت.
يجب قول الحقيقة، مهما تكن مُرّة: إن سقوط التضامن العربي والعجز عن استخدام القوة السياسية والاقتصادية والنفطية والاستراتيجية للعالم العربي، يجعل الولايات المتحدة وأعوانها"الكبار" و"الصغار" لا يحسبون حساباً للعالم العربي. وعندها لا تكون حدود للشره الاستعماري الغربي من ناحية، وللطمع الكولونيالي الإسرائيلي بنهب أكثر ما يمكن من الأراضي الفلسطينية والاضطلاع بدور الوكيل الرئيسي للسياسة الأمريكية في الشرق العربي. وبراك، الذي لديه "عقدة نابليون"، كما كتبت الصحف عدة مرات، يحلم بهذا الدور، وليس بأي دور "يساري".
وكل هذا يجعلنا غير متفائلين من التطورات المقبلة، خلال تخندق براك في وزارة الدفاع الإسرائيلية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,519,125,549
- في ظل الأوضاع الظلامية- تذبل المبادرة والإبداع!
- أكبر جريدة في إسرائيل: إسرائيل دولة عنصرية!
- من حزب استيطاني كولونيالي- إلى حزب ..على الإنترنت!
- التخلص من الدكتاتوريات
- حالة الطقس في إسرائيل
- كتب الدين والطبيخ
- العالم العربي مستعمرة أمريكية أم وطن للعرب الناهضين؟!
- دولة يهودية وعنصرية
- ما الغرابة أن الأدب العبري أكثر رواجاً في العالم من الأدب ال ...
- الديمقراطية وحرية الشعوب- شرط لنهضة العرب
- كونوا على حذر من حكومة ضعيفة!
- لماذا تراجع التنوير العربي وتقدّمت الظلامية الإرهابية
- فضيحة إسرائيل كبيرة وفضيحة العرب- أكبر
- القدس العربية: ساحات القدس فارغة؟!
- العرب الفلسطينيون مواطنو دولة إسرائيل- نحو استراتيجية مبدئية ...
- انتخاب الجنرال المليونير رئيساً لحزب العمل
- مشعل في دمشق وايران في غزة
- كتاب أبراهام بورغ يتحول إلى عاصفة!
- الورطة الديموغرافية لإسرائيل-في القدس
- أنظمة الحزب الواحد والحاكم الأوحد حوَّلت شعوبنا إلى أسرى وأو ...


المزيد.....




- تمثال برونزي جديد للشاعر نظامي في دربنت
- من هو الممثل والمقاول المصري محمد علي الذي ينتقد السيسي والج ...
- سيد الخواتم: أمازون تختار نيوزيلندا لتصوير مسلسل تليفزوني جد ...
- أزمة سببها اللغة.. رئيس المفوضية الأوروبية تكلم بالفرنسية فر ...
- افتتاح الموسم المسرحي 244 في -البولشوي- مع دومينغو ونيتريبكو ...
- أعلان عن توقيع رواية / نبيل تومي ‎
- بعد أغانيها السياسية... فنانة جزائرية تهاجم منتقديها برسالة ...
- فنان عربي يثير ضجة: من لا يضرب زوجته ليس رجلا
- شعبولا وآخرون.. السيسي يستنجد بالفنانين خوفا من حملة محمد عل ...
- المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي يدخل على خط مراجعة مدونة ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سالم جبران - براك يساري نكتة